أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصمت المنلا - هذه حكومة التغيير والإصلاح اللبناني














المزيد.....

هذه حكومة التغيير والإصلاح اللبناني


عصمت المنلا

الحوار المتمدن-العدد: 7268 - 2022 / 6 / 3 - 16:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يخطىء البعض بالإعتقاد أن تجديد ولاية الديناصور رئيسا لمجلس النواب اللبناني سوف يعرقل مسار نواب التغيير الجدد في مجلس محتشد بأصحاب المصالح السياسية والمالية المنحازون لإبقاء البلاد تحت رحمة سلطة ثلاثي حاكم بالحديد وبقوة سلاح حزب الإحتلال الإيراني الذي يغطيه تيار مجموعة خونة على رأسه المؤسس خائن الشرف العسكري والوطني خيانة عظمى بانضمامه الى عصابة ملالي إيران وبيع لبنان رخيصا جدا بكرسي رئاسة قصر بعبدا، وقبوله التحول ل”روبوت” بيد حزب الفتنة والإرهاب والإحتلال فيغطّي إجرام الحزب بدفع اللبنانيين الى جحيم حياة لا يتحملها إنسان.. لكن نواب التغيير هم الأمل في انتهاج الإصلاح الذي لابد أن يقضي على استفراد الثلاثي الحاكم حتى الآن بالسلطة المطلقة في كل ما يرضي إيران بتحويل لبنان الى أشبه ب”محافظة إيرانية”دون أن تتمتع بحكم ذاتي خارج تحكّم حزب الإحتلال!
هذا الواقع المزري يحفّز التغييريين على المجابهة وجها لوجه مع الخونة بائعو الوطن والشعب، ويفرض التغيير واجب عاجل بالسعي نحو حكومة إنقاذ (لم بفت أوانه)، وباستطاعة حكومة جديدةملتزمة حتى دون مشاركة نواب التغيير بعضويتها، لكن بتبنيها النهج الإصلاحي الحقيقي فعليا في الميدان الحكومي في وقت يحاول الخونة المتمترسون في ميدان إبقاءالقديم دون تعديل بحيث يؤدي لإفشال النوّاب الجدد والنوّاب المعارضين المطالبين بالتغيير..!
لم تكن مفاجأة معرفة ما يدور في كواليس التغييريين حيال السعي لتأليف حكومة جديدة غير حزبية ولا طائفية تأخذ في الإعتبار إرضاء كل المكونات اللبنانية الوطنية دون إلغاء أية شريحة في المجتمع المتعدّد الإنتماءات.. كيف سيكون هذا الإلتزام في الحكومة الجديدة الجاري البحث الآن جديا بتأليفها، هذا ما أمكن معرفته من مصدر ثقة كمرجع وطني مشارك في اجتماعات ولقاءات تحديد المكلف بالتأليف، وتحديد أسماء الوزراء النزيهين عن مفاسد حكام اليوم، وقليلا ما تؤدي العلاقات الشخصية بميزة الحصول على المعلومة، إلاّ أنها هذه المرة ولأن حديد التكليف والتأليف حامي، لم يفت المرجع الكشف عن الأسماء الجاري اقتراحها للحكومة الجديدة حتى لو حصلت في ما بعد تعديلات بالأسماء أو بتوزيع الحقائب الوزارية.. وحتى إذا كانت بمثابة (بالون إختبار).. المهم أن عجلات قطار التغييريين والمعارضين تدور، رغم عزوف نوابهم الفائزين عن أي تطلّع للمشاركة الشخصية في الحكومة إستنادا الى مبدأ الإبتعاد عن أية مصالح خاصة في انتهاج التغيير.
حكومة غير حزبية لكن ترضي الطوائف، مهمتها التغيير والإصلاح الحقيقي.. مختصرة من 13وزيرا ورئيس، وإلغاء وزارتي “الرياضة والمهجّرين) بتكليف المدراء العامين.
رئاسة الحكومة ووزارة الخارجية االسفير الدكتور مصطفى أديب في حال قبوله التكليف، أو خبير الإقتصاد والمال وصاحب العلاقات الدولية بهاء الحريري في حال قبوله التكليف مع وزارة الخارجية.
1- العمبد المتقاعد خليل الحلو وزير دفاع -2- أشرف ريفي وزير داخلية - 3- نواف سلام وزبر عدلية - 4- مروان اسكندر وزارتي الإقتصاد والمال -5- نعمة افرام وزارتي الصناعة والطاقة -6- د. مصطفى علوش وزير صحة - 7- إلهام فريحة وزيرة تربية -8- بولا يعقوبيان وزارة الشؤون الإجتماعية -9- إبراهيم محمد مهدي شمس الدين لوزارة جديدة التخطيط -10- محمد لمع وزير عمل -11- مازن صالحة وزير سياحة -12- سجعان قزي وزير إعلام -13- نايلة تويني وزيرة ثقافة.
إن أية حكومة جديدة ستتألّف قد تبقى قي الحكم حتى نهاية عهد رئيس قصر بعبدا في آخر تشرين أول/أكتوبر القادم، ومع رئيس جديد للجمهورية قد تتغيّر الحكومة وفقا للدستور وتتألف حكومة العهد الجديد..واللبنانيون يأملون بقاء الحكومة الجاري تأليفها حاليا لأنها تمثّلهم، وعلّ ما ستنجزه بالأشهر القليلة القادمة يعيد ترشيحا للإستمرار، حتى لو جرى تعديل بعضص الأسماء.. المهم بقاء نهجها وبرامجها المنقذة للبلاد.



#عصمت_المنلا (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- “المنشار” هل يجدّد رئاسته لبرلمان لبنان!؟
- حرب حزب الإحتلال الإيراني على نوّاب التغيير اللبناني
- هل تؤجّل أو تلغى إنتخابات لبنان!؟
- مطالب إيران من لبنان مؤجّلة مئة يوم
- لوين رايحين يا لبنانيّة؟
- معاناة البقاء حيّا في سورية
- لبنان بين-الأمني الشاطر- و-الشاطرحسن-
- لماذا لقاء طاغية السودان بسفاح سورية
- هل سيلقى ماكرون مصير ديغول؟
- على جنرال لبنان دين لإيران
- لماذا تعادينا إيران
- حان أوان الإنقلاب على حزب الإرهاب ياجنرال
- حرب على لبنان؟..وهم وخرافة
- آخر أحلام الجنرال
- خطة لتحرير لبنان
- لماذا خطط اليهود هجمات نيويورك 11/9
- إرهابيون حوثيون في بيروت
- لبنان الى أين..؟
- ماذا يحدث في لبنان الآن
- لماذا إيران أخطر من إسرائيل


المزيد.....




- البنتاغون يحذر من أن حجم الترسانة النووية للصين سيزداد بأكثر ...
- -عرين الأسود- تصدر بيانا شديد اللهجة وتعلن الأربعاء يوم غضب ...
- الولايات المتحدة..إدانة قائد ميليشيا أميركية يمينية بالتمرد ...
- قديروف: عار على شخصية دينية مشهورة ألا تعرف موقف المسلمين من ...
- وزير الخارجية الهنغاري يدعو -الناتو- للحفاظ على قنوات الاتصا ...
- تونس.. حكم بالسجن سنة بحق صحافي رفض الكشف عن مصادره
- بيلاروسيا: نقل زعيمة المعارضة ماريا كوليسنيكوفا إلى المستشفى ...
- مجلس النواب التشيكي يوافق على تدريب العسكريين الأوكرانيين في ...
- أوليانوف: أوروبا فقدت روسيا كأكبر مورد للطاقة
- بريطانيا تعتقل مشتبها في كارثة غرق 27 مهاجرا


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصمت المنلا - هذه حكومة التغيير والإصلاح اللبناني