أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - الماء في التراث الثقافي للشعوب - العراق أنموذجاً-














المزيد.....

الماء في التراث الثقافي للشعوب - العراق أنموذجاً-


رمضان حمزة محمد
باحث


الحوار المتمدن-العدد: 7019 - 2021 / 9 / 14 - 00:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الماء هو مصدر الحياة وسبيل ديمومتها . لذلك ترتبط كافة المواقع الأثرية والتاريخية والعديد من الصُروح ارتباطاً مباشراً بتوفر
الماء؛ وبالتالي ترتبط أيضاً هذه المواقع والصروح منذ بواكير التاريخ العراقي بإدارة المياه. وبسبب وَفْرَة الماء في المواقع التي ما تزال محفوظة جيداً والبيئات التقليدية الطبيعية المحيطة بها إضافة إلى التطورات التقنية والتقاليد عبر آلاف السنين فإنه يمكن توثيق الاستخدام الداخلي ودراسته. حيث ومن عهد قريب جداً واكَبَت الطرقُ التقليدية في الوصول إلى المياه والري والتصريف لمعظم احتياجات البلاد من التزويد المائي. هذا الإرث الممتد منذ آلاف السنين جديرٌ بالصون وإعادة التأهيل وتطوير استرا تيجيات لإدماجه في التقنيات الحديثة المصمَّمة بشكل أفضل كثيراً ولكن على المدى الطويل لأن البُعدُ غيرالملموس للتراث المائي يُمَكِّن الوصول من خلاله إلى المعتقدات الغامضة والسلوكيات المقدَّسة للمجموعات الاجتماعية. مثل تقديم القرابين للجداول والأنهار في مختلف مناطق العالم. كذلك يصل تأثيرُ العديد من هذه العناصر إلى العلوم وتمثيلاته كما في أنواع "المياه الشافية" و"أعواد اكتشاف المياه". بالتالي يَحِقُّ القول بوجود عالَم ثَريّ غير ملموس مُرتبطٍ بتراث الماء يقتضي تحليلاً للوصول إلى تثبيت قِيم المواقع.
تَتمثَّلَ التعامل مع التراث المائي من المَسقط المائي وصولاً إلى تخزين المياه، مبيناً قِيَمها الرمزية، من معرفة تاريخ استخداماتها وتحليل أساطيرها. وهذا يعدُ تراث ثقافي رئيسي موروث من حضارات الماضي خاصة تلك التي قامت وعُمِّرَت على أراضي شَحَّت فيها المياه فيما بعد كما هو الحال في العالم العربي ، ويرتبط موضوعُ التراث ارتباطاً مباشراً بالواقع الحالي خاصة المتعلق بالتنمية المستدامة. ولبيان التواصلية بين الماضي والحاضر. حيث مَكَّنت الوسائلُ التقنية البسيطة جداً لكن التي حُسِّنَت استعمالاتُها عبر قرون من الخبرة العملية أجيالاً متعاقبة عديدة من العيش بتناغم مع بيئتها الطبيعية. حديثاً وخاصة منذ الطفرة النفطية تضافرت سلسلةٌ من العوامل لتُضاعِفَ الصعوبات في مجال المياه واستخداماتها ومنها النمو السكاني، الزيادة في الاحتياجات المرتبطة بتغير أنماط الحياة، الزيادة في الاستهلاك للغايات والإستخدامات الزراعية. وللمياه خَواص ثقافية متباينة، لكن في نفس الوقت هناك ثمة ثوابت فهي تستخدم في إسكان السكان وتحسين الحياة الإجتماعية. وعامل محدد لتخطيط وعمارة المدن. و كمُدْخل في الزراعة والري وصيد الأسماك وغيرها. وكذلك لتوليد الطاقة الهيدروليكية والصناعة وغيرهما. ووسيلة النقل في البحار والقنوات وغيرها وهناك العديد من المُحَدِّدات وكيفية السيطرة على المياه الطبيعية كما في المناطق الجافة أو القاحلة وإدارة النقص المائي والحلول التقنية والاجتماعية لذلك. وتوفير مياه الشرب، او السيطرة على مياه الفيضان، والأمطار الغزيرة، او التصريف من المناطق الرطبة كالاهوار، وكذلك دورالمياه في تعزيز الصحة العامة من خلال تحديد نوعية المياه بمعرفة مفاهيم نقاء المياه والنظافة كون المياه كعامل نظافة وصحة عامة فيما يتعلق بمفاهيم الجسم والصحة والمنتجعات السياحية وغيرها. ودورالمياه كناقل للأمراض عند تلوث المياه. وكذلك دورالمياه وما يرتبط بها من معارف ودراية تطبيقية في تحليل أساطير ورموز المياه كمسألة علمية ومسألة تقنية. او من خلال توقعات الموارد المائية والتنبؤ المائي. وللمياه دور اساس كرمز وموضوع ديني كذلك. ولكن هناك في المدن، يتعرّض التراث المائي لخطر التوسّع العمراني العشوائي الذي قلّما يهتم بذاكرة المكان. مما يستوجب صون وإدارة ممتلكات تراث الماء علماً من انه حتى الآن لم يُنفَّذ استقصاءٌ منتظمٌ ومُرَكَّز على تراث الماء في العراق. على الرغم من أُجرِاء مسوحات أثرية على القنوات المُقامة خلال الحقبة الآشورية الحديثة. َ في موقِع "خنس" و"جروان" الأثريان الهامان حيث أُبْرِز نظامُ القنوات الذي يرجع غالباً إلى عهد الملك سنحاريب على أنه مؤهل للإدراج على قائمة التراث العالمي. مما يتطلب العمل بجدية وخططٌ مدروسة لصون النقوش البارزة في "خنس". علماً بان الحكومةُ العراقية " تَقدَّمت بطلب تصنيف أهوار جنوب العراق ومواقع "إريدو" و"أور" وأوروك" الأثرية لتصنف تراثاً عالمياً، وقد صُنِّفت خلال الدورة الأربعين للجنة التراث العالمي. وهذا يشجع للعمل على وضع خطط من أجل إطلاق مزيد من الأبحاث وتنفيذ مشروعات لصون المَشْهديات الطبيعية والمواقع الأثرية وترويج باتخاذ تدابير صون لأعمالُ ترميمات في جسر "دلال" في زاخو" الأثري.
موقع العراق ضمن المناطق المناطقُ القاحلة وشبه القاحلة جعلها تعتمدُ كلياً على مياه النهرين الرئيسيين في هذا البلد وهما دجلة والفرات ورافدهما والتي نقع معظمها خارج الحدود السياسية مما يجعل العراق رهينة إلى مواقف هذه الدول من إدارة المياه. تغيرات المناخ الآخِذ بالتحول إلى المزيد من الجفاف في العقود الأخيرة أثرٌ كبيرٌ على فرص الري بل إنه يتفاقم ليصبح تهديداً وشيكاً خاصة في جنوب العراق. وبالتالي التهديدُ على منطقة الأهوار العراقية الفريدة والهشة بل يشمل أيضاً المَشْهديات الطبيعية العتيقة في بلاد الرافدين بشكل عام. وهنا تبرز الحاجة الى من خلال أساليب بسيطة للغاية لكن مردودها كبير كما يتبين من أمثلة عديدة موثقة من فترات ما قبل التاريخ. ومن أهم هذه الأساليب حصاد وتخزين وتوزيع أمطار الشتاء (مياه السيول) التي كثيراً ما تُسبِّب فيضانات موسمية سريعة يمكن لها أن تُحوِّل الأودية الجافة إلى مناطق خصبة. إلا أن الاستخدام البشري للمناطق القاحلة وشبه القاحلة يقتضي إدارة مائية ولكن غالباً ما يتم تجاهل الجوانب التاريخية للمنطقة.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نهرالزاب الصغير في عنق الزجاجة بعد ممارسة إيران الإرهاب الما ...
- نهر دجلة جريان بيئي سينجم عنه جفاف تام بعد ممارسة تركيا ألإر ...
- كي لا تكون - قِسْمَةٌ ضِيزَىٰٓ - على العراق مطال ...
- المياه والرياضة…هل سيتطيع العراق تسجيل هدف أثناء مباريات الت ...
- كيفية تأثير توفر المياه وجودتها على استخدامات ومعاني الحياة ...
- الجفاف في العراق لعام 2021..ما يمكن توقعه مع تفاقم الظروف..؟ ...
- ماذا لو نفذت سوريا مشروع لسحب المياه من نهر دجلة...؟؟
- تركيا وإيران وسياسة إستعمار المياه والإستحواذ عليها..؟؟
- ماذا يحدث عندما يجف نهري دجلة والفرات...!؟؟
- مستقبل العراق المائي بين ندرة المياه وتزايد مواسم الجفاف وإد ...
- النيل بين التاريخ والتنمية وتثبيت الأمر الواقع على الأرض .. ...
- ماذا لو لم تدرك الحكومة مخاطر تغييرات المناخ ولم تتدارك تحكم ...
- الجانب المخفي لحرب المياه التي تقودوها تركيا في الشرق الأوسط ...
- هل سيكون مؤتمر بغداد الدولي الأول للمياه بداية لتدويل ملف ال ...
- مؤتمر بغداد الدولي الأول للمياه ولمحة عامة عن مشاكل المياه ا ...
- هل الدراسات المتعلقة بسلامة وأمان السدود التركية والإيرانية ...
- بين تحكم دول الجوار المائي بحصصها المائية باجندات سياسية وتق ...
- حوضي دجلة والفرات .. بين كماشة الطبيعة والإجندات السياسية
- العراق ينظم رسمياً الى إتفاق باريس لتغير المناخ… هل سينعكس ذ ...
- تركيا وسياسة اللا سياسة مع العراق في التعامل مع حقوق العراق ...


المزيد.....




- تصميم طائرة بلا نوافذ..كيف سيغيّر من مستقبل السفر الجوي؟
- بشار جرار يكتب عن أزمة الغواصات الأسترالية: إدارة بايدن.. رس ...
- رئيس البرلمان الإيراني: بتنا نقف على حدود إسرائيل !
- وسائل إعلام: اختفاء طائرة على متنها 6 أشخاص في إقليم خاباروف ...
- لباس المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بين السياسة والموضة.. ...
- لباس المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بين السياسة والموضة.. ...
- جدل في مجلس النواب الأمريكي حول تمويل -القبة الحديدية- الإسر ...
- الانسداد الرئوي المزمن.. مرض خطير يهدد حياة هذه الفئة
- السودان وروسيا يخططان لعقد اجتماع للجنة الحكومية الدولية في ...
- لبنان يرفع أسعار البنزين


المزيد.....

- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - الماء في التراث الثقافي للشعوب - العراق أنموذجاً-