أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الغني سهاد - بنت الشيطان ...














المزيد.....

بنت الشيطان ...


عبد الغني سهاد

الحوار المتمدن-العدد: 7081 - 2021 / 11 / 19 - 01:57
المحور: الادب والفن
    


القصة 10 (بنت الشيطان )
(سير انصح راسك وابعد عن الفضول ..باين ليا انتم سالي راسك ..هذا الفضول راها غادي تخرج عليك ؟...بمثل هذا السياق في الكلام غمغمت في وجهه بائعة الديطاي (بوناديا ) حين انحني وهمس في اذنيها هكذا ( سيري ستري راسك ..) بلغتها السوقية المتوثرة ردت عيه في الحين بصيغة دارجة غير مؤدبة ( سير ادخل سوق كرك ؟؟) في الحقيقة لعبت دور ذلك الفضولي الناصح المغفل ..وبصراحة لا يزال جسدها البض الفاتن يسحق نظرات المارة كلما عرت عليه و اظهرت تلك الحركات الشبقية الفاضحة ..كانها كانت تقول لمن يلحقها بنظراته ها انت شوف بعويناتك الجسد الذي امتلكه ..كانت بجسدها تتلوى كافعى مكتنزة مؤخرتها تهتز واردافها تتموج ..اشتريت منها بعض السجائر الامريكية النوع مالبورو وتركت لها البقشيش ..كانت تطرح علبتها على الرصيف وتقؤفص ارض بسروالها من الدجينز الازرق الممزق من الخلف حيث تظهر عورتها وتنفرج ما بين فخديها ..وهي تستمتع بنظرات المارة لها ..كانت عورتها من لون علبتها الخشبية سوداء من تراكم العفن والاوساخ..طوال الساعات كانت ترابط على ابواب مركز (الكاري ادن )CARRE EDEN بقلب الحي الاوروبي جيليز..منذ 1913 هذا ماكتب بالواح نحاسية كبيرة على العمارة التي بها بني هذا المركز التجاري الحديث ..بعد هدم السوق القديم ..وعمرته واجهات تجارية استهلاكية متعددة الجنسيات للملابس والاحدية والعطور ومحلات للتجميل والحلاقة على النمط الفرنسي ..في هذا المكان كانت تعرض كل البضائع والمواد الغذائية للمعمرين الفرنسين والطبقة البورجوازية المحلية ..وتعرض باقات الورود والازهار ..يتوسط المركز التجاري الكاري ادن شارع محمد الخامس ..الشارع الطويل العريض الممتد من جامع الكتبية الي جبل جيليز ..تحفه العمارات والفلل والمقاهي الراقية التي لا تزال تحكي عن حقبة الاستعمار ..كلما ارهقها التعب والركض ذهابا وايابا اما المركز كانت تجلس في اي ركن كاشفة عن عورتها ..عل جنبات الشارع ..
تعودت بوناديا تناول فطورها في الصباح الباكر في مطعمية المعلم بوشعيب امام باب دكالة وهو يسمى كذلك باسم باب الرخاء ..عبارة عن زلافة البيصارة وملعقة زيت العود وقرصة خبز صغيرة مع كوب شاي خوخي اي بانعناع فقط ..وهي مادامت من نسب الشرفاء المتهورون اعتادت على قصفه بالنصائح والثرثرات التافهة ..( شوف المعلم ..عود تنقص شويا الملحة في البيصارة ..راها تتطلع ليا الضغط ..راه عندي الطونسيون ..؟)..وتصمت قليلا ثم تضيف ( راه كن كنت تبيع البيصارة قدام الكاري ادن ..راك تترفح... وما يخصك حتى خير ؟..عرفني تما كاينة موكا = الفلوس ..عوض 6 دراهم للوجبة تقبض 10 دراهم ..ومع البقشيش..الناس تما من البورجوازية الغنية ومن التجار والاجانب ..وليدات فرنسا ..المهم ماشي بحال المزاليط والاجلاف الذين تصبح على وجوههم وعوزهم كل صباح ..والله العظيم ...)..
تبسم في وجهها المعلم بوشعيب وقال :( الكاري ادن ..اش من الكاري ادن ..كاع ماطفرناه في باب الرخاء ...نطفروه تما ..وزايدون تما وليدات فرنسا ماتيعرفوش البيصارة ..تتصيبهم بالقي والغثيان ..تيعرفوا فقط الماكدو ..والبيتزا..وطاكوس ..والشيبس ..؟)
كان يجادلها وهو منهمك في عمله مع الزبناء ..ويبدو هذا الحديث اثار حفيظة زوجته زنوبا التي كانت تسمع وتراقب عن قرب على عادتها ..فغمغمت وعلى ملامحها يبدو القلق والارتباك..( وليدات فرنسا ما خلاو حتى قنت في المدينة..؟)..ورافقت قولها بضحكة صفراء مستهزئة وهي تغمز بعينها اليمنى المعلم بوشعيب ..الذي يبدو انه لم يفهم اشارتها ...عم الجلسة صمت عميق تقطعه من حين لاخر ارتطام زجاج الكؤوس في يد زنوبا ..كانت تتابع حركات بوناديا المتهورة وهي تتماطل في احتساء طبقها من البيصارة ..وتجوب بعيونها وجوه الزبناء ..كانت ملامحها تهتز و شفاها تتلوى وهي تضع رجلا على اخرى وترتشف الشاي بصوت عال ..عيونها حمراء من قلة النوم او من الادمان على المهلوسات لا احد كان يعرف ..فهي تسكن بجوار المعلم وزوجته في نفس الزقاق ..داخل غرفة صغيرة مظلمة بسومة زهيدة ..تغادرها في الصباح الباكر وتعود لها في منتصف الليل..يعرف عنها سكان الحي انها شريفة من نسل الرسول ..ولا احد ينكر عنها تهورها.. كثيرا ما تصدر عنها افعال وسلوكات غريبة ولا مبرر لها ..كان تنزع عنها كل ثيابها في ايام الصيف ..وتبقى عارية امام المنزل الذي تكتري فيه غرفتها المظلمة...وتصيخ في الناس ...عاش الملك ؟..وتصبح بسرعة العوبة في يد الاطفال الذين تتجمعون عليها ويقدفونها بالحجارة ..واي شيء حصلوه في الزقاق ..والقليل من الكبار يدركون ان اكثارها من بلع حبوب الهلوسة هو السبب ..في افعالها الغريبة ..
احد الجيران من الحمالين الذين يعرفون سيرتها وكان عقلهالسيئة ..طالب معاشو ..يفرق الجوقة عليها..ويدفع الصبيان الى خارج الزقاق..ويعود ليمسكها من ذراعيها ويقذف بها في غرفتها ويغلق عليها الباب..قائلا..اذهبي لتنامي يابنت الشيطان ....؟

ح. مراكشية



#عبد_الغني_سهاد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بوشعيب ..المعلم المحبوب
- مدام زنوبا في باب الرخاء..
- طير... يا حمام..........
- في شاطئء الكلاب..
- سيكاتريس 2
- سيكاتريس 1
- المشي في طريق الكلس
- كلب الفيلسوف
- فودكا....
- لجنة النموذجي التنموي.وتقرير اللاجدوى..
- سلاليم الريح
- تحشيش في الممكلة.
- في ساحة بطعم الغبار...
- غسلوا عقولنا..وتركوهاخاوية..
- سقوط في الفناء...
- الصمت اعتراض...
- في سوق العفاريت..
- زمن القناع.
- في القسم رقم 21
- طريق الخنزيرة.


المزيد.....




- مذكرات باميلا أندرسون: طعم الشهرة والألم
- للمرة الخامسة.. الثقافة تسحب يد مدير دار ثقافة الطفل
- الممثل الخاص السابق لبوتين يتعافى من متلازمة غيلان باريه
- مشاركة 26 فيلما من 25 دولة بالقسم الدولي من مهرجان فجر السين ...
- مصر.. هجوم على الفنانة اللبنانية كارول سماحة بعد حصولها على ...
- ألمانيا تفتح ذراعيها لذوي المواهب المسرحين من وادي السيليكون ...
- تمثال لشخصية أفلام شريرة غارق في قاع بحيرة منذ 10 أعوام.. ما ...
- هل هو صادق الشاعر؟ تفاعل على تصريحات جديدة لعبدالرحمن بن مسا ...
- إيفا غرين: تمثيل -فيلم درجة ثانية- تدمير لمسيرتي الفنية
- صورني عريانة عشان يفضحني.. راقصة مصرية تستغيث من طليقها الفن ...


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الغني سهاد - بنت الشيطان ...