أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضيا اسكندر - إرهـاصـات نظـام عالمي جديد














المزيد.....

إرهـاصـات نظـام عالمي جديد


ضيا اسكندر

الحوار المتمدن-العدد: 7182 - 2022 / 3 / 6 - 15:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مما لا شك فيه أن القيادة الروسية حضّرت للحظة المواجهة الحتمية مع الغرب منذ سنوات وعلى الصعد كافةً. وما حصل من هجوم على أوكرانيا ليس قراراً وليد لحظته، بل هو ردة فعل على تراكم سنوات من نقض الولايات المتحدة و«الناتو» لتعهداتهم بعدم التمدّد شرقاً. وبالتالي لن يرضخ بوتين وينسحب من أوكرانيا مهما استعرت العقوبات ضد موسكو، ومهما جنّد خصومه مرتزقة وزوّدوا أوكرانيا بالسلاح.. ما لم يحقق أهدافه في هذا البلد. كما أنه لن يسمح – إن استطاع - بإطالة أمد الحرب كما حصل في افغانستان وما نجم عنها من تداعيات مريرة. وهو ما اعترفت به مجلة «نيوزويك» الأمريكية مع بدء الحرب الروسية في أوكرانيا، حيث قالت إن «بوتين لم يخسر حرباً أبداً، عبر عشرين سنة مضت، لا في الشيشيان ولا في جورجيا ولا في القرم ولا في سوريا ولا في كازاخستان». وتوقعت المجلة، أن بوتين سيكسب أيضاً حربه الجديدة في أوكرانيا.
يأتي الاستفزاز الغربي – الأمريكي لروسيا ضمن سياق التحضير للمنازلة الكبرى المرتقبة ما بين الصين من جهة، والغرب عموماً، والأمريكي خصوصاً من جهة أخرى. فالإدارة الأمريكية لا سيّما جناحها المتشدد ما زالت في حالة إنكار عن بدء تشكّل العالم الجديد (عالم متعدد الأقطاب) ولا تتحمّل أن تشهد تهاوي نظام الأحادية القطبية وتراجع هيمنتها التي اقتربت من الأفول.
وهم يدركون أن التحالف الاستراتيجي بين روسيا والصين في مختلف المجالات والذي يتعزّز قوةً وصلابةً يوماً بعد يوم، سوف يؤدي إلى انتصارهما في أية حرب مقبلة (الصين باقتصادها العملاق، وروسيا بترسانتها العسكرية المرعبة). لذلك يسعى الغرب إلى إدامة الصراع بين روسيا وجيرانها وإشغالها في سلسلة من الحروب بغية استنزافها وإضعافها وبالتالي تطويعها وعدم قدرتها على نجدة حليفها الصيني عند المقتضى.
العالم يتغير بسرعة؛ ومصاير الكثير من ملفات الأزمات الدولية سوف تتأثر بمآلات الحرب. وقد بدأت الاصطفافات الدولية تمور وتتأرجح معلنةً عن تغيير مواقفها من أطراف النزاع بسبب تجاذب مصالحها. والعديد من الأصوات المعروفة بولائها التاريخي لأمريكا طفقت تعلن عن تذمّرها وتنصّلها من التبعية العمياء لواشنطن وإملاءاتها المذلّة. وفي المقابل، فإن الطرف المؤهل للخسارة لن يرفع الراية البيضاء بالسرعة التي نتمناها حقناً للدماء.
ومن نافل القول أن من سيدفع ثمن هذه الحرب بالدرجة الأولى هم فقراء الشعوب. فخصوم العالم الجديد ليسوا بضعفاء، وما زالوا يمتلكون أسباب القوة. من هنا خشيتنا من أن الحرب ستكون ضارية وربما أكثر قساوةً مما جرى في الحرب العالمية الثانية.



#ضيا_اسكندر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- «بوتين» ومستقبل العالم
- حذارِ الاقتراب من «الهيبة!»
- روسيا وسوريا
- كازاخستان، إلى أين؟
- الرومانسي الأخير
- وزارة الاعتذار
- عذابُ الانتظار
- العُزلة
- أهمية السيطرة الإعلامية ودورها في حياة الشعوب
- محضر اجتماع
- باقة شكر ومحبّة
- هل انهزمت أمريكا في أفغانستان؟
- مقابلة مع مسؤول
- عيشةٌ لا منديل فيها.. جدولٌ لا ماء فيه
- تحت سقف الوطن!
- عويلُ ثعلبة
- ما حدا أحسن من حدا..
- إنك تبالغُ يا عزيزي!
- أنا مريضة يا أبي!
- «شُبّيك لُبّيك!»


المزيد.....




- شاهد ما رصدته طائرة عندما حلقت فوق أكبر بركان نشط في العالم ...
- اليوم العالمي لمكافحة الإيدز: -رغم سنوات من الوقاية، لا يزال ...
- ميقاتي: نطالب بالتعاون لإنهاء أزمة النزوح السوري ولا يجوز أن ...
- تركيا.. كشف حقيقة ضرب طبيب تركي على يد لاجئ سوري في إزمير
- شاهد: السودانيون الراستا يخوضون معركة للدفاع عن نمط حياتهم
- تندر: كيف يستغل المجرمون تطبيقات المواعدة للإيقاع بالأثرياء؟ ...
- الكشف عن رسائل مفخخة استهدفت رئيس الوزراء وعدد من المنشآت ال ...
- دزن تعليق: مقتل شخصين وفقدان العشرات بعد انهيار أرضي وسط طري ...
- -أزمة أوكرانيا-.. حديث عن شرطين لتحقيق السلام
- استبدال كادر مكتب جهاز المخابرات في مطار بغداد


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضيا اسكندر - إرهـاصـات نظـام عالمي جديد