أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - -جنت على نفسها براقش- تركيا بين معادلة تواجدها على الأرض السورية وهجرة السوريين الى تركيا...؟














المزيد.....

-جنت على نفسها براقش- تركيا بين معادلة تواجدها على الأرض السورية وهجرة السوريين الى تركيا...؟


رمضان حمزة محمد
باحث


الحوار المتمدن-العدد: 7035 - 2021 / 10 / 1 - 15:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"جنت على نفسها براقش" هذا المثل ينطبق على تركيا عندما حاولت تدمير إقتصاد سوريا بشن الحرب من خلال فصائل اخرى للاستحواذ على مياه الفرات ولتخريب المدن ومصانعها وهجرة سكانها ، وما أن هاجر السورييون الى تركيا حتى شكلوا لهم مناطق نفوذ تجارية خاصة بهم في قلب المدن التركية الرئيسية ومنها مدينة استطبول ومنذ عام 2015 بات حي الفاتح الشهير والتي تشكّل العمق التاريخي لمدينة إسطنبول وقلبها التراثي، حيث تقع داخل أسوار المدينة التاريخية، ويحيط بها من الشمال منطقة "الخليج" ومن الشرق والجنوب بحر مرمرة. أقرب إلى "عاصمة رئيسية" للاجئين السوريين، والذين اتجهوا بعد اختيارها كمقصد أول إلى افتتاح عشرات المهن، من مطاعم ومحال لبيع المواد الغذائية والحلويات، فضلا عن محال للحلاقة، وأخرى لبيع المواد التي لا توفرها الأسواق التركية. وأصبح معظم سكان الحي وزوارها ينطقون "بالعربية" بدلاً من التركية ، حيث على بعد خطوات قليلة من جامع الفاتح الذي سمي الحي باسمه، يقع مطعم "فاتح الخير" الذي يقدم الوجبات السورية بأصنافها، وإلى جانبه تجري ترتيبات أولية ومتسارعة لفتح مطعم "سلسلة طربوش" التي تعود إلى مالكٍ سوري أيضا.
في الطرف المقابل وعلى حائط سور جامع الفاتح يقع محل تجاري لبيع "النابلسية السورية"، وبجواره افتتح تاجر سوري منذ أكثر من خمسة أعوام مركزا لبيع الذهب والمجوهرات ذات الصياغة والصناعة السورية، ويحمل اسم "طيبة".
هذه الصورة الأشبه بما كانت عليه أسواق دمشق وحلب، لا تقتصر على مركز منطقة الفاتح المتمثلة بسوق مالطة، بل تنسحب إلى خطوات أبعد بقليل، وصولا إلى ما تسمى بين أوساط السوريين بـ"طلعة الأمنيات ونزلتها"، والتي تكاد تنقطع فيها الكلمات والأحاديث التركية، لصالح اللغة العربية، وبشكل أدق اللغة التي يتحدث بها السورييون.
وتحت مسمى "حفاظا على النسيج الاجتماعي" يأتي القرار من رئيس بلدية الفاتح الى وقف منح الإقامة للمقيمين السوريين في منطقتي الفاتح وإسنيورت.
وتعتبر إسطنبول المدينة التي تضم أكبر عدد من السوريين، ويعيش فيها 530 ألفاً و 234 سورياً في وضع الحماية المؤقتة، وتتبعها مدن: غازي عنتاب وهاتاي وشانلي أورفا وأدنة.







لم



#رمضان_حمزة_محمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تولي الجيولوجية نجلاء بودن رمضان رئيسة لحكومة تونس .. هل سيك ...
- الماء في التراث الثقافي للشعوب - العراق أنموذجاً-
- نهرالزاب الصغير في عنق الزجاجة بعد ممارسة إيران الإرهاب الما ...
- نهر دجلة جريان بيئي سينجم عنه جفاف تام بعد ممارسة تركيا ألإر ...
- كي لا تكون - قِسْمَةٌ ضِيزَىٰٓ - على العراق مطال ...
- المياه والرياضة…هل سيتطيع العراق تسجيل هدف أثناء مباريات الت ...
- كيفية تأثير توفر المياه وجودتها على استخدامات ومعاني الحياة ...
- الجفاف في العراق لعام 2021..ما يمكن توقعه مع تفاقم الظروف..؟ ...
- ماذا لو نفذت سوريا مشروع لسحب المياه من نهر دجلة...؟؟
- تركيا وإيران وسياسة إستعمار المياه والإستحواذ عليها..؟؟
- ماذا يحدث عندما يجف نهري دجلة والفرات...!؟؟
- مستقبل العراق المائي بين ندرة المياه وتزايد مواسم الجفاف وإد ...
- النيل بين التاريخ والتنمية وتثبيت الأمر الواقع على الأرض .. ...
- ماذا لو لم تدرك الحكومة مخاطر تغييرات المناخ ولم تتدارك تحكم ...
- الجانب المخفي لحرب المياه التي تقودوها تركيا في الشرق الأوسط ...
- هل سيكون مؤتمر بغداد الدولي الأول للمياه بداية لتدويل ملف ال ...
- مؤتمر بغداد الدولي الأول للمياه ولمحة عامة عن مشاكل المياه ا ...
- هل الدراسات المتعلقة بسلامة وأمان السدود التركية والإيرانية ...
- بين تحكم دول الجوار المائي بحصصها المائية باجندات سياسية وتق ...
- حوضي دجلة والفرات .. بين كماشة الطبيعة والإجندات السياسية


المزيد.....




- فرنسا تتعهد بعدم اختبار صواريخ مضادة للأقمار
- شاهد: حفرة بقطر 10 أمتار في حقل بمحافظة سيواس التركية
- روسيا وأوكرانيا: الناتو يتعهد بتوفير المزيد من الأسلحة وإصلا ...
- مصادر إعلامية: المرحلة الأولى من العملية هدفها السيطرة على ث ...
- الخارجية الأمريكية توافق على بيع معدات عسكرية لقطر بقيمة ملي ...
- وزيرة الدفاع الألمانية: لو لم نساعد أوكرانيا لكان وضع الجيش ...
- -الدوما- الروسي يعلق على نتائج سيناريو انسحاب الولايات المتح ...
- الشرطة البريطانية توقف رجلا يشتبه بضلوعه في مصرع 27 مهاجرا
- مصر.. مركز التنبؤ بالفيضان يحذر من غزارة الأمطار خلال الساعا ...
- السفارة الروسية: السلطات البريطانية لا تملك الشجاعة لإدانة ج ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - -جنت على نفسها براقش- تركيا بين معادلة تواجدها على الأرض السورية وهجرة السوريين الى تركيا...؟