أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الغني سلامه - الإذعان الديني















المزيد.....

الإذعان الديني


عبد الغني سلامه
كاتب وباحث فلسطيني

(Abdel Ghani Salameh)


الحوار المتمدن-العدد: 6935 - 2021 / 6 / 21 - 14:18
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ما الذي يجعل شاباً أمامه عمرٌ بأكمله، ومن المفترض أن يتطلع إلى المستقبل، أن يأتي من آخر الدنيا إلى بلد لا يعرف فيه أحداً، ويختار سوقاً شعبياً ليفجر نفسه فيه، ويقتل أكبر عدد ممكن من الناس؟!

ما الذي يجعل الجموع الغفيرة من الناس تخرج للتظاهر وهي في قمة الغضب للتنديد بكتاب لم تقرأه، أو ضد فيلم لم تشاهده؟!

كيف يقبل الطبيب، أو المهندس، أو العالم المختص الاستماع لرجل الدين (في خطبة الجمعة، أو عظة الأحد) وهو يفتي بأشياء قد لا يكون له علم بها، وتتناقض مع العلم والمنطق.. ومع ذلك يأخذها على محمل الجد، وربما يتبناها!؟

كيف تسيطر السلطة على الجماهير؟ وكيف تتحكم بها، وتوجهها، وتقمع الأصوات المعارضة؟

لماذا يتقرب السيسي من الأزهر؟ ولماذا تتحالف السلطات السياسية مع المؤسسة الدينية، وتقرّب منها المشايخ والوعاظ والقساوسة؟

لماذا يتقبل المؤمن ما يقوله رجل الدين، حتى لو تناقض مع رغباته، وقناعاته، وكان ضد فطرته، ولو دفعه للموت، أو لمعاداة الآخرين، أو كراهيتهم؟

كيف يسيطر المرجع الشيعي على الملايين؟ ولماذا ينتظر أهل السنة كلمة المفتي؟ وكيف يهيمن زعيم الطائفة على أتباعه؟

الإجابة عن ما سبق تكمن في إدراك الخيط الناظم بينها، والذي يمكن تلخيصه بكلمتين: الإذعان الديني.

بداية، على كل مؤمن إتباع تعليمات دينه، والإيمان بما جاء فيه، والعمل بمقتضياته، وإقامة الشعائر حسب الأصول.. هذا لا خلاف عليه.. ولكن، لدينا إشكالان: الأول: دخول رجال الدين على الخط، وادعاؤهم تمثيل الدين، والوصاية على المؤمنين، واحتكارهم تفسير وتأويل النصوص.. الثاني: إتباع المؤمنين رجل الدين، وتصديقهم لكل ما يقول، واعتباره جزءاً من الدين نفسه، أي الخلط بين الدين ورجل الدين وبالتالي تقديسه، وتقديس أقواله لدرجة إلغاء عقولهم.

في الإشكالية الأولى، تبرز قضية فهم الدين وتشريعاته ونصوصه بصورة مثالية، لا تاريخية، وغير مقترنة بالتحولات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي أحاطت به عبر العصور المتلاحقة، أي فهم الدين بطريقة جامدة غير مرنة، فاقدة لكل ميكانيزمات التطور، فيؤخذ الدين بصورته الأولى التي تشكلت قبل مئات السنين، وإغفال كافة المؤثرات الخارجية التي طورته وغيرته وأعادت تشكيله مرات عديدة، وبهذا الفهم السلفي الماضوي، يصبح نموذج الدين «الأصلي» هو النموذج الوحيد المعتمد، وبذلك ينفصل عن الواقع الراهن، المختلف بكل تفصيلاته عن البيئة التي ظهر فيها الدين أول مرة، فيتوقف به الزمن عند ذلك العصر، وتتوقف تدخلات وتأثيرات الواقع عليه، ويستغرق في ذلك الماضي البعيد، ويصبح أسيراً له، ضمن قطيعة شبه كاملة مع الحاضر.

في سياق متصل، كتب «جواد غلوم»، في موقع «إيلاف»: «من أكثر القضايا تعقيداً في الفكر الإسلامي والتي كرست التخلّف ومنعت اللحاق بميادين التحضر مسألة استبعاد العقل، والخضوع لما هو منقول من التراث الديني، والخوف من مخالفته، أو حتى تعديله، أو تصحيح مساره كي يوائم العصر الذي نعيش فيه، وهذا ما نسميه «الإذعان للنقل»، أي إتباع النص دون استخدام العقل.. فما زال الكثيرون يؤمنون بأنه لا يوجد شيء فوق النصّ، وأنّ للنص قدسيته، ولا اجتهاد ولا رأي مع وجود النص، ما أدى إلى مصادرة العقل وتعطيله، مادام النصّ المقدس حاضراً.. وكأنّ النص ليس وليد العقل الذي أنجبه».

في الإشكالية الثانية، قادت عملية تمثيل الدين، والوصاية عليه، واحتكار فهمه، واحتكار تفسير نصوصه إلى إعطاء رجال الدين مكانة قدسية، مكّنتهم من التأثير على قلوب المؤمنين، والهيمنة على عقولهم، ومن ثم إلغاؤها، ليصبحوا مجرد رعية، تخضع لراعيها.. فصارت فتاواهم ملزمة، وآراؤهم الخاصة حكماً قاطعاً، واجتهادهم واجب الإتباع.. وهذا ما يسمى الإذعان الديني.

والإذعان الديني الذي ينحو نحو التعصب عادة، يقود تلقائياً إلى الإذعان السياسي، أي السمع والطاعة.. خاصة أن السلطة السياسية والمؤسسة الدينية في حالة تحالف (خفي أو ظاهر).. قد تقمع السلطة حزباً دينياً معارضاً، لكنها في الوقت نفسه ستتحالف مع رجال الدين الموالين، وتضمهم.. ومن هنا أمكن للسلطة الهيمنة على الشعب، وإبقاؤه خانعاً.. فذهنية الإذعان تتيح للسلطة ممارسة الاستبداد والفساد.

ولتجنب التعميم، لا بد من التأكيد على أن كثيراً من علماء الدين غير متعصبين، ويحملون أفكاراً تنويرية وتقدمية، ويحثون على التفكير الحر، وغير خاضعين للسلطة، وأن كثيراً من المؤمنين متحررون من سطوة رجال الدين، وبالتالي من قمع السلطة، على الأقل بتفكيرهم الحر ومواقفهم المعارضة.
كما أن الحركات الإسلامية وجماعات الإسلام السياسي التي تتخذ موقفاً رافضاً ضد من يسمونهم «وعاظ السلاطين» (لأنهم مكشوفون للناس)، لا يعني موقفها الرافض هذا أنها لا تسهم بتكريس «الإذعان الديني».. بل هي ضالعة فيه، ولكن بطريقة أخرى، مثل الإرهاب الفكري، أو الطلب من أتباعها الانقياد وراء قياداتها، واتباع تعليماتها، والإيمان بأيديولوجياتها بوصفها الإسلام نفسه.

ومثلما تستخدم السلطتان (السياسية والدينية) الدين بطريقة تقود إلى الإذعان والخضوع، أي بالسمع والطاعة وإلغاء العقل، يتوجب تحرير العقل من هيمنة رجل الدين أولاً، للتحرر تالياً من سطوة السلطة، بالاعتراض والثورة.. بمعنى أن تحرير العقل شرط لنجاح الثورة وإمكانية التغيير.
المسألة ليست في التمرد على السلطة، أو الثورة عليها؛ فقد تكون السلطة أكثر تقدماً في الوعي والفكر من الجماهير، المسألة في تحرير العقل من ذهنية الخضوع والإذعان والتسليم.

والمسألة أيضاً ليست في رفض المؤسسة الدينية، ورفض رجال الدين، بل في بناء تصور جديد للإسلام، منفتح، وحر، وخلاق، يسمح بالاجتهاد، والتجديد، والفنون، والإبداع، وحرية التفكير، والاختلاف.. لبدء انطلاقة عظيمة وحضارية، بدلاً من التصور المتشدد للإسلام، بصورته الماضوية والسلفية الجامدة، التي قادت للتراجع والنكوص.

المسألة باختصار، هي امتلاك الجماهير حريتها الحقيقية، والثورة على الاستبداد والفساد، وامتلاك الإنسان حريته الكاملة في النقد والتفكير.



#عبد_الغني_سلامه (هاشتاغ)       Abdel_Ghani_Salameh#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عبقرية الفشل العربي
- مسؤولية الإنسان عن تصرفاته
- حدائق الحيوانات البشرية
- محاولات توحيد البشرية
- تاريخ الحروب المقدسة
- الغوغاء الذين قاتلتُ من أجلهم
- نوال السعداوي وداعا
- الدور الوظيفي للإخوان المسلمين
- أسوأ سنة في التاريخ
- الميثولوجيا الدينية
- أهم اختراع في التاريخ
- صعود وأفول الحضارة العربية الإسلامية
- أن تُولد قبيحا
- الدولة الإسلامية والدولة الدينية
- بين هيروشيما وبيروت
- تكنيس التاريخ من بعض القمامة
- مصر التي نحبها
- هل المعتزلة تيار عقلاني؟
- جرائم ضد الإنسانية
- سأتخلص من كل من لا يشبهني


المزيد.....




- قائد الثورة الاسلامية: حادثة وفات فتاة ايرانية كانت مريرة وا ...
- قائد الثورة الاسلامية: ان اعمال الشغب التي وقعت لم تكن عادية ...
- قائد الثورة الاسلامية: ان اعمال الشغب التي وقعت خططت لها امي ...
- قائد الثورة الاسلامية: تقع اعمال شغب في مختلف الدول لكن هل س ...
- قائد الثورة الاسلامية: هل دافعت وسائل الاعلام الغربية والسعو ...
- قائد الثورة الاسلامية: ان كل هذا الدعم الخارجي الواضح لاعمال ...
- قائد الثورة الاسلامية: مايدفع الدول الاجنبية الى اشعال اعمال ...
- قائد الثورة الاسلامية: اعداء ايران لايريدون لها ان تتطور ولذ ...
- قائد الثورة الاسلامية: في احداث الايام الاخيرة ظلمت قوى الام ...
- قائد الثورة الاسلامية: الشعب الايراني مظلوم لكنه قوي كامير ا ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الغني سلامه - الإذعان الديني