أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - عبد الغني سلامه - زوجات المشاهير















المزيد.....

زوجات المشاهير


عبد الغني سلامه
كاتب وباحث فلسطيني

(Abdel Ghani Salameh)


الحوار المتمدن-العدد: 7027 - 2021 / 9 / 22 - 14:40
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


نساء كثيرات لا نعرف عنهنّ شيئاً، كان لهنّ الفضل الأول في شهرة ونجاح أزواجهن.. منهن من ظُلمن وغيّبن قسراً، وأخريات فضّلنَ البقاء بعيداً عن الأضواء.. مقابل سيدات طغت شهرتهن لدرجة كبيرة فغطت على أزواجهن؛ مثل أنديرا غاندي، بنازير بوتو، مارغريت تاتشر، الملكة إليزابيث، وغيرهنّ..

صاغ المجتمع الذكوري مقولته الظالمة «وراء كل رجل عظيم امرأة»، كرشوة للمرأة لتقنع بدور هامشي (خلف الرجل)، حتى لو كانت مبدعة أو مخترعة.. ليظل عالم النجاح والشهرة مقتصراً على الذكور.. ومع ذلك، بين تلك الحالتين، سنجد سيدات تشاركن مع أزواجهن النجاح، أو قدّمنَ لهم الدعم والرعاية، وصبرنَ على كل شيء ليفتحنَ لأزواجهنّ أبواب المجد.. ضمن علاقة تشاركية تكاملية.

كمثال على الحالة الوسطية العادلة نوعا ما، نذكر السيدة «مرسيدس»؛ وهى حفيدة مهاجر مصري، تزوجت من الروائي العالمي «ماركيز»، وعاشا في فقر شديد، لدرجة أنه بعد إنجاز مخطوطة روايته الأشهر «مائة عام من العزلة» لم يكن لديه مال لإرسالها بالبريد إلى دار النشر، فرهنت «مرسيدس» مصاغها لتوفير تكلفة البريد.. فكان لها الفضل بأن تصبح الرواية الأكثر مبيعاً في التاريخ، ما أهّل ماركيز للفوز بجائزة نوبل للآداب عام 1982.

الحالة الثانية: «أليسيا هاريسون»، زوجة عالم الرياضيات الأميركي «جون ناش»، الذي رغم عبقريته عاش حياته يعاني من متلازمة نادرة، تجعله يتخيل أشخاصاً مسيطرين عليه، وأنّ مؤامرة كبرى تُحاك ضده.. لكن زوجته ساندته، وتفهّمت حالته المرضية والوساوس والأشباح التي تظهر له، إلى أن حاز جائزة نوبل عام 1994 في الاقتصاد، ويقول الأطباء أنه شُفي تدريجيًا دون أدوية، بسبب الحب والحميمية في علاقته مع زوجته.

جميعنا نعرف عالم الفيزياء الشهير ستيفن هوكينج، لكننا لا نعرف شيئاً غن زوجته «جين وايلد»، التي نذرت حياتها لخدمته؛ حيث عانى «هوكينغ» من مرض التصلب الجانبي الضموري، الذي جعله مشلولاً تماماً.. دعم زوجته لم يقتصر على الرعاية الجسدية، بل شمل قراءة المصادر، وكتابة أفكاره، وصياغتها، وحتى مناقشتها، وطباعة كتبه..

الأمر ذاته فعلته الفرنسية «سوزان بريسو»، زوجة الأديب الكبير طه حسين، التي رافقته وخدمته حتى وفاته عام 1973، وأوصلته إلى أرقى مراتب العلم. قال عنها عميد الأدب العربي: «كانت صديقتي، وأستاذتي، منها تعلمت الفرنسية، واللاتينية، واليونانية، وتعلمت من أدبها، وكانت تقرأ لي، وتكتب أفكاري..».

وربما العلاقة الأجمل كانت بين الأديب الفلسطيني مريد البرغوثي وزوجته المصرية الأديبة رضوى عاشور، والتي اتسمت بالعاطفة المتقدة والتقدير المتبادل، ودعم كل طرفٍ للآخر.

أما «ميلندا»، زوجة «بيل غيتس» أغنى رجل في العالم، فهي التي كانت وراء قراره بالتخلي عن نصف ثروته للأعمال الخيرية، وشجعته على مغادرة مناصبه التنفيذية في «مايكروسوفت» للتفرع للأعمال الإنسانية.

أما علاقة البولندية «ماري» كوري» بزوجها الفرنس «بيير كوري» فهي إشكالية نوعا ما؛ فقد كان زوجها عالما فذا، وهو الذي احتضنها ودعمها، ومعاً اشتركا في البحوث، لكن لجنة جائزة نوبل اختارت الزوج فقط لمنحه الجائزة، حتى أنها منعت «ماري» من حضور حفل تسليم الجائزة، بسبب الثقافة الذكورية التي كانت تحظر مشاركة النساء، أو منحهن الجائزة! وبعد عودته من النرويج صفعته بغضب، واتهمته بأنه سرق إنجازها. وقد توفي بعدها بوقت قصير بعد أن داسته عربة خيول مسرعة.

وبسبب مثابرتها وعزيمتها، واكتشافها عنصري البولونيوم والراديوم وتطويرها استعمالات الأشعة السينية؛ حازت على نوبل مرتين (في الكيمياء وفي الفيزياء)، فكانت أول امرأة تحصل على الجائزة، والوحيدة التي حازت على الجائزة مرتين، وفي مجالين مختلفين. كما فازت ابنتها، وزوج ابنتها بجائزة نوبل فيما بعد.

أما الصربية «ميلفا ماريك»، زوجة العالم الأشهر «إينشتاين» فلها قصة مختلفة؛ يُقال أنها ساهمت في أبحاث «أينشتاين» المبكرة، خاصة تلك التي نشرها في المجلة العلمية الفيزيائية عام 1905، والتي قالت عنها حينها: «انتهينا من بعض الأعمال الهامة التي سوف تجعل زوجي مشهوراً عالمياً»، تلك الورقة شكلت أساس الفيزياء الحديثة.

توقفت مسيرة «ميلفا» العلمية بسبب انشغالها في الحمل والولادة وتربية الأبناء.. إلى أن انفصل الزوجان بعد زواج دام 11 سنة.. «أينشتاين» تزوج بعدها من ابنة عمه «إلسا»، ثم نال جائزة نوبل عام 1922.

أما الأديب الكبير نجيب محفوظ (الحائز على نوبل في الآداب) فقد أخفى خبر زواجه لعشر سنوات، وكان يعلل عدم زواجه أمام الناس لانشغاله برعاية أمه وأخته الأرملة وأطفالها. في حين ظلت زوجته «عطيات» في الخفاء، تعيش لراحته ولتحسين مزاجه في الكتابة ورعاية طقوس معيشته، إلى أن انتشر خبر زواجهما في الأوساط الأدبية. وقد رحلت بصمت كما عاشت بصمت، في يوم إعلان جائزة نجيب محفوظ في الأدب التي خصصتها الجامعة الأميركية بالقاهرة.

هذه العلاقة المركبة والمعقدة بين الزوجين إذا كان أحدهما مبدعاً (أو كلاهما)، تلخصها رواية The Wife للكاتبة «ميغ ويلتزر»، والتي صارت فيلما بنفس الاسم، بطولة «غلين كلوز»، و»جوناثان برايس». يبدأ الفيلم بتلقي الزوج مكالمة من استكهولم مفادها أنه حاز جائزة نوبل، وهنا يرقص الزوجان فرحاً كالأطفال، كانت العلاقة بينهما في تلك المرحلة ممتازة.. لكنها ستتغير أثناء الرحلة إلى السويد لحضور مراسم استلام الجائزة.

أثناء ذلك تستعيد الزوجة ذكرياتها البعيدة؛ تتذكر أيام شبابها حين كانت كاتبة واعدة، وكيف تعرفت على زوجها، الذي نصحها بترك الكتابة للتفرغ للبيت والأولاد.. وأنها استجابت لطلبه، وواصلت دعمها له، فكانت تلهمه، وتصحح أخطاءه، وتطور أسلوبه، حتى أنها تقريبا كانت تكتب الروايات عنه.
بعد تلقيه خبر الجائزة، تتكشف شخصية زوجها الحقيقية، فتتضخم ذاته، ويغدو متكبراً، وينغمس في الحياة المترفة، حتى أنه يتجاهل دورها الرئيس في حياته، وأنها في الحقيقة هي من صنعته.. هنا تستيقظ مشاعر الزوجة المكبوتة، فتشعر بالأسف على ما فاتها، وتبدأ بالتعبير عن غضبها.. يحاول الاعتذار منها، حتى أنه ألقى ميدالية نوبل من شباك السيارة.. لكن دون فائدة، عملياً «نكدت عليه» وسلبته فرحته، لدرجة أنه مات كمداً في غرفته في نفس ليلة استلامه الجائزة.

مشكلة المرأة أنها حُرمت «تاريخياً» من فرص تطوير ذاتها، والمجتمع دوماً يطالبها بالتضحية لزوجها ولأولادها.. وعندما تتنبه لخسارتها «عمرها» يكون الأوان قد فات.



#عبد_الغني_سلامه (هاشتاغ)       Abdel_Ghani_Salameh#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ملحمة كلكامش
- الإنسان الإلـه
- مدرسة روابي، وفتاة الفستان، وفيديو غزة
- إشكالية المنتصر والمهزوم في أفغانستان
- بداية غير موفقة للقرن الحادي والعشرين
- هجاء الشعراء، وتنافس العلماء
- خفايا مرعبة من تاريخ منسي
- عبد اللطيف عربيات، ونظرية المؤامرة
- عن اقتتال الصحابة
- الإذعان الديني
- عبقرية الفشل العربي
- مسؤولية الإنسان عن تصرفاته
- حدائق الحيوانات البشرية
- محاولات توحيد البشرية
- تاريخ الحروب المقدسة
- الغوغاء الذين قاتلتُ من أجلهم
- نوال السعداوي وداعا
- الدور الوظيفي للإخوان المسلمين
- أسوأ سنة في التاريخ
- الميثولوجيا الدينية


المزيد.....




- مقتل امرأة خلال قصف قرية روسية على الحدود مع أوكرانيا
- إنقاذ امرأة جرفت سيارتها فيضانات في فلوريدا الأمريكية
- لأول مرة.. أطول امرأة في العالم تنفذ تحليقا على متن طائرة
- المغرب.. سهرة غنائية في مهرجان تتحول إلى مشاهد عنف مرعبة وات ...
- وزيرة الخارجية الألمانية تؤكد التضامن مع النساء في إيران
- القبض على امرأة سربت إحداثيات بنى تحتية في لوغانسك للقوات ال ...
- غالبية الوفيات بين النساء الحوامل يمكن الوقاية منها.. إليك م ...
- أحمد كريمة يهاجم الحركات النسوية: عليها أن تهتم بالمرأة المع ...
- سحب الاحتياط لن يطال النساء وطلاب الجامعات الخاصة في روسيا
- استمعوا إلى نداء مرعب من امرأة حاصرتها مياه الفيضانات في فلو ...


المزيد.....

- النساء في ايران ونظام الوصاية / ريتا فرج
- الإسلام وحقوق المرأة / الدكتور هيثم مناع
- مقصيات من التاريخ: العاملات في إيران الحديثة / فالنتين مقدم
- قراءة عبارة السوري الأبيض عبر عدسة فانون: نقد نسوي ضد اللوني ... / رزان غزاوي
- المرأة قبل الإسلام: تعددية التقاليد القبلية ومنظومة المتعة   / ريتا فرج
- النسوية وسياسات المشاعات / سيلفيا فيديريتشي
- أبعاد ظاهرة الحجاب والنقاب / سيد القمني
- أوضاع المرأة في العراق واستراتيجيات النهوض بالنضال النسوي / ه ينار محمد
- المسألة النسائية بالمغرب / عبد السلام أديب
- العمل الجنسي مقابل الجنس: نحو تحليل مادي للرغبة / مورغان مورتويل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - عبد الغني سلامه - زوجات المشاهير