أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ازهر عبدالله طوالبه - نحن من نصنع طغاتنا














المزيد.....

نحن من نصنع طغاتنا


ازهر عبدالله طوالبه

الحوار المتمدن-العدد: 7152 - 2022 / 2 / 2 - 14:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قَد ذكّرني الفيس بوك، بمنشورٍ كُنتُ قَد نشرتهُ في نهايةِ عام 2013، حيث أنّهُ قد تناول وقوفي عند قول " هكذا تصّنعونَ طُغاتكم " وهو قولٌ للرئيس البوسني " عزت بجوفيتش " كان قَد قالهُ، ذات مرّة، حينَ حضرَ للمسجدِ مُتأخرًا، وفُتِحَت لهُ كُلّ المسارِب داخل المسجد ليصِل للصّفوف الأولى، ‏لأنّهُ اعتاد على الصلاة فيها. فما كانَ عليهِ إلّا أن يلتفَّ نحو جموع المُصلّين، ويقول لهُم القول المذكور آنفا . وهُنا، أي في هذا المقال، لستُ مُهتمًّا بالتأكُّد مِن صحّة القصّة ولا مِن موثوقيّتها، بقدَر ما أنا مُهتم بالوقوف عند الفكرة الرئيسيّة، والتي تأخذنا إلى منهجيّة وطرائق ‏صُنعِ الطُغاة والمُحافظة عليهم، حتى لو أنّ الحالة المأخوذة، هي حالة تستَحق أن نقِف عندها ونتناولها مِن أكثر مِن جانبٍ تحليليّ صافٍ، خالٍ مِن كُلّ القراءات اللاواعية.

إنّ هذا القول " هكذا تصّنعونَ طغاتكم" هو خير دليل على أنّ الطاغية مِن الإستحالة أن تزّداد سنوات ‏بقائه، إن لَم يكُ محروسًا بجيوشٍ مِن الأتباع، والمُضلَّلين في فهمهم لسركِ الطاغوتيّة . فاستمراريّة الرّقص الطّاغوتيّ على مسرحِ المُجتمعات، بمُختلفها، ترتبطُ ارتباطًا وثيقًا بامتلاء مقاعِد المسّرح بالمُشاهدين، الذين يهرعونَ للتصّفيقِ والتّهليل بعد كُلّ رقصةٍ يُنتهى منها.

فموجاتُ التّصفيق والتّهليل هاته، والتي تشّتَهر بها بُلداننا العربيّة، تمكّننا من القول بأنّهُ ثمّة جهدٌ يُكرِّسهُ الطاغية مِن أجلِ استغلالِ ما أُسمّيه أنا ب " بقوّة ضُعف أتّباعه/مُناصريه/ مؤيديه" . إذ أنّ هذا الاستغلال يُساعد، وبطريقةٍ أُعجوبيّة، على تنوّع أشكالِ الطُغيان للطاغية ‏وعلى أن يتنعّم في حدائقِ قوّته الطُغيانيّة، فضلًا عن تزويده بجيوشٍ مِن الأفكار التي تُغرَس في عقولِ الأتباع، والتي مفادها، أنّ الطُغيان هو السبيل الوحيد للحفاظِ على المُستقبل، وأيّ شيءٍ آخر مُخالف ومُناهض للطُغيان، ما هو إلا طريق للهلاك والضّياع.

سيقول البَعض، بأنَّ الطُّغاة هُم أكثَر الأشخاص الذينَ يتسيَّدونَ العالَم، وأنَّهُم مِن أصلَب النَّاس حينما يتولُّونَ الحُكم، وقد يعتَبِرهم بأنّ لاتّباعهم النّهج الطاغوتيّ، دورًا إيجابيًا على حياتهم ؛ حيثُ قد يؤخَذُه النّاس على أنَّهُ سببًا رئيسيًّا في نجاحهم . لكن، لا أدري كيفَ يفكِّرونَ هؤلاء الذينَ يؤمنونَ ب"الطّاغوتيّة" التي تُمارَس عليهم، وكيفَ لهُم أن يكونوا إنسانييونَ وهُم يوالونَ طُغاة، ويمهّدونَ لحُكّمهم، ويفرشونَ أمامَ سنوات حُكّمهم سجّادًا أحمرًا، لا يُجيد سوى خنقِ الحُريّات، وقتلِ الإنسانيّة في داخلِ كُلّ مَن يؤمِن بها . وإنَّني لأتساءل، أينَ هؤلاء عَن قول سيّدنا المسيح الذي يقول فيه " ماذا يفيد الإنسان لو أنَّهُ ربحَ العالم كُلّه وخَسِر نفسه؟! " .

إنَّ الحاكِم الذي لا يهمّه في حُكمه إلّا نشر الرُّعب والفزَع والخوف، وأن يُسيطر على جُغرافيّة وديمغرافيّة مَن يحكمهم مِن خلالِ إفشاءِ الظُلم، والتّرويج الباذِخ للحُكم العسّكرتاريّ بمنظوماته التي يشّتهيها، هو بكُلّ تأكيد لا يتعدّى حدود الحاكم الطاغية الضّعيف، وما مِن شيءٍ يدّعمه ‏سوى ضُعف أتباعه ومَن والاه مِن شعبه.

‏وعليه، فلا أعتقِد أنّ هُناكَ مَن يُخالفني الرأي، إن قُلت أنّ الطاغية رجلٌ ضعيفٌ في حُكمهِ وبُنيته وأساسه. فهو لا يؤسِّس قاعدة قويّة ومتينة لحُكمه، بقدَر ما يُحاول استغلال ضُعف أتباعه ومَن يقفونَ خلفه .
هذا القول يُدلِّل على أنّ إسقاط الطاغية هو بيدِ أتباعه الذين جُهّلوا.

ولذا، فإنَّ الخُطوة الأولى لإسقاطِ نظام الطاغية، هو أن يتجرّأ الأتباع على أن يثوروا على الضُّعف المُسيطِر عليهم، ومِن ثمَّ سيتمكّنون وبكُلّ بساطة، ودونَ أي تكّلُفة تُذكَر، من اجتثاث حُكم الطاغية، أي طاغيةٍ كان، وبهذا سيتمكّنون من استرداد حُريتهم.



#ازهر_عبدالله_طوالبه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شُهداء الوطن وأبناء الأصالة الوطنيّة.
- الإنسان وتغيُّر السّنين
- السُلطة التشريعيّة...ما بينَ الهدِم والبِناء
- تجّار الدّين يشترونَ الإستبداد.
- وصفي الماضي والحاضِر والمُستقبل..
- سياسة النُّخبة، أضاعَت البلاد وذهبَت بها إلى الهاوية.
- صراع الأقوى : الدولة ومراكز صُنع القرار
- حُزن العِراق، لا يشبههُ حُزن.
- استغلال حرب اليمن:الإمارات كمثال .
- أميركا لَم تُهزَم مِن قبلِ طالبان.
- تعطَّلت مواقِع التّواصُل، فبانَت هشاشتنا.
- عبيدٌ لما صنعناهُ بعقولنا....مواقع التواصُل الاجتماعي
- صيدليّات تبيع الدّاء بدلًا من الدّواء.
- النظام الفارسي والهيمنة على الأراضي العربية
- الحياة الشخصيّة في المُجتمعات الحشريّة
- أيّ عبثٍ تعيشهُ هذه البلاد..!!
- سوريا والخارطة الإقليمية الجديدة
- العرَب، والقيمة المعنويّة لهُم
- مِن خلالِ نحتهِ بالصّخر، يسعى كُلّ فلسطينيٍّ حُر إلى التحرُّ ...
- -الفساد والإفساد الدّيني -


المزيد.....




- الأردن.. الأميرة رجوة وتصريح -ما عرفت عليه- برفقة ولي عهد ال ...
- تحذير لمرضى السكري.. كيف تضر مدة النوم بصحتك؟
- الكنيست الإسرائيلي يقر رفض إقامة دولة فلسطينية
- فانس يعلن قبوله ترشيح ترامب.. أبرز لحظات اليوم الثالث من مؤت ...
- وفد تركي في النيجر.. تعاون عسكري ووعود بتسهيلات استثمارية
- -رمسيس- في مهمة لدراسة ظاهرة لا تحدث إلا مرة في آلاف السنين ...
- جي دي فانس: نسعى لجعل أميركا أقوى.. وترامب الرئيس المقبل
- بالصور.. أنصار ترامب يضعون ضمادات على آذانهم في مؤتمر الحزب ...
- الوكالة الأميركية للتنمية:نحتاج وقف إطلاق النار بغزة لزيادة ...
- قوات سرية إسرائيلية برزت في معارك غزة.. من هم -المستعربون-؟ ...


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ازهر عبدالله طوالبه - نحن من نصنع طغاتنا