أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - لن يعبر الانسان من سمّ الخياك














المزيد.....

لن يعبر الانسان من سمّ الخياك


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 7251 - 2022 / 5 / 17 - 06:07
المحور: الادب والفن
    


يا كلّ عار العراق
1
أجس النبض
مثل ذاك النذير الذي يفترض
على كلّما لا يحد
يأدي الى الفوضويّة
كفانا ضحايا من العنف والدمويّة
والحياة الشقيّة
وسط عالم تجتاحه البربريّة
نسيت الغناء ولطف الكلام
ونحن نخوّض بالدم حتى الحزام
نسينا الطغاة
نسينا موارد عشق الحياة
2
سرقتم ينابيع ذاك الفرح
وبسمة أطفالنا
ومرود كحل عيون النساء
قبلكم كان طاغوت هذا العراق
تمساح بعث العراق
مضى طاهر اليد
ما دنّس اليد بالمال
حتى ولا
بكسرة طابوقة من قصور
يا نموراً لبغداد جئتم
نهشتم لحم العراق العظام
واطفالكم نهشوا الجلد قبل الفطام
وفي كلّ عام
صرتم الضيم والفقر والانتقام
ومهما ارتفّعتم
فلن تبلغوا
كعب صدّام
لا بارك الله فيكم
يا لصوص الطفولة
بل يا لصوص الكهولة
يا كلّ عار العراق
ويا نهج نبع النفاق
لو أردنا نقارن
بين حزب وحزب
فحزبكم حزب دعوى
جرى في العروق النقاء
وحين الغصون تدلّت
ثمار الغصون
جاء زقّومها في البطون
فكيف نقارن
قشور المزابل
بالرجال الأوائل
حيث قام العراق
على القدمين
كاد يلمس نجم السماء
أيّها الأغبياء
يا قراداً على كلّ جزء
للحوم العر اق
كان يمتصّ في ألف فم
دماً ودماً عقب دم
من وريدك يا سيدي العراق
3
نفتّش عمّا تبقّى
للعراق المنقّى
وهو يشقى
على يد تلك القرود
وغدا ً سوف تلقى
جزاء الجزاء



#شعوب_محمود_علي



#شعوب_محمود_علي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ياكل!عار العراق
- تحت اقواسك بغداد
- الشمس ستطلع
- مشرعة مثل جباح النورس
- كفرت بالسلطان
- الناي يبقى في فمي
- عند مغيب الشمس
- اغلال الطغاة
- اعلام ومجهولون
- لن يعبر الانسان من سمّ الخياط
- الضياع
- عطر البنفسج
- وراء شيطان حماهر
- حرام علىهم ماء دجلة نبع الفرات
- هدهد الصضعود
- القصيدة العنقودىّة د. د
- لكم رسمت على نهري
- كبوشنا في خطر
- الشعر تطوافي
- غنّي يا بغداد


المزيد.....




- وزيرة الثقافة الأردنية: فخرون باختيار الأردن ضيف شرف في معرض ...
- «القاهرة للكتاب».. تجربة تتيح للقراء صياغة أحداث الرواية
- كاريكاتير العدد 5358
- جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي تعلن الفائزين بموسمه ...
- ذاع صيته فنانا ملتزما.. الرئيس الجزائري يعزي بالمجاهد الهادي ...
- الكاتب والمؤرخ اللبناني فواز طرابلسي: ما حصل في ثورات الربيع ...
- خبر انفصال الممثل مايكل بي جوردان يجذب السيدات.. ماذا فعلن؟ ...
- مايك بومبيو: ولي العهد السعودي رجل إصلاحي وشخصية تاريخية على ...
- بهدف دعم التواصل والحوار.. انطلاق البطولة الآسيوية للمناظرات ...
- -صفحات بطولية من أفريقيا..- في القاهرة للكتاب


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - لن يعبر الانسان من سمّ الخياك