أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد حسين يونس - مش قلتلكم بلاش قنزحة .














المزيد.....

مش قلتلكم بلاش قنزحة .


محمد حسين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 7134 - 2022 / 1 / 12 - 11:39
المحور: المجتمع المدني
    


من حوالي شهر كتبت علي الحوار المتمدن مقال بعنوان ((بلاش قنزحة سيبوا لعب الكرة للأغنياء)) الحوار المتمدن-العدد: 7112 - 2021 / 12 / 20 - 11:26المحور: المجتمع المدني https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=741354
و بالطبع لن أعيد محتواه..و لكنني منذ عدة أيام و أنا مشغول .. بمشاهدة ماتشات الكورة الجارية بالكاميرون
شهدت ماتش الإفتتاح ثم ماتشات اليومين التاليين ..هناك فرق مرشحة للوصول للبطولة .. و لها تاريخ في هذا الشأن مثل ( الكاميرون ،السنغال ، و المغرب و الجزائر و نيجيريا و مصر و غانا ) و أخرى بلاد لم نسمع عنها في هذا المجال كأبطال لإفريقيا أو كمرشحين للوصول للنهائي ..( بوركينا فاسو ،زيمبابوى ،الرأس الأخضر ،سيراليون ،غينيا ،أثيوبيا ، ملاوى ، جزر القمر ، السودان ).
في كثير من الحالات كان يلاعب فرق المجموعة الأولي .. فريق من المجموعة الثانية .. و يقول الجميع .. أنهم سيسحقونهم لفرق المستوى .. ثم نشاهد المباراة فنجد أن بوركينا فاسو .. تسجل في الكاميرون .. و لولا أن الحكم أعطي البلد المضيف ضربتي جزاء .. لإنتصر الضعفاء ..
كذلك بالنسبة لزيمبابوى .. كافحت امام السنغال لأخر ثانية من الوقت بدل الضائع ليحتسب عليها ضربة جزاء ..سيراليون .. كانت ند للجزائر و كادت أن تسجل .. و أنتهي الوقت بالتعادل بدون أهداف ..
أغلب الدول التي يطلق عليها .. أنها ليست في مستوى المنافسة .. كانت منافسة .. و لها خطط .. و تلعب بحماس .. رغم أن مدربيها في الغالب من المحليين ... إنها كرة قدم الفقراء ..حماس و حب لبلدهم ( مش للفلوس ) أقرب للهواية منها للإحتراف .
إلا مصر ففي ماتش أمس .. كشفت علي حقيقتها .. لم يكن لها تشكيل واضح ..و عليها هجوم من نيجريا .. مستمر من أول دقيقة لأخر ثانية .. و اللعيبة يشتتون الكرة كلما وصلت لهم .. و إسم النبي حارسه و صاينه .. محمد صلاح لم يلمس الكرة إلا مرة واحدة إختطفت منه .
ما السبب في هذا العرض السيء الذى جاء أقل من زيمبابوى و سيراليون ..و هل سيستطيع هذا الفريق المهلهل أن يتخطي المرحلة الأولي في ظل كفاح كل من غينيا و السودان اللذين تعادلا امس بدون أهداف و جعلا الفريق المصرى يتذيل مجموعته
الحقيقة .. إننا في كل مسارات حياتنا .. عبارة عن بلونة منفوخة علي الفاضي .. بالدعاية .. و الزن علي الودان الذى يصور لنا حالنا علي غير حقيقته ..(( الإناء ينضح بما فيه )).
نحن لا نزيد كثيرا ( كرويا ) عن الراس الأخضر أو جزر القمر .. رغم أننا نظريا أكثر بلاد إفريقيا التي حازت علي هذا الكأس .. ((تاريخ مشرف و حاضر أعوج )) .
ننفق الملايين علي إستئجار .. كوتش برتغالي .. و نتصور أنه سيصنع المعجزات .. و نتحمل رزالته و غرورة .. و لا نتعلم مما حدث لنا في كأس العرب ..ثم يجيء الأداء فوضي في الملعب .. و اللي يحب النبي يشتت ..و لا نتكلم .. حتفهموا أحسن من الخواجة ؟؟
عندما كان حسن شحاته هو مدرب هذا الفريق حاز علي الكأس ثلاث مرات متتالية .. ما السبب!!
لقد كان ولدى الرئيس يقومان برعايته و تشجيعة .. و كان .. هو قادر علي إختيار أفضل العناصر والمحافظة عليها .. و وضع خطط تناسبها .. وتكسب بها كما يحدث الأن في الدول التي يدربها إبن بلدها و يقودها للنصر .. خصوصا بين دول شمال إفريقيا المرشحة بقوة للقمة .
عدم الغرور .. و معرفة حجمنا .. بجانب إختيار أفضل العناصر بالسوق المحلي ( سيبك من الخواجات دول ميعرفوش يلعبوا الحكشة اللي بنلعبها ) كان هو السبب في الإنتصار .. كوتش محلي و لاعبين محليين .
باقي نقطتين .. الأولي أن البعد عن نظام الهواية .. و تطبيق إحتراف لا يصلح لنا ..كان كارثة بالنسبة للعبة و الللاعبين .. من كافة الجوانب ( عدا المالية ) .
إن اللعبة و الميديا التي حولها .. و شراء و بيع اللعيبة .. و أموال الدعاية ..و تشفير المباريات .. و إحتكار البث .. جمع أكثر العناصر إنتهازية حولها .. فأصبحت سلعة ..لا يتوقف أصحابها عن الدعاية لها . و الغش لتسويقها .
النقطة الأخرى المثيرة للتأمل .. هو أنه كلما قوى النادى(( الأهلي )) و إعتمد الكوتش ( الجوهرى أو حسن شحاته ) علي لاعبية .. كلما إنتصر الفريق القومي .. فهم تيم متكامل معتاد علي اللعب معا .. و كما يحققون إنتصارات الأهلي يفعلون بالنسبة للفريق القومي ..
عندما حزنا علي الكأس لسبع مرات .. كان قوام الفرق المنتصرة هم لاعبي الأهلي .
اليوم يستهتر الخواجة أبو ملايين .. بلاعبي الأهلي .. و يرهق من بلعب بهم لدرجة خسارة خط الدفاع بالنادى بسبب كأس العرب و كأس إفريقيا .. و قد يؤثر هذا علي مسيرة النادى .. الذى له طموحات قابلة للتحقق في المسابقات الجارية و المستجدة لو سابوه في حاله
نحن لا نعرف أنفسنا جيدا .. نكذب و نصدق الكذبة .. ثم تأتي الهزائم و النكسات فلا نتعلم منها ..لاننا نعيش نردد دعاوى .. الميديا .. بأننا في أفضل حال . وزى الفل و مفيش زينا .. المذيع رغم هزيمة الفريق .. كان يتكلم عن معجزة أيامة اللي ملمسش الكرة
يا حضرات .. (( صديقك من صدقك)) ..أطردوا هذا المدعي المشوش الذى تدفعون له الملايين .. و إكتفوا بمدرب محلي .. و لاعبين محليين و وفروا فلوس بلدكم اللي بنستلفها من كل من هب و دب ..فأنتم غير قادرين علي تحقيق أى إنتصار( عربي أو إفريقي أو عالمي ) بهذا الفكر و هذه الروح ..حتي إستضفتم الكاس منذ عامين ولعبتم في بلدكم..لم تتعلموا من الهزيمة و الخروج المبكر
نصيحة أخرى لا تكسروا و تضعفوا النادى الأهلي .. فهو الذى حقق ( و لازال يحقق ) ما تتباهون به .. سيقول البعض.. بتتكلم في اللي (مبتفهمش فيه) ..و أنا أوافقهم .. إرموا المقال و النصائح في أقرب صندوق للقمامة .. هي عادتكم و لا حتشتروها .. م إنتم ..(.و لا بلاش خلينا مؤدبين ).



#محمد_حسين_يونس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المسكوت عنه في إتفاقية السلام
- إنهم معروفون لنا، وبعضهم درس عندنا
- و عاد يناير ليجد الوضع علي حاله
- محنة تحقق كابوس(الجد )
- الإبحار في ظلمات الماضي
- أسئلة ثمانيني لم تجد الإجابة
- ثم فقدوا الأمل ( رمز الأمل ).
- بلاش قنزحة سيبوا لعب الكرة للأغنياء
- مرت الأيام .. وتبخرت الأحلام (3 )
- مرت الأيام .. وتبخرت الأحلام (2 )
- مرت الأيام .. وتبخرت الأحلام (1 )
- ألازلنا نحرث في البحر
- هكذا تكلم ول ديورانت .
- السباحة عكس التيار أم حصاد الفاشيست
- تاريخ مذهل و حاضر تعس (2 )
- تاريخ مذهل و حاضر تعس
- إفساد أهل الدولة للدرهم (2 ).
- إفساد أهل الدولة للدرهم (1 ).
- تأملات في دفاتر مهجورة
- أفكارغيرمترابطة ..و لكنها مرتبطه (5)


المزيد.....




- الصين وروسيا تعرقلان طلب واشنطن في الأمم المتحدة فرض عقوبات ...
- الدفاع تكشف حقيقة -اعتقال قائد فرقة مع ضباط وجنود خلال بيعهم ...
- اجتماع حكومي سوري -ضمن خطوات مكافحة الفساد-
- طائرة شحن تابعة لـ-اليونيسف- تصل إلى مطار صنعاء
- الأمم المتحدة تأمل بخفض التوتر بعد لقاء لافروف وبلينكن
- الاتحاد الأوروبي سجل إخفاقًا كبيرًا في الحد من انتهاكات حقوق ...
- منظمات إغاثة تنقذ مئات المهاجرين في البحر الأبيض المتوسط
- التماس للمحكمة العليا يلزم سلطة السجون والجيش بتقديم إحاطة ط ...
- آلاف السودانيين يتظاهرون تكريما لضحايا مناهضي الانقلاب
- سوريا: عاصفة ثلجية تفاقم معاناة النازحين وتودي بحياة طفل


المزيد.....

- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد حسين يونس - مش قلتلكم بلاش قنزحة .