أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - إبراهيم ابراش - مابين الغزو الروسي والغزوات الأمريكية














المزيد.....

مابين الغزو الروسي والغزوات الأمريكية


إبراهيم ابراش

الحوار المتمدن-العدد: 7217 - 2022 / 4 / 13 - 10:06
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


الغزو الروسي لأوكرانيا ليس الحالة الأولى لغزو دولة عظمى لدولة مستقلة بعد انهيار الاتحاد السوفيتي ونهاية الحرب الباردة 1991، فقد سبق وأن غزت الولايات المتحدة الأمريكية أفغانستان عام 2001 والعراق عام 2003 ،وكان مبرر غزو أفغانستان دعم حركة طالبان الحاكمة للإرهاب وتهديد الأمن القومي لأمريكا والسلام العالمي، ونفس الأمر للعراق حيث تم اتهامها بدعم الإرهاب وامتلاك أسلحة دمار شامل. روسيا أيضا بررت غزوها لأوكرانيا بأن ما يجري في أوكرانيا من اضطهاد ذوي الأصول الروسية وظهور النازيين الجدد ومحاولة أوكرانيا الانضمام لحلف الناتو كل ذلك يهدد أمن روسيا القومي ويهدد السلام العالمي؟
ومع ذلك فإن الغزو الأمريكي لأفغانستان والعراق لم يترك ردود فعل غاضبة وقوية كما جرى مع الغزو الروسي لأوكرانيا حيث حشد الغرب كل قواه ضد روسيا كما عمل على استنفار وتحريض العالم عليها، ووضع الغرب كل إمكانياته لدعم الشعب الأوكراني بل وسمح بدخول مقاتلين ومرتزقة من جنسيات متعددة للقتال إلى جانب الشعب الأوكراني، بينما في حالة أفغانستان والعراق فقد صنفت أمريكا كل من يقاتل الأمريكيين كإرهابيين وكل من يدعم ويساند المقاتلين الأفغان والعراقيين بأنه مُساند للإرهاب.
فهل يجوز للغرب ما لا يجوز لغيره وخصوصاً أنه ظهر لاحقاً أن العراق لم يكن يمتلك أسلحة دمار شامل ولم يكن يدعم الإرهاب وهو ما اعترف به سياسيون وعسكريون أمريكيون وأوروبيون بعد احتلال العراق، كما أن أمريكا عادت وتعاملت مع حركة طالبان المُتهمة دوليا بالإرهاب كما احتلت أفغانستان بسببها؟ وهل إن غزو دولة عربية أو إسلامية أمر مبرر ومقبول بينما غزو دولة غربية ومسيحية أمر لا يجوز؟ وما سبب هذا الغضب الغربي والتجنيد والتجييش العسكري والاقتصادي والسياسي ضد روسيا؟ وهل هناك احتلال شرعي واحتلال غير شرعي؟ والسؤال الأهم لماذا كان من السهل على الولايات المتحدة احتلال أفغانستان والعراق بينما تجد روسيا صعوبة في احتلال أوكرانيا؟ .
سيكون من التعسف في التفكير والتحليل اختزال التباين في ردود الفعل الغربية والدولية على الغزو الروسي لأوكرانيا والغزو الأمريكي لأفغانستان والعراق بالأبعاد العنصرية والدينية فقط، أو تفسير سهولة احتلال أمريكا لأفغانستان والعراق وغياب ردود فعل قوية عليه مقارنة بالحالة الأوكرانية باعتبارات عسكرية فقط.
نعم، للغرب تاريخ أسود مع العرب والمسلمين ومع شعوب العالم الثالث وما زال الغرب محكوم بـ (الأنوية الحضارية) التي ترى أن العرق الأبيض متفوق على غيره من الأعراق وأن الغرب سيد العالم ومن حقه السيطرة والهيمنة الخ، ولكن هناك أسباب أخرى لا يتم الحديث عنها تفسر سهولة أمريكا والغرب في الاحتلال والسيطرة على الشعوب العربية والإسلامية، وهي أسباب سبق وأن عبر عن بعضها المفكر من أصول جزائرية مالك بن نبي في منتصف القرن العشرين عندما قال بوجود قابلية للاحتلال عند شعوب العالم الثالث .
فبالنسبة لأفغانستان، فهذا البلد كان قاعدة لتنظيم القاعدة وجماعات إسلامية متطرفة، والدول العربية والإسلامية نفسها صنفت هذه الجماعات كجماعات إرهابية قبل أن يصنفها الغرب بذلك وكان جزء كبير من الشعب الأفغاني معارضا لحكم هذه الجماعات، وبالتالي وجد الغزو الأمريكي لأفغانستان قبولا واستحسانا من غالبية الدول العربية والإسلامية وحتى من غالبية الشعب الأفغاني، بغض النظر عن الأهداف الحقيقية لواشنطن من الغزو والاحتلال.
وبالنسبة للعراق، فبالرغم من السياسة الأمريكية والغربية المعروفة بتحيزها لإسرائيل ومعاداتها تاريخيا لتطلعات الأمة العربية بالحرية والوحدة وأن الهدف الأمريكي من غزو العراق له علاقة بسياسة الرئيس صدام حسين المعادية للغرب وقدرة العراق على تطوير قدراته الاقتصادية والعسكرية بحيث بات يهدد إسرائيل والمصالح الغربية في العالم العربي، إلا أن واشنطن بغزوها للعراق وجدت قبولا ودعما من أنظمة عربية بل وتواطؤا من إيران، أيضا وجدت دعما ومساندة من بعض المكونات السياسية العراقية التي رحبت بالاحتلال وتعاملت معه، بالإضافة إلى الموقف السلبي للأمم المتحدة.
هذا لا يعني تبرير السياسة العدوانية الأمريكية والمواقف الغربية أو التقليل من خطورة احتلال أفغانستان والعراق وعدم شرعية احتلال أمريكا لهما، بل كشف تواطؤ بعض الدول والجماعات العربية والإسلامية مع المعتدي الأمريكي وعدم قدرة البلدين المعتدى عليهم على كسب مؤيدين وحلفاء لهم كما جرى مثلا مع أوكرانيا.
لو تضامن العرب والمسلمون مع أفغانستان والعراق كما تضامن الأوروبيون مع أوكرانيا ما كان حدث الاحتلال واستمر لسنوات في أفغانستان والعراق، ولو كان الشعب في البلدين موحدا في مواجهة العدوان الأمريكي ما استطاعت أمريكا احتلال البلدين وديمومة الاحتلال لسنوات، بينما نجد في أوكرانيا مثلا الشعب الأوكراني يقف موحدا خلف قيادته وهو الأمر الذي يجعل احتلال روسيا لهذا البلد صعبا وحتى لو تمكن الجيش الروسي من احتلال البلد فلن يستطيع المكوث طويلا إن لم يجد دعما وتعاونا من الشعب الأوكراني أو من جزء مهم منه.
وفي هذا السياق نستحضر أيضا حال الفلسطينيين وهم من أكثر الشعوب التي عانت من الاحتلال، فبالرغم من استمرار الاحتلال الصهيوني لكل أرض فلسطين بالإضافة إلى الجولان السورية فإن دولا عربية وإسلامية وقعت اتفاقات سلام مع إسرائيل وأخرى طبعت علاقاتها معها متجاهلة وجود الاحتلال ومعاناة الشعب الفلسطيني، كما أن الأمم المتحدة تقف عاجزة عن ردع المعتدي .
وأخيرا فإن كل أشكال الاحتلال مُدانة وروسيا اليوم ليست الاتحاد السوفيتي سابقاً فهي دولة عظمة تتحرك حسب مصالحها القومية و صديقة لإسرائيل، وهذا يتطلب تفحص أسباب الصراع الدائر دون مواقف مسبقة تنتج من ردود فعل عاطفية وعلاقات أيديولوجية عفا عنها الزمن.



#إبراهيم_ابراش (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حرب بلا نصر
- إرهاب وعنصرية إسرائيل يرتدان عليها
- حرب أوكرانيا تُحيِي اتفاقات (السلام الإبراهيمي)
- استنهاض الحالة العربية أم تفعيل اتفاقات (السلام الإبراهيمي) ...
- مستقبل الأمم المتحدة بعد حرب روسيا والغرب ؟
- ماذا بعد الهدنة و(الاقتصاد مقابل الأمن)؟
- حول المبادرة الجزائرية ومالاتها
- الغرب وازدواجية المعايير في الحكم على الاحتلال
- موقع العرب في جيوبولتيك الصراع الدولي
- الصين لن تقبل بهزيمة روسيا
- الفلسطينيون وصعوبة الحياد في الصراعات الدولية والإقليمية
- ما خفي أعظم في الحرب الأوكرانية
- غزو أوكرانيا يؤسس لنظام دولي جديد
- هل انتهت منظمة التحرير الفلسطينية كحركة تحرر وطني؟
- المناكفات حول المرسوم الرئاسي بخصوص تبعية المنظمة للدولة
- تداعيات حرب عالمية مُحتملة على جيوبولتيك الشرق الأوسط
- قيادات ال (الشو الإعلامي)
- خلافة الرئيس قضية وطنية عامة وليس فتحاوية
- المجلس المركزي الفلسطيني يربك المشهد السياسي
- يتباكون عليها ولا يريدونها


المزيد.....




- خلفا لبيلوسي.. توقعات بفوز جيفريز بقيادة الديمقراطيين في مجل ...
- يُشبه -ورقة مطوية-.. هذا البرج أول ما سيلفت انتباهك في أفق ا ...
- القبض على شبكة دولية لتجارة الكوكايين في الشرق الأوسط وأوروب ...
- روسيا وأوكرانيا: كييف تخصص خطا ساخنا لاتصال الجنود الروس الر ...
- اشتباكات بين الشرطة والمحتجين ضد إغلاقات كوفيد في عدة مدن صي ...
- قصة ميدان سباق الخيل - مرآة الواقع في بيروت الحزينة
- كابل تعود لوسائل النقل التقليدية بسبب ارتفاع أسعار الوقود
- المخابرات الخارجية الروسية تحذر بولندا من محاولات سلخ أراض غ ...
- أبو الغيط يدين التصعيد الإسرائيلي ضد الفلسطينيين
- اليونسكو تدرج خبز -الباغيت- الفرنسي ضمن قائمة التراث الثقافي ...


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - إبراهيم ابراش - مابين الغزو الروسي والغزوات الأمريكية