أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - سعد محمد عبدالله - تعليقاً للقاء الجبهة الثورية بسفراء دول الترويكا بالخرطوم:














المزيد.....

تعليقاً للقاء الجبهة الثورية بسفراء دول الترويكا بالخرطوم:


سعد محمد عبدالله
- شاعر وكاتب سياسي


الحوار المتمدن-العدد: 7217 - 2022 / 4 / 13 - 03:13
المحور: الصحافة والاعلام
    


(رأي خاص)

قيادة الجبهة الثورية ممثلة في د. الهادي إدريس والوفد الذي رافق سيادته إلتقتوا ظهر اليوم بعدد من سفراء وممثليين عن دول الترويكا "أمريكا وبرطانيا والنرويج"، وهذا اللقاء يعتبر مُواصلةً لسلسلة اللقاءات التنويرية "داخلياً وخارجياً" لشرح مبادرة الجبهة الثورية بشأن فتح فضاء الحوار لحل الأزمة السودانية المستمرة والعودة للمسار الديمقراطي والمدني وحفظ الأمن والإستقرار وصيانة حقوق وحريات المجتمع، وكانت الجبهة الثورية قد إلتقت خلال الأيام السالفة ببعثة الأمم المتحدة المتكاملة والإتحاد الافريقي والإيقاد لتقديم ذات المسألة المذكوره أعلاه، والواضح أن الجبهة الثورية تعمل الآن باستراتيجية إحكام ربط عملية شرح المبادرة بين القوى الوطنية والعالم لتوفير أوسع تأيد ومشاركة للمبادرة السائرة بخطوات سريعة نحو نزع فتيل الأزمة السودانية بشكل سلس عبر حوار شفاف ومتكامل، وهذه العملية تعكس عمق سياسات الجبهة وخبرتها الطويلة في التفاوض، ونتوقع أن تنتقل الأطراف بشكل هائل إلي مربع متقدم في مسار الحوار المطروح، ونرجو أن يبلغ الحوار منتهاه بنتائج مفيدة للسودان أجمع.

يُضاف هذا اللقاء لقائمة اللقاءات التنويرية مع المجتمع الدولي المهموم بقضايا السودان الذي أصبح من أخطر مواقع الأزمات والإضطرابات الأمنية والسياسية نظراً لمآلات وآثار الصراع السوداني حيال الإقليم ككل؛ ومع أخذ مسألة الحدود الممتدة والمفتوحة خاصةً في ظل التوترات المتصاعدة بين الدول؛ عطفاً للتحديات السياسية والأمنية والإقتصادية من الساحل إلي القرن الافريقي، ويُنظر للسودان باعتباره دولة ذات موقع إستراتيجي علي الخارطة الافريقية وذا وضع عالمي، وتمتلك بلادنا عدة موارد متنوعة ونفيسة كفيلة بوضع السودان في مراكز الدول الكبيرة مما يفتح إستقراره مساحة للتعاون مع أصدقاء بلادنا من الهيئات الدولية، وجميع الحكومات مُرحب بجهودهم لمساعدة السودان بما يلزم للخروج من هذه الأزمة، ونتطلع لفتح فُرص جديدة للتعاون السياسي والإقتصادي مع دول العالم لتبادل المصالح المشتركة والنهوض إلي المستقبل.

إن لقاء الجبهة الثورية وسفراء الترويكا خطوة مهمة جداً من أجل وضع قضية السودان ضمن أهم أولويات المجتمع الدولي، وكذلك توفير الدعم اللازم للحوار السوداني المطروح باعتباره أنجع وأنجح الوسائل المتبعة والمتعارف عليها دولياً في حل النزاعات السياسية والأمنية وتحقيق الإستقرار المنشود، وقد أظهر البيان الصادر اليوم بتوقيع الأستاذ أسامة سعيد الناطق الرسمي باسم الجبهة الثورية السودانية ترحيباً حاراً من قبل سفراء دول الترويكا بمبادرة الحوار السوداني، وأعتقد أننا في المرحلة الحالية سنعمل لتوفير أجواء إيجابية لبدأ مشوار جاد نحو مدارج الحوار، وثمرة اللقاء مع الترويكا والهيئات الدولية الآخرى سوف تظهر بعد نقل المبادرة عبر السفراء لحكوماتهم بغرض تحليل محتواها وإبداء الأراء حولها وكيفية دعمها، وقد ظل العالم عبر التاريخ يدعم السودان "قبل وبعد قيام ثورة ديسمبر المجيدة"، وكان للترويكا والدول الصديقة أدوار محورية جيدة في إنهاء أطول الحروب السودانية عبر آليات التفاوض بدولة جنوب السودان، وبعد تعثر تجربة الشراكة بين المكونيين "المدني والعسكري" في السودان إثر إنفجار الوضع السياسي أضحى من المهم أن يكون للعالم مساهمته مجدداً لإيجاد حلول تجنب السودان التشرزم والإنشطار كما هو الحال في دول كثيرة ملتهبة علي طول وعرض شريط القرن والساحل الافريقي.

12 أبريل - 2022م



#سعد_محمد_عبدالله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تعليقاً لملامح المشهد السياسي الآن:
- تعليقاً لإلتقاء الجبهة الثورية بحزب الأمة القومي
- تعليقاً للتطور حول عملية عرض مبادرة الجبهة الثورية داخلياً و ...
- تعليقاً مطوراً حول بيان الجبهة الثورية بخصوص تقرير سودان بري ...
- تعليقاً علي إجتماع الجبهة الثورية والحرية والتغيير:
- تعليق - المشهد السياسي:
- ذكرى رحيل القائد/ يوسف كوه مكي
- رسالة عزاء لحركة جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي
- تعليق - مسألة مسارات الرُحّل
- اليوم العالمي للشعر
- تصريح صحفي...
- تعليق - صراع القرن الافريقي
- تعليق - تطور الصراع الروسي الأوكراني
- تعليق بشأن تقرير بعثة (NITAMS)
- بيان توضيحي
- الأستاذة إشراقة أحمد وزيرة للسلام والإنسانية
- وداعاً الدكتور سيد القمني
- أوراق عمل علي منضدة المجلس التنفيذي للإتحاد الافريقي
- القمةً الخامسة والثلاثون للإتحاد الافريقي
- الراهن السياسي السوداني


المزيد.....




- هدية فريدة بمناسبة عيد الحب.. تُسمّي حشرة باسم حبيبك السابق ...
- إسرائيل: جريحان بهجوم إطلاق نار في القدس السبت
- إسرائيل: جريحان بهجوم إطلاق نار في القدس السبت
- أوكرانيا محكومة بالهزيمة
- ممثل اسكتلندي يعيد لبريطانيا وساما تلقاه عام 2009 بسبب -موت ...
- إسرائيل ترفع حالة التأهب إلى القصوى بعد الهجوم الذي استهدف ك ...
- المغرب يرفع الحجز عن الأموال العراقية لمصرفي الرشيد والرافدي ...
- مراسلتنا: إصابتان بعملية إطلاق نار في القدس
- صاعقة تضرب طائرة ركاب أثناء هبوطها في مطار أنطاليا (فيديو) ...
- الشرطة الإسرائيلية تعتقل عشرات الفلسطينيين وترفع التأهب لأعل ...


المزيد.....

- إنتخابات الكنيست 25 / محمد السهلي
- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - سعد محمد عبدالله - تعليقاً للقاء الجبهة الثورية بسفراء دول الترويكا بالخرطوم: