أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - سعد محمد عبدالله - تعليقاً حول إنعقاد الإجتماع الفني للحوار المباشر ومواقف الجبهة الثورية السودانية














المزيد.....

تعليقاً حول إنعقاد الإجتماع الفني للحوار المباشر ومواقف الجبهة الثورية السودانية


سعد محمد عبدالله
- شاعر وكاتب سياسي


الحوار المتمدن-العدد: 7274 - 2022 / 6 / 9 - 18:09
المحور: الصحافة والاعلام
    


(رأي خاص)

إنعقدت يوم ٨ يونيو - ٢٠٢٢م أولى الجلسات الفنية المُمَهِدة لعملية الحوار المباشر في الخرطوم بدعوة من الآلية الثلاثية ومشاركة فريق مستشار الرئيس سلفاكير ميار ديت للشؤن الأمنية السيد/ توت قلواك الوسيط الجنوب سوداني الذي وصل البلاد مبكرًا بهدف المساهمة في دعم الحوار، وقد حضر الجلسة عدد من قوى الكفاح المسلح والمجموعات السياسية بينما رفض الآخرون المشاركة لأسباب تتعلق بمناخ الحوار الذي يرونه غير ملائم حسب ما ذُكِر في عدة بيانات، ومن منطقة اولو باقليم النيل الأزرق وجه القائد مالك عقار رئيس الحركة الشعبية دعوة للجميع للمساهمة في إنجاح الحوار وإنهاء مشكلات السودان، كما إستمعنا لأحاديث قادة الجبهة الثورية الداعية للحوار من أجل تجنيب البلاد مخاطر الإنزلاق، ووتحدث ممثلو للآلية الثلاثية حول ضرورة إشراك الممانعيين بغية الوصول إلي التسوية الشاملة التي ستقود السودانيين نحو الديمقراطية الكاملة والسلام المستدام وإصلاح الإقتصاد السوداني.

الجبهة الثورية السودانية أبدت مواقفها تجاه هذه العملية بما يوحد السودانيين حول القضايا الوطنية الأساسية، وقد جدد د.الهادي إدريس رئيس الجبهة تمسكه بالحوار كرافعة للعبور إلي السودان الديمقراطي الموحد؛ حيث قدم إفادة إعلامية ذكر فيها بمبادرة الجبهة الثورية ومراحلها وجداولها باعتبارها المبادرة الأكثر قرباً لمخاطبة الوضع السوداني المأزوم الذي يحتاج لمبادرات عملية تخرج نصوصها من طور التنظير إلي ملامسة الواقع بشكل عملي، وهذا هو الطريق الأصلح للمرور من واقع الصراع إلي موقع الحل السلمي المتفاوض عليه بين كافة المكونات، والحوار هو وسيلة تجعلنا نتمكن من تثبيت أعمدة التغيير وبناء دولة آمنة ومستقرة يتمتع شعبها بحياة كريمة، والجبهة الثورية قادمة من مشوار الكفاح المسلح الذي إمتد لعشرات السنيين، وهذه الثورة خاضتها مجتمعات من الريف والمدينة مع إختلاف وتعدد الآليات المستخدمة في الكفاح الثوري التحرري الذي أحدث التغيير في السودان، وبعد دخول البلاد في نفق الصراع السياسي الذي عطل ماكينات التغيير فيها وفاقم المشكلات الإقتصادية والأمنية يتوجب علينا الجلوس جميعاً علي طاولة الحوار لبحث كيفية العودة إلي مسار الديمقراطية والمدنية والسلام والمواطنة بلا تمييز.

إن التمنع الذي أبداه البعض يمثّل محور الخطر الذي ظللنا نحذر من الوقوع فيه، وكان الأمثل مناقشة قضايا الخلاف مع النظر بعين فاحصة لمعاناة السودانيين، وجاء ذلك كنتاج مباشر لفقدان الإرادة والرغبة والثقة للأطراف المنوط بها خوض الحوار وحل الأزمة، وقد تحدثنا فيما سبق عن أهمية تهيئة مناخ الحوار من كافة الجوانب، وحدثت تطورات في هذا الإتجاه، ويجب إزالة التوجس الذي يسيطر علي البعض للدخول مباشرة في إجراءات حوار شامل يجمع الجميع، وهنالك عدد من المكونات الشريكة في الأزمة لا ترغب بأن تكون شريكة في الحل، وهذه الوضعية سوف تطيل عمر الصراعات السياسية دون أن تحقق مصالح السودان، ويجب أن تعود الآلية الثلاثية مرةً آخرى لبحث أسباب تمنُع الحرية والتغيير "المجلس المركزي" عن الذهاب إلي الإجتماع الفني، وليكن هنالك نقاش واضح وصريح بين السودانيين حول مصير السودان الذي أضحى علي بعد خطوات من الإنهيار، والمشكلة التي لا نواجهها بصراحة وصرامة لازميين لن تجد الحل المناسب لها، ولا نريد أن نكون في حالة دوران عكس عقارب ساعة التغيير، ويجب أن يكون الحوار هو مفتاحنا الذي نستخدمه لفتح أبواب التغيير والتحول الديمقراطي.

9 يونيو - 2022م



#سعد_محمد_عبدالله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تعليقاً حول الراهن السياسي وتصريح القائد مالك عقار
- زيارة القائد/ جيمس واني إيقا للخرطوم
- تعليقاً حول حوار الأسافير بخصوص الحوار السوداني
- تعليقاً لتصريح الجبهة الثورية عقب قرارات مجلس الأمن والدفاع
- تعليق حول مخرجات مالابو
- تعليق حول قِمّم مالابو
- تعليقاً لمستجدات المشهد السوداني
- تعليقاً لإحاطة السيد/فولكر بيرتس رئيس بعثة الأمم المتحدة الم ...
- تعليقاً للقاء الدكتور الهادي إدريس والسفير المصري بالخرطوم
- تعمييم صحفي
- تعليقاً للقاء الجبهة الثورية والآلية الثلاثية ومقابلة عضو مج ...
- تعليقاً لإنطلاق الحوار السياسي السوداني:
- تعليقاً للقاء الجبهة الثورية ومكونات المجتمع المدني المصري ب ...
- جلسة نقاش
- تصريح صحفي.
- بـيـان صـحـفـي
- الحركة الشعبية: تهنئة عيد الفطر المبارك
- قصيدة - مرثاة الربيع
- تعليقاً حول التطورات السياسية والأمنية في السودان
- تعليقاً لإجتماع الجبهة الثورية والمؤتمر الشعبي


المزيد.....




- فيديو بايدن يسأل عن سياسية متوفاة بين الحضور يثير تفاعلا وال ...
- هل يدّل مكان الصداع في الرأس على مرض ما؟ إليك الحقيقة
- السياحة الدولية تعود إلى 60% من مستويات ما قبل جائحة كورونا ...
- القائد السابق للبحرية الإسرائيلية: كانت لدينا فرص عديدة لاغت ...
- سفير روسيا بواشنطن: موسكو مصرة على كشف حيثيات -الهجمات غير ا ...
- تحديد السبب الكامن وراء متلازمة الشعر غير قابل للتمشيط
- وسط تفاؤل بمرحلة جديدة.. الكويتيون يختارون ممثليهم في البرلم ...
- رصد تسرّب للغاز من موقع رابع في أنبوب نورد ستريم في بحر البل ...
- السكتة القلبية تحت سن الخمسين.. اكتشاف عامل خطر -جديد-!
- مسؤول روسي يحدد طريقتين لصيانة أنابيب -السيل الشمالي- المتضر ...


المزيد.....

- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - سعد محمد عبدالله - تعليقاً حول إنعقاد الإجتماع الفني للحوار المباشر ومواقف الجبهة الثورية السودانية