أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علوان حسين - قبقاب طفلة ترشيحا المفقودة














المزيد.....

قبقاب طفلة ترشيحا المفقودة


حسين علوان حسين
أديب و أستاذ جامعي

(Hussain Alwan Hussain)


الحوار المتمدن-العدد: 7206 - 2022 / 3 / 30 - 00:36
المحور: الادب والفن
    


ما أن انغمس أسامة – الولوع بجمع التحفيات من كل نوع – بتفقد معروضات متجر الأنتيكات في عكّا ، حتى انتابته الرعشة لمشهد قبقاب عكّاوي شبري . إنه بعينه القبقاب الذي خرجت ابنته نضال تطقطق مزهوة به في ذلك اليوم المشؤوم الذي قامت فيه الطائرات و المدافع الصهيونية بالقصف العشوائي للأهالي العزل لمدينته ترشيحا الباسلة يوم 28/10/ 1948 ، فدمرت بيوت المدينة و احتلتها ، وقتلت ألفين من سكانها ، بضمنهم أمه و زوجته الحامل و عمه و طفلته نضال التي لم تكن قد أكملت الأحد عشر ربيعاً من عمرها . أما هو ، فقد تكفلت شظية مدفع صهيوني ببتر عضد يده اليسرى قبل احتلال العصابات الصهيونية للمدينة ، فنقله الثوار الفلسطينيين على عجل إلى عكا خلسة – و أدخلوه مستشفى البعثة التبشيرية الأنغليكانية هناك بذريعة اصابته بحادث سير ، حيث رقد طويلاً حتى اندمل جرحه الرهيب . و مع أن من تبقى من أهالي البلدة قد عثروا تحت جدران بيتهم المهدم على الجثث الممزقة لأمه و زوجته و عمه ، و دفونها بما يليق من مراسيم الشهادة في مقبرة المدينة - مثلما أعلموه بعدئذ - إلا أن جثة طفلته نضال لم يظهر لها أدني أثر قط . بعد خروجه من المستشفى ، و عودته لمدينته المدمَّرة ، بحث أسامة طويلاً عن أي أثر لطفلته نضال ، و لكن دونما نتيجة . سأل كل من تبقى من أهالي البلدة عنها ، و راسل من يعرف من المهجَّرين منهم المقيمين في برج البراجنة بلبنان ، و في مخيم النيرب في سوريّة ، فلم يفز بطائل . كما و فتش شبراً شبراً خربة جدين ، وخربة جعتون ، وخربة عليا ، وخربة شغبا القريبة من ترشيحا دون أن يعثر على ضالته . و أخيراً ، فقد جمع ما تبقى من ملابس طفلته الممزقة من داره المهدم ، و حفر قبراً عميقاً ، و دفن صرة ملابسها تلك في مقبرة المدينة ـ جنبا إلى جنب قبر أبيه - الذي استشهد في ثورة المدينة ضد عساكر الانجليز في 9 أيلول ، عام 1936 - و قبور أمه و زوجته و عمه . و بعد أن نصب الشاهد الصخري – الذي نحته بنفسه بخط الثلث الجميل باسم فقيدته - على ما أقنع نفسه أنه قبرها ، قرأ على أرواح ذويه الشهداء الأبرار سورة الفاتحة ، و ترك الدموع تنهمر مدرارة دون أن يكفكفها .
و طوال خمسين سنة متواصلة ، حرص أسامة على المسارعة في صبيحة اليوم الأول من كل عيد أضحى - بعد أدائه لصلاة العيد - إلى الذهاب لزيارة قبور ذويه ، ترافقه مجموعات من أهالي بلدة ترشيحا - خصوصا النساء - حاملاُ معه الحلوى والتمر و كعك العيد ليوزعها على الأطفال هناك . فتتكرر مشاهد قراءة سورة الفاتحة و سقي القبر و مجاري الدموع غير المكفكفة ، وسط تفقده لسلامة بنيان كل قبر و شاهده .

بحّر أسامة طويلاً بالقبقاب العكّاوي المعروض أمامه . و تذكّر كيف أن المرحوم أباه قد صنعه بيديه في منجرته خصيصاً لشقيقته الصغرى المغدورة ، عندما كانت بعمر عشرة سنوات ؛ فاختار بنفسه له خشب الزيتون الفاخر ، و ثبَت تحت نعل قاعدتيه شبريتان مثلثتان قاعدتيهما للأسفل ، و رصّعهما بالصدف من الجوانب الأربعة . فيما صنع جزئه العلوي من جلد رشأ الغزال المرسومة عليه خارطة فلسطين العربية . بعد أن كبرت شقيقته المرحومة ، بقي القبقاب الشبري كتحفة معلقة على الحائط في بيت العائلة ، حتى أهدته شقيقته لأبنته نضال عندما أصبح بمقاس قدميها ، ففرحت به أشد الفرح ، و دأبت على الاختيال به متطاولة بين صويحباتها ، بل و حتى لعب الحجلة به . و كانت مرتدية له يوم تدمير و احتلال العصابات الصهيونية لبلدتهم المشؤوم ذاك .
حدَّق أسامة بجلدة القبقاب ، فلاحظ أن خارطة فلسطين التي رسمها أبوه عليها قد جرى تشويهها .

- كم هو سعر هذا القبقاب ، سيد إيلي ؟
- أنه تحفة فريدة ، و هو للعرض فقط ، و ليس للبيع .
- أنني على اتم الاستعداد لدفع أي ثمن تطلب فيه .
- آسف . قلت لك أنه ليس للبيع .
- هل تستطيع اخباري باسم من باعه لك ؟
- لقد اشتريته قبل خمسين عاماً من عاموس بين غوريون ، نجل ديفيد بين غوريون ، مؤسس دولة اسرائيل ، و لقد دفعت له في حينها ثمناً باهضاً جداً ، باعتباره إرثاً صهيونياً نفيساً .



#حسين_علوان_حسين (هاشتاغ)       Hussain_Alwan_Hussain#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مذخر أدوية الكاوبوي : آثار حكم اللصوص تمتد من العراق إلى ديل ...
- النازية الجديدة في أوكرانيا
- ذبح 81 بريئاً : آخر مجازر آل سعود الطغام ، و ليست الأخيرة
- عملاق التجديد في التشكيل العربي : محمد مُهر الدين 3-4
- جيمس بوند وفارتمان يحتلان موسكو
- هروب زيلينسكي من كييف
- هل يحل علم الجينات مشكلة المنتحلين للنسب الهاشمي ؟
- بعل الذباب يشهد لبعل الزبل
- أسرة الحوار المتمدن : أنجم بددت الظلمة
- سمسار الجن العاوي : أجرب السرجيناوي
- يا ثوار العراق : توحدوا لإسقاط النظام الفاسد
- عملاق التجديد في التشكيل العربي : محمد مُهر الدين 2-4
- راعي الجرابيع
- عملاق التجديد في التشكيل العربي : محمد مُهر الدين 1-2
- نظريات طبيعة نظام الاتحاد السوفياتي في ضوء انهياره (نحو نفي ...
- ترجماتي لسعدي يوسف ، قصيدة : الشيوعيّ الأخير يُغادر عَمّان
- الحمار الذي انقلب كلباً
- لا شيوعية و لا ماركسية بدون الديمقراطية الحقيقية 5-5
- يا أحرار العالم : هبوا مع هبة القدس ضد الإرهاب الصهيوني
- لا شيوعية و لا ماركسية بدون الديمقراطية الحقيقة 4-5


المزيد.....




- مماثلة لأعضاء بشرية.. شاهد فنان يستوحي من أفلام الرعب إكسسوا ...
- منها بالون -ترامب بحفاظة طفل- ولقطات من أفلام شهيرة.. شاهد د ...
- -حنات- السعودية تكشف عن وجهها
- خبير: مشاهدة نوع معين من الأفلام يمكن أن يساعد على تخفيف الأ ...
- مساءلة رئيس مجلس إدارة بي بي سي في مجلس العموم البريطاني
- 5 أفلام عالمية حاولت محاكاة الكوارث الطبيعية سينمائيا
- الفنان المصري محمد صبحي يوجه دعوة عبر RT للتبرع لصالح سوريا. ...
- سلمان رشدي يصدر روايته الجديدة -مدينة النصر- بعد 6 أشهر من ت ...
- ملتقى القاهرة الدولي السابع للتراث الثقافي
- -سيلفي الحرب-.. فيلم وثائقي عن التغطية التلفزيونية للحرب في ...


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علوان حسين - قبقاب طفلة ترشيحا المفقودة