أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد طالبي - صباحك سكر














المزيد.....

صباحك سكر


محمد طالبي
(Mohamed Talbi)


الحوار المتمدن-العدد: 7091 - 2021 / 11 / 29 - 15:24
المحور: الادب والفن
    


صباحك سكر حبيبتي, لقد انتحرت الكلمات سارحل مباشرة بعد عودة غيوم الصباح
مقاهي المدينة يسكنها قليل من البشر وكثير من الضجر.سأسير نحو الدرب القديم،ساعيد كتابة قصة حبيبتي الجميلة،ساعود حبا و قسرا نحو المدينة العتيقة، الجميلة.نحو المدينة النائمة بين دراعي تاريخ مجيد،المدينة التي لاتخشى العلو، المدينة التي ارتقت الى الاعالي كنجمة في الصحراء، ارتقت لتسكن قرب اعشاش النسور،شامخة ومتعالية,تطل من شرفة السماء على ما تبقى من المدائن الحالمة و الظالمة, قلت لها :
-انا قدمت اليك تائها هائما .خديني و ادخليني من باب الطوارئ، احن اليك و الى الشارع المفضي الى اسوار الوادي و قبور الاصدقاء.واشجار اللوز و الزيتون.خديني و خبئيني بين فصول الرواية العظيمة، بين فصلي الفارس القائد،و الثائر الهادئ.. عند بداية فصل "مرمان" وقصاصة الولاء لارواح الشهداء. فالتاريخ يا عزيزتي و رغم الخيانة يمجد أبطاله، رغم انف الواقع. داخل اسوارك القديمة لم اكن طفلا سعيدا.لم يكن لي ماض جميل،لكنه كان درسا مفيدا, صار ذكرى تلاك او تنسى كأنها لم تكن.كنت واحد من ابنائك ،من اهاليك، جزء من خيالك وامانيك.



#محمد_طالبي (هاشتاغ)       Mohamed_Talbi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المسكوت عنه
- ايسلي
- داكرة
- بحر و صحراء
- جوع ثوار صغار
- القصيبة
- المحرك 1
- سعيدة2
- ليلة اخرى
- بالمدرسة
- هوية مغتصبة
- شدرات من داكرة حزينة
- بيان حزب الطليعة 2
- رسالة مفتوحة الى والي الجهة1
- دكرى1
- رسالة مفتوحة2
- حنين
- الطبيعة
- طفل صغير فقير
- رسالة لاستاذ


المزيد.....




- القضية الفلسطينية.. اجتماع بمجلس الأمن يشيد بجهود جلالة المل ...
- مصرية تعكف على تدريس اللغة الهيروغليفية من أجل إحياء -تراث ا ...
- #ملحوظة_لغزيوي: برلمانيونا و الخطابة !
- بعد غياب دام عقودا.. الموسيقار نصير شمة يحيي حفلا موسيقيا بم ...
- كاريكاتير “القدس” لليوم الخميس
- معهد الجزيرة للإعلام وجامعة مؤتة يوقعان اتفاقية تعاون إعلامي ...
- فندق إيطالي يرفض استقبال ممثل أمريكي لعدم حيازته شهادة التطع ...
- أخنوش : نحن لا نتكلم كثيرا لكن نشتغل أكثر
- أخنوش: حصيلة 100 يوما من عمر الحكومة شعارها الوفاء بالالتزام ...
- الطفل مغني -الغزالة رايقة- يتمنى الغناء مع تامر حسني


المزيد.....

- حوارات في الادب والفلسفة والفن مع محمود شاهين ( إيل) / محمود شاهين
- المجموعات السّتّ- شِعر / مبارك وساط
- التحليل الروائي لسورة يونس / عبد الباقي يوسف
- -نفوس تائهة في أوطان مهشّمة-- قراءة نقديّة تحليليّة لرواية - ... / لينا الشّيخ - حشمة
- المسرحُ دراسة بالجمهور / عباس داخل حبيب
- أسئلة المسرحي في الخلاص من المسرح / حسام المسعدي
- كتاب -الأوديسة السورية: أنثولوجيا الأدب السوري في بيت النار- / أحمد جرادات
- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد طالبي - صباحك سكر