أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - مزامير لبهية(شعر عامي) السعيد عبدالغني














المزيد.....

مزامير لبهية(شعر عامي) السعيد عبدالغني


السعيد عبدالغني
(Elsaied Abdelghani)


الحوار المتمدن-العدد: 7245 - 2022 / 5 / 11 - 13:28
المحور: الادب والفن
    


(1)
خرجت من القوانين
يمكن عشان الشعر غَلبهم
وساب للروح نبية
تعمله أي معجزة
وتألفله كل يوم دنيا.
(2)
مش بسمي أي حاجة
الدلالة تايهة في الدلالة
بس لازم أكتب
مِن وازع الوجود
مع أن الكلام مبيلاشيش ألم
ومر مش حلاوة.
بأشر على الدنيا اللى جوا
والعدم اللى اتخلق م البداية.
(3)
كان فيه مرة دنيا
ماشية في راس غريب
عابر بين البيوت
والفل حاجب موته
أصله يحب الجمال على أبوه
رضاعة الأصالة والطبيعة
مش بلاستيك الحضارة
ودن الكلام في صفايح البلاغة
الدنيا كانت مليانة نور سعيد
وطير متلون وبلالين
وسكر أصيل
وملح بردو بس كان معاه ذكريات كتير
تلاشي الطعوم اللى خربت اللسان
قرأ فداخ شوية
وكتب فداخ كتير
بس المتاهة أحلى من فطرة التانيين
قرأ من الشمال ومن اليمين
ومن قعر المعنى و التاريخ
وطبخ يا ما شعر
واستغرب مين هو بس عمره ما سأل التانيين
أصل الهوية مش وقف من التراث
ولا وقف من فلسفة لسه طالعه من الجراش
أنا مش أي حد كنت هو
رحلة سايرة في بور كبير
وخلق راحة جوا بير،
المهم
مش مهم حاجة
بس الحلاوة في المتاهة
مش في السكون
عمرك شفت طير اتغنج من ورا السور.
كتبت ياما في ليالي
كانت الدنيا خرم إبرة
والخيط كلته الإرادة
مفيش رسالة من الكتابة
مكتوبة قبل النص كالعادة
تجريب زي كل حاجة
المثال يكسره القلم بعد القرايه والكتابة
كل انسان شط خاوي صدف كتير
مرة ينسى وينز نص
ومرة يكبت ويبني عرش
في الدنيا الجوانية
الشكل ده ابن جبر
والنص ابن صبر.
(4)
عمر ضايع من يوم ما ابتدا
على طيوف ملهاش وجود
ولو مضاعش كان هيضيع بشكل تاني
الكآبة سيرة بحث في الأرض والسما
على حتة معنى يوزن العدم.
المحرم كان في الاول جميل
طيران على الخفيف
لكنه كله زي بعضه
حبر متسطر على الفراغ
حللت نفسي لحد ما اختفيت
وخفيت الدنيا من عيني
وطبخت موتي بالسمنة والزيت
مدخلتش اي رابطة
ولا زرت حتى ولي وشكيت ليه الخوف
عملت كل حاجة جوايا
قتلت نفسي واغتنيت
الزهد رباني على البعاد
وترك الوصل كله في الكتابة
حتى القبلة تاهت
والأرض خلت من النفوس
يا ترى الوحدة سببها ايه
العلة دايما متتفردش في الكلام
ولا منطق أرسطو يفك المحال
معرفش اقتصاد اشتراكي ولا رأسمالي للمشاعر
بحس غصب عني باللى ياذيني في الشوارع
مرة حبيت وكسرت الباب
ورجعت تاني بحزن أكبر
وبوابات
قلبي جزع من الكلام
والسكوت نية جاية للسان
اللينك للسماع:
https://www.youtube.com/watch?v=7ZkZ4lxRPA4



#السعيد_عبدالغني (هاشتاغ)       Elsaied_Abdelghani#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عن فان دن بودينماير للموسيقار بريزنر وكيشلوفسكي،
- ميثولوجيا المعرفة
- مسلسل بطلوع الروح
- رسالة إلى بثينة العيسي، السعيد عبدالغني
- نُوار الحزن في الكرد، السعيد عبدالغني
- اللهم إن بغيتي ليست في العالم ووجدي ليس للعالم
- تاريخ الحضارات ،الإلهه زيوس،الحضارة الإغريقية
- قصيدة على لسان امرأة - أجروني بالمهر وأجروني بالعهر-
- فصل من رواية الكفار ل السعيد عبدالغني
- أترى ريا تكوّن بلا خشية ولا خوف الخواء؟
- شذرات الذي خلى واختلى
- المذاهب الفنية_ السريالية_السعيد عبدالغني
- سرديات عزازيل 1
- في البدء كانت الغربة، والذات كانت الغريم
- فن الشيطان ، تاريخ مصور شيطاني مبهج ل عايدة أمواكو ترجمة الس ...
- مناقشة ومراجعة كتاب ثلاث نظريات في الجنس لفرويد
- ما هي سينما الموجة الإيرانية الجديدة؟
- ما هي الموجة البرازيلية الجديدة في السينما-سينما نوفو-؟
- الموجة الفرنسية الجديدة في السينما
- الموجة التشيكوسلوفاكية الجديدة وفيلم الإقحوانات لفيرا تشيتيل ...


المزيد.....




- كأنه مشهد مقتبس من فيلم رعب.. أعضاء فريق بيسبول واجهوا أشباح ...
- نتفليكس تسرّح 150موظفاً في الولايات المتحدة بعد تراجع مشتركي ...
- من تونس، المغرب وفلسطين...5 مخرجين يمثلون السينما العربية في ...
- الممثلة الأممية في العراق تحذر في كلمتها من -دبلوماسية الصوا ...
- العراق يحتفي بأيقونة السرد محمد خضير.. من هو وماذا يقول عنه ...
- المسلمون في الهند: ما هي أصول اللغة الأردية؟ ولماذا تثير حفي ...
- زيلينسكي يخاطب مهرجان -كان- السينمائي بلباسه العسكري
- انطلاق جائزة الشارقة للإبداع العربي/ الإصدار الأول
- 50 ألف دولار للفائز بالجائزة العالمية للرواية العربية
- الفنان محمد صبحي يعلن قرب تقديم مسرحية -ملك سيام- بعد تأجيل ...


المزيد.....

- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف
- أمريكا كاكا / عبد الباقي يوسف
- حنين احلام مصادرة / رواية خماسية - رواية الجزء الاول ( هرو ... / أمين احمد ثابت
- ديوان شعر ( مترائي . . الثورة المفقودة ) / أمين احمد ثابت
- حزن الشرق / السعيد عبد الغني
- حتى أكون / رحمة شاذلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - مزامير لبهية(شعر عامي) السعيد عبدالغني