أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصمت المنلا - حرب حزب الإحتلال الإيراني على نوّاب التغيير اللبناني














المزيد.....

حرب حزب الإحتلال الإيراني على نوّاب التغيير اللبناني


عصمت المنلا

الحوار المتمدن-العدد: 7258 - 2022 / 5 / 24 - 14:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ويلات ما بعد الانتخابات نكبات يصنعها حزب الإحتلال الإيراني لجعل اللبنانيين يندمون على الإنتفاضة ضدّه، وتأييدهم نوّاب المعارضة والتغيير.. إذ لا يكتفي حزب الإحتلال الإيراني
بالإستيلاء على السلطة وحكم لبنان بقوة السلاح وجيش من مقاتليه الذين يتقاضون مرتباتهم بالدولار الذي يتلاعب بسعره الحزب، كما في غلاء أسعار كافة المواد الأساسية للمعيشة اليومية، ويملك مفاتيح إنارة الكهرباء وقطعها، والتجارة بالمحروقات، والأدوية.. إضافة الى تصنيع والإتجار بتهريب المخدرات.. بل هو يسعىى أيضا ل«سرقة» نتائج الإنتخابات النيابية والهيمنة الكاملة (مجدّدا) على استحقاقات “إنتخاب رئيس البرلمان ونائبه، وتحديد الشخص الذي يناسبه لرئاسة الحكومة الجديدة، وصولا الى فرض رئيس للجمهورية سيخلف الحالي الذي سبق أن فرضه بالقوة بعد فراغ عامين ونصف العام”، وقد أعلن أخيرا أنَّ رئيس البرلمان الحالي نبيه بري هو خطّ أحمر و«خيار محسوم لرئاسة البرلمان».. ولأنه بات في موقع الدفاع عن صلاحياته في السلطة المطلقة، يحاول بشتى الوسائل إرباك وإشغال المعارضين وعلى رأسهم نوّاب التغيير ليحدّ من إندفاعهم في المحاسية والمساءلة القانونية في القضاء.. وللأسف، إن الحزب في غمرة دفاعه عمّا يعتقده حقّا له بمرور الزمن على حكمه، حوّل جمهوره الى أشبه ب”جالية إيرانية” تابعة بلا نقاش أو تحفّظ، وتملك الهوية اللبنانية التي تتيح لها حماية الكانتون الذي أسّسه الحزب بقوى الجيش والأمن العام المتواجدة في حواجز حدود الكانتون، وتقيض مرتباتها من خزينة الدولة منذ ارتكب الحزب أكثر من تفجير في منطقته حصد العشرات من القتلى، ليزعم أن منطقته مستهدفة، وأقنع جمهوره أن التفجيرات هي ضد طائفته، إفتراء إستغلّه في (الثأر بزعمه) وارتكاب تفجيري مسجد التقوى والسلام في طرابلس اللذان استشهد فيهما المصلّون بالمئات..!
حزب إيراني كهذا يقوده أبالسة الإجرام، يجعلنا نتساءل الآن حول:كيف سيتمكّن من الفوز بسرقة نتائج إنتخابات يعلّق عليها اللبنانيون آمالا عِظام بالتغيير والإصلاح، والتخلّص من إستبداد حكم الحزب، باعتبار المجلس الجديد هو بدء مرحلة مصيرية يتوقف عليها مستقبل لبنان باعتماد أسس الدستور والميثاق، مرورا بتأليف حكومة وطنية على أسس التفاهم المسبق على المبادئ والخيارات والإصلاحات المبنية على الأخلاق والكفاءة والتجرد والشجاعة والموقف الوطني.. فلا تتعطل (بثلث معطّل)..؟
إن إنهاء نضال المنتفضين على سلطة الإحتلال في بداية تسلّم النواب الفائزين هو قرار الحزب لإجهاض وخنق (المولود الأمل) في مهده.. لذلك على جميع المواطنين المؤمنين بالتغيير الإيجابي التوحّد في المجابهة لا التفرّق، من أجل تحقيق السيادة الوطنية ووحدة السلاح، والإستعداد لاتخاذ مواقف تعتمد (الهجوم أفضل وسيلة للدفاع) ضدّ الالتفاف المعادي على الإرادة الشعبية حتى لا يضيع صوت الشعب الصارخ في وجه فساد المصالح السياسية والتسويات والمساومات وتقاسم المناصب على حساب المبادئ.
لقد بدأ الحزب منذ ظهور نتائج الإنتخابات بالتهجّم على نواب التغيير ووصفهم بأصحاب الرؤوس الحامية والخطابات العالية والشعارات الفضفاضة، وطالبهم أن يهدأوا.. ويحاول أن ”يسرق” منهم جوهر نضالهم المبني على تطبيق الدستور والقوانين.. وتجرّأ على تحذيرهم بأن الخطاب والسقف العالي لا يوصل إلى الأمكنة التي (يتوهمونها)، مستخدما بذلك صخبا إعلاميا يتعهّد بمواصلته الى أن يأخذ مداه مع الوقت، ولكنه أعلن تمسكه بأن يأخذ كل واحد مكانه و”حجمه الطبيعي، متجاهلا مسؤولياته الفعلية في إنهيار البلاد.. حيث ينتهج التضليل، والعجيب أن بعض اللبنانيين لايزالون يضعونه على محك الصدقية.



#عصمت_المنلا (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل تؤجّل أو تلغى إنتخابات لبنان!؟
- مطالب إيران من لبنان مؤجّلة مئة يوم
- لوين رايحين يا لبنانيّة؟
- معاناة البقاء حيّا في سورية
- لبنان بين-الأمني الشاطر- و-الشاطرحسن-
- لماذا لقاء طاغية السودان بسفاح سورية
- هل سيلقى ماكرون مصير ديغول؟
- على جنرال لبنان دين لإيران
- لماذا تعادينا إيران
- حان أوان الإنقلاب على حزب الإرهاب ياجنرال
- حرب على لبنان؟..وهم وخرافة
- آخر أحلام الجنرال
- خطة لتحرير لبنان
- لماذا خطط اليهود هجمات نيويورك 11/9
- إرهابيون حوثيون في بيروت
- لبنان الى أين..؟
- ماذا يحدث في لبنان الآن
- لماذا إيران أخطر من إسرائيل
- إيران حامية اليهود من سبي بابل لازالت تحميهم في إسرائيل
- حفنة أسرار من أحداث -ميانمار-


المزيد.....




- السعودية تكشف حجم التبرعات لسوريا وتركيا عبر منصة -ساهم-
- قصة إحياء أمل بعد مرور 60 ساعة.. عائلة بانتظار الخروج من تحت ...
- السعودية تكشف حجم التبرعات لسوريا وتركيا عبر منصة -ساهم-
- قصة إحياء أمل بعد مرور 60 ساعة.. عائلة بانتظار الخروج من تحت ...
- وزارة الطوارئ الروسية تسلم 35 طنا من المساعدات إلى إيران
- دراسة حديثة تظهر عدم وجود نسخة متحوّرة جديدة بعد تخلي الصين ...
- زيلينسكي في أول زيارة إلى لندن منذ بدء الغزو.. يسأل الحلفاء ...
- عالم إيطالي: الزلزال حرّك تركيا ثلاثة أمتار نحو الغرب
- تعرّف على -براتستفو-.. الكتيبة الأوكرانية السرية التي تقوم ب ...
- شاهد: شرطة نيوزيلندا تعثر على 3.5 طن من الكوكايين في تطفو في ...


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصمت المنلا - حرب حزب الإحتلال الإيراني على نوّاب التغيير اللبناني