أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رفعت عوض الله - المصير المحزن للسيد احمد عبده ماهر














المزيد.....

المصير المحزن للسيد احمد عبده ماهر


رفعت عوض الله

الحوار المتمدن-العدد: 7086 - 2021 / 11 / 24 - 23:40
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في سنة 1925 ظهر كتاب صغير ، ولكنه كان بمثابة ثورة "الاسلام واصول الحكم " للشيخ الازهري المستنير علي عبد الرازق . فيه يذهب المؤلف إلى ان الخلافة ليست من الاسلام ، ولم ينص عليها القرآن الكريم ، انما هي نظام توافق عليه المسلمون بعد وفاة الرسول الكريم . وان الاسلام دين ، ودين فقط ، وليس دين ودنيا .
ثارت ثائرة الازهر وشيوخه الاجلاء ، ورموا الرجل بكل نقيصة ، واجتمعوا فجردوه من شهادة العالمية ، واقالوه من وظيفته ، فقد كان قاضيا شرعيا .
وفي سنة 1926 اصدر طه حسين كتابه المثير للتفكير والشك "في الشعر الجاهلي " فيه طبق المؤلف منهج الشك الديكارتي علي ما يسمي بالشعر الجاهلي ، اي الشعر الذي خرج من قريحة الشعراء في الفترة التي سبقت ظهور الاسلام .
وانتهي طه حسين إلى ان هذا الشعر ليس جاهليا . انه نتاج شعراء مسلمين في عهد الخلافة العباسية . كانت هناك اسانيد عقلية حدت بالكاتب ليقول ما قاله .
لا يعنينا صحة او خطأ ماذهب إليه طه حسين ، فالمهم والجديد هو المنهج الذي بمقتضاه وضع جزءا من التراث تحت مجهر الفحص العقلي ، والشك ، ورفض التسليم لما انتهي اليه السابقون علينا .
كالعادة قامت الدنيا ولم تقعد ، واٌتهم طه حسين بالكفر ، والاساءة للدين . سير الازهر مظاهرات ضد الرجل وعيروه بكف بصره ، وقٌدم بلاغ ضده الي النيابة العامة . ولولا استنارة وثقافة وكيل النيابة الاستاذ محمد نور لألقي بطه حسين في غياهب السجون .
قي ثمانينات القرن الماضي علي ما اظن ، ظهر كتاب "مقدمة في فقه اللغة العربية " لمؤلفه المفكر والناقد واستاذ الادب الانجليزي لويس عوض . فأٌتهم الرجل بانه نصراني غربي الميل ، ويبغي التأثير الهدام للعربية والاسلام .
بعد ذلك بقليل ظهر المفكر العلماني فرج فوده ، والذي دعا لاسلام متصالح مع العقل ومع العصر ، مناديا بالعلمانية الموقرة والمحترمة للدين . وكان الرد المنتظر تكفير له ، ورميه بالمروق والافتئات علي الاسلام ، والافتاء باهدار دمه . وهو ما حدث في 8 يونيو 1992.
وظهرايضا سيد القمني باطروحاته الجديدة الاصيلة ، والتي تزلزل الفهم الماضوي القديم المظلم ، فضاقوا به ، والصقوا به التهمة الجاهزة "العداء للاسلام " بهدف النيل منه ، والحط من شأنه .
وايضا ظهر المفكر نصر حامد ابوزيد الذي وضع منهجا جديدا في فهم وتأويل النص المقدس ، فتعرض الرجل لحرب شرسة ، وحكمت محكمة ظالمة بالتفريق بينه وبين زوجته باعتبار انه لم يعد مسلما .
وحٌكم علي اسلام البحيري بالسجن ، رغم انه حاول ان يبرئ الاسلام مما علق به من ما نسبه له كاتبو السيرة النبوية ، والفقهاء القدامي من امور ومفاهيم لا يقبلها العقل ، ولا الاخلاق .
وها هي الدائرة تدور علي احمد عبده ماهر ، ويٌطبق عليه قانون ازدراء الاديان تطبيق جائر ظالم ، وكانه مرتد ، او كافر .
كل اولئك المفكرين لم يكفروا بالاسلام . ظلوا ومعهم الاخير احمد عبده ماهر مسلمين غيورين علي الدين ، ووظفوا عقولهم الحرة لتقديم اسلام يقبله العقل ومتصالح مع العصر وقيم الحرية والحداثة .
تقديم احمد عبده ماهر للمحاكمة بتهمة ازدراء الاسلام ، والحكم عليه حكما جائرا بالسجن خمس سنوات امر مستنكر فهو لم يزدر الدين . هو يجل الدين ويدعو لتخليصه من النقائص التي لصقت به علي مدي التاريخ ، واعتماد ما جاء بالتراث الماضوي المظلم ، والذي لايصلح لعصرنا .
اظن ان هناك علاقة وطيدة بين نظام الحكم لدينا الذي يعتمد الفردية ، والرأي الواحد ، ولا يقبل التعددية والتنوع . وينظر نظرة سلبية للديمقراطية والليبرالية ، ولا يبالي بالحرية الفردية وحقوق الانسان ، ورفض التجديد في فهم الدين . والنتيجة المحزنة وضع اولئك المفكرين النبلاء الشجعان تحت طائلة القانون المعيب "ازدراء الاديان " لاسكاتهم ، ويبقي الحال علي ماهو عليه .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رجل الدين الدي نحتاجه
- حدث فى 31 اكتوبر 1517
- اسكندر طوس ... هل يتذكره احد؟
- حكام الجيش المصرى فى 23 يوليو 1952
- شعر وصدر المرأه و الاسلام السياسى
- 30 يونيه 2013
- هزيمة 5 يونيو 1967 نتيجه منطقيه
- المواطنه والعلمانيه
- حدث فى 25 يناير 2011
- العقيده والميلاد
- دلالة حكم البراءه والدوله الدينيه العميقه
- وسطية الازهر تهزم ماكرون والارهابيين
- شيخ الازهر ووزير خارجية فرنسا والارهاب
- استحقاقات الديمقراطيه
- مصر بعد يوليو 1952
- الدوله والاخلاق
- 30يونيو 2013
- الاصوليه المسيحيه
- موت شادى حبش فى السجن
- من المسئول عن قتل جنودنا ؟


المزيد.....




- 186 مستوطنا يقتحمون باحات الأقصى في خامس أيام عيد الأنوار ال ...
- شاهد: نيجيريا تستغل الكنائس والمساجد لتسريع عمليات التطعيم ا ...
- القوى الشيعية تجتمع في بغداد بحضور مقتدى الصدر
- قبول طعن سيف الإسلام القذافي وإعادته لسباق الانتخابات الرئاس ...
- ليبيا.. احتفالات في مدينة سبها بعودة سيف الإسلام القذافي إلى ...
- أ ف ب: البابا في لقاء مع الكنيسة المارونية في قبرص يعبر عن - ...
- مراسل RT: محكمة سبها تحكم لصالح المرشح سيف الإسلام القذافي و ...
- شاهد.. أسيرة محررة: محققو الشاباك سبّوا الذات الإلهية والإسل ...
- أنصار سيف الإسلام القذافي يضبطون ساعاتهم على توقيت -سبها-
- بعد لقائه بالقوى الشيعية الرافضة لنتائج الانتخابات ببغداد.. ...


المزيد.....

- القرآن ككتاب مقدس / ارثر جفري
- فروقات المصاحف مصحف ابن مسعود 2 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف أبي بن كعب 3 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف علي بن ابي طالب 4 / نبيل فياض
- عملية الخلق ما تزال في بداياتها! مقالات ومقولات في الخلق وال ... / محمود شاهين
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- كتاب ( تطبيق الشريعة السنّية لأكابر المجرمين في عصر السلطان ... / أحمد صبحى منصور
- التنمية وواقعها الاممي / ياسر جاسم قاسم
- الحتمية التنويرية مدخل التزامن الحضاري / ياسر جاسم قاسم
- حول الدين والدولة والموقف من التدين الشعبي / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رفعت عوض الله - المصير المحزن للسيد احمد عبده ماهر