أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين علوان حسين - هروب زيلينسكي من كييف














المزيد.....

هروب زيلينسكي من كييف


حسين علوان حسين
أديب و أستاذ جامعي

(Hussain Alwan Hussain)


الحوار المتمدن-العدد: 7178 - 2022 / 3 / 2 - 23:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


انتشرت في الصحافة الغربية مؤخراً – و منها محطة السي أن أن و جريدة الغارديان - صورة للرئيس الاوكراني زيلينسكي و هو يرتدي بلوزة زيتية بربع ردن – مثل شقيقه البطل المزيف رامبو ، أنما بدون قاذفة الصواريخ - في الوقت الذي تنخفض فيه درجات الحرارة في كييف إلى ما دون درجة الصفر المئوي ، الأمر الذي دفع جريدة الغارديان اللندنية إلى التشكي قبل يومين من أن مثل هذا الانخفاض بدرجات الحرارة في كييف من شأنه أن يعيق عمليات المقاومة ضد الغزو الروسي ! و هذا يعني قطعاً أن المهرج الصهيوني زيلينسكي هو الآن "إفرار" حتماً يحرص على حماية نفسه في مكان آخر غير العاصمة الاوكرانية كييف ، بل و حتى خارج أراضي اوكرانيا كلها ، فيما يتجرع الشعب الاوكراني ويلات الحرب الرهيبة التي حرص على إشعالها . و للتغطية على هذا الهروب من أرض المعركة التي أشعلها بنفسه بتخطيط و ترتيب مسبق مع أسياده قادة خلف الناتو التوسعي الارهابي ، نسمع اليوم – بل و سمعنا خلال كل يوم من الأيام الستة الماضية دعوات رئيس هذا البلد الغربي أو ذاك لزيلينسكي الهارب باللجوء إليه ، لذر الرماد على العيون . كما تواصل ماكنة الدعاية الامبريالية النفخ ببالون هذا المهرج الهارب عبر كيل آيات البطولة و الشجاعة الزائفة إليه – مثلما فعلت الغارديان اليوم – باعتباره بطلاً لا يشق له غبار - أقرأ : جرذا رعديداً ينفذ خطط واشنطن في اشعال الحرب بين الشعبين الشقيقين : الروسي و الاوكراني و هو غير مهتم قيد شعرة بإبادة كل الشعب الأوكراني بتصريحاته العدوانية من جحره الحالي .
لقد حرص هذا المهرج بأقواله و أفعاله على جر روسيا جرّاً إلى الصراع الحربي في أوكرانيا، وما سيتبع ذلك من حرب اقتصادية أو عسكرية لاحقة بين روسيا من جهة و بين كل دول أوروبا الغربية من جهة أخرى . و لقد نجح هذا المجرم الصهيوني في تنفيذ مهمته الاجرامية هذه أيما نجاح . بدأ أولاً بقصف ممنهج لبيوت شكان منطقة الدونباس سنين متواصلة بما يشبه الابادة الجماعية و الغرب صامت صمت القبور ، و خرقَ كل الاتفاقات الموقعة من طرفه و من كان قبله مع روسيا بخصوص حياد أوكرانيا و أبرام التسوية السياسية مع أهل الدونباس ، و طالب حلف الناتو بضم اوكرانيا إليه فوراً ، و بنقل الأسلحة النووية لأراضي أوكرانيا بدون تأخير . كما أغرق شعبه بالأسلحة الغربية المجانية المتدفقة إليه من كل حدب و صوب ، حتى أصبح نصيب الفرد الاوكراني الواحد ثلاث قنابل يدوية و صاروخي ستنغر مضاد للطائرات . و هو الآن يجند المرتزقة من المجرمين بعد إخراجهم من السجون – مثلما فعل صدام من قبله و آل سعود و البنتاغون مع عصابات القاعدة و داعش .
و بالتنسيق مع مؤامرات المهرج الرعديد الهارب من ساحة المعركة زيلينسكي ، فقد أجبرت الادارة الامريكية كل دول أوربا الغربية و الشرقية الى فرض أشنع العقوبات الاقتصادية غير المعهودة من قبل على روسيا ، حتى لم يبق قانون تجاري أو دولي واحد لم يخرقه الغرب بهذا الصدد . حتى سويسرا المحايدة اضطرت لمجارات البربرية الغربية بالمشاركة في تلك العقوبات خوفاً من التهديد . يقول المحلل السياسي الروسي ألكسندر نزاروف على التليغرام اليوم :
"في الغرب، يُطرد الطلاب الروس من الجامعات في كل مكان، وتتعرض المطاعم الروسية والسكان الروس العاديون للهجوم. بشكل عام، اتخذت عمليات القمع في الغرب طابعاً شاملاً واسع النطاق ضد كل ما هو روسي، بمن فيهم المواطنون الروس العاديون. بل إن المذيعة الأمريكية، أوبرا وينفري، ألقت بكتاب "الحرب والسلام" لمؤلفه الروسي ليف تولستوي من مكتبتها الشخصية.
الغرب يشطب روسيا وكل الحضارة الروسية وكل ما هو روسي من التاريخ على أقل تقدير، وسيحاول محوها من تاريخ العالم.
يدور الحديث عن التدمير المادي لكل شيء روسي في العالم، كما قام الرومان القدماء برش الأرض بالملح، بعد استيلائهم على قرطاج، حتى لا ينمو أي شيء آخر هناك. تلك هي معركة النهاية.
ومع ذلك، فإن روسيا تمر بمثل معارك النهاية تلك، عندما يتعلق الأمر بالتدمير الكامل للحضارة الروسية، مرة كل قرن، وأحياناً أكثر من ذلك في القرن الواحد. وأخشى أن ذلك سوف يتكرر في المستقبل أيضاً. "

و لكن على الباغي تدور الدوائر . منذ هذا اليوم – السادس منذ بدء الهجوم الروسي – حسم الجيش الروسي الحرب في أوكرانيا لصالحة على نحو لا يقبل الشك و لا التغيير . فبدلاً من دخول المدن الاوكرانية الكبيرة – بضمنها كييف – حرص الجيش الروسي على الاكتفاء بمحاصرتها و من ثم فتح الممرات الآمنة لسكانها ، دون الدخول إليها . كما سيطر على سماء اوكرانيا كليا ، و تم طرد الجيش الاوكراني من بحر آزوف و من منطقة الدونباس ذات الأغلبية الروسية ، و فرض الروس سيطرتهم على الموانئ البحرية الاوكرانية ، و حيدوا ماكنة الحرب الأوكرانية بضربات صاروخية عالية الدقة . لقد خسر الجرذ الصهيوني الهارب زيلينسكي الحرب التي جاهد و عمل كل شيء لإشعالها بمنتهى الاستهتار بحيوات و مصائر و مستقبل الشعب الاوكراني ممن بات الآن يستغل أفراده دروعا بشرية ، ناهيك عن ضرب مرتزقته للعمارات السكنية للمدنيين الاوكرانيين بصواريخ ستنغر الأمريكية لإلقاء اللوم على الجيش الروسي بضرب مساكن المدنيين . هذا هو مصير كل عملاء الامبريالية و الصهيونية بالضد مصالح شعوبهم في التاريخ : من صدام إلى الجرذ الهارب زيلينسكي .



#حسين_علوان_حسين (هاشتاغ)       Hussain_Alwan_Hussain#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل يحل علم الجينات مشكلة المنتحلين للنسب الهاشمي ؟
- بعل الذباب يشهد لبعل الزبل
- أسرة الحوار المتمدن : أنجم بددت الظلمة
- سمسار الجن العاوي : أجرب السرجيناوي
- يا ثوار العراق : توحدوا لإسقاط النظام الفاسد
- عملاق التجديد في التشكيل العربي : محمد مُهر الدين 2-4
- راعي الجرابيع
- عملاق التجديد في التشكيل العربي : محمد مُهر الدين 1-2
- نظريات طبيعة نظام الاتحاد السوفياتي في ضوء انهياره (نحو نفي ...
- ترجماتي لسعدي يوسف ، قصيدة : الشيوعيّ الأخير يُغادر عَمّان
- الحمار الذي انقلب كلباً
- لا شيوعية و لا ماركسية بدون الديمقراطية الحقيقية 5-5
- يا أحرار العالم : هبوا مع هبة القدس ضد الإرهاب الصهيوني
- لا شيوعية و لا ماركسية بدون الديمقراطية الحقيقة 4-5
- لا شيوعية و لا ماركسية بدون الديمقراطية الحقيقة 3-5
- لا شيوعية و لا ماركسية بدون الديمقراطية الحقيقة 2-5
- لا شيوعية و لا ماركسية بدون الديمقراطية الحقيقة 1-5
- التَكْيَة و الخيمة و الخيزرانة
- قصيدة -طوبى للصِدّيقين- لعمّار العراقي
- دريّة شفيق و نوال السعداوي : مجد البطولة الفريدة لنساء مصر ا ...


المزيد.....




- المغرب.. خمسيني ينهي حياته بغسالة الملابس
- -إرنا-: طاقة تكرير الخام في إيران تجاوزت المليونين و200 ألف ...
- طهران: سنصدر قريبا لائحة الاتهام في اغتيال سليماني ورفاقه
- استكمال تحرير جمهورية لوغانسك الشعبية
- وسائل إعلام: نصف سكان ألمانيا يخشون صقيع الشتاء بسبب نقص الغ ...
- نجاة مغامر إيطالي علق في صدع صخري رغم بقائه 7 أيام بلا ماء و ...
- أشكال مختلفة لتفاقم ظاهرة تغير المناخ.. عواصف رملية في العرا ...
- بانتظار الإعلان عن نتائج التحقيقات الجنائية.. أميركا تعيد ال ...
- 60 إصابة في جثته و90 رصاصة أطلقت نحوه.. فيديو يُظهر مقتل أمي ...
- ألمانيا وإيرلندا تنتقدان تحرك بريطانيا تجاه اتفاق ما بعد -بر ...


المزيد.....

- «الأحزاب العربية في إسرائيل» محور العدد 52 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الديمقراطية الرقمية والديمقراطية التشاركية الرقمية. / محمد أوبالاك
- قراءة في كتاب ألفرد وُليم مَكّوي (بهدف التحكّم بالعالم) / محمد الأزرقي
- فلنحلم بثورة / لوديفين بانتيني
- حرب المئة عام / فهد سليمان
- حرب المئة عام 1947-..... / فهد سليمان
- اصول العقائد البارزانية /
- رؤية فكرية للحوار الوطني: الفرصة البديلة للتحول الطوعي لدولة ... / حاتم الجوهرى
- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين علوان حسين - هروب زيلينسكي من كييف