أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاشم معتوق - أول الليالي














المزيد.....

أول الليالي


هاشم معتوق

الحوار المتمدن-العدد: 6996 - 2021 / 8 / 22 - 01:34
المحور: الادب والفن
    


الأشواق
..

الأيام تمشي وإياك مثل نهر
ثم تدرك أنك فيي شارع ترابي بلا أرصفة
ثم في المحطات الغريبة
تطرد البرد
والنعاس
والذكريات التعيسة
ورغيف كقطة تائهة
ضائعة مستفزة
الأيام وإياك ليست كاملة العقل
ليست كل القلب
موزعة بين إرادات الجنون
والقليل من الحكمة
الأيام وإياك سيارة قديمة
مهملة في أطراف إحدى المزارع

..

البدوي
..
أنا بلا قضية
أظهر بعض الإبتسامات
لكن الغضب في داخلي يستعر
مندهش من دون أن أعرف معنى للوجود
مثل البعير أخاف العطش
على هذا المنوال تسير أيامي
أو يكسو خلقتي الزعل
لا أبكي عند موت الطيور
لكنني أضحك في لحظات الفرح
في طفولتي كنت أخاف المشي مابين القبور
فما عدت على طبعي الأول
قليل الخوف
شجاع على سراط
بين طفولة تائهة
و بين الحزن
القدر المكتوب
..
الأشباح
..
الروح مثل هندي أحمر يرقص للمطر
مثل جفون الغيمة فوق عيون المطر
مثل حلم الندى على خدود الزهور
مثل تورطي بالصبر والعطش
مثل شاعر مفلس في سوق السراي
مثل بيت بلا جيران وحيد في الغابة
لا تشبه التردد
لا تشبه الخوف
بل تشبه الانتظار

..
الجمهور
..
مثل الغيمة
لا أدري أي الأمكنة المطر
لا ادري الحديث سيؤذي شوكة
أو يغازل الصمت
في عيون الغريب
أو الغريبة
لا أدري القمر
سيكون بديلا للشمعة
لا أدري أي الخيل
ستربح السباق
لا أدري الدمعة من أي الخفايا جاءت
الغيمة تمطر
هذا كل شيء
..
الشاطيء
..
اللحظة ليست طيبة
ولا عفوية
اللحظة مثل مومس اختبرت الرجال
الأقوياء والضعفاء
اللحظة مغلوب على أمرها
تتقمص كل انواع التراب
والهواء
اللحظة تضحك في وجه الشمس
حالمة في وجه القمر
اللحظة مثل امراة عزيزة النفس
مسالمة,
الشك
اللاثقة
هؤلاء القتلة






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عودة الشعر
- أثناء المشي
- الى أجل غير مسمى
- خيمة في الصحراء
- الشفاء الأول
- الإخضرار الطبيعي
- الشمس والقمر
- بداية الرحلة
- ليست كل الحرية
- المجهول الأول
- رغم الرحلة المضنية
- الأمكنة
- السؤال كيف لنا أن نهرب
- هناك انت
- القتال لا ينتهي مابيننا
- إياك أن تنسى
- الموسيقى تمنحنا العواطف
- القصيدة أقل من العيش الرغيد
- تلملم بعضك مثل الليل
- الأكثر شجاعة هو الأكثر جمالا


المزيد.....




- رئيسة بلدية لكران الموريتانية في ضيافة عمدة سلا
- صورة مزورة للملك محمد السادس بحائط المبكى تخلق الجدل
- ورثة دار “غوتشي” يهددون بمقاضاة فيلم ريدلي سكوت
- اليوم.. انطلاق العرض الثالث لمسابقة الأفلام القصيرة بمهرجان ...
- اليوم.. عرض “ماذا نرى عندما نتطلع إلى السماء؟” ضمن قسم العرو ...
- اليوم.. عرض الفيلم المصري “أبو صدام” لأول مرة عالميا بمهرجان ...
- العيلاني: السعودية خفضت عدد الحجاج والمعتمرين بسبب كورونا وأ ...
- استمرار عرض مسرحية «أحدب نوتردام» على مسرح الطليعة حتى منتصف ...
- كاريكاتير القدس: الثلاثاء
- السفير الموريتاني بالمغرب: علاقة البلدين ستشهد دفعا جديدا


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاشم معتوق - أول الليالي