أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الحبيب حميدي - حليمة














المزيد.....

حليمة


الحبيب حميدي
استاذ

(Hmidi Hbib)


الحوار المتمدن-العدد: 7186 - 2022 / 3 / 10 - 18:15
المحور: الادب والفن
    


كان شاهده من بعيد يتلوى. يسوق دراجته العتيدة على غير العادة في مشقة وعسر. يدفعها فتتلوى بين يديه عصية عسيرة غير مبالية بجهده. كان يقيمها ذات اليمين وذات اليسار فلا تستقيم ولا تستقر على حال فما ثبتت له وما أمكن له أن يثبت عليها.
كان كلما حادت به عن الطريق وخطرت هنا أو هناك وخشي ارتطامها بالطوار ومن الله عليه بالجهد الذي بقي فيه من تعب هذا الصباح في رحي القهوة دافع لسلامته فتباعد وتوسط حتى إذا استوت على المعبد او كادت عادت عليه من جديد تتأبى وتتعنت. تتعوج وتنثني حتى تكاد تهوي به.
تحسبها في سلوكها منحرفة تكره الاستقامة او تتعمد إيذاءه ولعلها لا تحتمله او تكره أن يضمها ويعتليها. هي تناور وتداور تتمنع وتستعصي وهو يعالج. يحاور ويجاهد بالثبات والعزم. يراودها باللين والعطف تارة وربما استمالها بالغضب والسخط تارة أخرى. يسب الوالد والمولود يلعن الصانع والتاجر والشاري والنهار الذي عرفها فيه. أما هي فغير مبالية بسخطه فلا تفعل غير أن تجنح وتعرض. هي لا تسمعه ولا تراه ولا تشعر به. هي لا تكاد ترضخ وهو لا يكاد يمل. يدفع ويدفع ويدفع.
وربما غفل أثناء صراعه وحماسه وسبابه عن أخطار الطريق، عن تلك العربات المسرعة وهي تقف وراءه شدا وزحفا فيفزع ويرتاع ويتدكدك ويتبعثر حتى ينال منه التراب وربما صاح به سائق غاضب يستبعده ويشتمه بما اعتاد عليه العامة من الشتم بقبيح الكلام وبذيئه فلا يسلم له عرض ولا شرف ثم يدعو عليه بالهلاك وينصرف حتى إذا ما انتفض بعد الفزعة والهلعة وراح يتثبت ويتلفت ويقلب كفيه وأطراف ثوبه صاح يردد بالمثل ويقذع أيما إقذاع ثم يلتفت إلى الدراجة يستكمل حنقه بكلام فسوق. ينحني يهزها هزا ويرفعها رفعا ويرجها رجا وقد اشتد به الغضب فإذا استقوى واستمسك وأمسك بالمقود وضغط على الدواسة
انصاعت واستسلمت وقرت عينا واستوت ساكنة فإذا ما استقر عليها هادئا واستأنس بسكونها وسالت بهما الطريق خفق عندئذ كالطائر باسطا جناحيه يشق العباب بقدر الجهد والريح وهو يردد في غمرة البهجة بالنصر بصوت عال: يا اسم السماء ويا اسم الأرض. قد كان لابد لها من وقفة حازمة. لعنة الله عليها إنها لا تعرف إلا القوة هكذا حليمة كم قلت لها إنك امرأة عنود جموح لا تثبت على حال هكذا النساء هكذا الدنيا ثم يصمت ولا يعود إلى التسخط ثم يطلق وجهه بابتسامة عريضة يبسمل ويحوقل باسم الله ولا حول ولا قوة الا بالله. ليتها تعرف معنى الحلم.



#الحبيب_حميدي (هاشتاغ)       Hmidi_Hbib#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقتطف من روايتي رحلة في الذاكرة في ليبيا
- مقتطف من كتابي رحلة في الذاكرة
- من الشرفة 2
- لاتخرج من لظى جنتك
- ياتونس الخضراء
- مقتطف من رحلة في الذاكرة
- مقتطف من كتابي فلسفة الخلاص في اليوم الاخير
- جلجامش الجديد
- البابلي القديم
- رسالة في الادب النظيف
- من شرفتي


المزيد.....




- ممثلة مصرية: هشام سليم تعرض لإساءات كثيرة آخر أيامه
- الشارقة: التوقيع على ميثاق «العواصم العالمية للكتاب»
- المعرفة والسلطة.. المؤرخ الفرنسي هنري لورنس ينتقد إدوارد سعي ...
- حمى البحر -الحيفاوي- يمثل فلسطين في الأوسكار 2023
- 15 عملا تتنافس على جوائز مهرجان الأردن الدولي للأفلام
- نتفليكس: لماذا أغضب فيلم -أثينا- الفرنسيين من أصول مغاربية؟ ...
- وزيرة الثقافة تُشارك في المنتدى الدولي للاتصال الحكومي بالإم ...
- وفاة فنان يمني بحادث أليم في نيويورك بأمريكا
- وزير الخارجية اليمني هشام شرف عبدالله يلتقي الممثل الأممي ها ...
- خلال حفل إطلاق فيلم -الهيبة- بلبنان.. تيم حسن يطلب المساعدة ...


المزيد.....

- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ
- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الحبيب حميدي - حليمة