أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح محمود - صورة














المزيد.....

صورة


صالح محمود

الحوار المتمدن-العدد: 7002 - 2021 / 8 / 28 - 13:39
المحور: الادب والفن
    


- النور و الظلام لا يمثلان الصورة ، سيدي ...
- تعني الصورة لا تمثل النور و الظلام ...
- أعني الصورة ...
- لو مثلت الصورة الهوية ، هل كانت ستتبدد و تمحي ،
- في هذه الحالة ، تُفسر في الفقه و الأصول وتأويل النصوص ،
فليس صدفة ان ترتبط بالكلمة ،
كما الذات بالموضوع ، الشعور باللاشعور ، الصفر بالعدد ،
- إذا ، هل تُدرك في المطلق صورة ،
أعني ماهو وجهها الآخر ! انعكاس !
أخبرني ، إن تبددت ماذا سيتبقى منها كتجريد، كذكرى !
أيطرح الجانب الآخر طيفا ، خيالا ، عند سؤالها ...
- تعني الصورة في الموضوع صورة ؟
- تعني النور و الظلام تشويها و تزوير ،
فهما في صراع دائم للتلوين ...
الصورة لن تسمى بأسمائها في إنعكاسها في النور و الظلام ،
و إن لم تكن الكلمة كلمة حتى تكون صورة ،
- تشير إلى الشعور أم النور و الظلام ...
- هذا غريب ، إلى ماذا تشير الصورة بالتحديد ،
في فوضى النور و الظلام هذه ،
فالهرم بلا مراجع و المومياءات تظل نورا و ظلام ،
- تعني الهوية ، الصورة ، النور و الظلام ؟!!!
خذ الفصول السخية إلى حد الإسراف في بث الصورة ،
من فسرها ، لتحول بيننا و الصفر ...
سيُذكر الفراكتال آية الصورة و برهانها ...
- إذا ، كيف تدرك الصورة صورة إن كانت بلا هوية ،
- تعني هل يمكن الفصل بين النور و الظلام ، في لحظة ما ،
حتى تُدرك الصورة في الجانب الآخر إنعكاس ،
بينما الحلول يشير إلى الصفر ، الحضور ، الكلمة ،
- ستخضع الصورة ، إذا ، للتفاسير و القراءات في كل الأحوال ،
لتستحيل روايات ، نصوصا سردية في الشريعة و تابوت العهد ...
في هذه الحالة لن يمثل اكليل الشوك و الصليب المسيح ،
بل الصورة ، أي صراع النور و الظلام ...
- متى يتم البت في القضية ...
- تعني الصورة ، الوجه الآخر ،
لن تُدرك في الماوراء ، بل ستفهم نورا و ظلاما ، رواية ،
كشفا لهما كنور و ظلام ، كمواد ملوِّنة ،
يُستخدمان للتضليل عبر التشويه و التزوير ،
إذ لم يتمكنا من تحويل الصورة مثالا ، مرجع ...
- هذه إشارة إلى الفصول ...
- لن يكون ذلك نفيا للمرجع بل تأكيدا له ،
- الحلول ، على ما يبدو ، تبديد الصورة و نفيها ،
و تأويل الكلمة في النور و الظلام ، صورة ،
- الماوراء يقتضي الرسم ، يقتضي الهيأة و الملامح ،
فلن يكون انعكاسا بأي حال ...
لذلك لم يتحدث المسيح عن اللاشعور إلا في حدود النفي ،
بينما يظل السجناء يتحصنون بإكليل الشوك و الصليب ،
و يعتكفون في الهرم ...
- تعني الوجه الآخر للصورة ...
- يجب الإعراض عن الصورة في الوجه الآخر ، إن لم تكن صورة ،
- تشير إلى الصورة في الجانب الاخر و التي لن تدرك موضوع ،
بل صفر ما يستدعيه الحلول ،
لذلك تظل مجرد تاويل للنصوص ، و سردا للروايات ،
في الحضور ، أعني استحالة النبوة ،
- فإن طرحت العلة وسط الأعراض ، في الكاوس ؟
- لقد حاول السجناء الإجابة عن ذلك عبر اكليل الشوك و الصليب ،
- تعني حضور الصورة الأفول و الإمحاء ، التحنط و التحجر ،
- تشير إلى التمزق ما بين النور و الظلام ،
أشير إلى الشعور ، الصفر ، الحلول ، ليظهر الكوسموس صورة ...



#صالح_محمود (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أغنية Nella Fantazia
- الجزء الناقص ...
- ضياع...
- الجحيم ...
- رقصة ...
- كريستال
- الصفر ليس العدد
- تغييب
- آتون
- هيهات
- إقصاء
- تفسير ...
- في الحضور
- نسق ...
- الصوت ...
- إلقاء
- حاشية ...
- السجناء في الصفر
- إشارة ...
- بابل لا مدار لها ...


المزيد.....




- فوزي ذبيان في -مذكّرات شرطي لبناني-: بلد مؤجّل!
- الرئيس السوري: زيلنسكي كان أكثر نجاحا في دور ممثل كوميدي منه ...
- ثمرات الأوراق.. كيف حمى الشعر الشعبي الفلسطيني ذاكرة المقاوم ...
- الرواية الغربية لعملية طوفان الأقصى
- حفل توزيع جوائز مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية
- «إضاءة على نوابغ العرب» في مكتبة محمد بن راشد
- اعلان ثاني حصري .. مسلسل قيامة عثمان الحلقة 151 على الفجر ال ...
- 4 أفلام فلسطينية في مهرجان الإسماعيلية للأفلام التسجيلية وال ...
- إلغاء الخلافة العثمانية: مائة عام على -وفاة الرجل المريض-
- كرتون مضحك للأطفال..تردد قناة توم وجيري الجديدة على القمر نا ...


المزيد.....

- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين
- سعيد وزبيدة . رواية / محمود شاهين
- عد إلينا، لترى ما نحن عليه، يا عريس الشهداء... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح محمود - صورة