أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علوان حسين - بعل الذباب يشهد لبعل الزبل















المزيد.....


بعل الذباب يشهد لبعل الزبل


حسين علوان حسين
أديب و أستاذ جامعي

(Hussain Alwan Hussain)


الحوار المتمدن-العدد: 7154 - 2022 / 2 / 6 - 20:32
المحور: الادب والفن
    


بعد أن أنهى رئيس ماكنة القتل الصهيوني الجهنمية قرمطة آخر لحم و عظم القوزي للطفل الفلسطيني المشوي الذي أفطر به ، مصَّ على أصابع يديه متمطِّقا و هو يقول :
- أه كم هو لذيذ لحم الأطفال الفلسطينيين ؛ إنه أطيب من العسل و الرمان و الكرز ! إنا نشكرك يا ربنا على دوام نعمائك لشعبك المختار ، فلا تحرمنا من لحم الأطفال الفلسطينيين إلى أبد الآبدين . أللهم زدنا قوة فوق قوة ، و فرق أشلاء العرب و المسلمين فوق تفرقهم أيدي سبأ بتأمير جرذاننا الرعديدة مثل السيسي و إبن شليمون وطقعان على رقابهم ، و مكِّنّا من إبادة ملياري مسلم كافر جاحد خدمة لشعبك البار ؛ إنك لا تخلف الميعاد .
قطعت سكرتيرته الجميلة عليه دعاءه و هي تُقدم متلوية بجسدها البض طبق الزيتون الفلسطيني المسروق مع ملف ضخم جداً .
- ما هذا الملف الغريب ؟ قال الرئيس و هو يرتعد محملقاً بها .
- إنه تقرير منظمة العفو الدولية إياه . ألم أقل لك ؟ لقد نشروه توا ضاربين عرض الحائط بتهديداتنا لهم بوجوب عدم نشره . يجب عمل شيء قوي ضدهم لجعلهم عبرة للمعتبرين فلا يتجاسر أحد في العالم علينا ، نحن شعب الله المختار فوق كل القوانين .
- سفلة و كلاب أولاد كلب ! يجب إبادتهم جميعاً عن بكرة أبيهم و أمهم . دعيني أقرأ التقرير أولاً و أنا أكرِّز الزيتون الفلسطيني كي أستطيع اتخاذ القرار الحاسم في ضوء محتوياته .
- هل تحتاج مني شيئاً آخر .
- ربما في وقت لاحق .
- فهمت ! باي ، حبّوب !
فتح الرئيس الملف و بدأ يقرأ مندرجاته الآتية ـ و هو يهز برأسه مستنكراً طول الوقت :

"اسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة 2020
استمرت إسرائيل في فرض التمييز المجحف والممنهج في الأنظمة والقوانين ضد الفلسطينيين الذين يعيشون تحت حكمها في إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة. ونتيجة لعمليات هدم المنازل وفرض إجراءات قسرية أخرى، فقد نزح مئات الفلسطينيين في إسرائيل والضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية. وواصلت القوات الإسرائيلية استخدام القوة المفرطة خلال عمليات إنفاذ القانون في إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة. وقتلت القوات الإسرائيلية 31 فلسطينياً – بينهم 9 أطفال – في الأراضي الفلسطينية المحتلة ؛ قُتل العديد منهم بصورة غير مشروعة، بينما لم يكونوا يشكلون أي خطر وشيك على حياة الآخرين. وأبقت إسرائيل على حصارها غير القانوني لقطاع غزة معرّضةً سكانه لعقاب جماعي، ومفاقمةً بذلك الأزمة الإنسانية هناك. كما واصلت تقييد حرية تنقل الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة من خلال نقاط التفتيش وحواجز الطرق. واعتقلت السلطات الإسرائيلية في إسرائيل تعسفياً آلاف الفلسطينيين من الأراضي الفلسطينية المحتلة، محتجزةً المئات منهم في الاعتقال الإداري بدون تهمة أو محاكمة. وتعرَّض المحتجزون، ومن بينهم أطفال، للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة، مع إفلات مرتكبيها من العقاب. واستخدمت السلطات سلسلة من الإجراءات لاستهداف المدافعين عن حقوق الإنسان، والصحفيين وغيرهم ممن انتقدوا استمرار الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية، وقطاع غزة، ومرتفعات الجولان السورية. وتَواصَل العنف ضد النساء لاسيما ضد المواطنات الفلسطينيات في إسرائيل. وحرمت السلطات طالبي اللجوء من الحصول على عملية تحديد منصفة أو سريعة لوضعهم كلاجئين. وزُج بالمعترضين على الخدمة العسكرية الإلزامية بوازع الضمير في السجون.
خلفية
أجرت إسرائيل انتخابات برلمانية في مارس/آذار، هي الثالثة في مدة تزيد قليلاً على السنة. وفي مايو/أيار، توصل أكبر حزبين في الكنيست وهما الليكود وتحالف أزرق أبيض إلى اتفاق لاقتسام السلطة تضمّن إعلاناً بأن إسرائيل ستضم مزيدا ًمن الأراضي في الضفة الغربية المحتلة بدءاً من يوليو/تموز 2020. وجاء ذلك في أعقاب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن “صفقة القرن” التي اشتملت على التوسيع الرسمي للسيادة الإسرائيلية لتضم غور الأردن، والأغلبية الساحقة من المستوطنات غير القانونية في باقي الضفة الغربية المحتلة، مقابل أراضٍ تقع حالياً داخل إسرائيل. وأرجأت إسرائيل خطط الضم عقب صفقات دبلوماسية عقدتها مع الإمارات العربية المتحدة والبحرين في سبتمبر/أيلول. وتم حل البرلمان مرة أخرى في ديسمبر/كانون الأول، مما أدى إلى جولة أخرى من الانتخابات في غضون ثلاثة أشهر.
وفي مارس/آذار وسبتمبر/أيلول، فرضت إسرائيل إجراءات الإغلاق الشامل لاحتواء انتشار وباء فيروس كوفيد-19، مما أثار موجات من الاحتجاجات دعت رئيس الوزراء إلى الاستقالة. وسمحت الإجراءات لجهاز الأمن العام الإسرائيلي باستخدام إمكانيات المراقبة التي يحتفظ بها عادة للفلسطينيين لتعقب الإصابات بفيروس كوفيد-19. وفي مايو/أيار، بدأت محاكمة رئيس الوزراء بتهم الفساد.
وفي فبراير/شباط، أطلقت الحركة الفلسطينية المسلحة “الجهاد الإسلامي” حوالي 80 صاروخاً وقذيفة هاون من قطاع غزة باتجاه إسرائيل فتسببت بإصابات طفيفة لأكثر من 20 شخصاً؛ وذلك بعد أن قتلت القوات الإسرائيلية أحد أعضاء الجهاد الإسلامي. وقد شن الجيش الإسرائيلي ضربات جوية متعددة في غزة، فأوقع 12 جريحاً فلسطينياً، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية في غزة.
وفي أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول، شنت إسرائيل ضربات مدفعية وجوية على غزة انتقاماً من البالونات والطائرات الورقية الحارقة التي أُطلقت من غزة إلى إسرائيل. وشنت الجماعات المسلحة الفلسطينية هجمات صاروخية بلا تمييز على إسرائيل رداً على ذلك.
وفي أغسطس/آب، شنت إسرائيل ضربات جوية على أهداف لحزب الله في لبنان بعد أن قالت إن طلقات أُطلقت من لبنان على أراضيها. وشنت إسرائيل أيضاً ضربات جوية على أهداف إيرانية، وأخرى لحزب الله في سوريا.
وفي يوليو/تموز، رفضت محكمة مركزية دعوى لإرغام وزارة الدفاع على سحب ترخيص التصدير من شركة برامج التجسس الإلكتروني مجموعة إن إس أو؛ ما وجّه ضربة إلى ضحايا المراقبة الدولية غير القانونية والموجهة.
النقل القسري والإخلاء القسري وهدم المنازل
هدمت إسرائيل 848 مبنى سكنياً أومستخدماً لكسب العيش فلسطينياً في الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية فتسببت بنزوح 996 شخصاً بحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية. وقالت السلطات الإسرائيلية إن العديد من المباني المهدمة لم تحصل على تراخيص صادرة من إسرائيل – التي يستحيل فعلياً على الفلسطينيين الحصول عليها – أو أنها مبنية في مناطق عسكرية مغلقة. ويُحظّر قانون الاحتلال هذا الهدم إلا إذا كان ضرورياً للعمليات العسكرية.
وفي حالات أخرى صادرت إسرائيل مبان سكنية أو مستخدمة لكسب العيش، بما في ذلك بعضها التي جرى التبرع بها لأغراض إنسانية. كذلك هدمت القوات الإسرائيلية ما لا يقل عن 6 منازل فلسطينية على سبيل العقاب، تاركة 22 شخصاً بينهم 7 أطفال بلا مأوى بحسب منظمة بتسيلم. وتُعدّ عمليات الهدم العقابية عقوبة جماعية، وهي ممنوعة بموجب القانون الدولي.
وفي 5 مارس/آذار، هدمت القوات الإسرائيلية منزليْ وليد حناتشة في رام الله ويزن مغامس في بيرزيت، فتسببت بنزوح ستة فلسطينيين، بعد أن رفضت محكمة إسرائيلية التماسًا رفعته الأسرتان ضد الهدم العقابي. وفي 11 مارس/آذار، هدمت القوات الإسرائيلية عقابياً منزل قسام البرغوثي في قرية كوبر بالقرب من رام الله. والرجال الثلاثة مسجونون في إسرائيل بسبب مشاركتهم المزعومة في هجوم، وقع في أغسطس/آب 2019، أودى بحياة مدني إسرائيلي وأصاب اثنين آخرين بجروح خارج مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة.
وباشرت المنظمات الاستيطانية الإسرائيلية – بمساندة السلطات الإسرائيلية – عمليات إخلاء قسري للفلسطينيين من منازلهم في القدس الشرقية.
وبحسب تقديرات مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية كان هناك في ديسمبر/كانون الأول قضايا إخلاء مرفوعة ضد زهاء 200 أسرة معيشية فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية، ما يُعرّض 800 راشد وطفل لخطر النزوح.
وهدمت السلطات الإسرائيلية ما لا يقل عن 29 من المباني السكنية وتلك المستخدمة لكسب العيش، العائد لمواطنين بدو يعيشون في قرى “غير معترف بها” في النقب، بحسب منتدى التعايش السلمي في النقب، وهو منظمة غير حكومية إسرائيلية.
التمييز المجحف
واصلت إسرائيل التمييز المجحف ضد مواطني إسرائيل الفلسطينيين في مجالات التخطيط، وتوزيع الميزانية، والحفاظ على الأمن، والمشاركة السياسية. وبحسب مركز عدالة، المركز القانوني لحقوق الأقلية العربية في إسرائيل، تُبقي إسرائيل على أكثر من 65 قانوناً يميز ضد الفلسطينيين.
وقد أضربت المجالس الفلسطينية المحلية في إسرائيل احتجاجاً على التمييز في توزيع ميزانية الدولة على المجالس المحلية. وتعيش الأغلبية العظمى من الفلسطينيين في إسرائيل – الذين يشكلون أكثر من 20% من مجموع السكان – في قرابة 139 بلدة وقرية. وقد حصلوا على 1,7% فقط من ميزانية الدولة المخصصة للمجالس المحلية.
وفي أغسطس/آب، رفع مركز العدالة والمركز العربي للتخطيط البديل التماسًا إلى المحكمة العليا الإسرائيلية نيابة عن 10 مجالس فلسطينية محلية، والعشرات من مواطني إسرائيل الفلسطينيين ضد سياسة الحكومة التي تمارس التمييز المجحف ضد هذه المجتمعات في توزيع مزايا الإسكان والإنشاء وتطوير الأراضي مقارنة بالمجتمعات اليهودية المجاورة التي تتمتع بمركز اجتماعي – اقتصادي أعلى وتحصل على هذه المزايا.
وواصلت إسرائيل حرمان الفلسطينيين من أبناء الضفة الغربية وغزة المتزوجين من مواطني إسرائيل الفلسطينيين من حق الجنسية بتطبيق قانون الدخول إلى إسرائيل القائم على التمييز المجحف.
وفي ديسمبر/كانون الأول، رفضت محكمة الصلح في كريوت بالقرب من حيفا التماسًا لإتاحة التعليم لمواطني إسرائيل الفلسطينيين الذين يعيشون في كرمئيل متذرعة بقانون الدولة القومية القائم على التمييز المجحف. وأفاد القرار بأن إنشاء مدرسة عربية في البلدة أو تمويل وسائل النقل لسكانها الفلسطينيين للدراسة في مدارس عربية في المجتمعات القريبة يقوّض “الطابع اليهودي” للبلدة.
وبدأت وزارة الصحة الإسرائيلية، في ديسمبر/كانون الأول، بتوزيع لقاحات ضد فيروس كوفيد-19، واستبعد هذا التوزيع قرابة 5 ملايين فلسطيني يعيشون في ظل الاحتلال العسكري الإسرائيلي في الضفة الغربية وقطاع غزة.
عمليات القتل غير المشروع والاستخدام المفرط للقوة
استخدم الجيش والشرطة الإسرائيليان القوة غير الضرورية والمفرطة خلال عمليات إنفاذ القانون، بما في ذلك خلال عمليات التفتيش، وإلقاء القبض، وعند الحفاظ على الأمن خلال المظاهرات.
فقتلت القوات العسكرية والأمنية ما لا يقل عن 31 فلسطينياً – من ضمنهم تسعة أطفال – في قطاع غزة والضفة الغربية بحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية. وقُتل العديد منهم بصورة غير مشروعة بالذخيرة الحية أو غيرها من ضروب القوة المفرطة في حين لم يشكلوا أي تهديد وشيك على حياة أحد. وبدا أن بعض عمليات القتل غير المشروع كان متعمداً ما يمكن أن يُعدّ جرائم حرب.
وغالباً ما استخدمت القوات الإسرائيلية القوة المفرطة ضد المتظاهرين في كفر قادوم، الذين واصلوا احتجاجاتهم الأسبوعية ضد المستوطنات وتوسيعها. وبحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، أُصيب 214 محتجاً وشخصاً من المارة خلال السنة.
وفي 15 فبراير/شباط، أطلقت القوات الإسرائيلية النار على مالك عيسى البالغ من العمر تسعة أعوام فأصابته في عينه بينما كان عائداً إلى المنزل من المدرسة في حي العيسوية بالقدس الشرقية. ولم تُسجّل أي صدامات في حينه بحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية. وكانت القوات الإسرائيلية تواصل تنفيذ عملية شرطية عنيفة وشديدة في العيسوية، كشكل من أشكال العقاب الجماعي.
كما فتحت القوات الإٍسرائيلية النار بصورة متكررة على الصيادين والمزارعين في غزة. وبحسب مركز الميزان لحقوق الإنسان أُصيب 12 صياداً و5 مزارعين بجروح.
حرية التنقل
واصلت إسرائيل للسنة الثالثة عشرة على التوالي حصارها الجوي والبري والبحري غير المشروع لقطاع غزة مقيدةً حركة الأشخاص والسلع إلى داخل المنطقة وخارجها، وهو ما ظل يُحدث أثراً مدمراً في الحقوق الإنسانية لسكان غزة البالغ عددهم مليوني نسمة. وأوقفت إسرائيل إدخال مواد البناء والوقود إلى غزة على نحو متكرر؛ فعطّل ذلك محطة الكهرباء الوحيدة في غزة ما أدى إلى مزيد من التخفيض للتيار الكهربائي الذي كان متوفراً أصلاً حوالي أربع ساعات فقط في اليوم. كذلك فرضت السلطات الإسرائيلية إغلاقاً بحرياً تاماً، وحصرت بصورة متكررة إدخال السلع بالمواد الغذائية والعقاقير الطبية فقط. وقد وصلت هذه الإجراءات إلى حد العقاب الجماعي، في وقت ازدادت فيه الإصابات بفيروس كوفيد-19 في غزة.
وفي 2 فبراير/شباط، وفي أعقاب تبادل الهجمات بين القوات الإسرائيلية والجماعات المسلحة الفلسطينية ألغت إسرائيل تصاريح 500 تاجر من غزة تُمكّن حامليها من السفر إلى إسرائيل والضفة الغربية لمزاولة أعمال تجارية. وأُعيد العمل بالتصاريح في 18 فبراير/شباط.
وفي 18 يونيو/حزيران، توفي عمر ياغي – وهو طفل يعاني حالة مرضية في القلب – في غزة بعدما رفضت إسرائيل منح أسرته إذناً للدخول إلى إسرائيل لإجراء عملية مقررة في 24 مايو/أيار في مركز شيبا الطبي في مدينة رمات غان.
وفي الضفة الغربية، واصل ما لا يقل عن 593 حاجز طرق ونقطة تفتيش إسرائيلية فرض قيود شديدة على تنقل الفلسطينيين وحصولهم على حقوقهم، من بينها الصحة، والتعليم، والعمل. وواجه حملة بطاقات الهوية الفلسطينية منعاً مستمراً لاستخدام الطرقات التي بنيت للمستوطنين الإسرائيليين.
واستمرت القيود الإسرائيلية المفروضة على حرية التنقل في إعاقة حصول الفلسطينيين على الرعاية الصحية ما عرّض السكان المستضعفين لمزيد من الأخطار خلال تفشي وباء فيروس كوفيد-19. وقد أثر الافتقار إلى إمكانية الوصول إلى المستشفيات والعيادات التخصصية في خلال فترة انتشار الوباء بشكل خاص على السكان الفلسطينيين في حيين بالقدس الشرقية هما كفر عقب ومخيم شعفاط للاجئين، وهما مفصولين عن سائر أجزاء المدينة ببنى عسكرية تضم نقاط التفتيش والسياج/الجدار.
الاحتجاز التعسفي
نفّذت السلطات الإسرائيلية مئات المداهمات في كافة أنحاء الضفة الغربية لإلقاء القبض على فلسطينيين عادة في منازلهم ليلاً. واحتُجز الموقوفون بالسجون في إسرائيل مع آلاف الفلسطينيين الآخرين من الأراضي الفلسطينية المحتلة الذين قُبض عليهم في السنوات السابقة. وشكّل هذا الأمر انتهاكاً للقانون الإنساني الدولي الذي يحظر نقل المعتقلين إلى أراضي دولة الاحتلال.
واستخدمت السلطات الإسرائيلية أوامر الاعتقال الإداري القابلة للتجديد لاحتجاز الفلسطينيين بدون تهمة أو محاكمة. وكان هناك حوالي 4300 فلسطيني من الأراضي الفلسطينية المحتلة – بمن فيهم 397 معتقلاً إدارياً – محتجزين في سجون إسرائيلية بحلول ديسمبر/كانون الأول وفقاً لمصلحة السجون الإسرائيلية. ولم يُسمح للعديد من عائلات المعتقلين الفلسطينيين في إسرائيل، وبخاصة تلك التي تعيش في غزة – بالدخول إلى إسرائيل لزيارة أقربائهم.
وفي 16 يوليو/تموز، ألقت القوات الإسرائيلية القبض على إياد البرغوثي – وهو عالم فيزياء فلكية وأستاذ في جامعة القدس بالقدس – وذلك عند نقطة تفتيش بالقرب من القدس ووضعته قيد الاعتقال الإداري. وكان قد اعتُقل إدارياً في السابق في عامي 2014 و2016.
وكانت إسرائيل تحتجز 157 طفلاً فلسطينياً في السجن من ضمنهم 2 رهن الاعتقال الإداري وذلك بحلول أكتوبر/تشرين الأول. وقالت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال/فرع فلسطين إن الأطفال خضعوا للاستجواب بدون حضور أهاليهم وأُودعوا في السجن مع البالغين. وبموجب القانون الدولي يجب أن يكون احتجاز الأطفال آخر إجراء يتم اللجوء إليه، ولأقصر وقت مناسب.
المحاكمات الجائرة
جرت مقاضاة المدنيين الفلسطينيين – ومن ضمنهم الأطفال – من سكان الأراضي الفلسطينية المحتلة في محاكم عسكرية لم تستوفِ المعايير الدولية للمحاكمات العادلة.
التعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة
استمر الجنود وأفراد الشرطة وأفراد جهاز الأمن العام الإسرائيليون في ممارسة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة ضد المعتقلين الفلسطينيين – ومن ضمنهم الأطفال – مع الإفلات من العقاب. واشتملت الطرائق التي وردت أنباء بشأنها على الضرب، والصفع، والتكبيل المؤلم، والحرمان من النوم، واستخدام أوضاع بدنية مرهقة، والتهديد باستخدام العنف ضد أفراد الأسرة. وشاع استخدام الحبس الانفرادي المطول – الذي دام أحياناً طيلة أشهر – كعقاب.
وبين فينة وأخرى منعت القوات الإسرائيلية المساعدة الطبية عن الفلسطينيين الذين أُصيبوا خلال عمليات إنفاذ القانون.
حرية التعبير وتكوين الجمعيات أو الانضمام إليها
استخدمت السلطات مجموعة من الإجراءات من بينها المداهمات، وحملات التحريض، والقيود على التنقل، والمضايقة القضائية لاستهداف المدافعين عن حقوق الإنسان الذين انتقدوا استمرار الاحتلال العسكري الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والسورية.
وواصلت إسرائيل منع هيئات حقوق الإنسان من الدخول إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، ومن ضمنها المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وفي 30 يوليو/تموز، ألقت القوات الإسرائيلية القبض على محمود نواجعة – وهو مدافع فلسطيني عن حقوق الإنسان، والمنسق العام للجنة المقاطعة الوطنية وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات في الضفة الغربية المحتلة – من منزله في رام الله. وهو سجين رأي أُفرج عنه بدون تهمة، في 17 أغسطس/آب.
وفي 13 نوفمبر/تشرين الثاني، رفضت المحكمة المركزية في القدس التماسًا تقدمت به منظمة العفو الدولية ضد منع السفر التعسفي والعقابي المفروض على موظفها والمدافع عن حقوق الإنسان ليث أبو زيّاد. وواصلت قوات الأمن الإسرائيلية لأسباب لم يكشف عنها – منعه من دخول القدس الشرقية المحتلة ومن السفر إلى الخارج عن طريق الأردن.
حقوق اللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين
استمرت إسرائيل في حرمان طالبي اللجوء من عملية عادلة وسريعة لتحديد وضعهم كلاجئين، تاركةً العديد منهم بدون الحصول على خدمات أساسية. وهناك نحو31000 طالب لجوء يعيش في إسرائيل.
العنف القائم على أساس النوع الاجتماعي
استمر العنف ضد النساء في إسرائيل، لاسيما ضد المواطنات الفلسطينيات. وقُتلت 21 امرأة على الأقل نتيجة العنف القائم على أساس النوع الاجتماعي.
المعترضون على الخدمة العسكرية الإلزامية بوازع الضمير
سُجن ما لا يقل عن أربعة معترضين إسرائيليين على الخدمة العسكرية الإلزامية بوازع الضمير. وقد أمضت هاليل رابين 56 يوماً في سجن عسكري لرفضها الخدمة في الجيش الإسرائيلي، مستشهدةً بالسياسات القمعية الممارسة ضد الفلسطينيين."

عند بلوعه ختام التقرير ، تراجع الرئيس و بصق على التقرير و هو يقول :
- كل العالم يعرف أن منظمة العفو الدولية هي منظمة نازية معادية للسامية !
نقر بأصابعه الزنخة على منضدته ، ثم رفع السماعة على الرئيس الأمريكي بايدن .
- هلو ، الرئيس بايدن ؟
- بايدن يتكلم .
- إسمع أيها الرئيس ، أنت تعلم أنك لولانا ما صرت رئيساً قط ، فهل تريدنا أن نجعل الكونغرس يعزلك في القريب العاجل ، و نجعل ترامب يفوز بالانتخابات القادمة كي يسهرعلى تمضيتك بقية عمرك في السجن ؟
- كلا ، كلا ، أرجوك . أرجوك يا سيدي المبجل ! إهدأ رجاءً ، و قل لي ماذا تريد ، و كل طلباتكم مجابة ، سيدي !
- هل قرأت تقرير المنظمة الارهابية أمنستي انترناشنل الأخير عن واحة الديمقراطية اسرائيل ؟
- ن- نعم قرأته !
- ألم نتفق على اجبار هذه المنظمة النازية المعادية للسامية سحب تقريرها الأخير و عدم نشره ؟
- ص-صحيح ؛ و قد ابلغناهم بأقوى الكلمات بوجوب سحبه و لكنهم ركبوا رأسهم ، للأسف الشديد . و لقد أبلغت تواً وزير الخارجية بلينكن بإصدار بيان رفض و شجب له سينشر بعد دقائق قليلة فقط .
- اسمع ، أيها الرئيس : يجب إحالة هذه المنظمة النازية لمحكمة العدل الدولية بتهمة الإرهاب و حيازة أسلحة الدمار الشامل و الإبادة الجماعية !
- و لكن هذه المحكمة متخصصة بالنظر في القضايا التي تخص النزاعات بين الدول فقط ، و منظمة العفو الدولية ليست دولة ؛ انها - مثلما تعلم - منظمة مجتمع مدني لا ولاية للمحكمة عليها .
- بإمكانكم طلب الاستشارة منها في هذه القضية عن طريق مجلس الأمن الدولي ، و أنا أكفل أنها ستحكم لنا . ما رأيك ؟
- فكرة عبقرية ، سيادة الرئيس .
- اسمع ايها الرئيس : سأرسل لك عن طريق ممثلنا في الأمم المتحدة أكفأ شاهدي عيان صهيونيين متمرسين لدى أجهزتنا . المطلوب الآن هو اجبار الحمير في هذه المحكمة على سماع شهودنا لإصدار القرار المطلوب لصالحنا !
- تقصد الاستشارة ؟
- ن-نعم ، الاستشارة .
- وهو كذلك .
بعد أن قرأ قضاة المحكمة بإمعان طلب الاستشارة الذي أمامهم ، طلبوا شهادة الشهود . طار الشاهد الأول من حاوية الزبالة و حطَّ على رأس رئيس القضاة و قال :
- اسمي بعل الزبل ، و يلقبونني بسمسار الجن العاوي . أشهد أن كل المعلومات المدرجة في التقرير السنوي لمنظمة العفو الدولية هي كاذبة لكون هذه المنظمة صدامية إرهابية ، و هذه حقيقة واضحة وضوح الشمس يعرفها كل العالم !
بعد أن كشَّ رئيس القضاة الشاهد الأول ، طار الشاهد الثاني من كنيف المرافق الصحة ، و حطّ على أنف رئيس القضاة ، و قال :
- اسمي بعل الذباب ، و أنا أفضِّل أن أسمّي نفسي بعدة أسماء آخرها : الملطلط السوري . أشهد أن كل كلام بعل الزبل صحيح ! فبعد قيامي بغربلة هذه المنظمة غربلة جيدة جداً حسب أصول الغربلة و التحقيق للضباط العفالقة للشعبة الأمنية الأولى فقد اتضح لي و لشعوب العالم أجمع أنها منظمة صدامية إرهابية !
بعد التداول ، أصدرت المحكمة رأيها الآتي :
سمعنا بعل الذباب و هو يشهد لبعل الزبل ؛ لذا ، يُغلق الطلب لكون شهادة الذباب ليست سوى طنين خبيث نجس !



#حسين_علوان_حسين (هاشتاغ)       Hussain_Alwan_Hussain#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أسرة الحوار المتمدن : أنجم بددت الظلمة
- سمسار الجن العاوي : أجرب السرجيناوي
- يا ثوار العراق : توحدوا لإسقاط النظام الفاسد
- عملاق التجديد في التشكيل العربي : محمد مُهر الدين 2-4
- راعي الجرابيع
- عملاق التجديد في التشكيل العربي : محمد مُهر الدين 1-2
- نظريات طبيعة نظام الاتحاد السوفياتي في ضوء انهياره (نحو نفي ...
- ترجماتي لسعدي يوسف ، قصيدة : الشيوعيّ الأخير يُغادر عَمّان
- الحمار الذي انقلب كلباً
- لا شيوعية و لا ماركسية بدون الديمقراطية الحقيقية 5-5
- يا أحرار العالم : هبوا مع هبة القدس ضد الإرهاب الصهيوني
- لا شيوعية و لا ماركسية بدون الديمقراطية الحقيقة 4-5
- لا شيوعية و لا ماركسية بدون الديمقراطية الحقيقة 3-5
- لا شيوعية و لا ماركسية بدون الديمقراطية الحقيقة 2-5
- لا شيوعية و لا ماركسية بدون الديمقراطية الحقيقة 1-5
- التَكْيَة و الخيمة و الخيزرانة
- قصيدة -طوبى للصِدّيقين- لعمّار العراقي
- دريّة شفيق و نوال السعداوي : مجد البطولة الفريدة لنساء مصر ا ...
- -الرسالة الأخيرة من الثور المجنح- للشاعر الثائر منتظر هادي ا ...
- نيني المهووس بكريّات الشموس


المزيد.....




- عمر بن لادن، نجل زعيم القاعدة السابق يقيم معرضاً فنياً
- صدور الترجمة العربية لرواية -ما بعد الموت- لعبد الرزاق قرنح ...
- مكتبة البوابة: -كيف تكون مؤثرًا على السوشيال ميديا-
- صدر حديثًا للكاتبة بسمة عبد العزيز، رواية -أعوام التوتة-
- صدر حديثا رواية -ليلة واحدة تكفي- لقاسم توفيق
- فنٌّ عصيّ على الزمن.. عود مارسيل خليفة وقصائد محمود درويش عل ...
- مُحاق
- فيلم -مينيونز- يشعل شباك التذاكر محققا 108.5 مليون دولار
- إحالة الفنان المصري مصطفى هريدي للجنايات
- لاجىء سوري يقدم خدماته الفنية في الصيانة لسكان مخيم لاجئين ب ...


المزيد.....

- المقالة في الدراسات الأدبية الحديثة مفهومها ونشأتها وتطورها ... / ابراهيم محمد
- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علوان حسين - بعل الذباب يشهد لبعل الزبل