أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عباس علي العلي - الدين خيار بشري فطري ح3















المزيد.....

الدين خيار بشري فطري ح3


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 7210 - 2022 / 4 / 4 - 12:32
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هل يمكننا القول أن الملحد لا ديني بطبيعة تفكيره العقلي وبالنتيجة النهائية ,كذلك لا أظن ولا يمكننا أن نطلق على الملحد الذي يمتلك رؤية متكاملة وأفتراضات وحجج أكثر منطقية من اللا ديني مسمى واحد ولو بالنتائج العملية باعتبار ما في فكرة الأخير الذي يتخذ من الشخصنة الموضوعية مبرر للرفض دون المساس أو الاعتماد على المنطق العلمي ولا حتى يعلل النكران والرفض بمسميات واضحة وصريحة تتخذ من أسس الدين أو ما يلحق به موضوعا للنقد العلمي أو التفنيد المنطقي .
من ذلك نستدل وبجملة القول أن الإلحاد أضافة إلى أنه موقف فلسفي وخيار عقلاني هو بالإضافة لذلك موقف إنساني يتدبر إشكالية الوجود والبقاء والفناء والتبدل والتحول والتطور من خلال رؤية واحدة متكاملة , كما يمارس ذلك المتدين العقلاني فكلاهما يبنون النظرة للأشياء بمنظار واحد أي كلاهما يقوم بتفسير وتبرير والإجابة على التساؤلات الكونية وفق معيار خاص يتساوون فيه بالمعايرة كما يتساوون في عملية النظر , فليس الديني طوباوي ولا الملحد تجريدي , قاعدة لفهم عند الطرفين قاعدة كلية عكس المتدين الفوضوي واللا ديني الذين يزاوجون أحيانا بين المتناقضات لتبرير الخيارات الواهنة لديهم.
هل ينبغي أن نطلق على الملحد كافر ؟ أو هل يقبل الملحد أن يقال عنه كافر ؟الحقيقة السؤالين هنا ليس بمحلهما في مقارنة الملحد واللا ديني في تطبيق هذا الوصف إلا إذا أعتمدنا مقولة الديني وفلسفته التي تقوم على قاعدة من لا يؤمن بما في أصول العقيدة التي يتبناها الديني يكون كافرا بها أستنادا على ما يعني الكفر لديه من إنكار أو جحود أو حتى نفي الموضوعية في محدد الدين أو طريقة القبول به ,وإذا ما أعتمدنا هذا المعيار فمن حق الملحد أن يطلق على الديني كافر وفقا لما يتحصل لديه ,هذا أولا ولا يمكن أيضا ولا يجب للملحد أن يقبل أن يطلق عليه أحد صفة كافر لأن ذلك يعني إقرار منه لوجود وأحقية الدين في تطبيق قوانينه أو حقيقته على الذات الملحدة , الكفر والكفران إنما يستخدمان مقابل شخص يؤمن بما في موضوع الدين والتدين ثم لا ينكر إيمانه بهما بل ينكر مؤديات وواجبات ومستلزمات الإيمان وهذا ما ينطبق على اللا ديني ولا ينطبق على الملحد .
لا يجب الخلط في التوصيف والترتيب بين حقيقة الإلحاد كونه عقيدة يتخذها البعض من أفراد البشر وينحازوا فيها لكل ما هو محكوم بالمنطق العلمي وبين كل التسميات الأخرى التي هي أم من صنع فكر الديني كالكافر أو المشرك أو الجاحد أو العاصي وما إلى ذلك من مسميات تعود بحقيقة تسميتها ليس من واقعها الذاتي كما في الإلحاد ولكن من واقع فكر الدين وفكرة المتدين وحتى فكرة اللا ديني الخاصة به التي تقيس الموضوع الخارجي بقياس ذاتي خاص بها ولو كان المقاس من خارج الذاتية التي ينطلق منها . .
فكرة الدين تنطلق من حقيقة أن الشخص الذي يؤمن بتعدد وجوه الحقيقة يمكنه أن يقبل برؤية أكثر من صورة لمسمى واحد وبالتالي فهو يشير من حيث لا يعلم على أن ما يؤمن به هو أو هي تصورات متعددة لماهية واحدة متغيرة ومتقلبة ويمكنها أن تتحمل الزمن والتطور لأنها تتكيف مع التغيير بما فيها من مطاطية أو لنقل من قابلية لطرح الشيء ونقيضه في آن واحد ,أما دين الفكرة عند الملحد فلا يرى إلا أن الحقيقة هي جوهر واحد يتحرك ضمن منطق يشاكل الجوهر ولا ينفصم عنه , وبالتالي كل منتج معرفي يؤكد هذه الحقيقة هو من فكرة الإلحاد أما غير ذلك فيحتاج لبرهان من ضمن روحية وجوهرية الفكرة .
كلاهما الديني والملحد يؤمنون بما يمكن أن نسميه صورة الحقيقة الذهنية وليست الحقيقة كاملة بعينها ,لأن تحديد مفهوم الحقيقة يحتاج أولا لمعيارية متفق عليها وثانيا على أطار عملي يشير ويعنون الحدود ,وهذا محال مع التناقض الحاصل بين مادية الملحد ومرونة الفكرة الدينية التي ترى أن الحقيقة أوسع من العلم وأكبر من القدرة على التحديد , فهما طرفي نقيض لا يمكن أن نتصور ولو أفتراضا أن نصنع معيارية حاكمة تغطي هدفنا لكي نمنح الإلحاد قيمة اعتبارية كاملة تؤكد أو تنفي مشروع فكرته كما هو الحال أيضا مع فكرة ومشروع الديني .
هذا التطابق بين فكرتي الملحد والديني ليس افتراضا عبثيا ولا هو تلاعب بالألفاظ ولكن من المؤكد أن كل تمسك شخصي قائم على الانحياز لفكرة أو رؤية أو موقف حياتي أو وجودي هو في الحقيقة نوع من أنواع التدين بمعنى التقييد به , مثلا هل يمكن للملحد أن يتنازل عن بعض القوانين الحاكمة على صياغة فكرته أو يضعها جنبا مراعاة لموقف الأخر , بالتأكيد إذا كان ملحدا حقيقيا لا يفعلها ولا يمكن له التنازل عن ما يؤمن به و وهو بالضبط ما يفعله المتدين , فكلاهما محكوم لفكرته وكلاهم منساق مع مؤدياتها نتائجها .
أذن نحن في جميع الحالات متدينون بشكل أو بأخر خاصة إذا أعتمدنا تعريف الدين على أنه الوثوق بالفكرة وتبنيها على أنها صورة الحق ,الملحد متدين فكري عقلي مادي علمي وجودي بامتياز لكنه أيضا قد يكون متعصبا ومتطرفا أو متساهلا بعقيدته الفكرية مثله مثل المتدين بدين له حضور في جزء منه عقلي وفي جزء منه خارج الحس التطبيقي لفرضيات العقل المجردة عن المثالية الافتراضية ,في مسألة مهمة يتنافس عليها الديني والملحد وقد لا تكون متوفرة بحقيقتها أمامهما وهي في مسالة لمسميات والمفاهيم والمصطلحات وقد أشرت في ما تقدم لمفهوم فكرة الدين ودينية الفكرة , وهنا سأخوض في مفاهيم أخرى متفقين عليها بالنتائج ولكن الأختلاف يقع عندما نتعرض لها تفكيكا وترميزا وتفسيرا .
من هذه المفاهيم الفلسفية والتي هي عماد الأختلاف بين الملحد والديني وهي قضية الوجود والعدم , وكلاهما يتمسك بنظرية طويلة عريضة تثبت مرة النفي ونفي النفي ومرة الإثبات وم بينهما من مفاهيم ومقولات ,ليصلوا الاثنان بالنهاية إلى نتيجة واحدة تفند كل الأختلاف والتظاهر بالتناقض بينهما ,الموجود هو الظاهر بالوجود أثرا أو حسا أو الاستدلال بهما مفردا أو معا ,ما يعبر عنه الفلاسفة بالماهية والمظهر والحركة الجوهرية وسلسلة العلل التكوينية التي لا تنتهي باتفاق محدد لنقطة محددة يعرفها الملحد هي كل ما يمكن أن تجري عليه بانطباق تام المعادلات والقوانين العلمية بدون تفاوت ولا تردد .



#عباس_علي_العلي (هاشتاغ)       Abbas_Ali_Al_Ali#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدين خيار بشري فطري ح1
- الدين خيار بشري فطري ح2
- رغبة الله ورغبة البشر ح1
- رغبة الله ورغبة البشر ح2
- هل من بديل روحي للدين؟
- المسافة بين الدين والتدين والاعتقاد التسليمي ح13
- وجدانيات
- المسافة بين الدين والتدين والاعتقاد التسليمي ح1
- المسافة بين الدين والتدين والاعتقاد التسليمي ح2
- الدين بين الحد الإنساني والمسلم الأخلاقي
- في أصل الصراع الوجودي من وجهة نظر الدين ح1
- في أصل الصراع الوجودي من وجهة نظر الدين ح2
- نظرية المزاحمة والإزاحة في الفكر المعرفي الإسلامي
- الدين أتباع النص قالبا أو تغليب التأويل في المعنى
- حدود الدين وحدود مفهوم الدنيا
- القضية المختارة
- ماذا لو أن الإسلام لم يخرج من مكة؟ ح1
- التاريخية العقلانية وتصادمها مع العقلانية التاريخانية
- الدينية البرغماتية
- المثالية الإسلامية وأثرها على الفلسفة والفكر الغربي


المزيد.....




- عبداللهيان: الجمهورية الاسلامية ما زالت مرساة الامن والاستقر ...
- الأعياد الدينية اليهودية.. توقيتها وطقوسها
- عقب صيامه يوم الغفران اليهودي.. نقل نتنياهو إلى المستشفى إثر ...
- جورجيا ميلوني: كيف ستدير رئيسة وزراء إيطاليا -المسيحية- علاق ...
- نقل نتنياهو إلى المستشفى بعد تعرضه لوعكة صحية في كنيس يهودي ...
- ست حقائق لم تكن تعرفها حتى الآن عن المساجد في ألمانيا
- تحدث عن التطبيع والهزيمة الانتخابية.. سعد الدين العثماني ينف ...
- أحد أهم المؤلفات لفهم حركة طالبان.. قراءة في كتاب -الإمارة ا ...
- لبنان.. ’تجمع العلماء’: سنصلي في المسجد الأقصى بعد زوال الكي ...
- الاحتلال الإسرائيلي يعتقل سبعة أشخاص من باحات المسجد الأقصى ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عباس علي العلي - الدين خيار بشري فطري ح3