أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - سعد محمد عبدالله - تعمييم صحفي














المزيد.....

تعمييم صحفي


سعد محمد عبدالله
- شاعر وكاتب سياسي


الحوار المتمدن-العدد: 7255 - 2022 / 5 / 21 - 18:01
المحور: الصحافة والاعلام
    


حول مبادرة الحوار الإجتماعي للمصالحة والتعايش السلمي:

منذ إندلاع النزاعات الإجتماعية بولاية سنار شكلت الحركة الشعبية غرفة متابعة للأحداث تعمل علي مدار الساعة، وقد إقترحنا مبادرة شاملة ومفتوحة لإجراء الحوار الإجتماعي الموضوعي بين كافة المكونات، وإيجاد وسيلة جديدة لتكوين مجتمع السودان الجديد، ونثق أن شعبنا الصلد سيقود البلاد للسلام والنهضة والرفاهية، وسيتم إعلان المبادرة كاملةً للرأي العام والسلطات والمكونات الدينية والإثنية والأكاديميين والصحفيين، وبذلك نتطلع لتحقيق الأمن والإستقرار والعدالة الإجتماعية ودعم عقد المؤتمرات التصالحية للتعايش السلمي المشترك بين جميع مكونات ولاية سنار.

بعد تداول فكرة المبادرة وبنودها الأساسية داخل مؤسسات الحركة الشعبية؛ تمت عملية صياغتها ومراجعتها ليتم عرضها علي عدة جهات "رسمية وشعبية"؛ وتوسيع مساحة المناقشة والمشاركة بين جميع الوان المجتمع بغية وضع برامج هادفة لمناهضة خطاب الكراهية والعنصرية وإقصاء الآخر، ومواصلة البحث الحثيث والمستمر عن آليات جديدة وفعالة تمكن محو رواسب النزاعات الإجتماعية ومعالجة مسببات الإحتكاكات بين المزارعيين والرعاة وضمان الحياة الكريمة للنازحيين من أجل العبور الآمن نحو دولة السلام والديمقراطية والمواطنة المتساوية دون فرز.

ثبتت المبادرة مبادئ عامة لحفظ الحقوق الإنسانية للجميع؛ وقد خاطبت الجذور التاريخية والمعاصرة للصراع القائم بين مجموعات متنافرة وسط مجتمعات ولاية سنار، وأيضاً قضايا التنمية والخدمات الأساسية وأهمية تحقيق السلام والتعايش السلمي للمجتمعات الريفية والمتمدنة، وناقشت بنود المبادرة الجوانب المتعلقة بالأرض والزراعة والرعي والمياه والحدود، ويتوجب إيجاد الحلول اللازمة لقضية النازحيين والعائديين، وإستعادة دور الدولة، وسن القوانيين المنظمة للحياة العامة؛ إضافةً لمحاربة الفقر والأوبئة وإسترداد الحقوق والحريات العامة والخاصة لمجتمع ولاية سنار.

إنتهت مرحلة صياغة ومراجعة المبادرة، وفي المرحلة القادمة سيتم طرحها علي الجمهور والجهات الرسمية والشعبية بكل مسمياتها وإتجاهاتها، وكيما تُحّل النزاعات يجب التعامل مع الأسباب الرئيسية الكامنة خلفها والإستماع لأراء المتنازعيين والحُكماء معاً، لذلك نحن سنفتح المشاركة والنقاش مع جميع الحادبيين علي مصلحة ولاية سنار الفتية وشعبها العظيم، ولن نتوقف عن العمل من أجل ترسيخ السلام والتسامح والعيش السلمي المشترك لتحقيق التنمية العادلة وتقوية أعمدة دولة السلام والديمقراطية وكفالة كافة الحقوق السياسية والمدنية، ونجدد الدعوة لوحدة وتماسك شعبنا طبقاً لرؤية المواطنة بلا تمييز.

أتقدم بجزيل الشكر لجميع الرفاق الذين ساهموا بفاعلية في صياغة ومراجعة مبادرة الحوار الإجتماعي للتصالح والتعايش السلمي، متمنياً أن تجد مجهوداتهم طريقها لتحقيق الغايات النبيلة التي دفعتهم للقيام بهذا العمل المتميز، وأخص بالشكر سيادة القائد مالك عقار اير عضوا مجلس السيادة الإنتقالي ورئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال الذي لم ينقطع تواصلهُ المباشر معنا؛ فقد كان يتابع مجريات الأحداث بولاية سنار لحظة بلحظة، ونؤكد مجدداً لسيادته مواصلة التنوير لنشر ثقافة السلام والتسامح والتعايش السلمي المشترك مع جميع الشركاء للخروج من هذا النفق المظلم وصولاً للمستقبل المنشود بسلام.

السكرتير العام للحركة الشعبية - ولاية سنار
21 مايو - 2022م



#سعد_محمد_عبدالله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تعليقاً للقاء الجبهة الثورية والآلية الثلاثية ومقابلة عضو مج ...
- تعليقاً لإنطلاق الحوار السياسي السوداني:
- تعليقاً للقاء الجبهة الثورية ومكونات المجتمع المدني المصري ب ...
- جلسة نقاش
- تصريح صحفي.
- بـيـان صـحـفـي
- الحركة الشعبية: تهنئة عيد الفطر المبارك
- قصيدة - مرثاة الربيع
- تعليقاً حول التطورات السياسية والأمنية في السودان
- تعليقاً لإجتماع الجبهة الثورية والمؤتمر الشعبي
- تعليقاً لإلتقاء الجبهة الثورية بحزب الإتحادي الديمقراطي:
- تعليقاً للمقابلة التفاكرية بين الجبهة الثورية والمجموعة النس ...
- تعليق - بيان الحرية والتغيير -المجلس المركزي-
- تعليقاً لإلتقاء الجبهة الثورية بسفراء دول عربية بالخرطوم
- تعليقاً ملحقاً لمسألة الحوار السوداني من أجل السلام العادل و ...
- تعليقاً للقاء الجبهة الثورية بسفرء دول الإتحاد الأوروبي بالخ ...
- تعليقاً للقاء الجبهة الثورية بسفراء دول الترويكا بالخرطوم:
- تعليقاً لملامح المشهد السياسي الآن:
- تعليقاً لإلتقاء الجبهة الثورية بحزب الأمة القومي
- تعليقاً للتطور حول عملية عرض مبادرة الجبهة الثورية داخلياً و ...


المزيد.....




- مشهد مخيف.. كاميرا دراجة نارية ترصد ما حدث لسائقها لحظة وقوع ...
- بعد منحه الجنسية.. سنودن يحصل على جواز سفر روسي
- بوتين يعقد اجتماعا طارئا لمجلس الأمن الروسي
- تشاووش أوغلو: تركيا بحاجة لإقامة حوار بناء مع الحكومة السوري ...
- بدافع -الحب-.. يافع يقتل زميله في مدرسة سورية
- هدف فوز اليابان على إسبانيا يثير الجدل…هل تخطت الكرة الخط؟
- سالم العيساوي: بروتوكول قناة خور عبد الله يتنافي مع الحفاظ ع ...
- العبودية: ما أشكالها وكم عدد ضحاياها حول العالم في الوقت الر ...
- وفاة -آكل لحوم البشر الياباني- إيسي ساغاوا عن 73 عاماً
- الحكومة الألمانية ستسلم المزيد من دبابات غيبارد لأوكرانيا


المزيد.....

- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - سعد محمد عبدالله - تعمييم صحفي