أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عبد المجيد - لماذا لا تُقنع مُضيفيك بالإسلام؟













المزيد.....

لماذا لا تُقنع مُضيفيك بالإسلام؟


محمد عبد المجيد
صحفي/كاتب

(Mohammad Abdelmaguid)


الحوار المتمدن-العدد: 7049 - 2021 / 10 / 16 - 22:22
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


قال لي:أنت قضيتَ نصف قرن تقريبا في أوروبا، ما بين انجلترا وسويسرا والنرويج، فهل أقنعتَ أحدًا بالإسلام؟
قلت له: ما هو المطلوب مني؟ هل أذهب إلى المضيفين الذين عشت بينهم ثلثي حياتي وأقول لهم إنهم مخطئون في عبادتهم، ومذنبون في عقيدتهم، وساذجون في إيمانهم؟
قال إنه واجب ديني إسلامي، وفرض عين عليك!
قلت: الدعوة بهذه الطريقة ليست إيمانا؛ إنما غطرسة وكبرياء واعتداء على الحياة الخاصة للآخرين!
أنا جئت إلى الدنيا ووجدت نفسي وأهلي وجيراني وكل ما حولي ينطق بالإسلام؛ فهل اللهُ أعطاني امتيازا عن غيري ممن سقطوا من بطون أمهاتهم على عقيدة أخرى، ومذهب مختلف، وأرض بعيدة؟
هل أطلب منه أن يترك الخطأ، ومذهبه وعقيدته وتاريخه وتربية أعطاه إياها والده، وحنانــًا ألقمه إياه صدرُ أمِّه حتى أقوم بانقاذه فينضم إلينا في العالم الإسلامي المليء بالرُقي والتطور والتمدن والحرية؟
ما هي الإغراءات التي أملكها كمسلم لتقنع نرويجيا أو بريطانيا أو سويسريا أنه سيستبدل التي هي أحسن بالتي هي أسوأ؟
كيف أبدأ معه؟
أشدّ انتباهَه، فيــُنصتْ إليَ ...
إذا تركتَ دينَ آبائــِك فستجد لدينا المُدن الفاضلة تحيط بها مآذن، وكلما خطوتَ خطوة وجدت ما تشتهي نفسك من حرية، وديمقراطية وعلوم عصرية، وقدرة هائلة على التسامح، وإذا لم يــَـرُق لك الإسلامُ بعد حين، فعُدْ إلى دين عائلتك، فليس لدينا حُكْم المُرتد بالسيف!
لن تجد في عالمنا الإسلامي سجونـًا ومعتقلات وأبرياء يتم اغتصابهم مع انبلاج كل فجر جديد!
ستجد في عالمِنا الإسلامي النصف الآخر للبشر، أي المرأة وهي أكرم من كل نساء العالمين، لا يتحكم فيها الرجل، ولا تعتبرها عقولُ المسلمين نجســًـا أو مثل الحمار والكلب، والقوانين تنصف المرأة.
هل أُقنعه أنه إذا اعتنق الإسلام ودخل الجنّة، فلن يحتاج لامرأةٍ اسكندنافية كأنها الشهد؛ فهي مهمة يقوم بها خالق الكون العظيم ويختار لك أكثر من سبعين ملكة جمال، تقف عن يمين كل واحدة سبعون وصيفة؛ ومهمتهن إشباعك من الجنس، فعضوك التناسلي منتصب لملايين السنين، ولن تجد دقيقة واحدة لتشكر اللهَ على الجنـّـة.
هل أقول له بأنَّ حُلم كل سويدي ودانمركي وهولندي وآيسلندي ونيوزيلاندي ويوناني و.. أن يهاجر إلى العالم الإسلامي حيث يرتوي من حقوق الإنسان؟
هل سيصبح أولادُه نُسخا مُكرَرة لقادة الحركات الاسلامية مثل طالبان وبوكوحرام والسلفيين والاخوان وشباب الصومال وداعش وغيرهم ممن يرون الدماءَ أصفى من الماء، وأن حدّ سيف المؤمن يتقرب به إلى الله؟
هل سأجعله يحلم بتغطية وجوه جميع النساء لئلا تفتنه نظرة، أو همسة، أو لمسة؟
هل أشرح له أحوالَ السجون في عالمنا الإسلامي، وسهولة إلقاء أي شخص يحتج ولو على استحياء في أحشاء زنزانة ترفض الخنازيرُ الاقترابَ منها؟
هل أقول له بأنَّ الزعيمَ المسلم يحكم بالشريعة فتأتي أحكامُه كأنها تباركتْ بالملائكة قبل المطرقة، وأن زعماء المسلمين رحماء بينهم وبين غيرهم؟
قال لي: أنت تصف لي الغربيين كأنهم أبرياء من أي جريمة أو ذنب أو اعتداء على الغير وأن المسلمين فقط هم الأشرار!
قلت: أنا أعرف تاريخ الحروب والجرائم والاستعمار والمذابح كما أعرف أصابع يدي؛فلا توجد امبراطورية أو دولة أو أتباع عقيدة أو معتنقو دين إلا وتلوثتْ أيديهم بدماء غيرهم، لكنني لا أقيم علاقاتي بالآخرين من منطلق تاريخي وإلا لعزلت نفسي عن البشر كلهم!
الطاووسية الفجّة أنْ تعيش مع قوم وتأكل من خيراتهم وتستمتع بما وصلوا إليه من سلام وأمن وحروب، كالحربين العالميتين واستعمار فرنسا للمغرب العربي وبلجيكا للكونغو وبريطانيا وهولندا لجنوب أفريقيا وايطاليا لليبيا ومئات غيرها من صراعات البشر، ثم أفتح صفحات التاريخ كلما حاورت أحدَهم، إلا إذا كان مستمرًا في ظُلمه وعدوانه كالصهيونية في فلسطيننا.
قلت له إن هناك فارقا بين المهاجر ليعيش مع قوم وفقا لما انتظموه بينهم؛ فجاء على هواي وحقق بعض أحلامي؛ وبين الذي هجر عالــَـما هو غاضب على سلوكيات شعوبه وحُكامه ورجال دينه ومزايدات الدعاة، ثم يبدأ في الاستعلاء العقيدي ويدعو من استضافوه أن ينبذوا أديانهم وعقائدهم لينضموا إلى العالم الذي هربت منه.
أحسب أن مُحدّثي لم يفهم من رؤيتي كلمة واحدة فهو يريد كل الناس بشكل واحد، ودين مشترك، لتنتظرهم جنة لا يدخلها إلا المسلمون!
طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
أوسلو في 16 أكتوبر 2021



#محمد_عبد_المجيد (هاشتاغ)       Mohammad_Abdelmaguid#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا المؤمنُ يحتقر الملحدَ؟
- تكبير.. أحرق اللهُ رسامَ الكاريكاتير!
- ماذا أفعل في حيرة قلمي؟
- لقد اخترنا شيوخَ الجهلِ بديلاً عن الله!
- وداعا لآخر أديان الأرض!
- اليوم انتخبت النرويج حكومتها!
- هل ستعود مثل خالد يوسف؟
- لكن هذه ليست حقيقتي!
- المرأة تساوي مئة رجل و.. يزيد!
- مع أَمْ ضد الحجاب!
- نظرية طائر الشمال في الحيوانات البشرية!
- ألم تفكر في اعتناق دين آخر؟
- كلما زاد خوفُك من الدين؛ نقص إيمانُك!
- الفارق بين المنتقبة و. المقتولة!
- القصر أهم من الدواء!
- قراءة في فِكْر النتّاشين!
- شتائمُ الإسلاميين في عبد الناصر؛ لماذا هي قبيحة؟
- الاستكبار بالدين!
- لهذا لا أستشهد كثيرًا بالقرآن الكريم!
- فيلم(المترجمة) وشحنات الغضب!


المزيد.....




- السفارة السعودية في تركيا تؤكد عدم تلقيها أي بلاغات بشأن وجو ...
- كيف تصمد الطائرات في وجه البرد القارس والحرارة القصوى؟
- بوتين يبعث برسالتي تعزية بضحايا الزلزال المدمر لأردوغان والأ ...
- السفارة السعودية في تركيا تؤكد عدم تلقيها أي بلاغات بشأن وجو ...
- المنطاد الصيني: الولايات المتحدة تبحث في المحيط الأطلسي عن ح ...
- أوكرانيا تتجه إلى تعيين وزير دفاع جديد في أوج الحرب وزيلينسك ...
- مئات القتلى والجرحى في تركيا وسوريا في هزة أرضية مدمرة
- برمانة هجومية.. استهداف مكتب وزير العمل شرقي بغداد
- النزاهة: إيقاف صرف 58 مليار دينار من وزارة الإعمار لمشروع في ...
- زلزال قوي يضرب تركيا وشمال سوريا مخلفا مئات الضحايا


المزيد.....

- سلافوي جيجيك، مهرج بلاط الرأسمالية / دلير زنكنة
- أبناء -ناصر- يلقنون البروفيسور الصهيوني درسا في جامعة ادنبره / سمير الأمير
- فريدريك إنجلس والعلوم الحديثة / دلير زنكنة
- فريدريك إنجلس . باحثا وثوريا / دلير زنكنة
- ماركسيتان / دلير زنكنة
- عملية البناء الاشتراكي والوطني في كازاخستان وآسيا الوسطى. ال ... / دلير زنكنة
- ما هو المشترك بين زيوغانوف وتروتسكي؟ -اشتراكية السوق- بين ال ... / دلير زنكنة
- الانتفاضة في سريلانكا / كاديرغامار
- الاتحاد السوفيتي. رأسمالية دولة أم اشتراكية حصار / دلير زنكنة
- كيف تلقي بإله في الجحيم. تقرير خروتشوف / دلير زنكنة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عبد المجيد - لماذا لا تُقنع مُضيفيك بالإسلام؟