أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - من خاطري وتغريدي والهذيان أكتب !...














المزيد.....

من خاطري وتغريدي والهذيان أكتب !...


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 7272 - 2022 / 6 / 7 - 10:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من خاطري وتغريدي وهذياني !...
يسألون عن الفوضى والحوار من 15/10/2021؟..
إنه حوار طرشان وعميان وما سينتجه فهو كما هًمْ !..
سينتج لنا مولود ميت ؟..
والميت كما تعرفون لا يهش ولا ينش ولا يسمع ولا يرى ولا يتكلم !..
وسينتج لنا الفوضى والعويل وصراع الديكة على ميراثه وهذا هو المهم ؟..
إكرام الميت دفنه والتخلص من جثته قبل أن تتفسخ وتجلب للأحياء الموت بدل أن يحمل لنا بذرة الحياة لتجديدها ورفدها ، لاستمرار الطبيعة الكونية ومن عليها بكل شيء فيه حياة ، فَتًزهر لنا زنابق وياسمين وجلنار وعطور ، وبلسما لما خلفه لنا ذلك المتفسخ من رأسه حتى قدميه من جروح وندوب وأوبئة ؟..
اليوم خمر معفر بالدم والدموع والأحزان والنوائب !..
غدا أمر وحساب عسير ينتظر هؤلاء الذين غاب عنهم الضمير والوجدان والرحمة والأخلاق ، وتنكروا للدين وللوطن وللمواطن ، فأذاقوا شعبنا السم الزعاف .
غدا سيحل يوم الحساب ، سيقفون في محراب شعبهم ويسألون عما اقترفته أيديهم بحق شعبهم ووطنهم ودينهم إن كان لهؤلاء دين ورب يعبدوه .
من يراهن عليهم ، كائن من كان فإنه يقترف خطأ فاحش وجريمة لا تغتفر ، كونه يهادن من قتلنا وهجرنا وجوعنا وحول الشعب إلى متسولين بؤساء محرومين ، وسلب كرامتنا وبتنا عراة لا نجد ما يستر عوراتنا ولا نملك قوت يومنا ، كي نستمر على قيد الحياة ، وإن طلبنا لن يغيثنا أحد ، لا نجد غير صدى السنين وأحلام شاردات وموت بطيء ، نقف في طابور العبيد يحصدنا الموت الواحد تلو الأخر !..
اللهم هل بلغت ؟..
اللهم فاشهد !..
انتهينا من عراق الجهلة .. المرابين الفاسدين اللصوص ، خونة الشعب والوطن !..
ولم ننتهي فالموضوع له بقية !..
هناك ما زال من يعتقد بأن الوسطية في التحكيم والتروي وتحديد موقفنا من الحرب الأوكرانية جائز في العرف السياسي ؟..
وعلى طريقة ( الصلاة خلف علي أَثْبَتْ والزاد عند معاوية أدسم ، والقعود على التل أسلم ؟.. ) ...
يا سادة وسيدات وإخوة وأخوات !..
لا تعتبروا هذا موقفا انتهازيا أو منافقا !..
فالسياسة فن الممكن والسهل الممتنع ؟..
والوسطية تدفع عنا الشرور والمخاطر ، الله جعلنا أًمة وسطى ، ويقول الشاعر وتوسطوا في الحالتين وأنصفوا .. فالشر في التقييد والإطلاق ؟..
كل من لديه بصر وبصيرة ورأي منصف ، ويجاري الواقع أو التقرب من الحقيقة ، محاول إنصافها ، وهو يعلم علم اليقين بأن البنتاكون وعلى رأسه الولايات المتحدة الأمريكية ، فهؤلاء أكثر الدول عدوانية وهمجية وبربرية ، ومن يثير النزاعات ويشنوا الحروب العدوانية على بلدان وشعوب الأرض ويخلقون الذرائع والمبررات ، وفي كثير من الأحيان لا يحتاجون إلى مبررات تدعم عدوانهم ، والأمثلة كثيرة لكل من يحاول تلمس الحقيقة ويدعمها وإنصافه للحق والعدل والإنسانية والعدالة .
عندما شنت أمريكا والغرب على يوغسلافية وفيتنام والعراق وأفغانستان الحروب ، وأسقطت نظام القذافي واحتلالهم العراق وأجزاء من سوريا ، ودعمها اللامحدود للكيان الصهيوني المغتصب لأرض فلسطين كل فلسطين وأجزاء من لبنان والجولان السوري !..
هذا لم يكن عدوانا وليس خرقا للقانون الدولي ولحق تقرير المصير لهذه الشعوب ، وصمتت ألسن الغرب وحكوماتهم عن كل هذه الانتهاكات وما خلف من ضحايا بالملايين .
هذه وغيرها قضية فيها نظر ، أما تهديد أمن وسلامة دولة روسيا الاتحادية ،في عرف الكولنيالية الأمريكية والغرب فهو أمر مختلف عليه ، وخرق معاهدة عدم تمدد حلف الناتو في أوربا الشرقية فهذا لا يتعارض مع القانون الدولي بحسب ادعاءات واشنطن وبروكسل ومن يسير في فلكهم ويأتمر بسياساتهم ، فهل هذا هو العدل والقانون الدولي والأمم المتحدة ؟..
إن ما قام به الغرب من تدخل سافر في شؤون أوكرانيا وتحويلها دولة مارقة
، يسيرها الغرب ويدفعها لتهديد أمن وسلامة شعوب روسيا الاتحادية ، ومحاولة إخضاعها للهيمنة الغربية ، وبقاء العالم وحيد القطب تسيره الإمبريالية الأمريكية ، وفي سبيل الهيمنة على شعوب الأرض بالقوة بشكل مباشر وغير مباشر ، على الغرب أن يفهم هذه الحقيقة إن هذا لن يحدث ولن يحدث أبدا .
إن الوقوف مع روسيا الاتحادية وشعوبها ، واجب وحق وإنصاف للحقيقة ، يقع على عاتق كل قوى الخير والتقدم والسلام والديمقراطية ، ومن يتخلف عن ذلك فهو متواطئ ومهادن الإمبريالية والصهيونية والنازية الفاشية ، إن كان ذلك عن وعي وادراك أو إنه أساء التقدير ، فلا وسطية بين الخير والسلام والتعايش ورفض الحروب العدوانية والانتصار للديمقراطية ، وبين من يشن الحروب ويهدد أمن وسلامة البشر على كوكبنا ويمارس القرصنة واللصوصية ويهدد الكرة الأرضية بنشر الأسلحة الجرثومية والكيمياوية والذرية ، ويمارس كل أشكال التمييز والعنصرية والكراهية ، وحصر الثروة بيد قلة قليلة من البشر على حساب ملايين البشر ليهددهم الجوع والمرض والأمية والبؤس والشقاء .
النصر حليف شعوب روسيا الاتحادية ، المدافعين عن حق الناس في الحياة والعيش الكريم بسلام ومحبة بين جميع بني البشر .
لا خيار أمام روسيا الاتحادية غير تحقيق النصر أبدا ، وهذا النصر ليس نصرا لروسيا بل هو نصر للبشرية جمعاء ، ومن أجل لجم السياسة العدوانية البريطانية الأمريكية وحلف الناتو .
الانتصار لروسيا الاتحادية يعني عيش العالم بسلام ودون حروب وجوع وكراهية .
ساندوا روسيا الاتحادية .. والنصر حليف قوى الخير والتقدم في العالم ولوطن لينين قائد وزعيم جمهوريات الاتحاد السوفيتي .
صادق محمدعبدالكريم الدبش
6/6/2022 م



#صادق_محمد_عبدالكريم_الدبش (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف نعبر إلى الضفة الأخرى في أمواج عاتية وسفينة يقودها الكتب ...
- مشهد راقص مهدات لمهرجان بابل !..
- الذكرى الثانية لثورة تشرين .. رسالة إلى نور ...
- حين ذهبت لبيتي القديم !..
- الشيوعيون مشاعل تنير الدرب للمناضلين والمتنورين .
- تغردنا اليوم حول الانتخابات العراقية ..
- الأول من تشرين علامة مضيئة من تأريخ شعبنا .
- تسبيح وتهجد وتعبد في أخر الليل !..
- هبوا ضحايا الغدر والخيانة إلى ساحات التظاهر في الأول من تشري ...
- رحيل المناضل خضير مسعود عباس البهرزي .
- ندعوا إلى مقاطعة الانتخابات القادمة في 10/10/2021 م .
- عشاق الحياة وبُنات الغد السعيد .
- متى يتوقف الموت المجاني في عراق الحضارة ؟..
- عاش اليوم الأممي للسلام .
- يا واصل الأهل ...
- تأملات مغرم مجنون بغانية فاتنة !...
- مواجع في أخر الليل !..
- الكاظمي نقض العهد والوعد !...
- مشاهد غريبة يشهدها عراق الإسلام السياسي ؟..
- لا ديمقراطية برؤيا الدولة الدينية .


المزيد.....




- توب 5: هدنة اليمن دون تمديد.. وإسرائيل تراجع ترسيم الحدود مع ...
- القوات المسلحة التابعة للحوثيين: نمنح الشركات النفطية في الإ ...
- -بلومبرغ-: واشنطن تعتزم تقديم 1.5 مليار دولار كمساعدات شهرية ...
- مصر.. ضبط طالب بالصف الثاني الإعدادي يتعدى على طفلة جنسيا وإ ...
- مستشار الرئيس الأمريكي ونظيره التركي يبحثان الوضع في أوكراني ...
- بعد نقله لسجن آخر.. أحمد فوزي يطالب بالإفراج عن زياد العليمي ...
- ريبورتاج: فرانس24 ترافق الجنود الأوكرانيين في هجومهم المضاد ...
- يؤيد منع أسلمة فرنسا.. ناشط يميني متطرف يدعو لإبادة المسلمين ...
- رغم الجهود الدولية.. ما الذي يعنيه عدم تمديد الهدنة في اليمن ...
- إثيوبيا: طقوس وتقاليد فريدة في -مهرجان أريتشا- احتفالا بقدوم ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - من خاطري وتغريدي والهذيان أكتب !...