أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - الانتخابات و-تبليط- الشوارع














المزيد.....

الانتخابات و-تبليط- الشوارع


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 7041 - 2021 / 10 / 8 - 20:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قد لا توجد هناك أسخف وأتفه من انتخابات العراق، لا تعرف ماذا تقول عنها، فهي تحمل في طياتها كل الابتذال والضحالة، فأنت لا ترى عملية انتخابية بالمعنى الديموقراطي الصحيح لها؛ سخفها وتفاهتها يكمن في كل تفاصيلها، من الشعارات واللافتات ومشاريع الكتل والمرشحين الى المفوضية فقانون الانتخاب مرورا باللقاءات التلفزيونية المثيرة للقرف والاشمئزاز.

لكن أكثر ما يدعو للرثاء هو رؤية المرشحين يجوبون المناطق المتهالكة، لنشر "مشاريعهم" و "رؤاهم"، بعد ان بعثهم قادتهم لتلك المناطق، وما هي هذه "المشاريع"؟ انها "التبليط"، انها أكثر الضرورات التي تحتاجها اغلب المناطق، فالإسلاميين المتربعين على عرش الحكم لم يعبدوا شارعا منذ ان جيء بهم بعد احداث 2003، فترى المناطق خربة، متربة مغبرة صيفا، غارقة بالوحل شتاءا، وهذا يدل على ان هؤلاء الإسلاميين وسخين وقذرين جدا، فقد تحول البلد في عصرهم الى مكب نفايات.

في منطقة الشعب في بغداد، وهي من المناطق التي كانت في مضى جميلة، اما اليوم فقد تهالكت وتهاوت وأضحت خربة، كباقي مناطق بغداد؛ في هذه المنطقة يشتد حمى التنافس بين المرشحين، فقسم منهم اخذ ملاعب الشباب وبدأ بالتسويق لحملته، وبعضهم نشر شعارات تياره وكتلته في المناطق "الزراعية" و "الحواسم"، فهم الذين استولوا على هذه الأراضي ووزعوها على الناس.

في منطقة الشعب توجد سيدة مرشحة عن كتلة إسلامية معروفة، هي لا توعد بتوزيع قطع الأراضي او تشييد المساكن ولا تتحدث عن توظيف الشباب المعطلين عن العمل ولا عن تشغيل المصانع ولا عن سيادة او صحة او تعليم او كهرباء او امن او استقرار، فهي تدرك جيدا ان هذه كلها أوهام لن تحققها اية انتخابات اسلامية، لكنها وعندما تزور أحد الاحياء، توعدهم فقط ب "التبليط"، فهي ترفع شعار "التبليط مقابل الانتخاب"؛ تصور هذه السيدة المرشحة ستجلس في البرلمان-فوزها مضمون جدا-، ترى ما الذي ستقدمه للبلد؟ مع العلم ان اغلب المرشحين على شاكلتها.

لقد أوصل الإسلاميون الناس الى أدنى المطالب، بل صار الناس يطالبون فقط ب "الاستمرار بالحياة" "اتركني أعيش"، سلبوا كل شيء منهم، سلبوا امنهم ونهبوا أموالهم وباعوا بلد-هم، سلبوا كرامة الناس وحياتهم، قتلوا وخطفوا وغيبوا وهجروا، لم يتركوا شائنة لم يفعلوها بهذا الشعب، واليوم يشاركهم "الاخوة الأعداء" من قوى تشرين في مهزلتهم وسخافتهم وقذارتهم الانتخابات.



#صوت_الانتفاضة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تخيلات عن الانتخابات
- هل طويت صفحة الانتفاضة؟
- عندما يختنق النظام فالمرجع هو الصمام
- النقابات (العمالية) والانتفاضة
- كلمات....... في ذكرى الانتفاضة
- الفلسفة السياسية لقوى الإسلام السياسي (المجرب لا يجرب) إنموذ ...
- طقوس ولصوص وانتخابات
- (تمدن، تقدم، عزم، نريد دولة، نعيدها دولة، مستقبل وطن)
- الانتخابات.... محطة البؤس الخامسة
- الانتخابات: جنة الإسلاميين وجحيم الجماهير
- وقائع موت رجل دين
- نقابات العمال والموقف من الانتخابات
- من السخافات البائسة (مرشح مستقل)
- لمناسبة التنافس على العبودية
- مؤتمر (ملتقى الرافدين) والمستقبل المشؤوم
- كذبة القوى -المقاطعة- للانتخابات
- رحل خالد حسين سلطان
- قمة بغداد.... انحطاط السلطة وتفاهتها
- (القيامة الآن) أفغانستان والعراق
- السلطة والطقوس الدينية.. عقد تخادم


المزيد.....




- اعتداءات 13 نوفمبر 2015 بباريس: محاكمة ستبقى -حدثا قضائيا با ...
- التضخم في إسبانيا يبلغ 10.2 في المائة في حزيران/يونيو في أعل ...
- طهران تؤكد إمكانية التوصل إلى اتفاق مع واشنطن في الدوحة
- الحكمُ على المتشددين المتهمين بالتورط في هجمات باريس يلوحُ ف ...
- -استجوبوا القمح!-.. زاخاروفا ترد على مقترح لندن بشأن الحبوب ...
- الأمن السعودي يحبط تهريب ملايين أقراص الإمفيتامين المخدرة وي ...
- موسكو تحذر دول العالم من التصرف بالأصول الروسية
- أكاديمي أمريكي يكشف عن جذور الحرب في أوكرانيا واسم -مهندسها- ...
- مستجدات المأساة التي حاقت بمراهقين في ملهى ليلي بجنوب إفريقي ...
- دراسة: النوم مع التلفاز قد يؤدي إلى الموت المبكر


المزيد.....

- الديمقراطية الرقمية والديمقراطية التشاركية الرقمية. / محمد أوبالاك
- قراءة في كتاب ألفرد وُليم مَكّوي (بهدف التحكّم بالعالم) / محمد الأزرقي
- فلنحلم بثورة / لوديفين بانتيني
- حرب المئة عام / فهد سليمان
- حرب المئة عام 1947-..... / فهد سليمان
- اصول العقائد البارزانية /
- رؤية فكرية للحوار الوطني: الفرصة البديلة للتحول الطوعي لدولة ... / حاتم الجوهرى
- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز
- اليسار: أزمة الفكر ومعضلة السياسة* / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - الانتخابات و-تبليط- الشوارع