أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سلام المهندس - ماذا يريد الله؟














المزيد.....

ماذا يريد الله؟


سلام المهندس
كاتب وشاعر وناشط في حقوق الإنسان

(Salam Almohands)


الحوار المتمدن-العدد: 7152 - 2022 / 2 / 4 - 13:28
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ماذا يريد الله منا؟ لنرضيه وندخل جنته الذي لم نراها سوى ما مكتوب في كتابه وما يؤوله المتفقهين به، هل دخول جنة الله؟ طريقها العنف والقتل حتى انال المغريات الذي عرضها على الإنسان من جنة وحواري وخمر وأنهار من عسل. دين رحمة وتسامح، اين الرحمة والتسامح؟ وكل الإسلاميين المتطرفين تصدح حناجرهم بذبح الإنسان ويرددون الله أكبر،  ولماذا أذبح الإنسان؟ وكتابة يقول من قتل نفساً بغير نفس أو فساداً في الأرض كأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها كأنما احيا الناس جميعا. لماذا أقطع يد السارق؟ إذا كان ولي امر المسلمين سارق وبدون حساب، هل أخطأ محمد بإيصال فكرة الرب بالتسامح والمحبة، أم حُرفْ كتاب الرب، لماذا يميز الله الذكر عن الأنثى ويحرمها من حقوقها؟ الم يخلقهم من نفس واحدة، الزكاة بطريقة الخاوة فرض وامر وواجب على كل مسلم ، ووكيل الله يبني مستشفيات وحدائق وملاهي ليلية ولا ينال الفقير منها شيء، أخبرونا رجال الدين إن الإسلام رحمة وعدل، هل العدل أطفال تنام في الشارع لا تملك ثمن رغيف خبز ونساء تتسول عند تقاطع الطرقات؟ هل العدل تقطع رؤوس وتبقر البطون وتثقب الرؤوس؟ هل الرحمة مستشفيات تحمل أسم الله لا يستطيع الفقير العلاج بها ويموت الفقراء أمامها بحثاً عن ثمن علبة دواء؟

ممكن أختصر كلمة الله بكلمتين الإنسانية والرحمة إن كان له وجود او ليس له وجود وفي نفس الوقت لا يمكن تلغي اكثر من مليارين مسلم، ولكن في الحالتين نحن نبحث عن مضمون الإنسانية في الله الوجودية من عدمها لا تغير شيء مادام انت تبحث عن إنسانية هذه الوجودية من عدمها، المهم لديك نشر السلام والتسامح والإنسانية ، الله لا يحتاج كتب ومؤلفات للتعريف عن نفسه والتي لم تأتي للبشرية خيراً ولم تخدم الإنسانية بشيء، ولم يستفد منها سوى المدعين كأوصياء بالدين الإسلامي لسرقتنا وتحقيق نواياهم الإجرامية لزجنا بحروب دموية، وإرجاعنا لعهود الجهل والتخلف من سبي النساء واغتصاب الطفولة وبيع وشراء والمتاجرة بالنساء في الأسواق كسبايا حرب، هل هذه عدالة الرب الذي أرادها في الأرض؟  تباً لدينٍ يحكم بقطع الأعناق، وتباً لدينٍ يعيشُ تحت ظله الفقراء، وتباً لدينٍ يسرق قوت الضعفاء، وتباً لدينٍ إلهة مصاص دماء، وتباً لدينٍ سجادته منسوجة من أموال الفقراء، تباً لدينٍ لا يساوي بين ذكرٍ وانثى، تباً لدينٍ لله وكلاء في الأرض يتاجرون بأجساد النساء.

محمد نزل النبوة في عصر الجاهلية. ماذا لو نزل بنبوتهِ الآن في عصر التكنولوجيا؟ هل سيستطيع نشر رسالته؟ كتاب الله يقول ان الله رحوم عطوف، أين الرحمة بحكم قطع الرؤوس؟ ماذا أعطى الإسلام للبشرية؟ هل نصر الفقراء؟ هل حرر الناس من العبودية؟ هل رفد البشرية بالعلم؟ هل أوصل الإنسان للقمر؟ جميعهن لم يحققهن ويختلف عن جميع الديانات بدين دم وعنف، دين ظلم وجور، الاف الأديان في هذا الكوكب لماذا نميز نفسنا بأننا الأصح والجنة لنا، ونحن الدين الوحيد الذي يستبيح دم الإنسان ويسرق ويغتصب ويحث على الجنس كنوع من أنواع العبادة، وكانت بداية نشر الرسالة الإسلامية بالتهديد والعنف وحد السيف على كل من يخالف الرسالة المحمدية.


لكن السؤال هل يا ترى إذا لم يعد الله الناس في الجنة؟ هل تجدهم الآن يصلون ويخافون الله؟ هل سيختفي إراقة الدماء؟ هل ستقل السرقات والفساد؟ لكن يا الله يصلون لك ويسرقون، يصلون لك ويقتلون، يصلون لك ويغتصبون، يصلون لك ويقطعون الاعناق، يصلون لك ويقطعون الأيدي، يصلون لك ويبيعون النساء، ماذا سيحدث إذا لم تعدهم في جنتك؟  هل المشكلة في الله ام في رجال الله؟ واهم من يذكر الله فهو يؤمن في الله، كثير من ينطقون بإسم الله يذبحون بأسمة ويسرقون بأسمة ويغتصبون بأسمة، الخوض في موضوع الديانات خطر جداً وكأنك تسيير على خيط من الحرير في اي لحظة ينقطع وتنتهي حياتك، لأنك تسيء لمليارين مسلم وتطعن في عبادتهم وتنتهك حقوق الإنسان، لكن نحن هنا ليس الطعن في الديانة بل الطعن في ثقافة العنف المتفشية داخلها، بحيث الديانة الإسلامية تنتهك حقوق الافراد مع تمييز الجماعة على الفرد. لنفرض وجودية الله ونفرض عدم وجوده ماذا سيغير أذا كان المجتمع فاسق ومنافق ويؤيد ثقافة العنف إن كان الله له وجود من عدمه.



#سلام_المهندس (هاشتاغ)       Salam_Almohands#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإنسانية في خطر بعيد عن العنف والحروب
- سلام المهندس داعي للسلام والتسامح
- الإنسانية في قفص عدالة عرجاء
- اللعبة السياسية القذرة على انقاض ديمقراطية مزيفة
- انا ومولانا وكأس النبيذ
- مشروع السلام ونزع السلاح  في العراق
- العنف الاسري المتجرد من الإنسانية في العراق
- كيف تستطيع تحقيق العدل في مجتمع يحب العنف؟
- الفقراء في ضمير كل انسان حي
- القائد الحقيقي ان يكون في مصاف الجماهير
- الإنسانية ومحتواها الفلسفي في الحياة
- بؤساء الاجيال القادمة
- هوية المرأة مع الله في أنظمة معتقداتنا المختلفة
- بين انتمائي للإنسانية وبين الديانة
- المفهوم الخاطئ للناشط في حرية الرأي
- السلام افضل من الدمار والحروب
- الإنسانية ستهدم طغاة العنف والطائفية
- الحرية في عصر العبودية
- السلام والإنسانية دين بلا نبي
- بين طريق الإسلام وبين طريق السلام


المزيد.....




- صنعاء: المقاطعة الاقتصادية لمنتجات الدول المنتهكة للمقدسات ا ...
- الكنيسة الإنجيلية الألمانية تعترف بالذنب بحق السينتي والروما ...
- رئيس اتحاد يهود ليبيا يكشف عمّا دار بينه وبين معمر القذافي
- السلطات السعودية تضبط أئمة ومؤذنين يتربحون من تأجير مرافق ال ...
- وزير الخارجية الايراني : اذا تقرر اتحاذ اي اجراء ضد حرس الثو ...
- الجهاد الاسلامي:نحمّل حكومة الاحتلال الفاشية تداعيات جرائم م ...
- إسرائيل تغلق منزل أسرة الشهيد الفلسطيني خيري علقم الذي هاجم ...
- قائد الثورة الاسلامية يستقبل غدا جمعا من المنتجين
- السوسينية.. حركة مسيحية توحيدية رفضت ألوهية المسيح وحاربها ا ...
- شاهد: إسرائيل تغلق منزل الفلسطيني منفذ عملية إطلاق النار عند ...


المزيد.....

- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سلام المهندس - ماذا يريد الله؟