أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علوان حسين - سمسار الجن العاوي : أجرب السرجيناوي















المزيد.....

سمسار الجن العاوي : أجرب السرجيناوي


حسين علوان حسين
أديب و أستاذ جامعي

(Hussain Alwan Hussain)


الحوار المتمدن-العدد: 7124 - 2022 / 1 / 2 - 17:41
المحور: الادب والفن
    


كان ياما كان ، في أغدر و أحط الأزمان ، سمسار الجن المسموم : أجرب السرجيناوي الذائع الصيت في البلاد كسمسار مهروش لشراب الجن المغشوش . تعلَّم أجرب هذا الكار باعتباره عبداَ عظيم الطاعة و الاخلاص لسيده أبو الجعلان الموسوي . و قد دأب أجرب طول حياته على تخمير الماء المذاب فيه السكر و خميرة الخبز و نكهة توت العرعر لمدة شهر في قِرَب ضخمة من الزجاج ذات الفوهات الضيقة و المغلقة بسدادات تثقب ثلاثاً بالدبوس . بعدها يعبئ هذا الشراب المتخمر بالقناني الفارغة التي يجمعها من مكبات الزبالة و يلصق عليها واحدة من عدة لزقات : "جن الطنطل" و "جن الطوطم" و "الجن الاسطوري" و "الجن الخرافي" و "جن الجان" و "جن العلماء" . و اشتهر عن كل من يحتسي أياً من أنواع الجن المغشوش هذا اصابته فجأة بمس من الجنون السريع الذي يجعله يستخف بكل الأخطار المحيقة به ، فينقز في الطرقات بساق واحدة و هو يخبط بالسابلة فيلزق بهم و يرقّصهم معه و هو يتشمم ويلعق و يعض و يقرص و يتسلق . و عندما لا يجد شاربه من يستطيع التورشع عليه من الناس ، فإنه يعانق و يتورشع - متشمماً و لاعقاً و متسلقاً - الأبواب و الشبابيك و الجدران و السلالم في الغرف و البيوت و السطوح و الشوارع و العربات و الجسور . فإن لم يلق الشارب حتفه جراء التحرش بالناس و بالأنهار و بالسيارات و تسلق البنايات ، فيصحو بعد لأيٍ من الانسطال و يسترجع حماقاته الرهيبة المخجلة التي اقترفها في سكرته ، و يذهب ليعاتب أجرب السرجيناوي على شرابه المغشوش ، يرد عليه هذا بالقول :
- يا أستاذي الكريم ، أيها البروفسور الكبير و الصديق العزيز ؛ أنت تعرف جيداً أحسن مني بأنك قد ابتعت مني أفخر و أرقى أنواع المشروب في العالم ، المقطّر بأحدث الطرق العلمية و المكائن السويسرية الدقيقة و المجربة عال العال ؛ وتعلم علم اليقين أن هذا الشراب الشريف ما سُمّي بالجن إلا لأن كل مخلوقات الله من الجن قد اختارت التلبّس فيه بكل أدب و احتشام وسكينة ، و هي لا تهيج في جوف شاربه إلا إذا كان مثلك عبقرياً و شديد الرهافة و عالي الثقافة ! فما ذنبي أنا يا سيدي المبجل إن كنتَ أنتَ إنساناً راقياً شفافاً أعزه الله العلي القدير بمننه العظام التي لا يهبها إلا لمن يحبه و يعزه من عباده الصالحين النادرين الأصلاء ؟
و بفعل اشتهار سمعة هذه التأثير السريع و المفاجئ لجن السرجيناوي المغشوش و المسكون بجن الجان ، فقد سُمي هو و بائعه بـ "الغدّارين" ممن تسببوا بوفاة العديد من مواطنيهم الأبرياء . ويوماً بعد يوم ، فقد تعاظم اسوداد صفحة الأجرب و أسياده بالجرائم الفظيعة بعد تزايد غدرهم و شرهم المستطير الذي لم يترك أحداً من أهالي الحضر و لا القاطنين في الجوار- ناهيك عن الساعين في القفار - دون الفتك أجبن الفتك بهم . و رغم ما يتكلف السرجيناوي و أسياده دوماً من أدب الحوار و اتهامهم ضحاياهم بالتحرش بالجن النائم - فقد تألب عليهم الناس من كل حدب و صوب . حتى جاء اليوم الذي تنادوا فيه واجتمعوا متراصين ضد الغدّارين ، و لكن أجرباً و سادته ألحفوا بالاحتجاج قائلين : "ما ذنبنا إن كنا نحسن صنع الجن الممتاز؟ الا تعرفون بأننا نتقن الرقص على الحبال و نستطيع بناء جمهورية مبيدة في بلد صغير مشرد السكان ؟". عندها أخرجهم الناس الغاضبون من الدار و طردوهم شر طرده في وضح النهار . ثم انثنوا فأحرقوا مصنع التسميم العائد لهم ، و طقطقوا على جمراته الحرمل لطرد شر شياطين الجن الساكنين فيه ، و تسليمهم لغضب الله الجبار .
في بلاد "أبو ناجي" ، عاود العبد أجرب السرجيناوي – بتوجيه من نفس أسياده الأبديين – انتاج و بيع الجن المغشوش بكافة أصنافه المسمومة على الشبكة العنكبية ، خصوصاً لمن يستريب منه إمكانية قيامه بكشف شروره الرهيبة مستقبلاً حسب مبدأ : "شن الحروب الاستباقية" الذي به يُؤمن و يُنادي ، و له يُطبِّق كل يوم . فأسس له عديد المواقع المتخصصة للدعاية الموجهة لسمومه و بيعها بأبخس الأثمان و بأجمل الحلل و السيلوفان ، زاعماً أنه الدواء الناجع لجمهرة من الأمراض الجسدية الخبيثة وللاضطرابات النفسية الرهيبة للأرواح الحزينة و القلوب المسكينة و العقل الوسنان . فمن كان يعاني من العجز الجنسي ، وصف له "جن الطنطل" الذي يعظّم نشاط الخصاوي أيما تعظيم فيجعله ينكح مثل النبي سليمان . و من كان يشكو تلبس الشياطين فيه و سوء الطالع ، وصف له "جن الطوطم" الطارد للأرواح الشريرة و الجالب للبخت – حسب القانون العلمي الثابت عنده هو أسياده : و داوني بالتي كانت هي الداء . و من كان يشكو من فقر الدم بأنواعه و من برد الأرجل عند المنام ، وصف له شراب "الجن الاسطوري" الحار المعالج الباريء لبرودة الدم وفقر خيال العقل . أما شراب "الجن الخرافي" فهو بزعمه العلاج الشافي الجالب للسعادة لمن يشكو من الهم و الغم و استفحال الكآبة واضطرابات القلق . في حين أن أنجع دواء للمصابين بطيف الفصام وللاضطرابات الذهانية الأخرى إنما هو شراب "جن الجان" السريع المفعول على نحو يجنن على نحو تام . أما "جن العلماء" ، فهو الدواء المجرب لاضطراب ثنائي القطب وللوسواس القهري لكونه معروفاً بتحويله سمك الشبوط المتزلبط إلى علماء أفذاذ من الحاصلين على جوائز "نوبل" و "الأوسكار" و "اللمبجي داوود وعلومه" السنية . و قد اغتيل بسموم أجرب و أسياده جراء كل هذه الدعاية المضللة آلاف الأطفال المساكين ، وفوقهم مئات الآلاف من البشر الأبرياء المستهدفين بعد أن تجسس أجرب و أسياده ببرنامجهم البيغاسوس و غيره علي حيواتهم الخاصة و سجلوا أدق التفاصيل مستغلين إياها للابتزاز .
و لأن المكر السيء لا يلحق إلا بأهله ، فقد هاجت ضدهم عديد المواقع الإلكترونية التي تُعنى بنشر الحقائق و الوقائع و الدقائق و التي تهتم بحماية المستهلكين من سمومهم القتّالة ، فكشفت للرأي العام زيفهم و حذرت الناس من شرورهم و جرائمهم الموثقة في الإبادة الجماعية للأبرياء المستضعفين . عندها جنّد أجرب الجريباوي في خدمته جيشاً من الذباب الإلكتروني بأسماء رباعية مزورة – بعض الأسماء اللامعة لأصحابها تعود لأشخاص متوفين بغية تدمير تاريخهم الشريف المشهور – لنشر الأكاذيب الشريرة عن محاسن سموم جنِّهم المغشوش و الفوائد الجمة لإباداتهم الجماعية ، و لمهاجمة فاضحي زيفهم بأقذع العبارات و أشنع الأكاذيب لحرق الشخصية ، و كذلك يفعلون . و لكن العاقلين يفهمون و يقولون ، عملاً بقول القائل : "لا يكفي أن تدرك الحقيقة ، بل يجب عليك قولها" .



#حسين_علوان_حسين (هاشتاغ)       Hussain_Alwan_Hussain#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يا ثوار العراق : توحدوا لإسقاط النظام الفاسد
- عملاق التجديد في التشكيل العربي : محمد مُهر الدين 2-4
- راعي الجرابيع
- عملاق التجديد في التشكيل العربي : محمد مُهر الدين 1-2
- نظريات طبيعة نظام الاتحاد السوفياتي في ضوء انهياره (نحو نفي ...
- ترجماتي لسعدي يوسف ، قصيدة : الشيوعيّ الأخير يُغادر عَمّان
- الحمار الذي انقلب كلباً
- لا شيوعية و لا ماركسية بدون الديمقراطية الحقيقية 5-5
- يا أحرار العالم : هبوا مع هبة القدس ضد الإرهاب الصهيوني
- لا شيوعية و لا ماركسية بدون الديمقراطية الحقيقة 4-5
- لا شيوعية و لا ماركسية بدون الديمقراطية الحقيقة 3-5
- لا شيوعية و لا ماركسية بدون الديمقراطية الحقيقة 2-5
- لا شيوعية و لا ماركسية بدون الديمقراطية الحقيقة 1-5
- التَكْيَة و الخيمة و الخيزرانة
- قصيدة -طوبى للصِدّيقين- لعمّار العراقي
- دريّة شفيق و نوال السعداوي : مجد البطولة الفريدة لنساء مصر ا ...
- -الرسالة الأخيرة من الثور المجنح- للشاعر الثائر منتظر هادي ا ...
- نيني المهووس بكريّات الشموس
- تشويهات عبد الحسين سلمان (3-3)
- تشويهات عبد الحسين سلمان (2-3)


المزيد.....




- بيت المغترب اللبناني في مدينة البترون يحتضن مهرجان الثقافة ا ...
- عن المخيم والوطن والحب.. -حكاية جدار- رواية إنسانية لأسير في ...
- فيل كولينز وفرقة جينيسيس: صفقة بقيمة 300 مليون دولار لشراء ح ...
- لماذا تصل الأفلام المصرية القصيرة فقط إلى العالمية؟
- الحرب الروسية على أوكرانيا تلقي بظلالها على موسم جوائز نوبل ...
- تشريح الموت في -احتضار الفَرَس-.. خليل صويلح: لا رفاهية لمن ...
- :نص(وادى القمر)الشاعر ابواليزيد الكيلانى*جيفارا*.مصر .
- شاهد: فنانة وشم تونسية تحيي تصاميم أمازيغية قديمة للجيل الجد ...
- إيقاف الراديو العربي بعد 84 عاما من البث.. -بي بي سي- تعلن إ ...
- بي بي سي تخطط لإغلاق 382 وظيفة في خدمتها العالمية توفيرا للن ...


المزيد.....

- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علوان حسين - سمسار الجن العاوي : أجرب السرجيناوي