أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حيدر الكفائي - المقايضة الممقوتة














المزيد.....

المقايضة الممقوتة


حيدر الكفائي
كاتب

(Hider Yahya)


الحوار المتمدن-العدد: 7007 - 2021 / 9 / 2 - 23:52
المحور: المجتمع المدني
    


ان تتبادل المحبة بالمحبة فذلك عمل مشروع بحد ذاته لكن المقايضة بذلك ممقوتة خصوصا اذا طغت عليها المجاملة اكثر مما هي القناعة ، الظاهرة الجديدة الملاحظ كثرتها في هذه الايام خصوصا في تداول المنشورات على الفيسبوك وبعض برامج التواصل الاجتماعي هي كثرة المجاملة "إن تبدي لي اعجابك ابدي لك اعجابي " "إن تعلق على ما انشر بالأيجاب سأردها بأحسن منها " ،أما إذا لم تؤشر بشيء على ما انشر سوف لن ياتيك مني أي شيء ولو كان ما تنشره حق او مهم ،،،،،
اليوم باتت المجاملة بديلا للمصارحة والمجارات طريقا آخر للتنصل عن الحقيقة ، اصبحت المنشورات بلا ايقاع ولا حدود سوى حدود ادارة الفيسبوك التي لا تحجب الا ما يخل بسياستها المربوطة بسياسة امريكا التي تنطلق من اراضيها كل وسائل التواصل الاجتماعي ، اما الحدود والمعايير الاخلاقية والدينية والعقائدية فليس في حساباتهم ، لهذا فالحرية مطلقة وكل شخص ينشر أي منشور انما يمثل نفسه وما يؤمن ويعتقد به ، أكثر الذين يتمادون في نشر المسيء والشاذ انما يساعدهم على ذلك هو هذا التأييد الساذج لهم والتشجيع الغير لائق لكل ماينشر من متردي الكلام والغير منتج ،،،،،
التأييد والتعليق أمانة فلا داعي ان يجعل الانسان نفسه ملوما أو مسؤولا على شيء لا ينفعه لا في دنيا ولا في آخره سوى المجاملة الفارغة .....!



#حيدر_الكفائي (هاشتاغ)       Hider_Yahya#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بين مشكلة الكهرباء وضياع الخصيتين
- الوعد الذي انقضه جز الرقبة
- يومين من العمل بجوار ميت
- التفكير بصوت عالي
- البابا يفجر قنبلة من النوع الثقيل بعد عودته من زيارة العراق
- ماذا وجد فرانسيس في تلك الدربونة
- ما سر بكائي
- دمعة ذرفتها على صديقي الذي ضاع
- ترامب ،، ذهب اسمه واندرس رسمه
- جغالة زادة باشا
- اسبوع ليس كمثله في تاريخ امريكا
- الساعات الاخيرة قبل الحظر الذي اعلنه عمدة واشنطن
- المجاملة الفارغة
- زعل صبيان ،،، بين تميم وبن سلمان
- أمرأة بألف رجل
- كيف عبث الولد المدلل بأشلاء أبيه
- مشكلة القائمين على الحوار المتمدن
- حرب الزمر المتدنية
- ( الحوار المتمدن ليس متمدناً )
- بن جدو وسيد الضاحية


المزيد.....




- مثول ضابط سوري سابق أمام القضاء السويدي بتهمة جرائم حرب
- مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة: إيران كشفت وجهها الحقيقي
- بتهم المشاركة في -جرائم حرب-.. ضابط سوري سابق يمثل أمام محك ...
- الأمين العام للأمم المتحدة: شعوب الشرق الأوسط تواجه خطرا حقي ...
- المندوب الروسي بالأمم المتحدة: لا علم لنا بأي وثيقة صادرة عن ...
- إيران في الأمم المتحدة: لم يكن لدينا خيار آخر     
- الأمين العام للأمم المتحدة: شعوب الشرق الأوسط تواجه خطرا حقي ...
- برنامج الأغذية العالمي يساهم في إعادة عمل 3 مخابز بغزة لأول ...
- -بحوادث متفرقة-.. الأمن السعودي يعلن اعتقال مواطنين اثنين و3 ...
- شاهد: مئات النازحين يحاولون العودة إلى شمال قطاع غزة والجيش ...


المزيد.....

- أية رسالة للتنشيط السوسيوثقافي في تكوين شخصية المرء -الأطفال ... / موافق محمد
- بيداغوجيا البُرْهانِ فِي فَضاءِ الثَوْرَةِ الرَقْمِيَّةِ / علي أسعد وطفة
- مأزق الحريات الأكاديمية في الجامعات العربية: مقاربة نقدية / علي أسعد وطفة
- العدوانية الإنسانية في سيكولوجيا فرويد / علي أسعد وطفة
- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حيدر الكفائي - المقايضة الممقوتة