أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سلام المهندس - كيف تستطيع تحقيق العدل في مجتمع يحب العنف؟














المزيد.....

كيف تستطيع تحقيق العدل في مجتمع يحب العنف؟


سلام المهندس
كاتب وشاعر وناشط في حقوق الإنسان

(Salam Almohands)


الحوار المتمدن-العدد: 7108 - 2021 / 12 / 16 - 17:36
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قلنا سابقاً لا نعمم على مجتمع كامل بل البعض، وعندما يكون عنوان مقالنا في مجتمع يحب العنف هنا القصد الذين يتجهون للعنف بدل السلام والمحبة، إذاً نرجع نسأل هل نستطيع نشر العدل في بلادنا؟ بصراحة تجد صعوبة كبيرة في ظل الانفلات الامني وانتشار الميليشيات الكثيف في العراق وضع أسس ايجابية للعدالة ونشرها، لكون الحكومة وميليشياتها ليس لديهم اولوية او نية لنشر التسامح والسلام، بل العنف الطريق الامثل لتحقيق اهدافهم الغير إنسانية، بل يفضلون القوة والسيطرة بذلك هم ضد تحقيق طموحات ورغبات الشعب العراقي من الناحية المعيشية او الاجتماعية او حرية الجماعة والفرد، والاستقرار ورفاهية الشعب يفقدهم هيبة السلطة وهيبة القوة، ولأنهم متجردين من الإنسانية فليس من اولياتهم رفاهية الشعب والاستقرار الأمني والدليل انتهاك حقوق الإنسان لأغلبية الشعب العراقي.


إذاً كيف تحقق العدالة؟ وما فائدة كتابة المقال بدون ايجاد حلول لنشر العدالة؟ اكيد المتتبع لأخبار العراق وآلية عمل الميليشيات المسلحة ولوجستية عملها المعقد تحت اشراف حكومة ايران، سيتأكد يحتاج نضال شعبي لأسقاط كل الفساد والظلم ويحتاج تضحيات جسيمة، ولأننا ندعوا للسلام والمحبة ونبذ العنف نحن في نفس الوقت ضد اي نضال يتخللَ العنف، واكيد هذه المجاميع المسلحة حاضنتها بعض الشعب المؤيد الى عمليات العنف في البلاد، والشعب العراقي منقسم بالتأييد إلى المجاميع المسلحة، التي نفسها الحكومة والبرلمان من صميم هذه المجاميع المسلحة، الذي قدمت صورة سيئة عن العراق عالمياً وعربياً من خلال انتهاكها لجميع قيم حقوق الإنسان، فأذن لا نحتاج إلى العنف لتحقيق العدالة، فالعنف بمواجهة العنف يسبب دمار وانهار من الدماء وتدخل دول اقليمية حسب مصالحها ونحن نوهنا طريقنا السلام والإنسانية، إذا هنا يبرز دور الكُتاب والمثقفين برسم خارطة الطريق للعراق، بالتثقيف وآلية السلام ووضع صورة واضحة عن مخلفات العنف والجهل مقابل صورة للإنسانية والمقارنة بينهم، دور الفنان والموسيقى برسم لوحة تقارن بين عنف السلاح وبين صورة للسلام والإنسانية، وستكون واضحة للقارئ ان طريق الإنسانية هو البناء والتقدم، يجب القضاء على خطاب العنف والخوف الذي استخدمته المجاميع المسلحة المتحكمة في العراق سياسياً وامنياً واجتماعياً، خطاب العنف والطائفة الذي استخدمه رجال الدين المؤيدين لهذه الميليشيات، ليغسلوا عقول الموالين لهم ولتربيتهم على طريق العنف والقوة والموالاة وانتهاك كل حق للإنسان بأن يعيش بأمان وحرية.


رجال الدين ينادون الفقراء قاتلوا في سبيل الله وسبيل الله لم يبقي شيء للفقراء، وكأن سبيل الله خلق للفقراء في القتال والتسول ومد اليد كمحتاجين، وينادوهم لتحقيق العدل في امة الإسلام ، هذا عدلهم قتال ودماء وفقراء، ورجال الدين يعيشون في قصور وابناءهم في الجامعات العالمية ويغرفون لهم من اموال الشعب ويقولون من فضل الله، إذاً هنا ترى الظلم الواضح، وبلدنا مقيد من مجاميع مسلحة وحكومة ورجال الدين لصوص يتاجرون بأسم الله، والفقراء لهم سبيل الله للقتال، يجب كشف زيف دجلهم وفضح مفاهيمهم وهو هذا النضال السلمي عندما ينهض الشعب يزول الظلم وتتحقق العدالة، عندما تمسك قلمك وتكتب لنصرة بلدك وكشف زيف الحكومة وميليشياتها هو هذا النضال الحقيقي، الرسام والمغني والموسيقي وشيخ عشيرة وداعية إنساني، دورهم بتكثيف نضالهم بالنشر والكلام ورفض كل المجاميع المسلحة الذي تتخذ طريق العنف لتحقيق مآربها ورسم سياسة حكومة إيران داخل بلادنا، ايران نجحت بتعقيد الخريطة العراقية بأدواتها من الموالين لها بشبكة معقدة جداً مع ميليشياتها التي اعلنت الولاء لها، وما على الاحرار سوى النضال السلمي، وتوجيه الشعب استخدام سلاح الثقافة لاستيقاظ العقول المغيبة عن الواقع العراقي والمغيبين بأسم خطب الدين وسبيل الله وتحويل مجتمع المغيبين من العنف اللاعنف.


اكررها انا لم اعمم على جميع المجتمع، وعندما اقول مجتمع يحب العنف، هم معروفين لدى الشعب العراقي الموالين واتباع الميليشيات وكل من يؤمن بالعنف والطائفية، واما دعاة السلام والنشطاء الاحرار الذي رسموا لهم طريق النضال سلمياً، الف تحية لهم لنضالهم من اجل الحرية والدفاع عن حقوق الإنسان ومناصرة اخوهم الإنسان بعيد عن التمييز والعنصرية، ليس هدفنا التسقيط بل هدفنا تعميم فلسفة الإنسانية بين المجتمع، والإنسانية الطريق الأمثل لرسم سياسة العدل، ولا يوجد من لا يحب وطنه فحبنا لوطننا يدفعنا لنصرته ونبذ كل العنف والتطرف وهدر دم الإنسان، وحرية الرأي مصانة وهذا ما نعبر به في كتاباتنا لنصرة وطننا ونصرة الإنسان، لا نريد نكون ‏‎شعب لا يستحق الحياة والعيش الرغيد، ولا نريد نكون مثل المغفلين الذي يتخاصمون ويتقاتلون من اجل سياسيين ساكنين بالقصور، واتباعهم يسكنون العشوائيات، نراهم ايام الحملات الانتخابية يهتفون باسمهم، وبعد الانتخابات يبدؤون بالبكاء والنحيب ويلعنون انفسهم لانهم انتخبوهم، تلك الساعة سيطلق علينا شعب لا يستحق الحياة ويتخلى العالم من سماع صوتنا.



#سلام_المهندس (هاشتاغ)       Salam_Almohands#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفقراء في ضمير كل انسان حي
- القائد الحقيقي ان يكون في مصاف الجماهير
- الإنسانية ومحتواها الفلسفي في الحياة
- بؤساء الاجيال القادمة
- هوية المرأة مع الله في أنظمة معتقداتنا المختلفة
- بين انتمائي للإنسانية وبين الديانة
- المفهوم الخاطئ للناشط في حرية الرأي
- السلام افضل من الدمار والحروب
- الإنسانية ستهدم طغاة العنف والطائفية
- الحرية في عصر العبودية
- السلام والإنسانية دين بلا نبي
- بين طريق الإسلام وبين طريق السلام
- اغتيال شعب العراق
- السلام الطريق الأقرب لإنقاذ بغداد والعراق من العنف
- نزع السلاح حصرياً من بغداد وجعلها مدينة سلام عالمية
- مطلوب رأس الكاظمي حياً أو ميتاً
- جائزة كتب السلام العالمية وشهادة سفير السلام العالمي
- ثقافة العنف في التواصل الاجتماعي
- السلام هو الطريق الصحيح للأمان
- ميليشيات إيران خنجر مسموم في خاصرة العراق


المزيد.....




- وزير أوقاف سوريا يبحث مع شيخ الأزهر في القاهرة تعاون المؤسست ...
- المعماري المصري عبد الواحد الوكيل: المساجد هي روح العمارة ال ...
- الاحتلال يرفض طلب الأردن بشأن المسجد الاقصى
- الثورة الإسلامية والنهضة الصناعية
- مظاهرات إيران: خامنئي يصدر عفوا عن -عشرات آلاف- السجناء عشية ...
- عاجل | المرشد الأعلى الإيراني يعفو عن عشرات آلاف المتهمين وا ...
- بمناسبة الذكرى الـ 44 لانتصار الثورة الإسلامية وأعياد شهر رج ...
- بابا الفاتيكان من جنوب السودان: مستقبل البلاد يعتمد على كيفي ...
- الاحتلال يقرر مصادرة 45 دونما من أراضي بلدة -ديراستيا- شمال ...
- -هربت من ظلم طالبان اليهودية ثم أنقذت ابني-


المزيد.....

- تكوين وبنية الحقل الديني حسب بيير بورديو / زهير الخويلدي
- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سلام المهندس - كيف تستطيع تحقيق العدل في مجتمع يحب العنف؟