أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - صوت الانتفاضة - النقابات (العمالية) والانتفاضة














المزيد.....

النقابات (العمالية) والانتفاضة


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 7034 - 2021 / 9 / 30 - 20:41
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


لم تستطع النقابات "العمالية" من الدخول بشكل حقيقي وجاد في الانتفاضة، فهي لم يكن لها وجود مشخص داخل الساحات المنتفضة، أي انه لا توجد خيمة او شعار يرشد الى وجود نقابة معينة، وحتى دخولها الانتفاضة جاء متأخرا جدا، بل ان البعض من هذه النقابات دخل للساحات لائذا بقوى سياسية محددة، فهي لم تتجرأ على الدخول بمفردها، ولم تستطع ان تكوّن لها "شخصية" خاصة بها، اسوة ببقية النقابات والاتحادات "نقابة المحامين، نقابة المهندسين، اتحاد الطلبة، نقابة المعلمين".

تخلو اغلب النقابات "العمالية" من أية ممارسة ديموقراطية، فلا تجد اية انتخابات داخلها، قادتها يتربعون على عرش السلطة فيها منذ تأسيسها، هي اشبه بقلاع حصينة، فلا يمكن اختراقها دون اذن "مالكيها"، وهؤلاء القادة هم "الإباء المؤسسون"، وهم أسماء معروفة لمن يمتهن العمل النقابي، فهذه النقابة مثلا تعود ملكيتها للقائد "س"، وذلك الاتحاد للقائد "ص"، وتلك الجمعية للرئيس "ع" الخ......ولدى كل من هؤلاء القادة مجموعة خاصة به، يضمن ولائهم له؛ انهم أقرب الى المفاهيم العشائرية منها للنقابية.

اغلب القوى الجماهيرية التي شاركت في الانتفاضة كانت لها منشورات او جرائد خاصة بها، لنقل وقائع الانتفاضة، او للتعريف بهذه القوة او تلك، وكانت رائجة في الساحات، الا النقابات "العمالية" فلم تستطع اخراج منشور خاص بها، بل انها لم تستطع ان تؤسس موقع الكتروني يؤكد "وجودها"، وقد قلنا ان هذا المنحى متعمد، يؤكد وجود محتوى سياسي محدد، سنتحدث عنه في يوم ما.

في الماضي كنا نتعلم، انه توجد داخل الأوساط العمالية جميع التوجهات والميول، فقد نجد "الديني، الطائفي، القومي، العشائري، الذكوري"، فلا نقول "ما العمل" لأننا كنا قرأنا "ما العمل"، وعرفنا الى هذا الحد او ذاك كيفية التعامل مع هذه الميول؛ اليوم القضية أكبر، فبعض القادة النقابيون هم من وقع وانزلق الى مهاوى ومنحدرات منطق السلطة، فتجد من هؤلاء القادة من يحمل نفسا "قوميا او عشائريا او طائفيا او ذكوريا".

اليوم هذه النقابات "العمالية" تريد قدر الإمكان ان تكون مستقلة، وهذا شأنها "مؤقتا"، فهي ترمي بثقلها بأحضان منظمات المجتمع المدني، انها تبحث عن "اللاحزبية"، وهو منطق بورجوازي تام، بل هو ما سيسرع بانهيارها المؤكد، "فالبذار يجب ان يكون احمر"، حتى تستطيع هذه النقابات ان تستمر، كما تقول روزا لوكسمبورغ.

تسائل أحد الماركسيين الرائعين في نهاية القرن الماضي، قائلا: "هل تشكيل نقابات أكثر راديكالية مسألة ذهنية ولا تنتمي للواقع الملموس؟ وما مدى قدرة الأحزاب الشيوعية على ذلك؟ وأين تكمن العراقيل؟ أسئلة هي مجال رحب للبحث والتقصي.
ان الكتابة عن النقابات "العمالية" محفوفة دائما بالحذر، فالعلاقات الشخصية هي الطابع او السمة الغالبة على النقابات، واغلب قادة الأحزاب الشيوعية يرون ضرورة الاتفاق مع هذه النقابات، ويؤكدون السعي الحثيث لكسب قادتها، والسؤال هنا هو:
هل ان النقابات والاتحادات "العمالية" بصورتها هذه هي بالفعل الشعار او التاكتيك المفضل للأحزاب الشيوعية العمالية؟



#صوت_الانتفاضة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كلمات....... في ذكرى الانتفاضة
- الفلسفة السياسية لقوى الإسلام السياسي (المجرب لا يجرب) إنموذ ...
- طقوس ولصوص وانتخابات
- (تمدن، تقدم، عزم، نريد دولة، نعيدها دولة، مستقبل وطن)
- الانتخابات.... محطة البؤس الخامسة
- الانتخابات: جنة الإسلاميين وجحيم الجماهير
- وقائع موت رجل دين
- نقابات العمال والموقف من الانتخابات
- من السخافات البائسة (مرشح مستقل)
- لمناسبة التنافس على العبودية
- مؤتمر (ملتقى الرافدين) والمستقبل المشؤوم
- كذبة القوى -المقاطعة- للانتخابات
- رحل خالد حسين سلطان
- قمة بغداد.... انحطاط السلطة وتفاهتها
- (القيامة الآن) أفغانستان والعراق
- السلطة والطقوس الدينية.. عقد تخادم
- عاشوراء في منطقة البتاوين
- طقوس عاشوراء بين منطقتي الثورة والمنصور-القسم الثالث
- الاسلاميون في كابل......Made in SA
- طقوس عاشوراء بين مناطق الثورة والمنصور- القسم الثاني


المزيد.....




- مالي تستدعي سفير إسبانيا احتجاجا على تصريحات تدخل محتمل لـ-ا ...
- استقالة أمين عام الأطباء ووكيلة النقابة.. ومصدر: السبب موقفه ...
- مالي تستدعي سفير إسبانيا احتجاجا على تصريحات حول تدخل محتمل ...
- الاتحاد العام التونسي للشغل: الدستور المقترح للاستفتاء يتضمن ...
- -لا يوجد إنسان غير قانوني!-.. مظاهرات في إسبانيا والرباط احت ...
- بيان الهيئة الإدارية الوطنية
- بسبب تدني الأجور.. إضراب عمال مطار شارل ديغول في فرنسا
- تركيا.. رفع الحد الأدنى للأجور للمرة الثانية في 6 أشهر
- ستيفاني وليامز تدعو القيادة الليبية للتعامل بمسؤولية تجاه ال ...
- تظاهرات في إسبانيا والمغرب احتجاجا على مقتل مهاجرين في مليلي ...


المزيد.....

- الكلمة الافتتاحية للأمين العام للاتحاد الدولي للنقابات جورج ... / جورج مافريكوس
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / إبراهيم العثماني
- "المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- تطوّر مصر الاقتصادي وأهداف الحركة النّقابيّة المصريّة (معرّب ... / إبراهيم العثماني
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / ابراهيم العثماني
- قانون سلامة اماكن العمل! / كاوه كريم
- تاريخُ الحَركة العُمّالية بالمغربْ: بين مكَاسب الرّواد والوا ... / المناضل-ة
- تطور الحركة النقابية في المغرب بين 1919-1942 / عادل امليلح
- دور الاتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي الانتقال الديم ... / خميس بن محمد عرفاوي
- كيف تحولت مختبرات الأدوية إلى آلة لصنع المال وما هي آليات تح ... / المناضل-ة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - صوت الانتفاضة - النقابات (العمالية) والانتفاضة