أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - مهند طلال الاخرس - الصدور العارية، خالد رشيد الزبدة














المزيد.....

الصدور العارية، خالد رشيد الزبدة


مهند طلال الاخرس

الحوار المتمدن-العدد: 7225 - 2022 / 4 / 21 - 22:54
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


الصدور العارية خالد رشيد الزبدة، كتاب من ادب السجون والمعتقلات يقع على متن 231 صفحة من القطع المتوسط وهو من اصدارات وزارة الثقافة الفلسطينية في رام الله بطبعته الاولى سنة 2020.

الكتاب يصنف في ادب السجون والمعتقلات، وتنبع اهميته من كونه يوثق ويؤرخ لنضالات الحركة الاسيرة، اضافة الى تقديمه انموذجا لاستمرار النضال في فترة الاسر؛ فالاسير في هذه الحالة جزء لا يتجزء من نضالات شعبنا الفلسطيني؛ لكن طرق نضاله ووسائله تختلف من مرحلة لاخرى، فالاسير هنا كمن ينقل البندقية من كتف الى كتف،او ينتقل من معركة لاخرى.

هذا الكتاب يوثق لجزء مهم من سيرة ونضالات الحركة الاسيرة داخل السجون بقلم احد رواد وصناع التجربة، وهو بهذا المعنى شهادة على العصر، بالاضافة لكونه توثيق وتسجيل للتجربة، وكونه وثيقة جرم وادانة للمحتل وادواته، عدا عن اهميته في فضح الممارساته السادية والفاشية من قبل المحتل بحق المعتقلين، هذا بالاضافة الى عديد المواقف والمحطات والتجارب التي يسلط الكاتب الضوء عليها، الانسانية والوطنية واوجه التضامن والتكافل والتعاضد واوجه المواجهة والمجابهة المتعددة مع السجان.

في هذا الكتاب نجح خالد الزبدة بتقديم خلاصة تجربة الاعتقال بمضامينها النضالية والانسانية بما يضمن كتابة وتدوين صفحات النضال المشرقة للحركة الاسيرة، والتي تنبع اساسا من وجود الاحتلال، وما يرفق ادواته القمعية من قهر وتطويع واذلال في المعتقلات، اضافة الى تسجيله اهم محطات ومواقف مجابهة السجان وتحديه ، بالاضافة الى كل ما يظهر بطولات الحركة الاسيرة وكان الكاتب شاهدا ومطلعا عليها، وفي احيانا كثيرة احد ابطالها.

في الكتاب احداث وتفاصيل قد تبدو غير ذات اهمية لمن لم يعشها او لمن لم يدرك واقع الاسر ولم يتلمس مصاعب الحركة الاسيرة او يقترب من اهتماماتها.

في هذا الكتاب سيرة ذاتية خاصة للمناضل الزبدة يتداخل فيها الخاص مع العام، وبحيث تتماها قصص الصمود الفردية مع قصة النضال الجمعي للشعب الفلسطيني، لكن يبقى ما يميز كل حكاية عن الاخرى مقدار ذلك الاثر الذي ينجح كل اسير بطبع التجربة الخاصة به ونقلها للاخرين وكأنهم يشاهدون تضحياته الان، او كمن يشتمون رائحة عرقه وعذاباته في تلك الايام.

عن هذا الكتاب يقول المناضل الزبدة : "يحتاج شبابنا وشاباتنا لمثل هذه المذكرات للاستفادة منها ما أمكن ليتحصنوا بها أثناء مواجهة جلاديهم، وفي مواجهة ظلام المعتقلات وعذاباتها، وقد تناولت بعضاً من شؤون الأسرى وأوضاعهم في مختلف المراحل التي مرت بها الحركة الوطنية الأسيرة".

هذا الكتاب يأتي ضمن سلسلة من الاصدارات دأبت وزارة الثقافة الفلسطينية في رام الله على اصدارها ونشرها وتعميمها إيمانا منها بأهمية توثيق رواية الكفاح والنضال، اذ ارتأت وزارة الثقافة منذ تأسيسها أن تولي أهمية خاصة لمخطوطات أسرانا البواسل في "سلسلة أدب المعتقلات" بمطبوعات تحمل همهم الإنساني والنضالي والوطني، ساعية بلك إلى توثيق محلحمة نضالهم اليومي، شاهدين قائمين على مواصلة النضال والثبات، من خلال أعمالهم التي سجلها عديد الأدباء من أسرانا لاذين أبدعوا بكتاباتهم كما أبدعوا في نضالهم.

في الكتاب اشخاص ومواضيع ومواقف ومعارك شتى، لكن نجح الزبدة بتسليط الضوء على اهم رواد تلك التجربة، اضافة لتسليطه الضوء على اهم المفارقات والمحطات المفصلية، فعلى سبيل الاشخاص يقدم الزبدة نموذجين كان لهما حضور لافت في كل المراحل والمعارك والأزمات، وهما: الشهيد الأسير عبد القادر أبو الفحم، القائد في قوات التحرير الشعبية/ جيش التحرير الفلسطيني، وقد أصيب بعدة رصاصات في مختلف أنحاء جسده ووقع في الأسر، وخاض أول إضراب للأسرى عام 1970 ورفض محاولات منعه من المشاركة في الإضراب، رغم تدهور حالته الصحية في الأيام الأولى، وكانت النتيجة المؤلمة استشهاده في اليوم الخامس.

النموذج الثاني، القائد عمر القاسم، المناضل الثوري صاحب مشروع انتقال قيادات وكوادر إلى الأراضي المحتلة وتنظيم المقاومة من الداخل، على طريقة أرنستو جيفارا والبؤرة الثورية، لكنه أسر بعد أن نفدت ذخيرته أثناء عملية الانتقال عبر نهر الأردن إلى فلسطين ، وصاحب التحدي الشهير لاحمد جبريل.

اما عن استعراضه وتوثيقه لبعض ابرز المحطات المفصلية في تجربة الاسر فتبرز للعيان قصة التحرر من الاسر وصفقات المبادلة لاسيما تلك المسؤولة عنها الحبهة الشعبية القيادة العامة التابعة لاحمد جبريل، تلك الواقعة التي امتنع فيها جبريل عن ادراج اسم القائد عمر القاسم ضمن قوائم الاسرى المحررين ولذلك قصة تبوح بها صفحات الكتاب 207 و 208.

اضافة لتلك الصورة المخزية التي رافقت الطائرة التي تقل الاسرى المحررين سواء في ليبيا او سوريا او الاردن تلك الاحداث المؤلمة والمشينة والتي تبوح بها الصفحات من 193ولغاية 207.

هذا الكتاب وهذه الشهادة وما سبقها وما سيتلوها من شهادات تجسيد حي لمقولة ادوارد سعيد :" لكل فلسطيني حكاية، وعلى كل فلسطيني ان يكتب حكايته للذاكرة والتاريخ"، وهذا ايضا ليس ببعيد عما ذهب اليه محمود درويش حين قال:" من يكتب حكايته يرث ارض الكلام ويملك المعنى تماما".

ادوارد ودرويش كلاهما كانا قد انتبها باكرا لقيمة واهمية الذاكرة ودورها في التاريخ واثرها على صناعة المستقبل، فقد كانوا يدركون سلفا تلك الحكمة القائلة:"إذا أردت أن تلغي شعبا تبدأ بشل ذاكرته التاريخية ثم تشوه ثقافته وتجعله يتبنى ثقافة أخرى غير ثقافته، ثم تلفق له تاريخا آخر غير تاريخه وتعلمه إياه. عندئذ ينسى هذا الشعب من هو ومن كان وتندثر معالم حضارته وبالتالي ينساه العالم ويصبح مثل الأمم المنقرضة".



#مهند_طلال_الاخرس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عملية الدبويا
- ملحمة القيد والحرية
- في الطريق الى الوطن
- الجراد يحب البطيخ
- افكار بصوت هادىء
- مات الحبيب
- غزة 1987 رواية الزمن المسكوت عنه
- غزة 1987
- تجربتي مع الايام، مذكرات ابو ماهر اليماني
- الحصار ، مي الصايغ
- ناديه برادلي؛ الفدائية المغربية الشقراء
- ترانيم الغواية
- حضن الصبار
- عندما تُزهر البنادق
- كم طلقة في مسدس الموساد؟
- ذاكرة وطنية، حكم بلعاوي
- بالحبر الكنعاني نكتب لفلسطين، وبالدم ايضا
- تحت نقطة الصفر
- الشمس تُولد من الجبل
- رفقة عمر، مذكرات انتصار الوزير (ام جهاد)


المزيد.....




- بسبب قطعة أثرية دينية.. الشرطة الأمريكية تحتجز سيخيًا وجامعت ...
- شعارها -الله الوطن العائلة- وتريد حماية بلادها من -الأسلمة-. ...
- -الأناضول-: الاستخبارات التركية تحيد قياديا في -بي كي كي- كا ...
- بالفيديو: إطلاق نار في مدرسة روسية
- انتخابات إيطاليا: من هي زعيمة -إخوان إيطاليا- التي ستصبح رئي ...
- في الذكرى الـ 200 لفك رموزه.. حملة مصرية لاستعادة حجر رشيد
- المقداد من نيويورك: أي وجود عسكري غير شرعي على الأراضي السور ...
- أنقرة تستدعي السفير اليوناني وتبعث مذكرة احتجاج إلى واشنطن
- روسيا.. استدعاء أكثر من ألفي شخص من مقاطعة فولوغدا للتعبئة ا ...
- الصومال: مقتل أكثر من 30 من مسلحي-حركة الشباب-


المزيد.....

- فصل من كتاب حرية التعبير... / عبدالرزاق دحنون
- الولايات المتحدة كدولة نامية: قراءة في كتاب -عصور الرأسمالية ... / محمود الصباغ
- تقديم وتلخيص كتاب: العالم المعرفي المتوقد / غازي الصوراني
- قراءات في كتب حديثة مثيرة للجدل / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب أزمة المناخ لنعوم چومسكي وروبرت پَولِن / محمد الأزرقي
- آليات توجيه الرأي العام / زهير الخويلدي
- قراءة في كتاب إعادة التكوين لجورج چرچ بالإشتراك مع إدوار ريج ... / محمد الأزرقي
- فريديريك لوردون مع ثوماس بيكيتي وكتابه -رأس المال والآيديولو ... / طلال الربيعي
- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - مهند طلال الاخرس - الصدور العارية، خالد رشيد الزبدة