أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عبد المجيد - اليوم انتخبت النرويج حكومتها!














المزيد.....

اليوم انتخبت النرويج حكومتها!


محمد عبد المجيد
صحفي/كاتب

(Mohammad Abdelmaguid)


الحوار المتمدن-العدد: 7019 - 2021 / 9 / 14 - 01:43
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


اليوم احتفلت النرويج بيوم الديمقراطية، أي الانتخابات البرلمانية التي تجرى كل أربع سنوات لانتخاب 169 عضوا يشكلون السلطة التشريعية النرويجية، وينبثق عنها أعضاء الحكومة وفقا لنسب النجاح في الاقتراع.
ذهبت لاعطاء صوتي للمرة الرابعة في خلال أربعين عاما، حينما أصبحت مواطنا نرويجيا عام 1981.
منذ أشهر طويلة والأحزاب تقدّم للشعب برامجها وفهمها ووعودها، مكتوبة ومسموعة.
في النرويج يُعتبرعدم التصويت عيبا كبيرا تماما مثل التهرب من الضرائب.
الانتخابات تجري هادئة ووديعة ومسالمة، ولا يزعم رئيس حزب أنه أفضل من الآخرين، وكل الأزمات والمشاكل والاحتياجات يعرفها المرشَح عن ظهر قلب، فيميل بحلولها يسارًا أو يمينا أو يقف في الوسط أو يتوجه نحو البيئة أو المسيحية أو الاشتراكية أو الانعزالية أو ...
في البرامج الإعلامية لا يحصل مرشَح على دقيقة واحدة زيادة طوال فترة الدعاية عن المرشحين الآخرين، ولا يوجد من هو أكثر فهما كأن يكون طبيب الفلاسفة، ولا تستطيع جهة سلطوية أو مالية أو بوليسية أو عسكرية أن ترفع صوتها بتأييد رئيس الحكومة السابق، ولا يحتاج الناس لتبرير أحقية ولي الأمر المدعوم من السماء.
عندما تختفي الأمية يرتفع الوعي الوطني، وعندما تُصبح السجون والمعتقلات من نصيب المجرمين الذين حكم عليهم قضاء عادل يترسب حُب الوطن في القلب، وعندما يؤمن المحكوم أن الحاكم خادمه لا يستطيع أحد أن يقنعه أن من تم انتخابه أصبح سيدًا.
في طول النرويج وعرضها لا توجد شكوى يتيمة من تزوير الانتخابات فقد تركوها لنا.. شعوب العالم الثالث.
النتيجة ظهرت في التاسعة مساء حيث أدار النرويجيون ظهرهم لليمين الذي حكم ثمانية أعوام، وأنجز الكثير خاصة في فترة جائحة الكورونا واستطاعت السيدة ارنا سولبرج زعيمة حزب اليمين أن تتخطى صعابا كثيرة، لكن الشعوب الحُرة تُعاتب وتنتقد حُكّامها لأن النجاح ليس ساحقا طوال فترة الحُكم.
اختارت النرويجي الجانب الآخر، أي تحالفات عُمالية بقيادة حزب العمال وفي انتظار تولي (يونس جار ستورى) رئاسة الحكومة بأغلبية في البرلمان( 103 مقاعد مقابل 66 لليمين والمعارضة).
اختارت النرويج السلام الاجتماعي والابتعاد قليلا عن حيتان التحالفات الدولية اليمينية، وكذلك نبذ العنصرية والطائفية، والتقدم نحو مستوى معيشي أفضل.
زعيمة حزب اليسار كان جل اهتمامها المدارس والجامعات وكل صور التعليم.
انتخابات النرويج تجعل الدموع تسقط على وجه كل حالم في العالم الثالث بواحد في المئة من الديمقراطية هنا.
مبروك للنرويجيين فمن يحافظ على بلده كمن يحتضن أبناءَه، ومن لا يعبد الحاكم يخضع له المستقبل، ويلين له الكون، وتفرح به الحياة، ويهجره الفقر والعوز والحاجة .
طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
أوسلو في 13 سبتمبر 2021






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل ستعود مثل خالد يوسف؟
- لكن هذه ليست حقيقتي!
- المرأة تساوي مئة رجل و.. يزيد!
- مع أَمْ ضد الحجاب!
- نظرية طائر الشمال في الحيوانات البشرية!
- ألم تفكر في اعتناق دين آخر؟
- كلما زاد خوفُك من الدين؛ نقص إيمانُك!
- الفارق بين المنتقبة و. المقتولة!
- القصر أهم من الدواء!
- قراءة في فِكْر النتّاشين!
- شتائمُ الإسلاميين في عبد الناصر؛ لماذا هي قبيحة؟
- الاستكبار بالدين!
- لهذا لا أستشهد كثيرًا بالقرآن الكريم!
- فيلم(المترجمة) وشحنات الغضب!
- عودة أشرف السعد لم تكن مفاجأة!
- الخطأ والصواب يصحّحان الحرام والحلال!
- كيف لم يفهم المسيحيون دعوة المسيح؟
- السيسي: حاسبوني لو فيكم من روح الله!
- عالم الحيوان.. والافتراس المتسلل لمسارب النفس!
- الخطر على الأردن ما يزال قائمًا!


المزيد.....




- كيف تحب عملك بثلاث خطوات فقط؟
- اكتشاف أدوات مستخدمة في طقوس دينية بمعبد أثري شمال مصر
- 10 طرق لتعزيز طاقتك والشعور بالانتعاش طوال اليوم
- إعلان نسبة المشاركة في الانتخابات الروسية حتى الساعة العاشرة ...
- أستراليا: مخاوف جدية بأن إمكانات غواصات -أتاك- الفرنسية لم ت ...
- الهروب من سجن جلبوع: إسرائيل -تعتقل- آخر اثنين من السجناء ال ...
- أستراليا: مخاوف جدية بأن إمكانات غواصات -أتاك- الفرنسية لم ت ...
- نزاهة كردستان تحصي عدد قضايا الفساد قيد التحقيق والمحالة للق ...
- المحكمة الاتحادية تحدد موعد صدور قرار الطعن بالموازنة
- إيران: سنواصل العمليات ضد مواقع المسلحين بكردستان العراق


المزيد.....

- ثورة ثور الأفغانية 1978: ما الذي حققته وكيف تم سحقها / عدنان خان
- فلسفة كارل ماركس بين تجاوز النظم الرأسمالية للإنتاج واستقرار ... / زهير الخويلدي
- كرّاسات شيوعيّة - عدد 2- الحزب الشيوعي (الماوي) في أفغانستان ... / حزب الكادحين
- طريق 14 تموز / ابراهيم كبة
- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عبد المجيد - اليوم انتخبت النرويج حكومتها!