أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - آن الآوان أن يرفع العراق الصوت والمطالبة بحقوقها المائية من دول الجوار المائي وتسجيل الشكوى في المحافل الدولية.؟














المزيد.....

آن الآوان أن يرفع العراق الصوت والمطالبة بحقوقها المائية من دول الجوار المائي وتسجيل الشكوى في المحافل الدولية.؟


رمضان حمزة محمد

الحوار المتمدن-العدد: 6703 - 2020 / 10 / 14 - 01:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في ملف الأنهار المشتركة العابرة للحدود يتطلب من العراق مطالبة دول المنبع كل تركيا وإيران بفتح نقاش صريح وملحّ حول مستقبل الوارد المائي من هذه الأنهار الى العراق ولا سيما أن مشاريعهم المائية الكبيرة هي على وشك الإنتهاء والبدء بالتشغيل الفعلي وإن يعتبر العراق هذا الأمر من المسائل الأساسية. لا يزال قرار ترجيح كفة الوضع المائي هو لصالح كل تركيا وإيران بالوسائل التي تفرض بها الأمر الواقع على العراق، وفي المقابل نرى الاستجابة الضعيفة من العراق لطلب حقوقه في المحافل الدولية والذي لا يعدٌ أمراً مقبولأ لأن له علاقة بحياة سكان العراق وامنهم الغذائي ومستقبلهم بالعيش الكريم في وطنهم، ولإن المياه في المنطقة أصبحت جزء من الأجندة السياسية لدول المنبع ، لذا فان الإعتبارات الأخلاقية قد لا تكون واردة في هذه الحالة، لذا يلاحظ بإن الفشل في الاستجابة لحقوق العراق المائية بهذا الشكل إنما يقوّض ادّعاء الدولتين الجارتيتن المسلمتين في الحفاظ على الجيرة الحسنة مع العراق، خاصة وضعف الموقف العراقي وقبوله بالأمر الواقع الذي يفرض عليه إنما يشكل صدعاً كبيراً في النهج المعياري لسياسة الشراكة والتكامل مع دول الجوارالمائي مستقبلاً ويلقي عبئاً كبيراً على سكان العراق. لذا يجب أن لا تبقى مؤسسات الدولة العراقية مقيّدة كون الماء مسوؤلية الجميع. لكن، في هذه الحالة تحديداً، يجب أن تكون الدبلوماسية العراقية في مقدّمة الجهود التي ترمي لإيجاد حل منصف ومعقول وغير مضرٍ بمصالح العراق المائية وتحثّ كل من تركيا وإيران على الاستجابة، وفي نهاية المطاف نأمل أن تتمخض هذه المحاولات عن توقيع معاهدات وإتفاقيات بشأن تحديد الحصص المائية ويكون ذلك البديل الذي يبنى عليه العلاقات الدولية الأخرى ومنها التبادل التجاري وغيره، وأن يعزز ذلك ايضاً من فرص لإفشاء أسس لعملية سلام في المنطقة مع مراعاة لمبادئ حقوق الإنسان ومنها حق الإنسان في المياه وحاجات كلٍّ الدول من المياه.؟






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -من لم يستطيع إدارة الرافدين دجلة والفرات لا يستطيع حكم العر ...
- الماء عنوان الحياة..؟
- تفعيل مفهوم دبلوماسية المياه...؟
- أين العراق من تعزيز الخزين المائي الإستراتيجي في ظل الأزمة ا ...
- تفعيل الآليات المؤسساتية في الملف المائي العراقي مع دول الجو ...
- لماذا لا يلجأ العراق الى المحافل الدولية للمطالبة بحقوقه الم ...
- صياغة جديدة لسياسة المياه الوطنية العراقية مهمة مطلوبة لضمان ...
- الإدارة الجيدة للمياه في العراق مفتاح لمستقبل مستدام؟
- لماذا نحتاج الى سدود كبيرة في العراق.. موضوع لنقاش علمي هادف ...
- أزمة المياه في العراق: فرص لأشكال جديدة من إدارة المياه.؟
- السدود ومشاريع الزراعة والري في العراق ذاكرة المكان بين إستم ...
- جوهر التحليل الهيدرولوجي لحوضي نهرا دجلة والفرات
- العراق والملف المائي بين -المنحة والمحنة-
- الماء والسياسة والتنمية المستدامة
- إيران الجارة الشرقية المسلمة تشددُ الخناق على العراق بقطع ال ...
- - وعلى نفسها جنت براقش-
- المياه في ميزان السياسة
- تردي الإقتصاد التركي يدفع تركيا الى الإعلان لخصخصة مشاريعها ...
- هل أزفت ساعة الحروب على الماء..؟؟
- العراق بين فكىٍ كماشة مشروع - كاب GAP- التركي من الجارة المس ...


المزيد.....




- بايدن يعلن إنهاء -أطول حرب- لأمريكا.. وسحب قواتها من أفغانست ...
- وكالة الطاقة الذرية لـCNN: إيران -أكملت تقريبًا الاستعدادات- ...
- وكالة الطاقة الذرية لـCNN: إيران -أكملت تقريبًا الاستعدادات- ...
- وسائل إعلام تركية: واشنطن تقرر إلغاء إرسال سفنها الحربية إلى ...
- مراسل RT: قصف يستهدف معسكرا تركيا شمالي العراق
- مقاضاة نحات استلهم بشخصية -تان تان- في تماثيله
- الناتو: عازمون على بدء سحب قواتنا من أفغانستان بحلول مايو
- مصر.. النيابة العامة تكشف سبب حادث حافلة أسيوط
- موسكو وواشنطن تؤكدان نيتهما مواصلة الحوار حول التسوية الشرق ...
- الإمارات سترسل المستكشف -راشد- إلى القمر العام المقبل


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - آن الآوان أن يرفع العراق الصوت والمطالبة بحقوقها المائية من دول الجوار المائي وتسجيل الشكوى في المحافل الدولية.؟