أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - عبدالاحد متي دنحا - ترك الحرب العالمية الثانية وراءنا - الجزء الاول















المزيد.....

ترك الحرب العالمية الثانية وراءنا - الجزء الاول


عبدالاحد متي دنحا

الحوار المتمدن-العدد: 7225 - 2022 / 4 / 21 - 09:22
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


بالنظر لاستمرار حرب روسيا على اوكرانيا وكما نسمع بان هناك خسائر بشرية ومادية كبيرة وهذا الذي يحصل في جميع الحروب. لا مبرر لهذا الهجوم من قبل روسيا مهما كانت الاسباب وبنفس الوقت ليس هناك مرونة من قبل امريكا وحلفائها في حلف الناتو لابل انها تصب الزيت على النار مما يؤدي الى اطالة مدة الحرب وهناك مخاوف ان تتطور الى حرب نووية فستكون كارثة على البشرية جمعاء.
هنا اترجم لكم ملخص كتاب Leaving World War II Behind لمؤلفه ديفيد سوانسون* مع بعض التعليقات عليه من قبل كتاب ومؤلفين مشهورين. في هذا الكتاب يتطرق المؤلف الى الجانب الغير مذكور في الكتب المدرسية ودور امريكا والغرب والاتحاد السوفييتي في كيفية التعامل مع هتلر وخاصة امريكا، مما تسبب في موت ما بين 70-85 مليون نسمة و تدمير البنية التحتية لعدد كبير من دول العالم حسب مؤلف الكتاب.
يوثق هذا الكتاب حالة الحرب العالمية الثانية التي حدثت في عالم مختلف بحيث لا علاقة لها بالسياسة الخارجية الحالية، بالإضافة إلى حالة أن مشاركة الولايات المتحدة في الحرب العالمية الثانية لم يكن لها ما يبررها.
على وجه التحديد، لم يتم خوض الحرب العالمية الثانية لإنقاذ أي شخص من الاضطهاد، ولم تكن ضرورية للدفاع، وكان الحدث الأكثر ضررًا وتدميرًا لم يحدث لحتى الآن، ولم يكن ليحدث لو كان أي من هذه العوامل مفقودًا: الحرب العالمية الأولى، الطريقة في التي انتهت الحرب العالمية الأولى، وتمويل وتسليح الولايات المتحدة للنازيين، وسباق تسلح أمريكي مع اليابان، وتطوير الولايات المتحدة للفصل العنصري، وتطوير الولايات المتحدة لتحسين النسل، وتطوير الولايات المتحدة للإبادة الجماعية والتطهير العرقي، أو إعطاء الولايات المتحدة وبريطانيا الأولوية لمعارضة الاتحاد السوفيتي مهما كلف الامر.
يصحح المؤلف العديد من المفاهيم الخاطئة حول الحرب الأكثر شعبية والتي يساء فهمها في الثقافة الغربية، من أجل بناء قضية للانتقال إلى عالم ما بعد الحرب.
"هذا كتاب واسع التوليف والتعليق اللاذع. اجعلها في متناول اليد لتلك اللحظات المتكررة جدًا عندما تسمع شخصًا يستخدم الحرب العالمية الثانية لتبرير مغامرة عسكرية مروعة أخرى ". - نيكولسون بيكر، مؤلف كتاب الدخان البشري: بدايات الحرب العالمية الثانية، نهاية الحضارة
"هناك تاريخ أسطوري يحيط بـ" الحرب الجيدة "، لكن الحقيقة أكثر تعقيدًا بكثير من تلك التي رواها هوليوود وفي كتب التاريخ بالمدارس الثانوية. يدمر سوانسون الأساطير من خلال جمع عدد هائل من الحقائق، وكلها موثقة بعناية، وتترك لنا التاريخ الحقيقي، وإن كان غير مستساغ ولكنه متحرر، للحرب العالمية الثانية ". - كينت دي شيفرد، دكتوراه، مؤلف كتاب من الحرب إلى السلام: دليل إلى المائة عام القادمة
"إذا كنت، مثلي، تعتقد أن الحرب العالمية الثانية كانت" الحرب الجيدة "الاستثنائية، فكر مرة أخرى. في كتابه ترك الحرب العالمية الثانية وراءنا، يخترق سوانسون ببراعة الأساطير المحيطة بالحرب العالمية الثانية، وفي أثناء ذلك يخترق ضباب جميع الحروب. عند قراءة هذا الكتاب، بدأت أحلم. ماذا لو كان سوانسون معلقًا منتظمًا على شبكة سي إن إن، ودمر حجج كل محلل في البنتاغون، وجماعة ضغط ريثيون وسياسي حرب؟ ماذا لو استأجرت هوليوود سوانسون لمراجعة جميع أفلام الحرب للتأكد من دقتها؟ ماذا لو كان بإمكانه الإشراف على كتب التاريخ التي تدرس في المدارس الأمريكية؟ سيكون لدينا أكثر ما يخشاه المجمع الصناعي العسكري:
الجمهور المستنير. بينما نبني المنصة التي يستحقها سوانسون والأكاديميون / النشطاء المناهضون للحرب - والعالم بحاجة إلى ذلك - يمكننا البدء بقراءة هذا الكتاب الرائع وتشجيع كل من نعرفه على قراءته ". - ميديا بنيامين، مؤلفة / شريك مؤسس منظمة النساء للسلام
"في كتابه الأخير، فضح ديفيد سوانسون بشدة زيف العديد من الحجج الشائعة المستخدمة لتبرير العنف المروع في الحرب العالمية الثانية. من خلال الكشف عن عملية صنع القرار غير الإنسانية التي أدت إلى مشاركة الولايات المتحدة في القتال ضد الحكومة النازية فإنه يوضح التوترات الكامنة وراء أسطورة "الحرب الجيدة". لا أحد يكره الحرب أكثر من سوانسون ولم يكرس أحد على قيد الحياة نفسه بشكل كامل لإلغائه. هذا الكتاب هو تعبير عن التزامه الأخلاقي العميق بالسلام ". - سكوت جيه شابيرو، أستاذ القانون والفلسفة في كلية الحقوق بجامعة ييل، ومدير مركز ييل للقانون والفلسفة، ومؤلف مشارك لكتاب الدوليون: كيف أعادت خطة راديكالية لتجريم الحرب وتشكيل العالم
The Internationalists: How a Radical Plan to) (Outlaw War Remade the World
"الهدف المباشر لكتاب ديفيد سوانسون الجديد هو تحدي الحجج الأخلاقية للحرب العالمية الثانية، الحرب التي يفترض أنها تبرر الحرب. هدفها النهائي هو الدفاع عن قضية إنهاء الحرب بشكل نهائي. هذا كتاب شجاع وعاطفي ورائع، يجب أن يقرأه أي شخص يهتم بمستقبل البشرية ". - جون هورغان، صحفي علمي ومؤلف كتاب نهاية الحرب، (The End of War).
"كان من الممكن بسهولة تسمية فيلم باسم هذا الكتاب ومؤلفه ديفيد سوانسون بترك التاريخ التعديلي وراءه لأنه حطم كل تشوهات التهنئة الذاتية التي بررت مشاركة الولايات المتحدة في" الحرب الجيدة "في الحرب العالمية الثانية. في التفكيك المنهجي للمنطق الأخلاقي والسياسي لصانعي السياسة الأمريكيين الذين قادوا إلى الحرب الكبرى وأثناءها وبعدها، يكشف سوانسون عن مدى التغيير الضئيل في الحجج والتقنيات التي تستخدمها النخب لإخفاء نواياهم الحقيقية وكسب الطبقة العاملة العادية. الذين يخوضون حروب النخب بأجندة لا علاقة لها بهم. في مجتمع عقلاني، سيتم دمج أحدث إصدارات سوانسون في المناهج الدراسية بدءًا من المدرسة المتوسطة فصاعدًا. لكن هذا ليس مجتمعا عقلانيا أو أخلاقيا. وهذا هو السبب في أن وجود ديفيد سوانسون أمر مذهل ". - أجامو باراكا، كاتب عمود مساهم في برنامج وتقرير عن السود (Black Agenda Report) وكاتب في برنامج الضربة المضادة (Counterpunch).
"لبنة لبنة، قام ديفيد سوانسون بهدم جدار التاريخ الأسطوري الذي نختبئ وراءه في الجهل والخوف المصطنعين. عندما ينهار الجدار، نخرج إلى عالم حيث كل شيء ممكن ولا يحتاج أي شخص إلى التضحية مرة أخرى على مذبح الحرب الملطخ بالدماء ". - نيكولاس ديفيز، مؤلف كتاب "الدماء على أيدينا: الغزو الأمريكي وتدمير العراق"
"ديفيد سوانسون يحقق هدفين جديرين. الأول، أنه يثبت أن كل ما قيل لنا تقريبًا عن الحرب العالمية الثانية خاطئ. لعبت الولايات المتحدة دورًا في خلق الأيديولوجية النازية، وساعدت الشركات الأمريكية مثل IBM وFord فعليًا في بناء آلة حرب هتلر. ثانيًا، لا تزال الأكاذيب حول الحرب العالمية الثانية قائمة وقد تم استخدامها لتبرير كل عمل عدواني ارتكبته هذه الدولة منذ ذلك الوقت. ترك الحرب العالمية الثانية وراءك أمر لا بد منه لكل من يعمل من أجل السلام وضد التلقين الذي يؤدي دائمًا إلى عنف الدولة اللانهائي والمعاناة الإنسانية ". - مارجريت كيمبرلي، مؤلفة كتاب تحيزي: السود في أمريكا والرؤساء Prejudential: Black America and the Presidents
"دافيد سوانسون يجادل بشكل مقنع ضد مبررات الحرب العالمية الثانية على أنها" الحرب الجيدة ". ماذا لو كانت هناك بدائل؟ ومن ساعد حقا الحرب العالمية الثانية؟ ترك الحرب العالمية الثانية وراءنا يدحض بشدة تأكيدات المسوقين الحربيين بأن الولايات المتحدة لا تخوض الحرب إلا كملاذ أخير لأنه لا توجد بدائل. يصر سوانسون على أنه يجب علينا أن نحسب حسابًا للمعتقدات والممارسات العنصرية التي لا هوادة فيها والتي تغذي الحروب وتدوس على حقوق الإنسان وتمكن النخب القمعية من السيطرة على الموارد. يقدم الكتاب صرخة حاشدة بالغة الأهمية للنشطاء الباحثين عن علاقات عادلة في عالم مستدام. استخدم هذا الكتاب لإحداث تحول هائل في الرأي العام، يطالبنا بإلغاء الحرب. "- كاثي كيلي، المنسقة المشاركة لأصوات من أجل اللاعنف الإبداعي
"إذا كان لابد من إلغاء الحرب من خلال الجدل العقلاني، فهذا هو الكتاب الذي سيفعل ذلك. يشرح الكتاب كيف أن ترك الحرب العالمية الثانية أمر ضروري لإلغاء الحرب وترك الحرب العالمية الثانية وراءك. إنها خدمة ملهمة وعميقة في الجهد المستمر لعالم أكثر أمانًا وعقلانية. " - مايك فيرنر، مؤلف كتاب "داخل المنطقة الحمراء: محارب قديم من أجل السلام وتقارير من العراق"
عندما يتعلق الأمر بالكشف عن الفساد البائس للحرب، فإن ديفيد سوانسون في صدارة قائمة بذاته. إن قوته التي لا هوادة فيها في الاقتناع هي المطرقة الثقيلة اللازمة لمحو الأساطير والأكاذيب المتأصلة في آلة القتل في أمريكا. في الواقع، الحرب هي هواية أمريكا المفضلة والأكثر ربحًا، وأحد فورة القتل التي لا تزال مقدسة في قلوب وعقول الأمريكيين، وخاصة مؤرخوهم، هي الحرب العالمية الثانية. حسنًا، يا رفاق، ارتدوا خوذكم وانزلقوا على كيفلر® (اسم علامة تجارية لمادة اصطناعية قوية جدًا لا تتضرر بسبب درجات الحرارة المرتفعة).
*ديفيد سوانسون مؤلف وناشط وصحفي ومتحدث ومضيف إذاعي. تشمل كتبه عندما الحرب العالمية الخارجة عن القانون، و "لا حرب بعد الآن: قضية الإلغاء". يعمل سوانسن كمدير لـعالم بعد الحرب (World Beyond War)، ومضيف إذاعة نقاش الامة) Talk Nation). ساعد في فضح "محاضر داونينج ستريت" ومحاولات أخرى لكذب الولايات المتحدة وحلفائها في حرب العراق وله عدة مؤلفات. في عام 2015، تم ترشيحه لجائزة نوبل للسلام.
مع تحياتي
يتبع



#عبدالاحد_متي_دنحا (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحرب في أوكرانيا حرب على مستقبل أوروبا
- أوكرانيا وحلف الناتو والتهديد النووي
- تتطلب الاستجابة للأحداث الرهيبة في أوكرانيا سياقاً
- العصيان المدني
- في ذكرى ميلاد مارتن لوثر كينغ 2022- الجزء الثاني والاخير
- في ذكرى ميلاد مارتن لوثر كينغ 2022- الجزء الاول
- العنف لن يحل ظاهرة الإرهاب
- سبع تأملات لبناء السلام على التطرف العنيف
- مكافحة الإرهاب بالطريقة الصحيحة
- الحل الأمثل للحشد الشعبي
- ملخص كتاب التناغم الثالث واللاعنف والقصة الجديدة للطبيعة الب ...
- مستقبل المقاومة اللاعنفية- الجزء الرابع والاخير
- مستقبل المقاومة اللاعنفية- الجزء الثالث
- مستقبل المقاومة اللاعنفية- الجزء الثاني
- مستقبل المقاومة اللاعنفية- الجزء الاول
- سقراط ثورو كينغ وزين حول العصيان المدني- الجزء الرابع والاخي ...
- سقراط ثورو كينغ وزين حول العصيان المدني- الجزء الثالث
- سقراط ثورو كينغ وزين حول العصيان المدني- الجزؤ الثاني
- سقراط ثورو كينغ وزين حول العصيان المدني
- اسباب نجاح الحركات اللاعنفية


المزيد.....




- المغرب.. خمسيني ينهي حياته بغسالة الملابس
- -إرنا-: طاقة تكرير الخام في إيران تجاوزت المليونين و200 ألف ...
- طهران: سنصدر قريبا لائحة الاتهام في اغتيال سليماني ورفاقه
- استكمال تحرير جمهورية لوغانسك الشعبية
- وسائل إعلام: نصف سكان ألمانيا يخشون صقيع الشتاء بسبب نقص الغ ...
- نجاة مغامر إيطالي علق في صدع صخري رغم بقائه 7 أيام بلا ماء و ...
- أشكال مختلفة لتفاقم ظاهرة تغير المناخ.. عواصف رملية في العرا ...
- بانتظار الإعلان عن نتائج التحقيقات الجنائية.. أميركا تعيد ال ...
- 60 إصابة في جثته و90 رصاصة أطلقت نحوه.. فيديو يُظهر مقتل أمي ...
- ألمانيا وإيرلندا تنتقدان تحرك بريطانيا تجاه اتفاق ما بعد -بر ...


المزيد.....

- العنصرية والإسلام : هل النجمة الصفراء نازية ألمانية أم أن أص ... / سائس ابراهيم
- كلمة اﻷمين العام اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليونا ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- ثورة ثور الأفغانية 1978: ما الذي حققته وكيف تم سحقها / عدنان خان
- فلسفة كارل ماركس بين تجاوز النظم الرأسمالية للإنتاج واستقرار ... / زهير الخويلدي
- كرّاسات شيوعيّة - عدد 2- الحزب الشيوعي (الماوي) في أفغانستان ... / حزب الكادحين
- طريق 14 تموز / ابراهيم كبة
- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - عبدالاحد متي دنحا - ترك الحرب العالمية الثانية وراءنا - الجزء الاول