أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=721403

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علوان حسين - الحمار الذي انقلب كلباً














المزيد.....

الحمار الذي انقلب كلباً


حسين علوان حسين
أديب و أستاذ جامعي

(Hussain Alwan Hussain)


الحوار المتمدن-العدد: 6923 - 2021 / 6 / 9 - 01:56
المحور: الادب والفن
    


كان يا ما كان في أردأ الأزمان ، الحمار الأجرب "صرمان" ، الفرحان بصوته الرنان . آمن صرمان ايماناً ارثوذكسياً بأن صوته يصدح بأروع الألحان و إلا لما جرى ذكره في القرآن ، و أن جلده الأجرب إنما هو أجمل الجلدان لكونه قد ورثه من أجداده النمور المرقطة من أُلي العزم الشجعان . و رغم ولعه بالغناء ، إلا أنه لم يكن يعرف سوى أغنية واحدة ، مطلعها : "الذكريات هواي ، و النفخ دواي" ، حيث يرفع عقيرته بها على مقام "شخاخ البعران" الذي يستطيبه و يتسلطن به كل السلطان من أذان الفجر إلى ما بعد أذان المغرب من الجمعة إلى الخميس . ذاق السمّيعة ذرعاً باسطوانته النشاز تلك ، و صاروا يولّون منه الأدبار و هم يصمّون الأذان و يستعيذون من شر الحيوان الذي لا يميز بين الذراع و الكراع و لا بين الباع و الصاع . أما هو ، فقد آمن أيمان المتبتلين بأن فزع جميع الدواب منه في كل مكان فإنما يعود لغيرتهم منهم و حسدهم له باعتباره فلتة من فلتات هذا الزمان في شاخط العصر و الأوان . كما كان يشكو دوماً انعدام الأنصار و الأتباع و الأعوان و الخلان و الندمان ، و يفرفح تعاسته فرفحة الصمان و البكمان و العميان ، فأصابته الهستيريا جراء كل هذا الخذلان و الحرمان الذي يمنعه من التمتع بنشوة الشهرة و نجومية الفنان . ثم تفتقت عبقريته بوجوب سعيه الأريب لخطب ود الإنسان بتقليده للكلاب علّه يفوز مثلهم ببعض الحنان و النشدان . و لفرط نباهته ، فإنه لم يتعلم من الكلاب سوى العض بمناسبة و من دون مناسبة ، فراح ينهش كل الأنس و الجان كي يكسب ودّهم بالبرهان المحفور بالأسنان . عندها أوثقوا رباطه ، ثم أدخلوه مستشفى المجانين ، حيث عزلوه عزل المجرمين الخطرين ، و جلدوه جلد الآبقين ، كما كمموا فمه لتفادي نهيقه المهيج لقلق المستيقظين و النائمين من مجانين الدار و عاقلي الجوار .
في المستشفى ، شاهده طبيب بيطار طيب القلب ممن يرفض رفضاً باتاً العمل بشعار : اتقِ شر من أحسنت إليه ، و يؤمن بحقوق الحيوان مثل الإنسان . رقَّ قلبه الطبيب لحالته المزرية تلك ، فنزع الكمامة عن فمه الفلتان ، و أمر بوجوب معاملته بكل مودة و احترام . ثم أتاح لصوته ملعباً رحباً كي يمارس هوايته بالنهيق بكل حرية في اجترار أغنيته الوحيدة المقيتة تلك مع غيره من اللاعبين و المشجعين . و عندما زاره الطبيب في ملعبه الجديد لتفقد أحواله ، سارع صرمان بعضّه شرَّ ثلاث عضّات ليعبر له بها عن جميل العرفان !



#حسين_علوان_حسين (هاشتاغ)       Hussain_Alwan_Hussain#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا شيوعية و لا ماركسية بدون الديمقراطية الحقيقية 5-5
- يا أحرار العالم : هبوا مع هبة القدس ضد الإرهاب الصهيوني
- لا شيوعية و لا ماركسية بدون الديمقراطية الحقيقة 4-5
- لا شيوعية و لا ماركسية بدون الديمقراطية الحقيقة 3-5
- لا شيوعية و لا ماركسية بدون الديمقراطية الحقيقة 2-5
- لا شيوعية و لا ماركسية بدون الديمقراطية الحقيقة 1-5
- التَكْيَة و الخيمة و الخيزرانة
- قصيدة -طوبى للصِدّيقين- لعمّار العراقي
- دريّة شفيق و نوال السعداوي : مجد البطولة الفريدة لنساء مصر ا ...
- -الرسالة الأخيرة من الثور المجنح- للشاعر الثائر منتظر هادي ا ...
- نيني المهووس بكريّات الشموس
- تشويهات عبد الحسين سلمان (3-3)
- تشويهات عبد الحسين سلمان (2-3)
- تشويهات عبد الحسين سلمان (1-3)
- إبن خلدون الصائغ الأول لقانوني القيمة وفائض القيمة 5-5
- إبن خلدون الصائغ الأول لقانوني القيمة وفائض القيمة 4-5
- إبن خلدون الصائغ الأول لقانوني القيمة وفائض القيمة 3-5
- إبن خلدون الصائغ الأول لقانوني القيمة وفائض القيمة 2-5
- إبن خلدون الصائغ الأول لقانوني القيمة وفائض القيمة 1-5
- جميلة و جميل


المزيد.....




- فيديو حصد 6 ملايين مشاهدة.. سيلين ديون تمتنع عن الغناء وتبكي ...
- فريق دولي سيرمم قوس النصر المدمر في تدمر السورية
- وفاة الفنانة التونسية فايزة المحرصي
- حظر تأجير الأفلام التي تروّج للمثلية .. روسيا تنوي إقرار تشر ...
- مكتب ميقاتي يعلن أن المعلومات بشأن تدخله في ملف يخص الممثلة ...
- ترويج فيلم – أفريقيا.. مختبر غيتس
- صدور رواية -اسمي مصطفي محمود- للكاتب وائل لطفي
- عيون على التراث.. مشروع لترميم مخطوطات ووثائق نادرة في غزة ب ...
- فيلم -تيل-.. قصة حقيقية لطفل قُتل مرتين وأمومة لا تقهر
- توقيع مذكرة تفاهم لدعم موسيقى البوب السعودية


المزيد.....

- المنهج الاجتماعي في قراءة الفن: فاغنر نموذجاً / يزن زريق
- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علوان حسين - الحمار الذي انقلب كلباً