أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر خليل محمد - مؤتمر أربيل للتطبيع ام للترويج....!؟














المزيد.....

مؤتمر أربيل للتطبيع ام للترويج....!؟


حيدر خليل محمد

الحوار المتمدن-العدد: 7032 - 2021 / 9 / 28 - 03:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العراق مقبل على الانتخابات التشريعية في العاشر من تشرين القادم ، وعادةً وفي كل دول العالم يستعد المرشحين للانتخابات للترويج لبرامجهم الانتخابية أمام الناس أو جماهيرهم ، ومن يكون برنامجه اقرب إلى واقع المجتمع ومشاكله ، يحظى باهتمام كبير من الناخبين وممكن أن يصوتون له وبالتالي يفوز بالانتخابات .
لكن هل هذا لا يحدث في العراق ، بأن المرشحين لديهم برامج انتخابية كغيرهم من البشر حول العالم ..!؟ والجواب بالتأكيد لا ! .
منذ أول انتخابات تشريعية بعد سقوط نظام صدام حسين في العراق على يد القوات الأمريكية والى يومنا هذا لم نسمع ولم نشاهد ولم نلمس أن هناك مرشحين أو أحزاب لديهم برامج انتخابية وسيسعون لتنفيذ برامجهم بعد الفوز .
بل كل ما كانوا يقومون به للترويج عن أنفسهم هو تحذير جماهيرهم مما سيحدث لهم ان لم ينتخبوهم ، مثلاً الشيعي يحذر الشيعة من عواقب عدم انتخابه بأنه سيعود البعثيين إلى الحكم ويمنعون الزيارة والطبخ واللطم !! ، والسني يحذر السنة من عواقب عدم انتخابه بأن الصفويين والشيعة سيدخلون إلى مناطقكم وينهوكم عن بكرة ابيكم ! .

بهذا الخطاب البائس الطائفي السخيف خدعوا جماهيرهم طيلة ثمانية عشر عاماً ، وبعد انتفاضة تشرين وزيادة وعي الناس سنة وشيعة واطلاعهم على خسة ودناءة هذه الأحزاب الانتهازية الميكيافيلية والتي لا تهمها سوى الوصول إلى السلطة بأي طريقة .
وبعد هذا الوعي الجماهيري ومعرفة السياسيين بأن خدعهم باتت لا تنطلي على الناس ، صار إعلامهم ومنذ انتفاضة تشرين يتحدث عن التطبيع مع إسرائيل وان الشعب مخدوع بهذه الانتفاضة المدعومة من الماسونية والصهيونية ومن خزعبلاتهم ، نعم ، أثروا على الكثير من خلال إعلامهم ، وبفتاوى من رجال دين خارج العراق ، أعدموا مئات من المنتفضين .
نعود لمؤتمر أربيل الباهت والهزيل والذي ليس له أي أهمية سياسية ولا اجتماعية ولا دولية ، ولا حتى الإعلام الإسرائيلي والعربي والعالمي لم يسلط الضوء عليها ، لمعرفتهم بأن المؤتمر مدفوع الثمن مسبقاً وبتوافق مابين سياسيين سنة وشيعة تم عقد المؤتمر .
المؤتمر كان دعاية انتخابية رخيصة من الأحزاب السياسية، بعد أن أيقن السياسيين بأن خطاب المذهبية باتت لا تشكل أهمية ولا تأثير فيها ولا يجدي نفعا ، فغيروا اسلوبهم القذر ، حيث هذه المرة دغدغوا عواطف العراقيين ولم يضعوا خيارا ثالثا أمامهم ، إما التطبيع أو انتخابنا ، وإذا كنت مطبعا فالاعدام والقتل بانتظارك وإلا المشاركة الفعالة في الانتخابات .
ومن جانب آخر خرج لنا الزعماء والقادة بتغريدات وبيانات مهددة وتتوعد اقيلم كوردستان بالويل والثبور ، بالرغم من أن داخلية الإقليم نفت علمها بانعقاد مؤتمر يدعوا للتطبيع .
ردود أفعال القادة والزعماء كانت مجرد دعاية انتخابية رخيصة واخيرة منهم للتأثير على جماهيرهم .
هنا التف الكثير للأسف حول هؤلاء الزعامات والقادة السياسيين من جديد وهدأت النفوس ولم تتحرك الحكومة أو القضاء لاعتقال أو استدعاء أحد من المشاركين ( كلها كانت زوبعة إعلامية) ، وتم خداع هذا الشعب المسكين من جديد .



#حيدر_خليل_محمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اختيار الحكمة والعقلانية
- خانقين والفرصة الأخيرة
- أهمية الوعي الانتخابي
- مئوية الدولة العراقية
- فاجعة مستشفى ذي قار
- مدينة الصدر المهمشة
- مقابلة صحفية/ في ذكرى تأسيس أول صحيفة كوردية
- الانتخابات العراقية والتحديات
- جرائم الانفال بحق الكورد الفيليين
- مهرجان يوم خانقين
- التجربة الديمقراطية في العراق
- زيارة البابا التاريخية للعراق
- نظرة في واقع الانتخابات واستحقاقات كورد بغداد
- مقابلة صحفية
- الكورد لم ولن يسرقوا
- كوردستانية خانقين
- القضية الكوردية الى أين!؟
- مام جلال ودوره في القضية الكوردية
- فشل رؤية الاحزاب السياسية
- قانون الجرائم المعلوماتية تكريسٍ لديكتاتورية جديدة


المزيد.....




- رويترز: هزة أرضية بقوة 7.7 على مقياس ريختر تضرب منطقة شرق ال ...
- أ ف ب: زلزال بقوة 7,9 درجات يضرب جنوب تركيا (المعهد الأميركي ...
- رويترز: تسجيل زلزال بقوة 7.7 درجات في تركيا
- إقامة مستوطنة في غلاف غزة.. حماس تحمّل الاحتلال مسؤولية وضع ...
- دولة إفريقية تسجل إصابتين بالكوليرا
- تحذير من مكمل يتناوله الرياضيون لتضخيم العضلات
- زلزال قوي يهز تركيا تصل ارتداداته لدول عربية
- شركة -كيراسا- الروسية تبتكر زيا عسكريا للتمويه ما يجعل الجنو ...
- حمد بن جاسم: إذا كان السودان يعتقد أن العلاقات مع إسرائيل ست ...
- ثعبان برأسين في أستراليا يسمى تيمنا بعدوّ باتمان!


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر خليل محمد - مؤتمر أربيل للتطبيع ام للترويج....!؟