أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاشم معتوق - الشمس والقمر














المزيد.....

الشمس والقمر


هاشم معتوق

الحوار المتمدن-العدد: 6703 - 2020 / 10 / 14 - 17:41
المحور: الادب والفن
    


المؤقت

لم تغير مني شيئا صورتك الباهرة
غير أني أحاول أن أبدو متماسكا
وأبتسم من أجل أن ترضى بوجودك
بنفس الوقت أخفي ارتيابي بما يدور حولي
مهما يحدث بيننا
سوف لا أعرف من أنت
ولا تستطيع أن تعرفني
أنا تعيس بمعرفتي
وأنت سعيد بفكرتك الغبية
حول الوجود
................

الصخرة

البشري الذي نتعب منه أحيانا
كالصمت الذي يعطي ويأخذ منك الكثير
كالرأفة التي تعطيك
وتشعر أنها تنتقص منك
هذه التناقضات عيشنا
والتي تستهلكنا تدريجيا
مثلما الأفكار قبل أن تمشي على الأرض
لكي تكون هي الواقع
فيما يبدو العذاب
الضعف
من المكملات
.............

الحياة

اللحظة كل ما اجتازت الغرور
واشتعال النار في المخيلة
كلما انتبه الحلم الى وجوده
كلما اديت الصلاة دون أن تلوث طعم النوايا
كلما تساويت كارض طيبة
واستويت على الأرض نخلة تشبه الشمس
الحلم يصنع الكثير من الأرواح
والملائكة
والصحون الطائرة
........

الفرح

آه لو مستك دهشة الإبداع
في خلق السماوات والأرض
آه لو احترقت كشمس
أو أي كوكب صغير آخر
أو تنصت
لخشوع الجبال كالنبي
آه لو ترث العذاب بأكمله
فيصير بين يديك وردا
آه لو تخلد للنوم كطفل
يحتضن الأرض العملاقة
مثل دمية
...........

الروح هي المثل الأعلى البعيد
الجسد الذي بإمكانه أن يتلاشى, أو يذوب
الحلم الذي يقول مايريد
عندما تبلغ الأعلى
أو تشعر أنك المخلوق الوحيد
السهل الممنوع على الجميع
العودة للأرض
بنفس الطمأنينة والسلام
بدلا من الصراخ
هذه المرة مستخدما الإبتسامة
…….

قريب جدا
سوف أفتخر
أنا التجلي
أتيت من اللاشيء
عشت
ضحكت
بكيت
تألمت
ثم عدت إلى اللاشيء
أنا المنتصر
……….

أنا لا أصدق غير الانكسار
والهروب
كالشمس لا تعرف الهدوء
لا أصدق الموت لمرة واحدة
أنا أستعد لموت
لا أدرك ما هو التسلسل
أنا مثل اليوم والأيام بلا نهاية
لا يعني الموت لها شيئا
لا تفكر بالتأخير
والوقوف
أنا أفهم الأخطاء تعيد عافيتي
هذه حياتي كلها أخطاء
في أخطاء
أنا أستطيع الموت
رغم الوقوف طويلا في الظلام
………….

الضفاف البعيدة حتما حزينة
لأنها غير متوقعة
ونهائية
لأنها تنطفيء فجاة
تلك الحياة
الجميلة
والسعيدة
والهانئة
تنطفيء فجأة كل المتناقضات
والى الأبد
…………

النهايات
أم الخسائر لا فرق
الحياة محض مكائد
وخسائر
الحياة مثل الريح
تهزنا بالعواطف حينا
وبالأفكار أحيانا
أنا تعودت الهزائم
صار عندي دخول الليل
مثل دخول النهار
مثل الموت لربما
نهاية الحياة
………….

في النهايات
يكون الحرص بكل جماله
وأناقته
أكون أنا الحياة التي أنتظر
أو أرغب
أو أريد
للأسف بعد فوات الأوان
رغم هذا
للنهايات معنى جميل
أننا نستطيع السعي قليلا
………..

حديث المطر
حديث الليل
حديث المسافات
بمعنى أنت المكان
الصحراء
القرية
المدينة المشاكسة
المدينة الفاضلة
القصيدة مثل الطفل يهبط
ثم تنتظر المأذونة أن يبدأ بالصراخ
……….


الى الراحل سعد ناجي علوان
لا يغيرنا الغناء
لا يغيرنا الصحو
لأننا نعيش في الآخرة
الذي مات سعيدا
الذي مات تعيسا
نحن نتابع المشي معا
لنا أسماء متشابهة
نحضر
أو نغيب
لا تتغير المواعيد
……….

نحن لا ننتظر الثقة
لا ننتظر الاطمئنان
ننتظر القصيدة كي نمشي برفقتها
لاننتمي للنظرة الثاقبة
بل للتجربة
العفوية تنتظر
التخاطر
أو الغيب
كالنبي الشخصية
فوق الاعتيادي
…………


الضعيف إذا استقوى
كالصحراء
من دون سماء
من دون غيوم
من دون مطر
النبي لا يفارقه الشعور باليتم
القصيدة
تلغيها التفاصيل
والوعود
والوصايا
قد يخنقها ويقتلها
حبل الفلسفة
………..

العظيم في مكانة
تستطيع تجاوز كل المنافي
يستطيع بلوغ الهدف
الأفكار التي يحملها الخيال الطائر
خالية من الخداع
من الوهم
العظيم القادر
صاحب الهدف
الذي يجمع القوى
الذي يستحضر الأرواح
في الروح الواحدة
………..


القلب الذي يستعين بالعقل
هذا القلب ومن خلال الدم
سريع التأثر
سريع الإدمان
هذا العقل العظيم
أقوى من الجينات
وأقوى من الصحراء
هذا العقل أقوى من المسافة والبعيد
صانع المستقبل
قاهر الجبارين






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بداية الرحلة
- ليست كل الحرية
- المجهول الأول
- رغم الرحلة المضنية
- الأمكنة
- السؤال كيف لنا أن نهرب
- هناك انت
- القتال لا ينتهي مابيننا
- إياك أن تنسى
- الموسيقى تمنحنا العواطف
- القصيدة أقل من العيش الرغيد
- تلملم بعضك مثل الليل
- الأكثر شجاعة هو الأكثر جمالا
- بعد أن تمنح نفسك الحياة
- الموت الحقيقة
- المبدع صانع فراغات
- العودة الى الشعر
- الكتابة الأب
- ما دمت تكتب الشعر
- وأنت تكتب يهمس في أذنك القلب


المزيد.....




- الإعلان عن القائمة القصيرة للفائزين بمسابقة أندريه ستينين 2 ...
- بن شماش: التعاون مع برلمان جمهورية صربيا سيأخد نفسا جديدا ود ...
- كميل حوّا و المنحوتة الحروفية
- مصر.. هجوم على فنانة مشهورة
- صدر حديثًا كتاب-نساء في مخدع داعش- للكاتبة الصحفية عبير عبد ...
- لعنصر : اتهام الوزير أمزازي بالحصول على الجنسية الإسبانية هو ...
- عودة خجولة للسينما الكويتية.. الفن السابع في انتظار انفراجة ...
- أمزازي: امتحانات الباكلوريا مرت في أحواء جيدة
- ماجدة موريس تكتب:فرح.. والمخرجة السويسرية.. ومصر 
- برقية تهنئة من جلالة الملك إلى نفتالي بينيت بمناسبة انتخابه ...


المزيد.....

- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاشم معتوق - الشمس والقمر