أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاشم معتوق - هدوء الليل














المزيد.....

هدوء الليل


هاشم معتوق

الحوار المتمدن-العدد: 7013 - 2021 / 9 / 8 - 23:22
المحور: الادب والفن
    


الى م غ
..
من أجل ماذا أناضل
أركض
أقتص من ليل تلاشى في الهدوء
أدوس بأقدامي الفوضى
ثم ماذا بعد الإنسجام مع الطبيعة
تصبح حائطا مهملا في الأبنية
ثم ماذا لو تحسست الألم
بعد الخسارة والربح فوق طاولة القمار
كما يفعل ديستوفسكي
قليلة الصداقة
رغم الحضور اليومي للشمس


إبتسامة اللون الأسود
..
نبي بسيط
شمسه قاتلة
روحه صحراء جراحها قاحلة
مثل الليل
النجمة في البعيد تضيء مدينة كاملة
نبي
ليله لا يغيب فيه القمر
مثل الكون كلما أراد التحدث
كانت كلماته غاضبة صادقة
مثل القمر الفقير
امرأته الشمس
مثل الغيم
كعاشق يتيم
لا ضريح له كالمطر


هلاكات الأوكسجين
..
لا تحزن أيها الغريب السجين
مابين السماوات والأرض العواطف كالأوكسجين
لكي يستمر الوجود
كالأيام تسير مع الليل والنهار كعاشقين لا يفترقان
لا تستبدل عطر الزهور بالدخان
لا تستبدل الرصيف والمارة بالمرايا المحطمة
لا تحزن أيها الغريب السجين
لا وسيلة غير الهمس لذاك العقل في البعيد
العقل يصنع الفكرة
فأنت من يصنع الثوب الذي تلبسه الحياة وتزين الوجود
لا تحزن ايها الغريب السجين
لعبة التكاثر مستمرة
النهاية كذبة


الهناك
..
هذا الليل حزين
خمرة مؤقتة
كعائد يبحث في التيه
عن عائلة راحلة
عن مدينة توارت ملامحها المتفائلة
عن طريق مستقيم جديد
يفضي للصباح
هذا الليل على ضفاف القلب
مدينة بغداد






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- برتقالة في البعيد
- أول الليالي
- عودة الشعر
- أثناء المشي
- الى أجل غير مسمى
- خيمة في الصحراء
- الشفاء الأول
- الإخضرار الطبيعي
- الشمس والقمر
- بداية الرحلة
- ليست كل الحرية
- المجهول الأول
- رغم الرحلة المضنية
- الأمكنة
- السؤال كيف لنا أن نهرب
- هناك انت
- القتال لا ينتهي مابيننا
- إياك أن تنسى
- الموسيقى تمنحنا العواطف
- القصيدة أقل من العيش الرغيد


المزيد.....




- رئيسة بلدية لكران الموريتانية في ضيافة عمدة سلا
- صورة مزورة للملك محمد السادس بحائط المبكى تخلق الجدل
- ورثة دار “غوتشي” يهددون بمقاضاة فيلم ريدلي سكوت
- اليوم.. انطلاق العرض الثالث لمسابقة الأفلام القصيرة بمهرجان ...
- اليوم.. عرض “ماذا نرى عندما نتطلع إلى السماء؟” ضمن قسم العرو ...
- اليوم.. عرض الفيلم المصري “أبو صدام” لأول مرة عالميا بمهرجان ...
- العيلاني: السعودية خفضت عدد الحجاج والمعتمرين بسبب كورونا وأ ...
- استمرار عرض مسرحية «أحدب نوتردام» على مسرح الطليعة حتى منتصف ...
- كاريكاتير القدس: الثلاثاء
- السفير الموريتاني بالمغرب: علاقة البلدين ستشهد دفعا جديدا


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاشم معتوق - هدوء الليل