أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - الشعب العراقي يطالب بصناعة وزراعة وسياحة وطنية














المزيد.....

الشعب العراقي يطالب بصناعة وزراعة وسياحة وطنية


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 7209 - 2022 / 4 / 3 - 13:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مبادرة اللجنة المالية في البرلمان العراقي دعم المشروع الغذائي للشعب العراقي مفيد وناجح لأنه يخفف من معاناة الملايين من الذين أصابهم الفقر والجوع والحرمان وإن هذه العملية أن تكون هي لمشكلة الفقر والجوع والحرمان والبطالة المتفشية في الشعب العراقي وإنما تتطلب حلول واقعية وحقيقية تجعل جميع أبناء الشعب العراقي يستفاد منها الآن وفي المستقبل له وللأجيال القادمة ويجب أن نستند على ما يلي :
1) يجب أن لا تكون هذه العملية والمبادرة على حساب بقاء الاقتصاد العراقي ذات طبيعة ريعية لأن هذه العملية تجعل من الشعب العراقي مستهلك وغير منتج عطال بطال يقضي ليله ونهاره يتسكع في الشوارع والساحات العامة والمقاهي في تدخين السكائر والنركيلة وتناول المخدرات ولعب الدومينو وغيرها.
2) تجعل الشعب العراقي يعتمد على مورد عائدات النفط والضرائب في توفير المواد الغذائية ومستلزمات حياته وحاجاته مما يستورد من خارج العراق مما يشكل خطر على أمنه الغذائي وخطر نفاذ مادة النفط التي يعتمد عليها الشعب في توفير المواد الغذائية والسلع والحاجيات الأخرى تستورد من خارج العراق إضافة إلى خطر انقطاعها في الأزمات الدولية وغيرها.
3) مكافحة ومحاسبة وملاحقة حيتان الفساد الإداري وقطع دابره في العراق الجديد لأن عملية الفساد الإداري تنهب وتسرق الأموال من قبل أفراد ويحرم منها الشعب العراقي مما يتطلب الآن وفي المستقبل الاعتماد على عناصر مخلصة ومتفانية ومن أصحاب الأيادي البيضاء التي تشرف وتمسك وتتصرف بالأموال المخصصة الآن لدعم الغذاء للشعب العراقي وفي المستقبل من أجل إعمار العراق.
4) العراق بلد نفطي بامتياز والآن ارتفاع أسعار النفط فرصة على الدولة العراقية استغلالها في إعادة إعمار العراق وبناء صناعة وزراعة وسياحة يكتفي الشعب العراقي منها ذاتياً ويحافظ على أمنه الغذائي وتشغيل الأيدي الفنية والعاملة والقضاء على البطالة والفقر والجوع والحرمان.
5) الأخذ والمباشرة بالإصلاح الاقتصادي الذي يهدف إلى رفع معيشة الشعب المادي والروحي بمختلف قطاعاته العريضة بحيث يحتل مركز الصدارة في الحوار على الصعيدين السياسي والاقتصادي لأن العراق يعاني من تخلف وانهيار في البنى التحتية التي من أبرز مظاهرها في ضعف الاستثمار الوطني والأجنبي والتدهور الإنتاجي بسبب سياسة الاقتصاد الريعي.
6) إن الحاجة ملحة وضرورية لعملية الإصلاح الاقتصادي في العراق الذي يهدف إلى زيادة قدراته الإنتاجية بالاعتماد على امكاناته الذاتية في التنظيم والإيداع والابتكار وفق استراتيجية طويلة الأمد تسعى إلى بناء اقتصاد جذري تساهم فيه جميع القطاعات الاقتصادية والخدمية لأن في العراق تتواجد جميع مقومات النهضة الاقتصادية التي تتمثل بسعة قاعدة الموارد الطبيعية الغنية والمتنوعة كالمحزون النفطي الذي يمثل المرتبة الثانية في الاحتياط العالمي وقوى فنية وعاملة وتوفير المياه في حالة الضغط على دول الجوار بإطلاق حصة العراق.
7) المطلوب حكومة حازمة وصارمة وفق ضوابط وسياسات تصون المصالح الوطنية وتنهض بعملية التنمية الاقتصادية وتستعيد الأمن والاستقرار والتقدم في عملية إصلاح شاملة لجميع الهياكل الاقتصادية في العراق سعياً نحو زيادة النمو الاقتصادي وتشجيع الاستثمار الوطني والأجنبي وتوسيع حجم الاقتصادي الوطني وموارد الدخل وتطوير القطاعات الإنتاجية والخدمية الأساسية كالصناعة والزراعة والسياحة وتأمين مقومات زيادة الصادرات غير النفطية أن الفساد الإداري والمحسوبية والمنسوبية والأنانية تغلغلت في العقول والقلوب والنفوس وطردت الإنسانية والخطيئة منها ولذلك فإن السلة الغذائية لا تصل إلى المحتاجين والفقراء والجياع والمحرومين وإنما للمحسوبين والمنسوبين والمحظوظين والبطاقة التموينية ليس فيها سوى حاجتين أو ثلاثة وأكثرية الشعب أصابه الملل والقهر يطالب ويريد من مجلس النواب الموقر الضغط على الحكومة في بناء وانعاش الصناعة والزراعة في العراق حتى الفقراء والجياع يعملون بجهدهم ويغمسون رغيف الخبز بعرق جبينهم ... يقول الفارس عنتر ابن شداد العبسي :
لا تسقني ماء الحياة بذلة ---- بل اسقني بالعز كأس الحنظل
كأس الحياة بذلة كجهنم ---- وجهنم بالعز أحسن منزل



#فلاح_أمين_الرهيمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التمنيات والآمال الضائعة للشعب العراقي
- على الدولة الاهتمام بالثقافة ورعاية المثقفين من أجل عراق متق ...
- بمناسبة الذكرى ال 91 لميلاد الحزب الشيوعي العراقي
- كل عمل يدعو لخير الناس هو نافع
- من أجل الحقيقة والتاريخ (4)
- الحلول لتخفيف جنون ارتفاع الأسعار إعادة النظر بارتفاع سعر صر ...
- ما هي حقيقة أسباب الخلاف بين التيار الصدري والإطار التنسيقي
- ماذا يعني تعطيل مجلس النواب من انتخاب رئيس الجمهورية ؟
- دور الإدراك الحسي عند الإنسان
- النواب المستقلون وتقرير مصير العراق وطن وشعب
- على القوى السياسية الاستفادة من التجربة السابقة في نظام الحك ...
- النواب المستقلون ودورهم الإيجابي في مجلس النواب
- عدم المشاركة في التصويت على انتخاب رئيس الجمهورية وتأخير تشك ...
- الإنسان وتطلعاته في الحياة نحو التغيير ومسيرة التاريخ
- مفهوم الاستثمار الأجنبي في الدول النامية
- معنى الاغتراب ؟
- دور مدينة النجف في إشعاع الفكر التنويري في العراق
- إن ما يحدث الآن في العراق من تطورات طبيعياً واعتيادياً
- أزمة الأسعار والمواد الغذائية ... أسبابها ونتائجها وحلولها
- الجزء الثالث / العراق تحت سلطة الانتداب البريطاني


المزيد.....




- الديمقراطيون يختارون حكيم جيفريز زعيما لهم في مجلس النواب
- واشنطن تبلغ أنقرة بمعارضتها لشن عملية عسكرية جديدة شمال سوري ...
- وسائل إعلام: واشنطن قد تخصص 10 مليارات دولار لتقديم مساعدات ...
- الصين تعرب عن مخاوفها من المناورات العسكرية بين الهند والولا ...
- شركة أسلحة إسبانية تتلقى طردا مشبوها كالذي انفجر في السفارة ...
- ماكرون يحذر من خطر أن تذهب أوروبا ضحية للتنافس الأمريكي-الصي ...
- وسائل إعلام أمريكية: واشنطن تعتزم تدريب المزيد من الجنود الأ ...
- ماكرون ينتقد الإعانات الأمريكية ويصفها بأنها -شديدة العدواني ...
- انتخاب حكيم جيفريز زعيما للديمقراطيين في مجلس النواب الأميرك ...
- المبعوث الأميركي للفلسطينيين: واشنطن ما زالت تريد قنصلية بال ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - الشعب العراقي يطالب بصناعة وزراعة وسياحة وطنية