أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - محاكمة قتلة المتظاهرين...تفجير ميناء بيروت والسلم الأهلي














المزيد.....

محاكمة قتلة المتظاهرين...تفجير ميناء بيروت والسلم الأهلي


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 7052 - 2021 / 10 / 20 - 16:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الكثير من القوى والأشخاص الذين خرجوا من عباءة انتفاضة أكتوبر-تشرين، والذين دخلوا العملية السياسية البغيضة، بعد مشاركتهم في الانتخابات الشكلية؛ هؤلاء دائما ما صدعوا رؤوسنا بأنهم سيطالبون بالكشف عن قتلة المتظاهرين، وسيطالبون بمحاكمتهم، مع انهم يدركون جيدا ان هذا المطلب هو وهم.

لكن لنفترض ان المنتخبون من قوى "تشرين" اتحدوا في البرلمان، وطرحوا مطلب "محاكمة قتلة المتظاهرين"، ولنفترض -متفائلين- ان الأمور سارت على خير ما يرام، أي وافق رئيس واغلب أعضاء البرلمان بهذا المطلب-مع انها لا يمكن ان تحدث-، فكيف سيتم طرح أسماء القتلة، والجميع يعلم ان تلك الأسماء كبيرة جدا، فهي قد تطيح بالعملية السياسية برمتها؟ مثلها مثل عمليات الفساد والنهب، وضياع المدن، وتأسيس الميليشيات، وتهريب النفط، والسيطرة على المنافذ، وتجارة المخدرات، والدعارة والاتجار بالنساء...وغيرها الكثير من الملفات، الذين يرأسونها هم انفسهم.

دعونا نبقى فقط في مطلب-وهم- محاكمة قتلة المتظاهرين، وأيضا لنبقى متفائلين قدر الإمكان مع "الاخوة الأعداء" من قوى "تشرين"، ولنفترض ان القوى القاتلة "العملية السياسية" وتحت ضغوط دولية، تتفق فيما بينها على تقديم بعض الأسماء "الاضاحي"، من قادة الميليشيات؛ ترى ماذا سيفعل هؤلاء القادة؟ هل سيسلمون أنفسهم؟ انه حتما سؤال سخيف وساذج، ما الذي سيفعلونه وهم قوى مسلحة قوية وفاعلة؟ اكيد سيهددون "السلم الأهلي" والذي هو هش ومتخلخل أصلا بوجود هذه العملية السياسية.

في بيروت نزلت الميليشيات بقوة، واختلقت بعض الاشتباكات هنا وهناك، بسبب ان القاضي بدأ يلمح-فقط لمّح- عن مسببي انفجار بيروت، فجاءت ردة فعل الميليشيات سريعة وقوية، وقالت ان "السلم الأهلي مهدد"؛ ذات القصة في العراق، فجميع الميليشيات تهدد "تلفزيونيا" بالحرب الاهلية، وبأن "السلم الأهلي مهدد" وقد "تصل الأمور الى ما لا يحمد عقباه".

قوى "تشرين" المشتركة في هذه العملية السياسية القبيحة، يجب عليها ان تكف عن خداع الناس، وزرع امل كاذب في نفوسهم، فأولادهم قد قتلوا، والجميع يعلم من قتلهم، فالقتلة هم اقطاب العملية السياسية هذه كلها، ولن تتم محاكمتهم الا بزوال هذه العملية السياسية النتنة؛ وعليهم "قوى تشرين" ان يكفوا عن ترديد الجمل الوهمية "سنحارب الفساد، سنحارب التبعية والذيلية، سنبني ونعمر، سنحل الميليشيات، سنرجع للدولة هيبتها، ستعود السيادة وسيعود "الوطن باسم سعيد"" الخ من هذه الترهات والهراءات.
أخير عليهم "قوى تشرين" الصاعدة للبرلمان ان يرددوا مع شاعر المانيا "غوته": ((مرحى... لقد أسست قضيتي على اللاشي)).



#صوت_الانتفاضة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انتخابات.... صراع ناعم...حرب اهليه
- الديوانية وعرس الدم وداعا حيدر محمد
- الانتخابات وتجديد العقد مع الإسلاميين
- فنانون ام صعاليك
- الانتخابات و-تبليط- الشوارع
- تخيلات عن الانتخابات
- هل طويت صفحة الانتفاضة؟
- عندما يختنق النظام فالمرجع هو الصمام
- النقابات (العمالية) والانتفاضة
- كلمات....... في ذكرى الانتفاضة
- الفلسفة السياسية لقوى الإسلام السياسي (المجرب لا يجرب) إنموذ ...
- طقوس ولصوص وانتخابات
- (تمدن، تقدم، عزم، نريد دولة، نعيدها دولة، مستقبل وطن)
- الانتخابات.... محطة البؤس الخامسة
- الانتخابات: جنة الإسلاميين وجحيم الجماهير
- وقائع موت رجل دين
- نقابات العمال والموقف من الانتخابات
- من السخافات البائسة (مرشح مستقل)
- لمناسبة التنافس على العبودية
- مؤتمر (ملتقى الرافدين) والمستقبل المشؤوم


المزيد.....




- اعتداءات 13 نوفمبر 2015 بباريس: محاكمة ستبقى -حدثا قضائيا با ...
- التضخم في إسبانيا يبلغ 10.2 في المائة في حزيران/يونيو في أعل ...
- طهران تؤكد إمكانية التوصل إلى اتفاق مع واشنطن في الدوحة
- الحكمُ على المتشددين المتهمين بالتورط في هجمات باريس يلوحُ ف ...
- -استجوبوا القمح!-.. زاخاروفا ترد على مقترح لندن بشأن الحبوب ...
- الأمن السعودي يحبط تهريب ملايين أقراص الإمفيتامين المخدرة وي ...
- موسكو تحذر دول العالم من التصرف بالأصول الروسية
- أكاديمي أمريكي يكشف عن جذور الحرب في أوكرانيا واسم -مهندسها- ...
- مستجدات المأساة التي حاقت بمراهقين في ملهى ليلي بجنوب إفريقي ...
- دراسة: النوم مع التلفاز قد يؤدي إلى الموت المبكر


المزيد.....

- الديمقراطية الرقمية والديمقراطية التشاركية الرقمية. / محمد أوبالاك
- قراءة في كتاب ألفرد وُليم مَكّوي (بهدف التحكّم بالعالم) / محمد الأزرقي
- فلنحلم بثورة / لوديفين بانتيني
- حرب المئة عام / فهد سليمان
- حرب المئة عام 1947-..... / فهد سليمان
- اصول العقائد البارزانية /
- رؤية فكرية للحوار الوطني: الفرصة البديلة للتحول الطوعي لدولة ... / حاتم الجوهرى
- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز
- اليسار: أزمة الفكر ومعضلة السياسة* / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - محاكمة قتلة المتظاهرين...تفجير ميناء بيروت والسلم الأهلي