أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد طه حسين - ثقافة للبيع!














المزيد.....

ثقافة للبيع!


محمد طه حسين
أكاديمي وكاتب

(Mohammad Taha Hussein)


الحوار المتمدن-العدد: 7054 - 2021 / 10 / 22 - 11:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


زراعة من نوعٍ آخر، لا تَنبُت بُذورها على الأرض ولا تترعرع بفعل معادلات المناخ، ولا تأتي فصول إقتطافها وفق تراتبيتها، إنها كلمات خُطِفَت من أسطرٍ، من أوراقٍ، من كتبٍ، من نقاشاتٍ لم تكن مشروع إرواء العقول مبغىً لها، ولا إسقاء تأريخ تصحُّرٍ من إثر دورانه حول نفسه منهجاً. كلمات سُرقت من لغة الموتى، لغةَ مخلوقاتٍ طبيعية لم تزل تنطق فطرتها، لم تدخل معترك المنافسة والصراع لأجل إنتاج قوةٍ تؤمِّنُ لها حيويَّتَها وبقاءها. كلمات نُهِبَت من ثروات ورأسمالِ أمةٍ تراكمت كي تظهر للوجود كائنات تستثمر بها بغية صناعة حياة كريمة تليق بالكائن الذي أراد أن يعيش بإرادته لا بإرادة الأغيار من الإنس كانوا أم من الشياطين.
سُرّاقَ الكلمات هؤلاء هم من أشباه المثقفين الذين إنتحلوا شخصية أصحاب الفكر والثقافة، طرقوا أبواب أصحاب الجاه والمال لأجل مقايضة الكلمة بقروشٍ قد تبقيهم أحياء عضوية لا غير. هم قايضوا بكبرياءهم الثقافية وإنحدروا الى الهاوية التي تلد الإنحطاط تلو الإنحطاط. ستراتيجية المثقف الحقيقي هي العمل لأجل الكرامة الإنسانية، لأجل إنتاج ثقافة الحرية وإظهار شجاعة الإبداع في نفوس أفرادٍ يبتكرون لحظاتهم بأنفسهم.
وظيفة المثقف الخلاق هي الخروج بنفسه وبمجتمعه من متاهات السلطويين النرجسيين الى أنوار العقل المتفتح على الحياة الحرة الكريمة، المثقف الراقي يلعب دور بروميثيوس إبتغاء إنارته لدروب الحياة ويطلق المخ صوب التفكير والعقلانية، إنه المنقذ الواعي المحطِّم والنازع لقداسة الآباء النرجسيين القساة. المثقف يرافق نفسه وذاته وعالمه حيث يؤسس مواضيع ذات معنى لحياة أكثر قابلية كي تعاش. عندما يجعل المثقف من نفسه وكيانه الشخصي موضوعاً اوحد له بحيث لا يتعاطى مع خارجه وعوالم الآخرين، تتهاوى مصداقيته وفي النهاية يقع في أحضان الساسة وسماسرة السلطة التي تراكمت من سرقة الأرواح والنفوس والكلمات.
ساسة إشتروا الثقافة ومثقفين باعوا الثقافة، كائنات جهنمية تهدم ولا تبني، نراهم وهم كثر بين أهل الكلمات، يلعبون على أوتار المستغلين ويتراقصون على أنغام الدونية، هذه هي الحال والأحوال التي تمر بها أمور الأمة.



#محمد_طه_حسين (هاشتاغ)       Mohammad_Taha_Hussein#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عنصرية النص، تعليق للخيال الضيق….اليف شافاك نموذجا
- الجرٲة النفسية كشرط وجودي لحفظ الذات
- الانتماء الفطري والانتماء الحداثوي
- التلوث الذهني والذاكرة الموَسوِسة
- الصدمات والثقافةالنفسية
- عولمة الوباء واختراق الثقافات
- لعنة العولمة وٲهل القرية الصغيرة
- اتذكر غدي
- جهل يجدد نفسه...يرقص مع راقصات الحداثة
- هوّذا قد كتبت مقالا عن احتقار الثقافة!
- عقدة(الٲب الخالد)!
- ثورة الغضب وثورة العقل
- قروية ومدنية الفكر
- الانا الضائع وكائنات الغرائز....قراءة موجزة سايكولوجية للّوح ...
- هلُمّ نبني وطناً!
- حقائق في علمِنا النفسيّ
- الضاحك الباكي
- كلمات تتشاجر كالطيور
- خوفٗ من الحبّ...ٲم حبٗ من الخوف!؟...ثنائية ...
- ديمقراطية الغرائز وكائنات الشهوة!


المزيد.....




- اخترقت غازاته طبقة الغلاف الجوي.. علماء يراقبون مدى تأثير بر ...
- البنتاغون.. بناء رصيف مؤقت سينفذ قريبا جدا في غزة
- نائب وزير الخارجية الروسي يبحث مع وفد سوري التسوية في البلاد ...
- تونس وليبيا والجزائر في قمة ثلاثية.. لماذا غاب كل من المغرب ...
- بالفيديو.. حصانان طليقان في وسط لندن
- الجيش الإسرائيلي يعلن استعداد لواءي احتياط جديدين للعمل في غ ...
- الخارجية الإيرانية تعلق على أحداث جامعة كولومبيا الأمريكية
- روسيا تخطط لبناء منشآت لإطلاق صواريخ -كورونا- في مطار -فوستو ...
- ما علاقة ضعف البصر بالميول الانتحارية؟
- -صاروخ سري روسي- يدمّر برج التلفزيون في خاركوف الأوكرانية (ف ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد طه حسين - ثقافة للبيع!