أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - النيل بين التاريخ والتنمية وتثبيت الأمر الواقع على الأرض .. “سد النهضة” مثالاً














المزيد.....

النيل بين التاريخ والتنمية وتثبيت الأمر الواقع على الأرض .. “سد النهضة” مثالاً


رمضان حمزة محمد
باحث


الحوار المتمدن-العدد: 6919 - 2021 / 6 / 5 - 15:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا تكمن مشكلة سد النهضة في توفير او تقليل مياه كافية للسودان ومصر، بقدر ما تكمن المشكلة في الدور الذي بدأت اثيوبيا تلعبه في المنطقة وظهورها ٍندٌ للدور التاريخي الذي كانت تلعبه مصر في المنطقة للتعامل مع دول المنطقة، وبتراجع نفوذها الإقليمي في السنوات الأخيرة، وبالتالي اصبح تأجيج الصراع هو سمة العلاقات بين الدول الثلاث ( مصر ،السودان وإثيوبيا) بدلاً من البحث الجدي عن حلول تؤمن مصلحة الجميع بما في ذلك مشكلة سد النهضة المثير للجدل، لذلك تبقى الخيارات محدودة للغاية إذا لم تتوفر إرادة سياسية لحلّ بنّاء يعتمد المفاهيم العلمية في تشغيل وصيانة سد النهضة، بدل الإندفاع نحو حلول عسكرية، ولن يكون الوقت متأخر إذا حصل تغير في المواقف وخاصة التاريخية بشكل أساسي، وإن شكًل ذلك مفاجئًة للنمط التقليدي الذي يسود المواقف الراهنة. لذلك لا ينبغي أن يتم إضاعة الوقت والطاقات في انتقاد هذه الدول بعضهم البعض ويتطلب التركيز أكثر على كيفية زيادة الزخم الدبلوماسي والتفاوضي لمحاولة توقيع إتفاقية ملزمة بين الدول الثلاث. وخاصة ان الموقف السياسي، وليس الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية، أصبح المحور الذي يحرك جميع الملفات ومن بينها ملف ” المياه” ، وكون السياسيين يركزون على التعامل مع التهديدات بدلاً من التعامل مع الفرص. لذلك اللجوء إلى تسوية بالتفاوض من خلال إستخدام نهج دبلوماسية المياه ومن خلالها يكون من الممكن التوصل الى إتفاق أو معاهدة تضمن حقوق الجميع ، وهذا يعدُ من الأمور التي تتطلب الحكمة. ولكن بغياب توفر الإرادة السياسية للدول الثلاث للسير بهذا التوجه فان الحقائق على الارض تتغير بسرعة ، فخطط إثيوبيا في التنمية وسد النهضة هي في اولوية هذه الخطط مما يعزز دورها التنموي وبالتالي قد يكون لاثيوبيا الدور الأساس في كيفية إدارة تدفق المياه والتحكم بها. وان كانت هذه الممارسات غيرمقبولة دولياً بشأن التعامل مع الأنهار الدوالية المشتركة العابرة للحدود السياسية، وهذا سيضع الدول الثلاث والمنطقة أمام خيارات صعبة. عليه فان مسألة المياه يجب أن تجمع المصالح المشتركة وتسبعد فيها المصالح المتضاربة. الواقع الحالي وتطور التكنولوجيا ، اصبحت إثيوبيا تطمح الى تنمية وتطوير، وهذا أمر يجب أن لا ينكر عليها وسد ألنهضة يعدُ لها المحور. بينما دولة السودان التي كانت تعاني من الفيضانات ومواسم الجفاف كانت دائماً ترغب في تنظيم تدفق المياه لتجنب بلادها الفيضانات والجفاف، وهذا ممكن أيضًا مع توفير التنمية لإثيوبيا. بينما مصر كدولة مصب تحتاج الى زيادة تدفقات المياه من نهر النيل كونها تشهد زيادة متسارعة في النمو السكاني، وهذا ممكن أيضًا حتى مع تزويد إثيوبيا بالكهرباء من أجل التنمية، ومع تنظيم المياه في السودان.
مشكلة المياه في المنطقة العربية تكمن أن جميع منابع الانهار تقع في دول غيرعربية مثل تركيا وإيران لنهري دجلة والفرات والدول الإفريقية وبالأخص إثيوبيا بالنسبة الى نهر النيل ، ولهذه الدول مصالح وتطلعات قد تكون غير مشروعة في بعض الأحيان. لذا يجب ان نعرف كيف نتعامل مع هذه الدول لتحقيق علاقة أفضل ولكن بضمان الحصص المائية المشروعة لدول الوسط والمصب، وبالتالي تحقيق الاستقرار في المنطقة. إذن تبقى الحكمة والإرادة السياسية الرشيدة للدول الثلاث في ضمان تحقيق أهدافهم بعيداً عن إستحضار الجانب العدائي من التاريخ، بل اللجوء الى الجوانب المضيئة في ضمان مستقبل مشرق للمنطقة وخاصة قارة إفريقيا التي تشهد بشكل عام تطوراً تنموياً ملحوظاُ وخاصة في بعض من دولها التي عانت من ويلات حروب اهلكت الحرث والنسل.



#رمضان_حمزة_محمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماذا لو لم تدرك الحكومة مخاطر تغييرات المناخ ولم تتدارك تحكم ...
- الجانب المخفي لحرب المياه التي تقودوها تركيا في الشرق الأوسط ...
- هل سيكون مؤتمر بغداد الدولي الأول للمياه بداية لتدويل ملف ال ...
- مؤتمر بغداد الدولي الأول للمياه ولمحة عامة عن مشاكل المياه ا ...
- هل الدراسات المتعلقة بسلامة وأمان السدود التركية والإيرانية ...
- بين تحكم دول الجوار المائي بحصصها المائية باجندات سياسية وتق ...
- حوضي دجلة والفرات .. بين كماشة الطبيعة والإجندات السياسية
- العراق ينظم رسمياً الى إتفاق باريس لتغير المناخ… هل سينعكس ذ ...
- تركيا وسياسة اللا سياسة مع العراق في التعامل مع حقوق العراق ...
- العراق في العام 2021 وما بعد ذلك ما هو المطلوب ...؟؟
- في ظل التغيرات المناخية وتذبذب هطول الأمطار وتفاقم موجات الج ...
- سوق المياه الجديد في وول ستريت أحدث علامة على توجه الإنسانية ...
- السبل التي يجب أن تتخذها الجهات المختصة لمنع دخول السيول من ...
- في الملف المائي للأنهار الدولية المشتركة طرح خطاب التعاون أف ...
- دور المواصفات الجيو- الهندسية لسدود دول المنبع في أثناء المف ...
- كيف وظفت تركيا المخاوف الأمنية في تنفيذ مشاريعها المائية..؟؟
- هل بامكان العراق أن يكون قادراً على إستيعاب الزيادة السكانية ...
- لمحة عامة عن مشاكل المياه الحالية في العراق وكيفية إيجاد حلو ...
- السدود الكبيرة ما لها وما عليها..؟
- آن الآوان أن يرفع العراق الصوت والمطالبة بحقوقها المائية من ...


المزيد.....




- زوجة أسانج تشكو من مشاكل صحية ونفسية يعانيها زوجها
- إيران تعلن إحباط هجوم -بطائرات مسيرة- على موقع عسكري في أصفه ...
- البرلمان يصدر توضيحاً بشأن انتخابات رئاسات اللجان النيابية
- بعد هجوم الطعن.. مطالب بتشديد الأمن في القطارات بألمانيا
- الديوان الملكي السعودي يعلن وفاة الأمير عبد الإله بن سعود بن ...
- حركة -الشباب- تستهدف مروحية روسية تشارك بمهمة إنسانية في الص ...
- القوات الإسرائيلية تطلق خطة لهدم 14 منزلا فلسطينيا في القدس ...
- صحيفة ألمانية: على الغرب أن يتأنى ويحدد مصالحه الاستراتيجية ...
- مطالبات بنشر مقطع يصوّر مقتل مراهق على أيدي الشرطة في أيوا ا ...
- جنرال أمريكي سابق: الغرب يوهم أوكرانيا بدعمه لها لإدراكه حتم ...


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - النيل بين التاريخ والتنمية وتثبيت الأمر الواقع على الأرض .. “سد النهضة” مثالاً