أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=682421

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - نانسي كايزن - منطقه الراحة














المزيد.....

منطقه الراحة


نانسي كايزن
د نانسي كايزن دكتوراه في فلسفة الفنون

(Dr Nancy Mohammed Aly)


الحوار المتمدن-العدد: 6601 - 2020 / 6 / 24 - 22:01
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


منطقة الراحة الخاصة بك هي عدوك!!؟ ، واحدة من أكبر المفارقات التي افكر بها ، هي أن تعيش الحياة محاولاً البقاء في راحة ، الحياة سترسل لك المزيد والمزيد من التعب ، هي حقيقة ، الحياة سترسل لك المزيدوالمزيد من المشاكل ، الحياة ستظل ترميك بالصخور ،، الحياة ستظل تقاومك ، الصراعات ، القضايا ، وبسبب أن الناس مهتمون بالبقاء في راحة بدلاً عن النمو والارتقاء إلى أعلى ، ولأن الناس لا يريدون معالجة أوجه القصور لديهم ثم تجاوزها ، يبقون في صراع استمع ، أنت لست هنا على هذا الكوكب لتحصل على مشروب وتستلقي على الشاطئ لتحصل على ثمرة ، أنت هنا لتنمو ، وإذا لم تضع نفسك بعيداً عن الراحة ، الحياة ستعطيك الكثير من الأسباب لتدفعك خارج منطقة الراحة الخاصة بك ، إذاً لديك اختيار من اثنين :
إما أن تلتزم بالنمو المستمر ، والشعور بعدم الراحة بموافقتك الخاصة ، وأن تصبح المتحكم في أمورك ، أو بإمكانك تسليم المفاتيح ، وأن تتقبل ما تفعله الحياة بك ، كما هي طريق واحد يأخذك إلى النجاح ، والطرق الأخرى تأخذك إلي صراع مستمر وألم ، الخيار يعود اليك هل تظن أن ستيف جوبز عندما بدأ في آبل ، شعر بالراحة ؟ هل تظن أن أبطال الرياضة ناموا في طريقهم للوصول إلى المستوى العالي ؟ هل تظن أن الحائزين على الأوسكار تماطلوا في الطريق لتحقيق هذا الإنجاز ؟ لا
إذاً ، لماذا تضيع الوقت في مشاهدة التلفاز ، في التماطل المزمن ، لماذا تهرول نحو المقهى عندما يدعوك اصدقائك للخروج ، عليك أن تعقد العزم بأن تتخذ القرار الصعب ، عليك أن تعقد العزم بأن تشعر بعدم الراحة ،الشعور بالإحراج ، مواجهة الرفض ، الفشل ، الشعور بالضغط ، عليك أن تعقد العزم بأن تواجه هذه الأمور ، لأنه شيء مهم بالنسبة لك أن تنمو .
كم مرة نظرت لحياتك وقلت : لو عرفت سابقاً ما اعرفه الآن لعشت حياتي بشكل مختلف ، لذا لا يمكنك اذاً أن تعيش تلك الحياة الآن ، هل من الممكن تعيش بشكل مختلف لو بدأت بتطوير الوعي الذي لا تمتلكه حالياً ؟
الطريقة الوحيدة لتطوير المعرفة والوعي هي ، بتجربة اشياء لم تجربها من قبل ، بالقيام بأشياء لم تقم بها من قبل ، بصنع اشياء لم تصنعها من قبل ، بالذهاب إلى أماكن لم تكتشفها من قبل ، هكذا سوف تنمو ، هكذا ستصبح الشخص الذي يستحق أن يجلس في الشاطئ مع مشروبه المفضل
هناك ثمن حقيقي للنجاح ، الحياة لن تتركك تذهب بعيداً بدون تلقينك خبرات وتجارب انت لم تكتسبها بعد ، تضحيتك يجب أن تدفع مقدماً وبشكل كامل لهذا أنا اقترح بقوة أن تبدأ بالدفع على حساب راحتك ، اقترح بقوة أن تبدأ في اجراء تلك المكالمات ، أن تبدأ بالتقرب من ذلك الشخص ، أن تبدأ بممارسة اللطف والتعاطف بدل الغيرة والجشع ، أن تواجه قلقك ، أن تمارس الرياضة ، أن تدرس بقوة ، أن تقفز عالياً ، أن تبدأ بالاستيقاظ باكراً حتى وإن لم تكن من المبكرين ، أن تحطم تماطلك الخاص ، أن تبدأ بعمل اشياء تعلم بداخلك أنه كان عليك البدء بها منذ زمن لهذا يمكنك البدء في بناء التجارب والمعارف التي تحتاجها لتنجح ، هذا ما اقترحه عليك .
حان الوقت لتكون غير مرتاح ، حان الوقت لتبدأ بالحلم من جديد ، والذهاب للحصول على ما هو لك ، ولكن قمت بتجاهله لمدة طويلة ، وأعدك إذا وضعت نفسك في عدم الراحة اصدقائك سوف يلاحظون ، زملائك سوف يلاحظون ، عائلتك سوف تلاحظ ، الحياة سوف تلاحظ ، والكل سعود اليك وتتفتح الأبواب المغلقة ،وبالتالي ستتعرف على الناس ديدة من اللعبة تنكشف لك ، شاهد نفسك تتطور للشخص الذي طالما أردته أن تكونه كل هذا ينتظرك خارج منطقة الراحة الخاصة بك ، فاخرج من أجله .



#نانسي_كايزن (هاشتاغ)       Dr_Nancy_Mohammed_Aly#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النذيريننانسي
- فكرة توحيد الأديان
- التناص والمدرسة الأمريكية فى الأدب المقارن
- الحداثة وما بعد الحداثة
- تحليل فيلم آفاتار
- دراسه في جماليات فنون الآداء بين التعبير التمثيلي والتعبير ا ...


المزيد.....




- دونالد ترامب: القضاء الأمريكي يدين مؤسسة الرئيس السابق بارتك ...
- هيئة محلفين أمريكية تدين -منظمة ترامب- بالاحتيال الضريبي
- البنتاغون: واشنطن تعزز وجودها العسكري في أستراليا
- مسؤول تركي: دمشق ترفض طلب أنقرة ترتيب لقاء بين الأسد وأردوغا ...
- أول رد لنائبة رئيس الأرجنتين على الحكم بسجنها: لن أترشح
- البنتاغون: زورق حربي إيراني اقترب بشكل خطر من سفن أمريكية في ...
- إيطاليا تعلّق تقديم المساعدات العسكرية لأوكرانيا حتى نهاية ا ...
- واشنطن توافق على صفقة مروحيات وعتاد عسكري مع سيئول بقيمة 1.5 ...
- الاتحاد الدولي للنقل الجوي: على دول الغرب إعادة النظر بحظر ت ...
- قاض أمريكي يرفض الدعوى ضد ولي العهد السعودي في قضية مقتل خاش ...


المزيد.....

- ثلاث مقاربات حول الرأسمالية والصحة النفسية / سعيد العليمى
- الشجرة الارجوانيّة / بتول الفارس
- كأس من عصير الأيام - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- فلسفة الرياضة بين تحسين الأداء الجسماني والتربية على الذهنية ... / زهير الخويلدي
- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - نانسي كايزن - منطقه الراحة