أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جدو جبريل - كتاب -أصول القرآن- 6















المزيد.....

كتاب -أصول القرآن- 6


جدو جبريل
كاتب مهتم بالتاريخ المبكر الإسلامي والمنظومة الفكرية والمعرفية الإسلامية

(Jadou Jibril)


الحوار المتمدن-العدد: 7287 - 2022 / 6 / 22 - 07:34
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مصادر القرآن
ماذا اقتبس محمد من اليهودية؟
"ابراهام جيجر" - Abraham Geiger

كان "أبراهام جيجر" (1810- 1874) حاخامًا وباحثًا ألمانيًا ، ويعتبر الأب المؤسس لليهودية الإصلاحية. في مدينة "بون" ، بدأ "جيجر" دراسة مكثفة للغة العربية والقرآن ، وفاز بجائزة عن بحثه ، الذي كتب في الأصل باللاتينية ، ثم نُشر بالألمانية تحت عنوان " ماذا أخذ محمد من اليهودية؟" وحصل به على درجة الدكتوراه من جامعة "ماربورغ" ، حيث أظهر أن أجزاء كبيرة من القرآن مأخوذة من الأدب الحاخامي أو مبنية عليه.

كان هذا البحث الخطوة الأولى في مشروع فكري أكبر بكثير. إذ سعى "جيجر" لإثبات التأثير المركزي لليهودية على المسيحية والإسلام. وكان يعتقد أنه لم يكن لأي من المسيحية والإسلام أصالة دينية ، بل كانا مجرد وسيلة لنقل العقيدة التوحيدية اليهودية إلى العالم الوثني.

افكار تنتمي الى اليهودية
مفاهيم وتصورات مستعارة من اليهودية
اعتبر"أبراهام جيجر" أن هناك جملة من المفاهيم والتصورات استقاها القرآن من اليهودية. وقدعمل رسدها وإحصائها. منها "السكينة" (حضور الله)، التوراة (القانون)، الطاغوت، (الخطأ – الضلال)، الماعون ( ملجأ – ملاذ – مأوى)، درس (دراسة الكتاب المقدس لفرض معنى بعيد المنال من النص)، الفرقان (الخلاص والفداء).
إن استخدام هذه الكلمات – وقد أحصى 14 - ذات الأصل العبري في القرآن يشير إلى أن الأفكار حول الإرشاد الإلهي والوحي والدينونة بعد الموت قد اقتبسها الإسلام من اليهودية، وإلا فلماذا لم يتم استخدام الكلمات العربية المؤدية إلى نفس التي ترمي إليه الكلمات العبرية المقتبسة، علما أنها كانت موجودة؟

آراء مستعارة من اليهودية
آراء مذهبية
وحدة الله - الوحدانية
الخلق - 6 أيام ، 7 سماوات (ورد هذا في "جكيكا"- Chagiga (1) - كما تم استخدام "المسارات السبعة" في التلمود) ، 7 جحيم - بما في ذلك 7 بوابات وأشجار عند البوابات.
-------------------------
(1) "حكيكا" – Hagigah –أو "شكيكا " – Chagigah – أي هبة أو هدايا المهرجان)، مرجع يهودي يعنى بأعياد الحج الثلاثة (عيد الفصح ، "شافوت" ، "سوكوت") وتقدمة الحج التي كان من المفترض أن يحضرها الرجال إلى القدس، وموضوعات الطهارة.
----------------------------

ما جاء في الوحي
القصاص ، بما في ذلك الدينونة الاخيرة والقيامة - مثلا. ربط القيامة والدينونة ، حالة العالم الشريرة قبل المسيح / المهدي ، الحرب بين يأجوج ومأجوج ، سيشهد جسد الإنسان ضد صاحبه ، إلقاء الأصنام في جهنم ، وأصصحاب الإرادة الشريرة يُسمح لهم بالازدهار ليزيد إثمهم ويتعاظم عقابهم، 1000 سنة كاليوم عند الرب ، يظهر القائم من الأموات في الثياب التي دُفن فيها...كل هذا حاضر بالحرف في المراجع اليهودية.
عقيدة الأرواح - معتقدات متشابهة بخصوص الملائكة والشياطين (الجن). على الرغم من أن الإسلام لديه فكرة ترابية عن الجنة ، إلا أن بعض أوجه التشابه ظلت قائمة.

القواعد الأخلاقية والقانونية
الصلاة – الدعاء - الابتهال
- أوضاع الصلاة في الاسلام تطابق الأوضاع الحاخام في الصلاة (الوقوف ، الجلوس ، الاستلقاء)
- تقصير الصلاة في الحرب
- الصلاة محرمة في حالة السكر
- الجهر في الصلاة ولكن ليس بصوة عال
- يتم تمييز الفجر من خلال القدرة على تمييز الخيط الأزرق (الأسود) من الخيط الأبيض

النساء
- المطلقة تنتظر ثلاثة أشهر قبل الزواج مرة أخرى
- مدة الرضاعة سنتان
- نفس حدود الزواج المختلط
وجهات نظر الحياة
- الموت مع الصالحين يستحق الثناء
- فهم كامل في سن الأربعين
الشفاعة تؤدي إلى المكافأة
- عند الوفاة ، لا تتبع العائلة والبضائع شخصًا ، فالأعمال فقط هي التي تتبعه

قصص مستعارة من اليهودية
يمكننا أن نفترض أن محمدًا قد حصل على روايات العهد القديم من اليهود ، لأنه لم يتم تضمين أي شيء قد يكون ذا أهمية خاصة للمسيحيين.

البطاركة - الآباء
من آدم إلى نوح
الخلق - آدم أحكم من الملائكة لأنه استطاع تسمية الحيوانات والأشياء (سورة البقرة (2) ) جاء هذا في "مدراش ربا عن الأعداد" الفقرة. 19 ، "مدراش ربا عن سفر التكوين" الفقرة 8 و 17 ، و"السنهدرين" 38 . (3)
-----------------------
(2) (( وَإِذۡ قَالَ رَبُّكَ لِلۡمَلَٰٓئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٞ فِي ٱلۡأَرۡضِ خَلِيفَةٗۖ قَالُوٓاْ أَتَجۡعَلُ فِيهَا مَن يُفۡسِدُ فِيهَا وَيَسۡفِكُ ٱلدِّمَآءَ وَنَحۡنُ نُسَبِّحُ بِحَمۡدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَۖ قَالَ إِنِّيٓ أَعۡلَمُ مَا لَا تَعۡلَمُونَ (30) وَعَلَّمَ ءَادَمَ ٱلۡأَسۡمَآءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمۡ عَلَى ٱلۡمَلَٰٓئِكَةِ فَقَالَ أَنۢبِـُٔونِي بِأَسۡمَآءِ هَٰٓؤُلَآءِ إِن كُنتُمۡ صَٰدِقِينَ (31) قَالُواْ سُبۡحَٰنَكَ لَا عِلۡمَ لَنَآ إِلَّا مَا عَلَّمۡتَنَآۖ إِنَّكَ أَنتَ ٱلۡعَلِيمُ ٱلۡحَكِيمُ (32) قَالَ يَٰٓـَٔادَمُ أَنۢبِئۡهُم بِأَسۡمَآئِهِمۡۖ فَلَمَّآ أَنۢبَأَهُم بِأَسۡمَآئِهِمۡ قَالَ أَلَمۡ أَقُل لَّكُمۡ إِنِّيٓ أَعۡلَمُ غَيۡبَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلۡأَرۡضِ وَأَعۡلَمُ مَا تُبۡدُونَ وَمَا كُنتُمۡ تَكۡتُمُونَ (33) وَإِذۡ قُلۡنَا لِلۡمَلَٰٓئِكَةِ ٱسۡجُدُواْ لِأٓدَمَ فَسَجَدُوٓاْ إِلَّآ إِبۡلِيسَ أَبَىٰ وَٱسۡتَكۡبَرَ وَكَانَ مِنَ ٱلۡكَٰفِرِينَ (34).
(3) تنقسم الأدبيات المعروفة باسم "مدراش" عمومًا إلى "مدراش عقدي" (روائي) و"مدراش شرعي" (شرعي). تصنف المجموعات التي تحتوي في الغالب على القصص والأمثال والمواعظ على أنها مدراش "أجادا" ، في حين أن المجموعات التي تركز بشكل أساسي على اشتقاق القانون تسمى مدراش "هلخا".
---------------------------
رفض اليهود صراحة قصة امتناع الشيطان السجود لآدم، جاء هذا في "مدراش ربا على سفر التكوين".

قابيل وهابيل - تضحية وقتل
- جاء في القرآن - الغراب يخبر "قابيل – قايين" كيف يدفن جثمان أخيه "هابيل" .
وعند اليهود - الغراب يخبر الآباء بكيفية دفن الجثة وجاء هذا عند "ربي إليعزر" - (Pirke Rabbi Eliezer Ch.21)
- جاء في القرآن – قتل نفس مثل قتل البشرية جمعاء، و هذا مأخوذ من سياقه من "مشنا سنهدرين 4: 5".
- إدريس (أخنوخ) - أخذ إلى الجنة بعد الموت وبعث للحياة مرة أخرى، ورد هذا في " سفر التكوين" و" مدراش يالكو".

من نوح إلى إبراهيم
- ما ورد بخصوص نوح معلم الناس وفيضان الماء الساخن يتطابقان مع الأفكار الحاخامية. وجاء كل هذا في "سنهدرين 108 " و "مدراش تانكوما".

من إبراهيم إلى موسى
- إبراهيم - النبي النموذجي ، خليل الله ، عاش في الهيكل ، وكتب الكتب، الصراع بخصوص الأصنام الذي أدى إلى حرقه حياً ولكن الله أنقذه. جاء في "مدراش رابا في سفر التكوين ، الفقرة 38". إن تآلف محمد مع إبراهيم – في القرآن - قوي للغاية لدرجة أنه جاء على لسان إبراهيم ما لا تناسب على أي شخص خارج سياق محمد .
- يوسف هو موضوع السورة الثانية عشرة تقريبًا. الإضافات إلى القصة التوراتية – الواردة في القرآن - مشتقة من الأساطير اليهودية. (على سبيل المثال ، حُذر يوسف من زوجة "بوطيفار" قطع النساء المصريات أيديهن بسبب جمال يوسف، وجاءت في "مدراش يالكوت" .

موسى وزمانه
- ما ورد في القرآن مشابه جدًا للرواية التوراتية ، لكن مع بعض الإضافات من الخرافات اليهودية وبعض الأخطاء.
- رفض الرضيع موسى ثدي المرأة المصرية (سورة القصص: 12) ورد في ("سوتح" (4) – Sotah- 12: 2 ) .
--------------------------------------
(4) "سوتا" أو "سوتح" هي منشور تلمودي في اليهودية الحاخامية. يشرح المنشور "محنة المياه المرة "، وهي محاكمة لامرأة مشتبه بارتكابها الزنا ، كما هو منصوص عليه في سفر الأعداد في الكتاب المقدس العبري (تناخ).
-----------------------------------------------

- فرعون يدعي الألوهية (س 29:26 ) في "مدراش رابا عن الخروج" الفقرة 5).
¬[ سورة الشعراء 29 ((قَالَ لَئِنِ ٱتَّخَذۡتَ إِلَٰهًا غَيۡرِي لَأَجۡعَلَنَّكَ مِنَ ٱلۡمَسۡجُونِينَ )).
- يهدد الله بقلب الجبل على الإسرائيليين، جاء في "عبودة زارح 2: 2"
- يُعتقد أن هامان وقورح كانا مستشارين لفرعون.
- يُعتقد أيضًا أن مريم ، أخت هارون ، هي والدة المسيح

الملوك الذين حكموا إسرائيل غير المقسمة
في القرآن القليل جدا من التفاصيل مذكورة عن شاوول أو داود. لكن تمت مناقشة سليمان بمزيد من التفصيل. وقصة ملكة سبأ مطابقة تقريبًا للقصة الثانية من "تارجوم" في كتاب "إستر".

خلاصة القول، يرى "ابراهام جيجر" أن محمدا استعار الكثير من اليهودية - الكتاب المقدس والأسطورة. وقد عدل ما سمعه بحرية (المفاهيم ، مسائل العقيدة ، وجهات النظر حول الأخلاق...)، وبشكل خاص مسائل التاريخ والتقاليد، قد انتقلت من اليهودية إلى القرآن.

أقوال في القرآن معادية لليهودية
كان هدف محمد هو تحقيق الاتحاد بين جميع الأديان ، لكن اليهودية ، بمجموعة قوانينها ، وقفت في طريقه. لذلك قطع علاقته باليهود، معلنًا إياهم أعداء وقتلة الأنبياء واعتبر أنهم قالوا عزرا ابن الله ويعتقدون في شفاعة أسلافهم. وللتأكيد على هذه القطيعة ، قام بتغيير بعض التقاليد اليهودية،على سبيل المثال: العشاء يسبق الصلاة، في مواجهة موقف التلمود العنيد بأن الصلاة لها الأولوية ، الجنس (الجماع) مسموح به في رمضان والتلمود نهى عنه مساء الصوم. كما أبطل معظم اللوائح الغذائية اليهودية ، استشهد محمد بـ "العين بالعين" ووبخ اليهود لاستبدالها بدفع نقود .
___________________ يتبع / مصادر الإسلام __________________



#جدو_جبريل (هاشتاغ)       Jadou_Jibril#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كتاب -أصول القرآن- 5
- كتاب -أصول القرآن- 4
- كتاب -أصول القرآن- 3
- كتاب -أصول القرآن- 2
- كتاب -أصول القرآن- 1
- الدعوة إلى إحياء -الخلافة الإسلامية- بعيون غربية 3
- الدعوة إلى إحياء -الخلافة الإسلامية- بعيون غربية 2
- الدعوة إلى إحياء -الخلافة الإسلامية- بعيون غربية 1
- كتاب -الإسلام الفاتح-
- -بدايات الإسلام، معالم لقصة جديدة-
- -القرآن الأصلي:التاريخ الحقيقي للنص المنزل- -أطروحة منذر سفا ...
- نشأة الإسلام السياسي في شمال إفريقيا والشرق الأوسط2
- نشأة الإسلام السياسي في شمال إفريقيا والشرق الأوسط1
- إعادة قراءة النص القرآني وتأويله وفق ما يتماشى مع تطورات الع ...
- عوائق السياسة الخارجية الأوروبية في الركح الجيوسياسي
- التاريخ المبكر للإسلام : ما المانع من تنقية الموروث والسردية ...
- التراويح بين البدء واليوم
- تاريخ الإسلام المبكر: على سبيل التوطئة
- اطروحة فرونسواز ميشو
- أيام النسيء


المزيد.....




- بابا الفاتيكان: وضعوا في فمي كلمات لم أقلها عن بوتين
- تونس – مشروع الدستور الجديد: -إخراج الإسلام من الباب لإدخاله ...
- السعودية تفتح أراضيها لحاخامات -يعلمون اليهودية- في المملكة ...
- محكمة هندية تطالب مسؤولة بالحزب الحاكم باعتذار متلفز على تصر ...
- مفتي السعودية يحذر من -إحداث الفوضى- و-رفع الشعارات السياسية ...
- مفتي السعودية يحذر من -إحداث الفوضى- و-رفع الشعارات السياسية ...
- عشرات الألاف من الفلسطينيين يؤدون صلاة الجمعة في رحاب المسجد ...
- ضيوف الرحمن يؤدون أول صلاة جمعة من شهر ذي الحجة بالمسجد الحر ...
- محكمة عليا بالهند: على صاحبة التصريحات المسيئة للنبي محمد ال ...
- القائد الأعلى -الغامض- لحركة طالبان يشارك في اجتماع موسع في ...


المزيد.....

- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر
- ميثولوجيا الشيطان - دراسة موازنة في الفكر الديني / حميدة الأعرجي
- الشورى والديمقراطية من الدولة الدينية إلى الدولة الإسلامية / سيد القمني
- الدولة الإسلامية والخراب العاجل - اللاعنف والخراب العاجل / سيد القمني
- كتاب صُنِع في الجحيم(19) / ناصر بن رجب
- التحليل الحداثي للخطاب القرآني (آلياته ومرتكزاته النظرية ) / ميلود كاس
- الثالوث، إله حقيقي ام عقيدة مزيفة؟ / باسم عبدالله
- The False Trinity / basim Abdulla


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جدو جبريل - كتاب -أصول القرآن- 6