أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نانسي كايزن - حوار مسجل مع الموسيقار حلمي بكر














المزيد.....

حوار مسجل مع الموسيقار حلمي بكر


نانسي كايزن
د نانسي كايزن دكتوراه في فلسفة الفنون

(Dr Nancy Mohammed Aly)


الحوار المتمدن-العدد: 7125 - 2022 / 1 / 3 - 22:00
المحور: الادب والفن
    


لقاء مسجل مع الموسيقار حلمي بكر ، بتاريخ ٢٠١٦ في منزله بالقاهرة .بالزمالك
●أستاذ حلمى بكر . ما الذي يفرض الإلقاء المنغم(ريسيتاتيف) ؟
- ريستاتيفو ، يبقي البطل هنا ممثل ، ومش كفاية إن الكتابة نفسها إلقائية، أقرب إلي الإلقاء الدرامي الحواري ، ولكن يتخللها ومن إيقاعي بيعمل توقيت للدراما علشان إيقاع العمل، قلبي في هنا الممثل أقرب إلي الدراما في التعبير؛ بيبقي ريستاتيفو وأحيانا ينتقل من ريستتيفو إلي الغناء المنغم، وأحيانا يغني في حدود المسموح لقدرات أذنه ولقدرات..أو تواجده داخل الدراما.
●ما الذي يفرض أداء بعض المقاطع إلقاء تمثيليا في غناء الممثل أو الممثلة سواء علي المستوي الفردي أو المستوي الثنائي (ديالوج) أو ( الجماعي) ( تريالوج) أو جوقة كورالية في عرض مسرحي؟
- دا بيبقي أقرب لما يبقي داخل فئة زي ما أحنا ذكرنا المونو أو الدويتو أو الترييو أو الكواترو أو العمل الكورال أو المجاميع بيبقي هنا كتابة درامية غنائية بحتة، لابيبقي كتابة درامية يتخللها أداء درامي غنائي، فعلي حسب تواجد الممثل وحجمه في الإلقاء .وحسب إذا كان هناك مطرب في العمل فبيبقي الإلقا الغنائية بالتالي يليها الغناء الطريبي أو الغناء التعبيري للدراما
● ما الفرق بين التأليف اللحني في الأوبرا وفي الأوبريت وفي المسرحية الغنائية؟
- في الأوبرا بتبقي موظفة لأصوات علمية سواء كانت سوبرانو ميتزو سوبرانو ألطو بريتون، في الأوبريت بيبقي الأبطال كلهم بيغنوا وممكن يتواجد وسطيهم ممثل يقول بعض المقاطع الإلقائية ولكن بيبقي العمل هنا سواء كان شعرا أو نثرا بيبقي البطل مطرب فبيبقي أكثره لحن ميلودي غنائي..ليه؟ المطرب هنا بيحاول أنه يلعب دور ، زي مثلا عبد الوهاب بيغني مع راقية إبراهيم رصاصة في القلب نبص نلاقي ديالوج في الحوار ثم يغني مقطع ثم ترد عليه ثم يغنوا الأثنين ثم ثم يقفل العمل بغناء فيبقي العمل هنا سواء إذا كان شعرا أو نثرا دا يتوقف علي حجم المطرب واستقبال الجمهور له من الدراما ؛ لأنهم حابين يسمعوه بيغني لأنه مطربهم؛ أو حابين إنه يمثل ويؤدي بألقا لأنه ممثلهم اللي بيحبوه والأمثلة علي ذلك ( سيدتي الجميلة) إليكس هاريسون في
الخارج و(سيدتي الجميلة) عندنا في مصر ( فراد المهندس وشويكار).
● لماذا لايستحب الميل للطرب والتجريب في اللحن المسرحي في الغناء الأوبرالي وفي الأوبريت أو المسرحية مع أن توفيق الحكيم يقول إن الطرب موجود في الغناء الأوبرالي الأوروبي؟
- الغناء الأوبرالي يتوقف علي ميلودي بتكتب يحصروه أو يحدده هلم الموسيقي وعلم الأداء والصوت ومساحته ، زي ماقول ت قبل كده ، الغناء التالي له يبقي أوبريت يتكتب من الألف للياء بالغناء ، وإذا كان هناك بعض الغناء من بعض الممثلين غلا مانع من الإلقاء ريستاتيفو في وسط الجمل، فهنا إدارة المخرج للعمل الدرامي يديني حجم الرؤية والخيال و( الإميجينيشن) بأني أنا أغني هنا وأقول هنا حوار ، ودا يتوقف علي إنه لازم يستلم الغناء من الحوار، لازم يعلي يبقي فيه (كلايمكس) يعلي الدراما، ودا موجود زي في ( سيدتي الجميلة) في الفانلة شفت أنا لطشت بخفتي إيه؟ ده فنال غنائي رغم إن اللي بتقوله ممثلة! لكن ارتفع الموسيقي التصعيدية حتي تؤيد الدراما اللي كانت في الغناء.
●هل هناك اختلاف في تلحين الصور الدرامية الغنائية في الإذاعة عنها في فنون الشاشة؟
- مظبوط في الإذاعة يكون العمل الميوزيكال over يعني يزيد عن الشكل اللي ح نشوفه ، لأن الإذاعة الخيال والأذن .في المسرح بيبقي العين والأذن .فلما بيبقي الخيال لازم الإميجنيشن اللي هو يزود لك حجم الناحية في التركيز في إنك تركزي في السمع ؛ فتشوف في الصورة تتخيلي الصورة أما علي المسرح فالصورة قدامك، فمطلوب إن الميلودي يواكب الدراما مايبقاش overولكن في بعض الأعمال الشعرية أو بالغة العربية زي ( مجنون ليلي) تحتاج شكل توضيحي رغم إنك أنت شايفة بعنيكي، ولكن الرؤية هنا يجب أن تكون هي والأذن ادي خيال أكثر ، ادي أبعاد أكثر



#نانسي_كايزن (هاشتاغ)       Dr_Nancy_Mohammed_Aly#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المونولوج بين الغناء والدراما
- ملخص مسرحية ( حلم ليلة صيف)
- براكساجورا اول امرأة في تاريخ المسرح
- sophokles سوفوكليس (406-496)
- مسرح الجسد
- علم الاسطورة
- حي محرم بك
- فيلسوفة إسكندرية (هيباتيا)
- سليم النقاش وفرقته
- حديقة انطونيادس
- الرقص المسرحي
- مآساة الحلاج ( الوجد الصوفي وشبهه التحريم)
- المرأه بين العلمانية والدين
- قانون الكارما
- منطقه الراحة
- النذيريننانسي
- فكرة توحيد الأديان
- التناص والمدرسة الأمريكية فى الأدب المقارن
- الحداثة وما بعد الحداثة
- تحليل فيلم آفاتار


المزيد.....




- في شهر الاحتفاء بثقافة الضاد.. الكتاب العربي يزهر في كندا
- -يوم أعطاني غابرييل غارسيا ماركيز قائمة بخط يده لكلاسيكيات ا ...
- “أفلام العرض الأول” عبر تردد قناة Osm cinema 2024 القمر الصن ...
- “أقوى أفلام هوليوود” استقبل الآن تردد قناة mbc2 المجاني على ...
- افتتاح أنشطة عام -ستراسبورغ عاصمة عالمية للكتاب-
- بايدن: العالم سيفقد قائده إذا غادرت الولايات المتحدة المسرح ...
- سامسونج تقدّم معرض -التوازن المستحدث- ضمن فعاليات أسبوع ميلا ...
- جعجع يتحدث عن اللاجئين السوريين و-مسرحية وحدة الساحات-
- “العيال هتطير من الفرحة” .. تردد قناة سبونج بوب الجديد 2024 ...
- مسابقة جديدة للسينما التجريبية بمهرجان كان في دورته الـ77


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نانسي كايزن - حوار مسجل مع الموسيقار حلمي بكر