أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - الذكرى الثانية لثورة تشرين .. رسالة إلى نور ...














المزيد.....

الذكرى الثانية لثورة تشرين .. رسالة إلى نور ...


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 7060 - 2021 / 10 / 28 - 19:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رسالة الى نور !..
كم هو مؤلم الرحيل !...
المجد لكِ وللشهداء الكرام أيته الصبية الجميلة .
دعوتي أن يكون الموت والعار والخزي نصيب قتلتكِ المجرمين !..
صبية كانت تأمل بحياة أكثر أمنا ورخاء وفرح وسعادة ، وتبني بيتا صغيرا تنتظر ليأتي إليها فارسها على حصان جامح ، ويطيروا معا كعصفورين صغيرين ، تعلموا للتو الطيران والسباحة في هذا الكون الفسيح !...
ولكن القدر كان أسرع من أحلامها !..
حين وقفت الخنازير السود والذئاب المفترسة ، التي كانت تترصدها ، لتنهي حياتها نتيجة عبثهم وجبنهم وكراهيتهم للحياة !...
فتحولت لجثة هامدة ، بعد أن كانت تشع أملا وثقة بأن القادم سيكون أجمل .
ابنتي الغالية نور .. الغالية على نفسي وعقلي ، بالرغم من عدم معرفتي بها ولا حتى اسمها ومن أي مكان !..
لكنها كانت حاضرة في وجداني وعقلي ، ولن تغيب صورتها عني ، وكنت أُدرك بيقين تام ، اللحظات الأخيرة التي عاشتها بينها وبين الموت والرحيل الأبدي !..
كانت تتمتم بكلمات لم تنطقها وبقيت حبيسة مستقرة في عقلها الذي أوشك عن التوقف والتفكير !..
لكني سمعتها بكل وضوح !..
وهي تقول !.... أُحبكم !..
وأتيت هنا من أجلكم !..
لا أقول لكم وداعا !..
فأنا متسمرة معكم هنا في نفس المكان الذي أراد خصوم الحياة تغييب العقل المفكر من قبل الذين لا عقل لهم ولا تدبير !...
بلغوا أمي محبتي !..
أملي أن لا تبكي كثيرا .. فأنا لم يستهويني الحزن ولا النحيب يوما !..
أنا سعيدة لأني عشت في أحضانك الدافئة ورضعت حب الحياة والجمال والناس من أثدائك !...
يؤلمني أن أرى دموعكِ ولم أستطع كفكفتها بقبلات حنونة كعاطفتك وحبك وحنانك !..
وغادرتكم من أقدس وأطهر وأجمل بقعة في وطني !...
من المكان الذي وقف الناس والأحبة والزملاء معي ينشدون أغاني الحياة !..
وهذا لعمري غاية الوجد والعشق والهيام .
المحبة العاشقة لكم / نور مروان .
28/10/2019 م






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حين ذهبت لبيتي القديم !..
- الشيوعيون مشاعل تنير الدرب للمناضلين والمتنورين .
- تغردنا اليوم حول الانتخابات العراقية ..
- الأول من تشرين علامة مضيئة من تأريخ شعبنا .
- تسبيح وتهجد وتعبد في أخر الليل !..
- هبوا ضحايا الغدر والخيانة إلى ساحات التظاهر في الأول من تشري ...
- رحيل المناضل خضير مسعود عباس البهرزي .
- ندعوا إلى مقاطعة الانتخابات القادمة في 10/10/2021 م .
- عشاق الحياة وبُنات الغد السعيد .
- متى يتوقف الموت المجاني في عراق الحضارة ؟..
- عاش اليوم الأممي للسلام .
- يا واصل الأهل ...
- تأملات مغرم مجنون بغانية فاتنة !...
- مواجع في أخر الليل !..
- الكاظمي نقض العهد والوعد !...
- مشاهد غريبة يشهدها عراق الإسلام السياسي ؟..
- لا ديمقراطية برؤيا الدولة الدينية .
- نحو المزيد من التضامن لدحر الإرهاب .
- الشيوعيين ودورهم الريادي .
- الدولة الدينية والديمقراطية العلمانية .


المزيد.....




- روسيا تحشد 175 ألف جندي على حدود أوكرانيا.. هل بات الغزو وشي ...
- كيف يمكن أن يساعدك العلاج المعرفي السلوكي في تقليل التوتر؟
- أفغانستان تحت حكم طالبان: أمريكا وحلفاؤها يحذرون الحركة من ا ...
- هل يسعى ماكرون إلى تحسين صورة السعودية وحل محل واشنطن في الم ...
- عودة التظاهرات الطلابية في إقليم كوردستان
- الشرطة التركية تعلن إحباط محاولة لاغتيال أردوغان
- تظاهرات بمحافظات عراقية اليوم
- وسائل إعلام إيرانية: طحنون بن زايد في زيارة نادرة لطهران
- حادث سير يتحول إلى -مهرجان ألعاب نارية-
- كورونا في روسيا.. أدنى عدد وفيات يومية منذ شهر


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - الذكرى الثانية لثورة تشرين .. رسالة إلى نور ...