أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - نهاد ابو غوش - جبل البابا














المزيد.....

جبل البابا


نهاد ابو غوش
(Nihad Abughosh)


الحوار المتمدن-العدد: 7005 - 2021 / 8 / 31 - 23:49
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


بقلم: نهاد أبو غوش
هي قطعة أرض مساحتها 2500 دونم ( أي 2.5 كيلو متر مربع أو 625 فدان) ، تقع عند أطراف بلدة العيزرية شرقي القدس. سبق أن أهداها ملك الأردن الراحل الحسين بن طلال للبابا بولس السادس حين قام الأخير بزيارته الشهيرة للقدس والأراضي المقدسة في العام 1964، والأرض منذ ذلك الوقت ملك للفاتيكان، وهي قريبة جدا من جبل الزيتون حيث بدأت رحلة الآلام عبر درب الآلام وصولا لموقع كنيسة القيامة بحسب بحسب الاعتقاد والإيمان المسيحي.
وتتمثل الأهمية الوطنية والاستثنائية لهذه الأرض/ الجبل، في أنها وسكانها من عرب الجهالين، الذين لا يزيد عددهم عن 400 نسمة، باتوا يشكلون خط الدفاع الأول أمام تنفيذ المخطط التوسعي الاستيطاني لضم منطقة E1، وهي الشريط الذي يربط بين التجمع الاستيطاني معالي أدوميم وملحقاتها، ومدينة القدس، ثم ضم كل المنطقة الممتدة من القدس حتى مشارف أريحا، مما سيؤدي حتما إلى فصل جنوب الضفة عن وسطها وشمالها، ب"كوريدور" استيطاني وجغرافي يقضي نهائيا على إمكانية قيام دولة فلسطينية مستقلة.
كل عناصر القضية الوطنية الفلسطينية حاضرة بقوة في هذا الجبل: عرب الجهالين هم لاجئون جرى تهجيرهم من وطنهم وأراضيهم في النقب، وشردوا بعدها عدة مرات، الاستيطان يتمدد، القدس تُحاصَر وتُهَوّد، حملات التنكيل والقمع وهدم البيوت حيث هدم نحو 47 بيتا وألقي بالعائلات في العراء وتحت المطر، حل الدولتين وفرصة قيام الدولة الفلسطينية القابلة للحياة والمتصلة في مهب رياح الاستيطان، المقاومة الشعبية في أبهى صورها، والصمود البطولي لفلسطينيين يلاحقهم الاحتلال وينغص حياتهم اليومية فيحرمهم من مصادر رزقهم ومراعيهم ومصادر المياه الشحيحة أصلا.
صحيح أن ثمة تفاهمات أميركية إسرائيلية، وإسرائيلية أوروبية بتجميد أو الامتناع عن ضم المنطقة E1، لكنها تفاهمات قديمة قد تعصف بها التحولات الجارية في أميركا وإسرائيل والمنطقة، ويبقى الرهان فقط على قدرة الفلسطينيين على إحباط هذا المخطط.
يؤكد الناشط عطا الله مزارعة الناطق باسم التجمع، أن السكان لن يقبلوا بتهجيرهم إلى اي أرض بديلة مهما كانت الضغوط والإغراءات، وأنهم كلاجئين لن يقبلوا إلا بالعودة إلى أرضهم الأم في النقب، ويبدي دهشته من معرفة واهتمام دوائر أوروبية واسعة، منها حكومات وأحزاب وكتل برلمانية وحركات شعبية، بقضية جبل البابا وعرب الجهالين، مقابل فتور ولا مبالاة فلسطينية وعربية. ويشير عطاالله إلى الدعم الذي تقدمه محافظة القدس ووزارة شؤون الجدار والاستيطان، وفريق دعم المفاوضات، لكن الحركة الجماهيرية شبه غائبة عن هذه المواجهة، والإسناد الشعبي الفصائلي والمؤسسي محدود جدا. حملة (آفاز) الأليكترونية للتضامن مع عرب الجهالين جمعت قرابة مليون توقيع، غالبيتها الساحقة من أوروبا، بينما المشاركة الفلسطينية والعربية رمزية.
يؤكد عرب الجهالين أنهم ليسوا مساكين لكي ينظر إليهم بعين الشفقة والإحسان، صحيح أن أطفالهم يضطرون لقطع عدة كيلومترات تحت المطر وفي لهيب الصيف أثناء ذهابهم وإيابهم إلى مدارسهم، لكنهم قبل ذلك مواطنون ووطنيون فلسطينيون، يخوضون معركة البقاء والوجود، ويواجهون أخطر مخطط استيطاني. وهم بحاجة إلى إسناد حقيقي جماهيري وسياسي وإعلامي، رسمي وأهلي وشعبي، وهم في أمسّ الحاجة إلى ما يعزز صمودهم، ويؤكد قناعتهم بجدوى صمودهم ومعاناتهم، ولا شك أن كل فصائلنا ومؤسساتنا مطالبة بالقيام بما يبدد الاعتقاد أن الصامدين في جبل البابا يخوضون معركتهم نيابة عن باقي قطاعات الشعب الفلسطيني.
لقد انشغلنا لوهلة، ربما لأسابيع، بفكرة القرى الرمزية كباب الشمس وأحفاد يونس وبوابة القدس، وحشدنا لها كل قادة الفصائل، ورموز العمل الأهلي والكاميرات والفضائيات، لكن المسألة مرت مثل الألعاب النارية، ملأت السماء ألوانا وضياء وانطفأت كأنها لم تكن. بينما نحن في جبل البابا إزاء تجمع سكاني حقيقي، سكانه بشر من لحم ودم، نساء ورجال وأطفال وشيوخ، أناس من شعبنا، وتعزيز صمودهم وبقائهم يحتاج إلى أفعال وبرامج واقعية ملموسة، لا إلى خطب رنانة.
بقيت ملاحظة أخيرة، وزارة الحكم المحلي أو جهة ما ذات صلة بالانتخابات، ألحقت سكان التجمع، من دون علمهم، بالسجل الانتخابي لبلدتي العيزرية وأبو ديس، فلماذا لا تنشأ لهم وبشكل استثنائي، هيئة محلية تدير شؤونهم حيثما هم مرابطون، لا سيما ونحن على أبواب انتخابات محلية من أهدافها معالجة المشكلات الحياتية للمواطنين وتعزيز صمودهم؟



#نهاد_ابو_غوش (هاشتاغ)       Nihad_Abughosh#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خيري منصور: ثورة فن المقالة الصحفية
- تراجع الفصائل الفلسطينية وحضور لافت للحراكات
- هل يمكن الوصول إلى سلام عادل؟
- تنقيط حقوقنا الوطنية والمعيشية بالقطارة
- عرض كتاب المستقبل للاشتراكية لفيدل كاسترو
- من أنتم
- لغتنا الجميلة بين القداسة والحداثة
- الاعلام والتراث والهوية الوطنية
- قلق إسرائيلي من التقارب الروسي الإيراني
- صديقي يوسف عمرو والاعتقالات السياسية
- حكومة بينيت - لابيد وإصلاح العلاقات الأوروبية الإسرائيلية (2 ...
- حكومة بينيت - لابيد وإصلاح العلاقات الأوروبية الإسرائيلية (1 ...
- الاحتلال الناعم الخفيّ
- إصلاح منظمة التحرير ومؤسساتها
- سيزيف الفلسطيني
- قضية نزار وقميص عثمان
- حكومة نفتالي بينيت: فرصة لجسر الهوّة مع اميركا
- إدارة بايدن وحكومة بينيت – لابيد : الاستفادة من رحيل نتنياهو ...
- العلاقات بين إدارة بايدن وحكومة بينيت-لابيد (1)
- إنهاء الاحتلال أم تحسين شروطه


المزيد.....




- بأمر ملكي.. تعيين ولي عهد السعودية محمد بن سلمان رئيسًا لمجل ...
- توب 5: محمد بن سلمان رئيسًا لوزراء السعودية.. وتسريب غاز -نو ...
- بأمر ملكي.. تعيين ولي عهد السعودية محمد بن سلمان رئيسًا لمجل ...
- بعد تشبيه أردوغان بـ -فأر مجارير- .. تركيا تستدعي السفير الأ ...
- مسؤولون سودانيون يحذرون من انتشار المرض بسبب تراكم جثث مجهول ...
- أسرة كندية تسافر حول العالم قبل أن يفقد أطفالها البصر
- انتخابات مجلس الأمة الكويتي: برلمان -شبه ديمقراطي- في صدام م ...
- الصناعة: نمتلك ثاني احتياطي عالمي في الفوسفات.. لكننا نستورد ...
- مقررات مجلس الوزراء خلال جلسة اليوم
- إسقاط طائرة مسيرة بمحيط المنطقة الخضراء وصافرات الإنذار تدوي ...


المزيد.....

- ما هو المشترك بين زيوغانوف وتروتسكي؟ -اشتراكية السوق- بين ال ... / دلير زنكنة
- الانتفاضة في سريلانكا / كاديرغامار
- الاتحاد السوفيتي. رأسمالية دولة أم اشتراكية حصار / دلير زنكنة
- كيف تلقي بإله في الجحيم. تقرير خروتشوف / دلير زنكنة
- اليسار المناهض للشيوعية - مايكل بارينتي / دلير زنكنة
- العنصرية والإسلام : هل النجمة الصفراء نازية ألمانية أم أن أص ... / سائس ابراهيم
- كلمة اﻷمين العام اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليونا ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- ثورة ثور الأفغانية 1978: ما الذي حققته وكيف تم سحقها / عدنان خان
- فلسفة كارل ماركس بين تجاوز النظم الرأسمالية للإنتاج واستقرار ... / زهير الخويلدي
- كرّاسات شيوعيّة - عدد 2- الحزب الشيوعي (الماوي) في أفغانستان ... / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - نهاد ابو غوش - جبل البابا